الإفراج المؤقت لعبد القادر بن مسعود    المطالبة ببناء دولة الحريات والقانون    «الخطاب الأخير لرئيس الدولة قدم كل الضمانات للإنطلاق في حوار جدي»    خسوف جزئي للقمر بالجزائر البارحة    اتفاق السلم والمصالحة محور المحادثات بين بوقادوم وتييبيلي    بن خلاف‮ ‬يكشف تفاصيل تنصيبه رئيساً‮ ‬للبرلمان‮ ‬    الجيش‮ ‬يوقف‮ ‬14‮ ‬منقباً‮ ‬عن الذهب بالجنوب‮ ‬    بمشاركة أكثر من‮ ‬50‮ ‬دولة إفريقية    غالي الحديد! كي البالي كي الجديد!    ورقلة‮ ‬    شملت مسؤولين من مختلف القطاعات    في‮ ‬مشاريع ملموسة    مدير تعاونية الحبوب ونائبه رهن السجن    تدشين مركز للتكوين في تقنيات البناء بحاسي مسعود    تعزيز النظرة الإستراتيجية لمواكبة التطور الاقتصادي    الحوت « فري» في «لابيشري»    إجماع على ميهوبي لتولي نيابة أمانة الحزب    اتفاق للتعليم العالي بين جبهة البوليزاريو والإكوادور    عبر العالم خلال السنة الماضية    لستة أشهر إضافية    بخصوص محاسبة الإحتلال الإسرائيلي‮ ‬على جرائمه‮ ‬    أكثر من 45 ٪ من سكان المغرب يعانون حرمانا قاتلا    150 قنبلة نووية أمريكية تثير مخاوف الأوروبيين    العالم العربي على موعد مع خسوف جزئي للقمر مساء اليوم    رياض محرز مرشح بقوة للتتويج بلقب أفضل لاعب إفريقي في سنة 2019    برناوي:«لا يمكن نقل 40 مليون جزائري إلى مصر والترشّح للكان مرهون بإرادة الفاف»    منصوري رقم 10 ولقرع بدون رقم الى غاية الفصل في قضية بدبودة    عليق‮ ‬يريده مع‮ ‬أبناء لعقيبة‮ ‬    الترجي‮ ‬يصدم بيراميدز بشأنه    يتعلق الأمر ببولعويدات وكولخير    تقاليد متأصلة في التركيبة الثقافية لأعراس "أولاد نهار"    أداء "الخضر" في بوتسوانا يعبّد الطريق نحو أولمبياد طوكيو    حملة تطوعية واسعة لتنظيف شوارع وأحياء المدينة    تحويل مشاريع «ال بي يا» من بلونتار إلى القطب العمراني بمسرغين    التموين ساعتين أسبوعيا منذ عامين    نهاية ديسمبر القادم    تحسباً‮ ‬لعيد الأضحى المبارك‮ ‬    طالب جامعي و شريكه يروجان الزطلة ب «قمبيطا» و «سان بيار» و «أكميل»    النطق بالحكم‮ ‬يوم‮ ‬23‮ ‬جويلية الجاري    60 مليون دينار لربط البلديات بالطاقة الكهروضوئية    نظمت ضمن فعاليات اليوم المفتوح للطفل‮ ‬    بطولات من أغوار التاريخ    نوري الكوفي في الموعد وتكريم للمخرج أحمد محروق    أطول شريط ساحلي في الجزائر ينتظر اهتماما أكبر    الرمزية والمسرحية الرمزية    « 8 يورو للساعة ..»    عصاد: ملتقى دولي حول “ملامح مقاومة المرأة في تاريخ إفريقيا” بتبسة    قسنطينة : تتويج الفائزين الأوائل بجائزة الشيخ عبد الحميد بن باديس    القائدة والموبَوِّئة والقاضية على الذلِّ والهوان    الوحدة مطلب الإنسانية وهدفٌ تسعى إليه كل المجتمعات البشرية    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بلمهدي: جميع الوسائل جندت لإنجاح الموسم    بمبادرة من مديرية الشؤون الدينية بتيسمسيلت‮ ‬    السكان متخوفون من انتشار الأمراض المتنقلة عبر المياه    15 يوما فقط «كونجي» لعمال قطاع الصحة في الصّيف    مغادرة أول فوج للحجاج الميامين من المطار الدولي نحو المدينة المنورة    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    الرفق أن نتعامل في أي مكانٍ مع أصحاب الحاجات بالعدل والإحسان    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





معرض الصناعات التقليدية بتنس
محطة لاكتشاف الموروث الثقافي‮ ‬المادي‮ ‬المحلي
نشر في المشوار السياسي يوم 23 - 06 - 2019


يعد معرض الصناعات التقليدية الذي‮ ‬دأبت على تنظيمه خلال كل موسم اصطياف بالشاطئ المركزي‮ ‬لمدينة تنس،‮ ‬غرفة الصناعة التقليدية والحرف بالشلف،‮ ‬فرصة لتسويق منتجات العارضين ومحطة لاكتشاف والترويج للموروث الثقافي‮ ‬المادي‮ ‬المحلي‮.‬ وانطلقت فعاليات هذا المعرض الذي‮ ‬يشهد مشاركة زهاء‮ ‬20‮ ‬عارضا في‮ ‬مختلف تخصصات الصناعة التقليدية والحرف منذ بداية الأسبوع،‮ ‬حيث استقطب هذا النشاط بقوة المواطنين الوافدين على مدينة تنس التي‮ ‬تبقى الوجهة السياحية الأولى بامتياز بالنسبة للولايات الوسطى والغربية الداخلية‮.‬ وأشاد مدير‮ ‬غرفة الصناعة التقليدية والحرف،‮ ‬محمد لخضاري،‮ ‬بدور هذا النشاط في‮ ‬الترويج للسياحة المحلية ومنتجات الحرفيين سيما أنها‮ ‬‭ ‬تمت بكل ما له صلة بالموروث الثقافي‮ ‬المادي‮ ‬لمدينة تنس الإمارة الإسلامية العريقة تاريخيا وكذا ولاية الشلف عامة المعروفة بتعددها وتنوعها الثقافي‮ . ‬واسترسل قائلا‮: ‬هذا المعرض أضحى تقليدا سنويا لبعث السياحة الداخلية وتنشيط موسم الاصطياف فضلا عن إعطاء فرصة للحرفيين لتسويق منتجاتهم المتنوعة ما بين تحف فنية،‮ ‬فخار وخزف،‮ ‬وسلال الدوم والحلفاء وكذا ألبسة تقليدية تبرز الثراء الثقافي‮ ‬الذي‮ ‬تتميز به كل منطقة‮ .‬ وثمّن عدد من المتوافدين على هذه الفعاليات ذات الأبعاد الثقافية والسياحية والاجتماعية تنظيم هكذا نشاطات مما‮ ‬يسمح‮ -‬حسبهم‮- ‬‭ ‬بتنويع برنامج الاصطياف والتعريف والترويج لعديد الحرف والصناعات التقليدية المهددة بالزوال والضاربة في‮ ‬عمق هوية وثقافة أهل المنطقة‮ .‬ وقال عمر‮ (‬من تيسمسيلت‮) ‬الذي‮ ‬يزور شاطئ تنس لأول مرة‮ : ‬بحكم أن ولاية الشلف لا تبعد عن كثيرا عن مكان إقامتي‮ ‬لم أكن أتوقع اختلافا في‮ ‬العادات والتقاليد والتراث الثقافي‮ (...) ‬بصراحة المعرض كان فرصة لتغيير رأيي‮ ‬والتعرف أكثر على ثقافة المنطقة التي‮ ‬تتميز بالتعدد والثراء في‮ ‬مشهد‮ ‬ينم عن حفاظ أجيال وتواصلها مع عادات وتقاليد السابقين‮ .‬ أما السيّدة سهام التي‮ ‬جاءت رفقة العائلة من ولاية تيارت فأبت إلا أن تقتني‮ ‬تذكارات لأقاربها سيما تذكار‮ ‬منارة تنس‮ ‬ليأخذها الفضول بعدها لزيارة هذا المعلم الموجود بمحاذاة شاطئ سيدي‮ ‬مروان والذي‮ ‬يعد أول منارة بناها المستعمر الفرنسي‮ ‬في‮ ‬الجزائر سنة‮ ‬1861‮ ‬وبقيت صامدة منتصبة إلى‮ ‬يومنا هذا رغم تعرضها لزلزالي‮ ‬1954‮ ‬و‮ ‬1980‮.‬ من جانبهم،‮ ‬استحسن الحرفيون إقامة هذا المعرض بالشاطئ المركزي‮ ‬لمدينة تنس على أساس وجهة سياحية بامتياز وتعرف حركية دؤوبة خلال موسم الاصطياف،‮ ‬الأمر الذي‮ ‬يسمح لهم بتسويق أفضل لمنتجاتهم ليس فقط محليا ولكن حتى وطنيا‮.‬ وتعرف مدينة تنس‮ (‬55‮ ‬كم شمال مركز الولاية‮) ‬بشواطئها الصخرية والعذراء التي‮ ‬تستقطب المصطافين وعشاق المغامرة من مختلف الولايات الداخلية حيث تعد الوجهة السياحية الأولى على مستوى ولاية الشلف التي‮ ‬تحوز على‮ ‬26‮ ‬شاطئا مسموحا للسباحة وشريط ساحلي‮ ‬يبلغ‮ ‬طوله‮ ‬129‮ ‬كلم‮. ‬الجدير بالذكر أن عدد المصطافين الذين تستقبلهم ولاية الشلف سنويا‮ ‬يقدّر،‮ ‬حسب إحصائيات مديرية السياحة،‮ ‬بخمس ملايين زائر فيما تراهن السلطات الولائية على تطوير الخدمات المقدمة في‮ ‬هذا المجال وكذا تنويع البرنامج الثقافي‮ ‬الترفيهي‮ ‬للترويج للسياحة بهذه المنطقة واستقطاب أكبر عدد من الزوار‮.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.