الإعلان عن قائمة المشاركين في جائزة محمد ديب للأدب لسنة 2020    الجيش يقضي على 12 إرهابيا ويوقف 5 واستسلام 3 آخرين خلال السداسي الاول    الرئيس تبون يصدر عفوا عن محبوسين    دراسة أوروبية تكشف تورط فرنسا في عرقلة «المينورسو» من تنظيم الاستفتاء    حريقان يتلفان حوالي 50 هكتارا من الغطاء الغابي    حجز 1860 قرص مهلوس وتوقيف مروجَين    الالتزام الصارم بتعليمات الوقاية يمكننا من تجاوز الجائحة    18 سنة سجنا ضد حداد و12 في حق أويحيى وسلال و10 لغول    الوكالة الوطنية للمنتجات الصيدلانية ستعطي دفعا جديدا للقطاع    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    أطلقتها وكالة كناص بالعاصمة    حسب الديوان الوطني للأرصاد الجوية    في إطار شراكة مع مؤسسات متخصصة من دول اجنبية    بالرغم من معارضة أغلب الأندية    بعد تقارير عن انخفاض المخزون الأمريكي    رئيس الجمهورية يخصص حصة سكنية إضافية لتندوف    مست 101 مادة    خلال أسبوع واحد    أكثر من 50 قت.يلاً.. إثيوبيا تشت.عل والحكومة تقطع الإنترنت    خلال إحياء الذكرى 58 لاسترجاع السيادة الوطنية    خالدي يفي بوعده    حجز 4 قناطير من الكيف المعالج    عطار يعتبر ايني شريكا تاريخيا للجزائر    توقيع مذكرة تفاهم للاستكشاف والإنتاج في إطار القانون الجديد    الدفع إلى تنويع الاقتصاد والتجارة مع تحقيق الأمن الغذائي    السماح للمخابر الخاصة بإجراء تحاليل تشخيص الفيروس    تركيا تحذر من كل عقوبات ضدها    تأجيل محاكمة رجل الأعمال طحكوت إلى الاثنين المقبل    مؤشرات قوية لاندلاع انتفاضة جديدة    الأساتذة المتعاقدون يجددون مطلب إدماجهم    سد النهضة: وزير الخارجية المصري يقول أمام مجلس الأمن إن بلاده ترفض تهديد أمنها المائي    الفنان الطاهر رفسي في ذمة الله    باريس عرقلت توسيع صلاحيات «المينورسو» لتشمل حقوق الإنسان    الفلسطينيون يلوّحون بانتفاضة جديدة لإسقاط مخطّط الضمّ    الكاف تؤجل الحسم في اختيار البلد المضيف    أساند عودة النشاط ولا رأفة بمفسدي الكرة الجزائرية    بن حمادي ماض في تشبيب الفريق    المنتخبون يطالبون بالتحقيق في أموال المشاريع    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    التحفيز والتشجيع يساهمان في التحضير الإيجابي للاختبارات    مسابقات فكرية احتفاء بعيد الاستقلال    « انتقلت للثانوية بمعدل 18.60 ... وأحب كتابة الشعر و علم الفلك»    جائزة محمد ديب للأدب لسنة 2020: الإعلان عن القائمة المطولة    .. و للأنتربول مكاييلها    «السيروكو» يتسبب في خسائر بمنتوج العنب    تمسك « الفاف « بالاستئناف لا يخدم لوما    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    مخاوف الموسم الأبيض تتبدد    «المكتب الفيدرالي بدون صلاحيات وموقف الرؤساء يجب أن يحترم»    معرض متميز لإنتاج الأقنعة الواقية    إمكانية فرض حجر صحي على الشلف و تنس و الشطية    «حُرمنا من عائلاتنا منذ 4 شهور و مواطنون يواصلون الاستخفاف بالوباء»    تنصيب محمد ساري رئيسا للمجلس الوطني للآداب والفنون    كما رواها النبي الكريم هذه صفة نعيم القبر    الممثل جلال دراوي يناشد وزيرة الثقافة التدخل    بن دودة تبحث سبل التعاون مع سفيري تركيا وتونس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مصر أعلنت حالة الإستنفار القصوى بعد الواقعة
هذه هي‮ ‬خبايا موت ودفن مرسي‮ ‬
نشر في المشوار السياسي يوم 19 - 06 - 2019

قالت مصادر أمنية مصرية،‮ ‬إن جثة الرئيس السابق،‮ ‬محمد مرسي،‮ ‬دُفنت في‮ ‬مقابر الوفاء والأمل شمال شرقي‮ ‬العاصمة القاهرة صباح الثلاثاء،‮ ‬وذلك بعد ساعات من وفاته أثناء جلسة محاكمته في‮ ‬قضية التخابر مع حركة حماس‮.‬ وكان التلفزيون الرسمي‮ ‬المصري،‮ ‬قد أعلن وفاة مرسي،‮ ‬68‮ ‬عاما،‮ ‬إثر إصابته بنوبة قلبية عقب إلقائه كلمة أثناء جلسة محاكمته،‮ ‬وقد نقل جثمان مرسي‮ ‬إلى مستشفى السجن بعدما حاول طبيب إسعافه في‮ ‬قاعة المحاكمة،‮ ‬لكن دون جدوى‮.‬ وكان محامي‮ ‬العائلة،‮ ‬عبد المنعم عبد المقصود،‮ ‬قد صرح ل بي‮ ‬بي‮ ‬سي‮ ‬في‮ ‬وقت سابق،‮ ‬بأن أسرة مرسي‮ ‬وافقت على دفنه في‮ ‬القاهرة،‮ ‬بالرغم من وصية تركها طلب فيها بأن‮ ‬يدفن في‮ ‬مقابر أسرته بقرية العدوة بالشرقية‮. ‬وأعلنت وزارة الداخلية المصرية حالة الاستنفار الأمني‮ ‬القصوى بعد إعلان خبر وفاة مرسي،‮ ‬كما أعلنت الداخلية عن نشر قواتها لحماية المنشآت الحيوية،‮ ‬والكنائس،‮ ‬والفنادق،‮ ‬وغيرها من المؤسسات المهمة في‮ ‬البلاد‮.‬ وأصدر النائب العام المصري‮ ‬بيانا حول الوفاة،‮ ‬جاء فيه أنه خلال المحاكمة،‮ ‬طلب مرسي‮ ‬الحديث،‮ ‬وسمحت له المحكمة بذلك،‮ ‬وبعد أن تحدث لمدة خمس دقائق،‮ ‬رفعت الجلسة للمداولة‮.‬ وأضاف البيان‮: ‬وأثناء وجود المتهم محمد مرسي‮ ‬العياط وباقي‮ ‬المتهمين داخل القفص،‮ ‬سقط أرضا مغشيا عليه،‮ ‬حيث تم نقله فورا للمستشفى،‮ ‬وتبين وفاته‮ .‬ وأمرت النيابة العامة بالتحفظ على كاميرات المراقبة الموجودة بقاعة المحكمة،‮ ‬ومناظرة جثمان المتوفى،‮ ‬وسماع أقوال المتهمين الموجودين معه في‮ ‬قفص الاتهام‮.‬ وطالما أعرب نشطاء وأسرة مرسي‮ ‬عن شكواهم من ظروف سجنه بسبب مخاوف من عدم حصوله على الأدوية الخاصة بارتفاع ضغط الدم والسكري،‮ ‬ومن أنه قد‮ ‬يكون محتجزا في‮ ‬السجن الانفرادي‮ ‬بصورة دائمة‮.‬ وكان مرسي،‮ ‬أحد أبرز القادة السياسين داخل حزب الحرية والعدالة،‮ ‬الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين،‮ ‬قبل أن‮ ‬يترشح لمنصب رئيس الجمهورية‮. ‬وفاز مرسي‮ ‬في‮ ‬الانتخابات الرئاسية‮ ‬2012،‮ ‬بفارق بسيط على منافسه الفريق أحمد شفيق‮. ‬وبعدها،‮ ‬أصبح مرسي‮ ‬أول رئيس مدني‮ ‬منتخب بعد ثورة الخامس والعشرين من جانفي‮ ‬2011،‮ ‬والرئيس الخامس الذي‮ ‬يتولى سدة الحكم في‮ ‬مصر‮.‬ وقد حكم محمد مرسي‮ ‬البلاد من‮ ‬30‮ ‬جوان‮ ‬2012‮ ‬إلى‮ ‬غاية‮ ‬03‮ ‬جويلية‮ ‬2013،‮ ‬تاريخ تنحيته‮.‬‭ ‬ولم‮ ‬يظهر مرسي‮ ‬بعد ذلك إلا بعد أشهر قليلة من عزله،‮ ‬إذ ظهر على شاشات التلفاز وهو خلف القضبان بعد توجيه عدة اتهامات له،‮ ‬منها الهروب من السجن،‮ ‬والتخابر مع جهات أجنبية من بينها حركة حماس‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.