هذه هي الخطوط الحمراء في الحملة الانتخابية    بلماضي: ” ثقافة أننا الأحسن إقتبسناها من الأمريكيين..وليست غطرسة”    الحكومة تضع التدابير الخاصة بإعداد البطاقية الوطنية    لجنة المالية تدرس التعديلات على مشروع قانون المالية 2020    البرامج السكنية ستنجزها مقاولات جزائرية    إضفاء الشفافية على الخدمات الاجتماعية الموجهة لعمال القطاع    غلام الله يشارك بباكو في قمة زعماء الأديان العالمية    الجيش يتدخل لفتح الطرق ومساعدة المواطنين العالقين    تنسيقية التعليم الابتدائي تقرر مواصلة الاضراب    شرطة المطار الدولي بالعاصمة تحبط محاولة تهريب 13500 أورو    إبراز دور الإعلام في حفظ وتثمين التراث البيئي الثقافي    محرز يفتح قلبه ويتحدث عن هدفه في مرمى نيجيريا، وضعيته في "السيتي وعلاقته بغوارديولا    عقوبات الرابطة    جمعية دولية تدين جرائم المغرب ضد المدنيين الصحراويين    توزيع 3137 سكن عمومي إيجاري بسوق أهراس    تركيا تشرع في ترحيل الإرهابيين الأجانب    إدماج الخط العربي في الديكور العصري    الكتابة .. الوجه الآخر لشخصية المرأة    "الجوية الجزائرية": 477 رحلة خلال موسم عمرة 2019    بالفيديو.. هكذا استُقبل لاعبو الخضر بسيدي موسى    بالصور.. الجيش يتدخل لفك الحصار عن مواطنين حاصرتهم الثلوج في سيدي بلعباس    انتخابات إسبانيا: اليمين المتطرف الرافض للمهاجرين يحقق مكاسب كبيرة    انتقال طاقوي: الجزائر تعتزم إنشاء صناعة وطنية للطاقات المتجددة    حادث وفاة 8 رضع بدار الولادة بالوادي: النطق بالحكم في 19 نوفمبر الجاري    تنصيب الدكتور بوغلالي مسؤولا عن الجهاز الطبي ل «الخضر»    الغاز المنبعث من مدفأة يتسبب في إختناق 03 أشخاص بالجلفة    هذا موعد إجراء الإمتحانات المهنية في قطاع التربية    الديوان الوطني للحج يحذر من وكالات وهمية تحتال على الراغبين في أداء العمرة    الأخصائيون النفسانيون يمهلون وزارة الصحة إلى غاية الفاتح جانفي القادم لتلبية مطالبهم    تيبازة: تفكيك عصابة أشرار متورطة في الترويج للمخدرات والمؤثرات العقلية    قروض إضافية لمشاريع “أونساج وكناك” الناجحة    افتتاح معرض ولائي للصناعات التقليدية والحرف بالبيض    انطلاق حملة التلقيح ضد الأنفلونزا الموسمية    ورقلة: 32 جريح في حادث حافلة نقل المسافرين    مسيرة ببرج باجي مختار مساندة للجيش وتنظيم الإنتخابات في آجالها    شاهد مرور كوكب عطارد أمام الشمس في ظاهرة فلكية نادرة    خمسة عشر عاما تمر على وفاة ياسر عرفات    بريد الجزائر: خدمات جديدة لذوي الاحتياجات الخاصة    هولندا والمكسيك يصطدمان في نصف نهائي مونديال الناشئين    الأيام الوطنية للفيلم القصير بتيسمسيلت: تتويج فيلم "سان" بالجائزة الأولى    ثلاثي الخضر يزين التشكيلة المثالية "لليغ 1"    هؤلاء سيقودون الحملة الانتخابية لتبون في 48 ولاية    المجلس الشعبي الوطني: عرض ومناقشة مشروع القانون الأساسي العام للمستخدمين العسكريين    سياحة: أهمية الحوار بين مختلف الفاعلين لترسيخ علاقات الشراكة واستقطاب المزيد من المؤتمرات    الاضطرابات الجوية تؤجل رحلات بحرية    رئيس بوليفيا يستقيل    زيتوني: "الواجب يدعو أبناء الجزائر إلى الحفاظ على رسالة الشهداء"    الأسد: "لم نستخدم الكيمياوي والقصف الجوي كان الطريقة الوحيدة لاستعادة شرق حلب"    الأحكام الجديدة، تدعيم لمكافحة الإجرام والفساد    للمشاركة في‮ ‬الدورة الأربعين للمؤتمر العام لليونسكو    خلال‮ ‬يوم تحسيسي‮.. ‬فيصل أوحدة‮ ‬يؤكد‮:‬    خصال خمس إذا ابتليتُم بهنّ!    ضرورة تعلّم أحكام التّجارة..    تراجع المبيعات وبرمجة عشوائية في "سيلا 24"    النبأ العظيم    السيِّدُ الطاووسُ    «... زاد النبي وفرحنا بيه»    «المفرقعات حرام»    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سيدي الحاج بن الشيخ•• شيخ الحجاج أو القطب النوراني
0

الدراسة الوصفية MONOGRAPHIE البؤرية لبعض الزوايا من خلال ثلاث نماذج أساسية وهي أولا - زاوية سيدي أحمد المجدوب وهي زاوية تقوم بتدريس التعليم القرآني وإطعام وإيواء ابن السبيل إلا أن الفترة التي تشهد فيه انتعاشاً هو مناسبة (الوعدة) - معروف سيدي أحمد المجدوب في عسلة ولاية النعامة حالياً -
في الأسبوع الثاني من شهر أكتوبر·
الحكاية الثانية:
يُقال عن الزاوية ومن بعدها يُذكر الأولياء، هنالك قصة ينبغي روايتها وتكرارها:
كانت الزاوية عند سيدي الحاج بحوص، فحين أتى سيدي بحوص الحاج وبعد ذلك ذهب لمصر، ترك الزاوية لسيدي بن الدين لأن الزاوية كانت عند سيدي الحاج بحوص، تركها لسيدي عبدالحاكم، بدوره تركها لسيدي الحاج أحمد، وسيدي الحاج أحمد تركها لابن أخيه سيدي بحوص الحاج، وحين أراد الذهاب إلى المشرق أرجع الأمانة إلى أهلها فسيدي الشيخ تركها عند سيدي الحاج بحوص، وهذا ابن سيدي الحاج بحوص لذلك ينبغي رد الأمانة لصاحب الأمانة، ترك الزاوية لسيدي ابن الدين )الشيخ بن الدين)، وهذا بدوره تركها لسيدي العربي، وبدوره تركها لسيدي بوبكر صاحب ''الشامة'' وهو تركها لسيدي النعيمي وسيدي النعيمي تركها لأولاد سيدي الحاج حمزة··بقيت لديهم هذه الأمانة لن يأخذها أحد منهم غصباً، هذه هي قصة الزاوية، موجودة لديهم سواء أرادوا تشييدها أو طمسها!
الحكاية الثالثة: الشيخ عبدالرحمن فاروقي ··
يُقال عن سيدي الحاج بحوص بأنه ترك هذه المقولة : '' ثيابي الرثة خاصة بي، من حاول التفتيش فيها أصابه العمى''، لماذا قال هذه العبارة؟ حتى لا يُفرق بين الناس ،ابن سيدي الحاج بحوص لا ينبغي أن تبحث عن أصوله، فإذا قال أحدهم: ''يا سيدي! أنا في حمايتك، ينبغي أن تحميني، لا تترك هذا أو ذاك يتعدى علي ··'' فلا بد من ذلك، أي أن الإلحاق بالنسب هو للحماية من الباطل الذي انتشر وعم، يقول لك: ''أنا لك''، حينذاك يشعر بالألفة والخير والبركة، فهؤلاء يُسرعون للدخول تحت هذه الحماية، فالنجاة تكون في حمى سيد من الأسياد، لذلك قال تلك العبارة الشهيرة: ''ثيابي الرثة ....س، معناها اتركوا الناس على حالهم، حين يطلب شخص ما الجوار إلي، لا ينبغي أن تُجافيه ··هذا هو الخير الذي لا ينقطع إلى يوم القيامة·
الحكاية الرابعة: الطالب بوحوص بوشيخي··
سيدي الحاج بحوص ابن سيدي الشيخ (عبد القادر بن محمد)، كان يقود وفد الحجاج في الركب الذاهب إلى الحجاز، حين يمر على عين صالح، يُغير الجمال التي ليست صالحة للسفر والتي لا يمكنها أن توصل الحجيج إلى الحجاز إلى جمال قوية، كان يقوم بهذا العمل في المنيعة وأماكن أُخرى··
المهم! كان يذهب معه حجاج من عين صالح ومن المنيعة، ففي كل المناطق التي كان يمر بها إلا وينضم الحجاج إلى ركب قافلة سيدي الحاج بحوص··
أهل عين صالح الذين كانوا يُرافقونه إلى الحج تأثروا به وانبهروا بما لديه من علوم الدين، وما رأوه منه في رحلته إلى الحج، توسلوا إليه أن يبقى في المنطقة يُدرس أبناءهم العلوم الدينية، ويُحاول أن يعمل على الصلح والخير في أماكن معينة، في المنيعة وغيرها، في المناطق التي طُلب منه المكوث بها اعتذر لهم سيدي الحاج بحوص قائلاً: سلقد سخرتُ نفسي للشعانبة في المنيعة ومتليلي·· لكن رجاءكم هذا سوف أُلبيه بأن أترك لكم ابني الحاج محمد''·· محمد هذا كانت أمه حبشية، أُهديت لأبيه حين كان قائداً للحجاج، فتزوجها·
سيدي التاج:
يقول عنه الشيخ عبد الرحمن فاروقي، أنه ابن سيدي الشيخ، أمه بنت سيدي عبد الجبار، أخوه سيدي عيسى الأعرج من الأم والأب (الأم شريفة) ·· هنالك من يقول بأنه أصغر أولاد سيدي الشيخ !
الشيخ عامر بوعمامة:
جدتنا من سيدي التاج يُقال أنها بنت سيدي بالدهان الموجود في صفيصيفة، تاريخه في صفيصيفة وفي فجيج، وهنالك توجد المقاليد··أم أولاد سيدي التاج ترجع في نسبها إلى أولاد سيدي عبد الجبار، كان أولاد سيدي عبد الجبار يقولون لنا حين نذهب لفجيج: سنحن أخوالكم ! ''هؤلاء موجودون في فجيج، وحين نذهب لقورارة نجدهم أيضا في تبو )تيميمون)، قالوا لنا: ''نحن أشراف! أصلنا من المغرب، ونحن هنا من عهد الأجداد''·
سيدي الحاج عبدالحاكم:
الشيخ عمر راجع:
أم سيدي الحاج عبدالحاكم، وأم سيدي محمد عبدالله هي بنت سيدي علي بن سعيد من أشراف توات·
نصف سكان المغرب هم من أولاد سيدي الشيخ، حين حكمت فرنسا المغرب، فإنها عينت 41 قائداً من أولاد سيدي علال، من ذرية أبناء سيدي بودواية بن سيدي عبدالحاكم··
طائفة توجد في مراكش من أولاد سيدي عبدالحاكم، وطائفة في برقنت وتندرارة وبوعرفة ووجدة وفاس ومكناس والدار البيضاء، هنالك وزراء مع الملك، أحدهم توفي أخيراً من أولاد سيدي الحاج عبدالحاكم، يُسمى الحاج عبدالكريم كان وزيراً للحسن الثاني رحمه الله!
سيدي محمد عبدالله:
يُقال أنه قطع الهضاب بلا فأس (قطاع القور بلا شاقور !)، كيف حصل ذلك ؟ لقد كان يتعبد، وهي هضاب عبارة عن قطع، قطع·· تجدها ثلاث قطع أو أربع، وقعت له حادثة مع القوم الذين كانوا في المنطقة، فكانت هذه كرامته، صاحب الماشية لا يستطيع الصعود في هذه الهضبة المتقطعة التي كان يتعبد فيها الولي الصالح··
أين تقع؟ إذا ذهبت بالسيارة، فهي بجوار سيدي الحاج الدين بحوالي 5 كلم، وعن البيض بحوالي 05 كلم فقبل أن تصل لسيدي الحاج الدين تظهر لك الهضاب المتقطعة!··
انتهى


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.