الجزائر حريصة على إستقرار مالي    وزير البريد إبراهيم بومزار: الدفع الإلكتروني آمن ومجاني    الجزائر فاعل أساسي لحل أزمتي ليبيا ومالي    آدم زرقان ونبيل لعمارة في أجندة الناخب الوطني    الجزائر ماضية في تأسيس جمهوريتها الجديدة    التوقيع على إتفاقيتين حول التكوين الطبي والبحث التكنولوجي    الدستور الجديد سيستجيب لمطالب الحراك.. وهو أولى التزامات الرئيس تبون    وزير الشباب و الرياضة سيد علي خالدي:    جرد كامل لإحصائيات دقيقة    استحداث المحكمة الدستورية "قيمة مضافة" في الجزائر الجديدة    ضغوط دولية متواصلة للكشف عن مصير 400 مفقود صحراوي    استراتيجية النهوض بالسياحة ستعطي نفسا جديدا    عصابات الأحياء خلقت جوّا من اللاأمن    الإصابة قد تجبر عطال على تضييع تربص أكتوبر    التحق بحسين بن عيادة    أنقد السد القطري من الخسارة    لاستكمال ما تبقى من الموسم الدراسي الجامعي    منذ مطلع السنة الى غاية شهر اوت المنصرم بالبليدة    استرجاع ثقة المجتمع المدني تجسيد لمبدأ التشاركية    بمبادرة جمعية شباب نعم نستطيع    توزيع عشرات الآلاف من السكنات في عيد الثورة    في انتظار استكمال أشغال مؤسسة سونلغاز عملها    بمبادرة من جمعية الباهية الثقافية    فلسطين تنسحب من الرئاسة الدورية للجامعة العربية    الوزير المنتدب ياسين المهدي وليد يؤكد:    زغماتي يعرض قانون الوقاية منها أمام البرلمان..و يؤكد:    حدد موقف الجزائر من قضايا الساعة الدولية    رؤساء العالم يلقون خطابات مسجلة في أشغال الجمعية الأممية    أيت علي يبحث الشراكة مع هواوي    الصحراء الغربية:    رئيس الوزراء الفلسطيني يشيد بموقف الرئيس تبون    بلمهدي يتبرأ من مسابقة وهمية    في الدستور الجديد    محلات بيع السلع المستعملة.. تجارة رائجة    تمويل 7 مشاريع تنموية    منتوج "ختالة" بالجلفة يفوز بالجائزة الفضية    فلسطين تقرّر التخلي عن رئاسة مجلس الجامعة العربية    اللافي يغادر والفريق يضم بن خليفة من بارادو    كيف تكتب رواية؟... إجابات عن أسئلة الكتابة    الرواية انعكاس لسيرورة المجتمع    كورونا صافرة إنذار للتوجه نحو الفضاء الإلكتروني    مخاوف من تحويل أموال النادي الهاوي إلى حساب الشركة    عملية تنصيب منسقي البلديات توشك على النهاية    المديرة تطعن في شرعية الاحتجاج    66 مكتتبا ببلعباس .."رهائن" 20 سنة    تقرير المصير.. مفتاح ترقية السلم    62 قصيدة في " الظّلُ ضوءاً"    كتاب تحفيزي للقضاء على اليأس و الاستسلام    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    موزعات آلية دون سيولة وأخرى معطلة بمكاتب البريد    تفعيل ورشات بناء 350 مسكنا اجتماعيا    الوالي يعلن عن توزيع السكنات الاجتماعية قريبا    مشاريع حيوية لعدد من الدواوير    مفاوضات جادة لضم المدافع على العربي    خطر اللسان    مكانة صلاة الجمعة في حياة المسلمين    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما‮ أحوج‮ العالم‮ إلى‮ حضارتنا‮ الإسلامي

لا شك في أن القيم الاجتماعية تشكل أساساً ضرورياً لكل مجتمع بشري، وعلى الرغم من الاختلاف الحضاري لهذه المجتمعات فإن هذا الاختلاف لا يجوز أن يفهم على أنه يمثل عائقاً أمام التواصل بين الحضارات، فالعكس هو الصحيح، لأن التنافس بين الحضارات والتفاعل فيما بينها هو الذي يجعلها أكثر حيوية وأكثر ثراء وأكثر انفتاحا وأقدر على التواصل، ومن أجل ذلك وجدنا القرآن الكريم ينبه إلى أن الاختلافات بين البشر تعد سبيلا إلى التعارف والتواصل وليس مدعاة إلى النزاع والشقاق: »وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوباً وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا«، ومن هنا‮ تحتاج‮ الحضارات‮ كل‮ منها‮ للأخرى‮.‬
وهناك علاقة وثيقة بين الحضارة والحرية، فالحضارة تحتاج إلى الحرية لتزدهر وتنمو، وفي الوقت نفسه فإن الحضارة تمكن للحرية وتجعلها أكثر فاعلية، والقيم لا تتحقق إلا بالاختيار الحر للفرد أو الجماعة، صحيح أننا نرث حضارتنا وقيمها ولكن علينا أن نعمل على اكتسابها بجهودنا‮ الخاصة‮ لكي‮ نكون‮ على‮ وعي‮ حقيقي‮ بها،‮ وبذلك‮ نحصل‮ على‮ الهوية‮ الضرورية‮ لوجودنا‮ الإنساني‮.‬
ولذلك لا نستطيع ولا يجوز أن نفرض على الآخرين، سواء كانوا أفرادا أو مجتمعات، قيمنا الخاصة، فالقيم لا يمكن توصيلها للآخرين إلا عن طريق القدوة وليس عن طريق القوة، إنها قيم تتطور في خصوصياتها وعالميتها في سياقات مختلفة للحضارات ويحصل عليها المرء عن طريق الثقافة‮.‬
وهذا التصور الأساسي للقيم الاجتماعية وشروط تحقيقها التي تتمثل في التسامح الديني والحضاري والتعددية الثقافية قد أرسى الإسلام قواعده منذ بداياته، كما أن الجهود الهادفة إلى تكوين نظام اجتماعي تعددي عادل يعد أحد أهدافه الرئيسية. والهدف الذي ترمي إليه هذه الجهود للاتفاق على قيم اجتماعية في الحوار الحضاري تتمثل بوجه خاص في العمل على قيام تعايش سلمي إيجابي بين الحضارات عن طريق زيادة الفهم المشترك والاحترام المتبادل. ويمكن أن يزعم المرء أن كلاً من الحضارتين الإسلامية والغربية لديهما من حيث المبدأ الأهداف نفسها، أي:‮ السلام‮ والتقدم‮ لكن‮ الطرق‮ التي‮ يسلكانها‮ للوصول‮ إلى‮ هذا‮ الهدف‮ مختلفة‮ طبقا‮ لسياق‮ كل‮ حضارة‮ .‬
بين‮ حضارتين
إن الحضارة الغربية تؤكد بوجه خاص على ضرورة النظام القانوني ودعم الديمقراطية والإصلاحات السياسية وتطبيق حقوق الإنسان، كما تؤكد بوجه خاص على مبادرات الجهود المدنية، وعلى الفعل السياسي المنظم، أما الحضارة الإسلامية فإنها من جانبها تؤكد على المسؤولية الذاتية والمجتمعية‮ وعلى‮ تكريس‮ الجهود‮ الخالصة‮ لعمل‮ الخير،‮ وتعمل‮ على‮ بلوغ‮ الأهداف‮ نفسها‮ لإصلاح‮ المجتمع‮.‬
ومن ناحية أخرى أكدت الحضارة الإسلامية منذ بدايتها على قضايا الحقوق العامة للإنسان وعلى التعددية الحضارية، وهكذا وجدنا الإسلام يؤكد منذ البداية على سبيل المثال على المساواة المبدئية بين الرجال والنساء ويسعى إلى تحسين أوضاع النساء بالتدريج اللاتي لم يكن لهن قبل الإسلام أي حقوق، ولكن في حين أن العالم الغربي قد اهتم بوجه خاص بإجراء الإصلاحات السياسية والقانونية فإن العالم الإسلامي يؤكد ولا يزال أهمية التجذر لكل القيم الاجتماعية في الدين الذي ينبغي أن يوجه من حيث المبدأ الحياة كلها.
وطبقاً للتصور الإسلامي فإن القيم الاجتماعية تفقد في صراع الوجود قدرتها إذا لم تكن جذورها مترسخة في الطبيعة الأخلاقية للإنسان التي يؤكدها الدين، كما أن من المعلوم أن فلسفة الحضارة قد بينت منذ زمن طويل حقيقة تجذر كل حضارة في الدين، والآثار التي خلفتها الحضارات‮ السابقة‮ خير‮ شاهد‮ على‮ ذلك،‮ فكل‮ ما‮ تركه‮ لنا‮ قدماء‮ المصريين‮ من‮ آثار‮ على‮ سبيل‮ المثال‮ يعبر‮ تعبيراً‮ واضحاً‮ عن‮ رموز‮ دينية،‮ وهكذا‮ الحال‮ في‮ بقية‮ الحضارات‮.‬
تواصل‮ وتكامل
وهناك حقيقة مهمة ينبغي أن نوجه إليها الأنظار في هذا الصدد، وتتمثل في أن كلا من الحضارة الإسلامية والحضارة الأوروبية لم تكن أي منهما بمعزل عن الأخرى على الرغم من الاختلافات بينهما، فحلقات الوصل بينهما كانت في السابق ولا تزال حتى يومنا هذا قائمة وفاعلة، ويمكن‮ أن‮ نشير‮ هنا‮ بوجه‮ خاص‮ إلى‮ التأثير‮ القوي‮ لفلسفة‮ ابن‮ رشد‮ التي‮ أسهمت‮ إسهاما‮ لا‮ يمكن‮ تجاهله‮ في‮ نشأة‮ النهضة‮ الأوروبية‮ وقيام‮ الحركة‮ العقلية‮ في‮ أوروبا‮.‬
ومن الأمور التي ينبغي أن ننبه إليها في هذا الصدد خطأ الاعتقاد بأن حقوق الإنسان تعد إنجازاً أوروبياً خالصاً، ولا يجوز أن يغيب عن الأذهان أن المبدأ العالمي لحقوق الإنسان العامة يتطلب الاعتراف لكل الناس من حيث المبدأ بالمساواة في القيم وفي الكرامة الإنسانية، وهذا يعني أيضاً الاعتراف للآخر بنظرته الخاصة للحياة، ولذلك فإن على كلا الجانبين أن يبذلا الكثير من الجهود المشتركة من أجل ترسيخ قيم الاحترام المتبادل والاعتراف بالحقوق المتساوية والإقرار بالفروق وفهم الآخرين. والاتفاق على هذه الأمور التي تعني إدراك حقيقة الاختلاف‮ بين‮ الناس‮ يعد،‮ إذاً،‮ الخطوة‮ الأولى‮ للتفاهم‮.‬
حقوق‮ الإنسان
وفي هذا الصدد تتبنى الحضارة الإسلامية بوجه خاص القيم الاجتماعية التي تدعو إلى التسامح الديني والحضاري والتعددية الثقافية، ونشر القيم عن طريق القدوة وليس عن طريق العنف، والتأكيد على قيم الأسرة التي لا يمكن التخلي عنها، وحماية حقوق الإنسان العامة، ويدور الأمر في ما يتعلق بحقوق الإنسان الإسلامية العامة حول حماية النفس والعقل والدين والمال والنسل والأسرة، التي تعد مقاصد أساسية للشريعة الإسلامية، وقد تكون هذه القيم قد اعتراها الضعف نتيجة للتراجع الحضاري في العالم الإسلامي، ولكن ذلك لا يعني بالضرورة أنها لم تعد موجودة‮ في‮ الضمير‮ الإسلامي‮. ويمكن‮ تحقيق‮ النظام‮ الاجتماعي‮ العادل،‮ طبقاً‮ للتصور‮ الإسلامي،‮ في‮ كل‮ مجتمع‮ يدعو‮ إلى‮ الخير‮ ويأمر‮ بالمعروف‮ وينهى‮ عن‮ المنكر،‮ كما‮ يشير‮ إلى‮ ذلك‮ القرآن‮ الكريم‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.