دليل قاطع جديد ضد بن سلمان    الصين : مقتل 5 تلاميذ وجرحى 18 أخرين بحادث دهس استهدف طلاب مدرسة    وهران: أربعة أحكام ب 20 سنة سجنا في قضية تهريب 6 قناطير من الكيف    حجز كمية معتبرة من الأقراص المهلوسة على مستوى المركز الحدودي ام الطبول    650 ألف موظف تونسي يبدأون إضراباً عاماً    دروغبا يودع المستذيل الأخضر ..    الكوليرا: فتح منبع سيدي الكبير بتيبازة الأسبوع المقبل    7061 جزائرية تعرّضت للعنف والاحتجاز والاعتداء الجنسي في 2018!    عمدتا بالإستثمار في‮ ‬الصحراء الغربية المحتلة‮ ‬‭ ‬    بسبب الحرب في‮ ‬اليمن    الاعتماد على المتعاملين المحليين خيار استراتيجي    تحسباً‮ ‬لنهاية مرحلة الذهاب    الطبعة الأولى للدورة الدولية لفوفينام فيات فوداو    المرحلة الرابعة للبطولة الوطنية للرافل    "الكاف" توقف شارف وسيكازوي مؤقتا    جددت عزمها على تطوير تعاونها الطاقوي‮ ‬مع الاتحاد الأوروبي‮ ‬    ارتفاع منتوج الصيد البحري إلى 1200 طن    لمواجهة المخاطر التي‮ ‬تتربص بالجزائر    من مطار هواري‮ ‬بومدين‮ ‬    تيارت    تزامناً‮ ‬والإحتفال بذكرى المولد النبوي    عرفانا بجهوده في‮ ‬خدمة الوطن والدين    وضعيتها تدهورت جراء زلزال ماي‮ ‬2003    سيتم تجسيده قريباً‮ ‬    ‮ ‬الكابة‮ ‬ملجأهم للحصول على الأدوية المفقودة    إنزال وزراي‮ ‬بالبرلمان    الأطباء الجزائريون يمكنهم الاستفادة من الخبرة التركية    الجيش الجزائري في المرتبة الثانية عربيا و23 عالميا    السياسي تنشر المعلومات الكاملة    القبض على رئيسها بتهمة الفساد المالي    سفير فلسطين يكشف عن أمل جديد لتحقيق المصالحة الوطنية    هيئات ومراكز دولية تتكالب على الجزائر    إعذار 380 مستثمر و إلغاء 87 مشروعا بالمناطق الصناعية    الولاية بحاجة إلى عدد كبير من اليد العاملة    *نسعى لرد الإعتبار بالتأهل إلى دور ال 32*    العثور على جثة شيخ في مزرعة بطافراوي و أخرى لعجوز ببئر الجير    البخل طال حتى الدعم المعنوي    الرئيس الموريتاني يدافع عن قوة دول الساحل في محاربة الإرهاب    عشقت آلة القيتارة منذ صغري وطموحي خدمة الفن الأصيل    تسليم المشروع خلال الثلاثي الأول ل2019    تتويج عادل مكاوي من الجلفة بالجائزة الأولى    ظاهرة الحرقة في ميزان شريعة الإسلام    بالإسلام يسود الأمن    مداخل الشيطان وخطواته    مشروع *نادي البحث عن العمل* بجامعة مستغانم    أحزاب تتحفظ عن كشف أسماء مرشحيها لانتخابات *السينا*    تسجيل 20 حالة مؤكدة لداء البوحمرون بمستغانم    شباب بلوزداد في مقابلة لا تقبل القسمة على اثنين    الأسود تعبير عن العمق الإنساني    آخرأجل للتسجيل يوم 31 جانفي 2019    مسابقة لاكتشاف المواهب بخنشلة    تغير العادات الغذائية رفع معدل الإصابة بالسكري    "رقبة" تاجر مخدرات تشعل مواقع التواصل    رحلة صيد تنتهي بمجزرة كلاب    صياد يعثر على كائن غريب    الشيخ شمس الدين”يجوزلك تدي منحة التقاعد تع باباك إذا ما شرطولكش الوظيفة”    رعية كوبي يعتنق الإسلام بمسجد الهدى    4آلاف حالة قدم سكرية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





طرقات حي قعلول ببرج البحري تغرق في بحيرات من المياه
بسبب التغيرات الجوية لنهار أمس
نشر في المشوار السياسي يوم 22 - 11 - 2011

تعرف معظم أحياء برج البحري، الواقعة شرق العاصمة، وضعية مزرية، نتيجة تهاطل الأمطار بغزارة وبكميات كبيرة، الأمر الذي أسفر عن امتلاء أغلب الطرقات بمياه الأمطار، والحد من تنقلات المواطنين، في ظل اضطرارهم إلى المرور عبر برك ضخمة.
اشتكى المواطنون القاطنون ببلدية برج البحري، من الوضعية المتدهورة التي تعرفها معظم طرقات أحيائهم، على غرار أحياء قهوة الشرڤي، حي قعلول، وحي كوسيدار، وقد ذكر أحد المواطنين، أن الأحياء لم تعرف التهيئة منذ سنوات، نظرا لما أصبحت عليه وضعيتها، فأثناء سقوط الأمطار تتحول طرقاتها إلى بحيرات مملوءة بالمياه، »خاصة عندما تتساقط الأمطار بغزارة مثلما حدث ليلة البارحة«، كما أضاف أحد المواطنين في نفس السياق، أنه نتيجة اهتراء الطرقات وعدم القيام بتهيئتها من قبل السلطات المعنية، تحدث مثل هذه الأشياء، حيث أنه بسبب غياب قنوات صرف المياه تتجمع المياه بكميات كبيرة، الحالة التي ولّدت تخوفا وهلعا كبيرين وسط السكان، من حدوث فيضانات في أي لحظة، إضافة إلى غياب قنوات لصرف المياه، عبر معظم الأحياء التي تتحول إلى بحيرات من المياه بعد دقائق قليلة من سقوط الأمطار، حيث تتجمع المياه على مستوى الطرقات، مما يعيق كثيرا حركة المرور، خاصة وأن الحي عبارة عن منحدر، مما يزيد من صعوبة الوضع على أصحاب المركبات والمشاة.
بالإضافة إلى ذلك، يعاني سكان حي قعلول في فصل الشتاء من تسرب مياه الأمطار داخل بيوتهم، وهي الحالة التي لم تتوقف عند هذا الحي، وإنما تعرف جل الأحياء بالمنطقة اهتراء كبيرا ووضعية مزرية، مما ولّد صعوبة كبيرة للمواطنين في التنقل وفي الخروج، خاصة في الفترات الليلية وفي الصباح الباكر، وغياب الإنارة العمومية، وهي المشكلة الأخرى التي أثقلت كاهل السكان.
وأكد أحد المواطنين الذين التقتهم »السياسي« بالمنطقة، أنهم يستعينون كلما تساقطت قطرات قليلة من الأمطار بالأحذية المطاطية، الشيء الوحيد الذي يمكنهم من الخروج من الحي، في ظل الحالة التي تشهدها طرقاته كلما تهاطلت الأمطار، كما أضاف المواطنون بأنهم يصرفون مبالغ مالية كبيرة في شراء الأحذية، وتهيئة مداخل منازلهم.
ونظرا لهذا الوضع، طالب السكان من السلطات المعنية، بضرورة التدخل العاجل من أجل برمجة جملة من المشاريع التنموية، ووضع حد للمعاناة التي يتخبطون فيها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.