بن قرينة يتعهد بالقضاء على الفساد والظلم    كلمة حقّ    مجلس الأمن يدرس إعلان واشنطن الأخير حول المستوطنات    الكيان الصهيوني يواصل تصفية الفلسطينيين بغزة    التجربة التونسية أنموذج سياسي في عالم عربي غير مستقر    عمروش يتبرأ من خشونة لاعبي بوتسوانا    الإعتماد على الحوار المباشر مع الزبائن    رئيس الدولة يستعرض مع الوزير الأول الأوضاع السياسية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد    المغرب يعود بفوز باهر من بورندي    قايد صالح يشيد بالهبة الشعبية الداعمة للانتخابات والجيش    إتحاد العاصمة يستقبل ب20 أوت قاريا    بالفيدو والصور.. هذا ما حجزه الجيش خلال القضاء على إرهابيين ببرج باجي مختار    ميهوبي: حان الأوان للاعتماد على الفلاحة    محرز حاضر في تدريبات "السيتي"    بن قرينة: هذا مافعلته العصابة لأمير خليجي أراد الإستثمار في الجزائر    تزامنا واحتجاجات الأساتذة...بالعابد يأمر بعدم تسريح التلاميذ من الإبتدائيات    عرقاب: "عقود النفط مع الأجانب ستخضع لموافقة مجلس الوزراء"    الجمعية الوطنية للمستشارين : ديون الجزائر الجبائية بلغت 12 الف مليار دينار    العثور على جثة شاب عشريني ملقاة في قارعة الطريق بتبسة    18 شهرا حبسا نافذا لمعرقلي الحملة الانتخابية في تلمسان    توقيف 3 أشخاص وحجز أكثر من 1000 قارورة خمر ومهلوسات بتيارت    رابحي من اليونسكو : الجزائر تبذل جهودا كبيرة في دعم كافة أشكال التعبير الثقافي    لجنة الصحة والنظافة في ورقلة تستعجل تدارك الوضع الصحي    تحديد هوية إرهابيين اثنين من بين الثلاثة المقضى عليهم بتيبازة (وزارة الدفاع)    رئاسيات 2019 : برنامج اليوم الثالث للحملة الانتخابية    فتح خط حديدي جديد يربط بين تبسة والجزائر بدءا من غد الأربعاء    صادرات الجزائر من الإسمنت ستبلغ 400 مليون دولار آفاق 2020    يندرج في‮ ‬إطار تدوين ذاكرة الكرة الجزائرية    أهمها تنظيم المهرجان الدولي‮ ‬للسينما    طيلة مسيرتها،السيد صلاح الدين دحمون    وزارة التربية الوطنية تؤكد عدم اجراء أي تغيير على تواريخ اجراء اختبارات الفصل الأول    «اللوجستيك» في خدمة التصدير    «نأمل في أن تشكل الرئاسيات تغييرا حقيقيا لاقلاع اقتصادي»    الصمم.. الإكزيما والربو أكثر الأمراض التي تصيب “الخدامين” في الجزائر    بالفيديو.. تلمسان: تمرين إفتراضي لحالة اشتباه إصابة مسافر “بإبولا”    إدانة ثلاثة متهمين في‮ ‬فاجعة الرضع بالوادي‮ ‬    قائد الجيش‮ ‬يحذّر من‮ ‬غلق الطرق    سيعقد في‮ ‬العاصمة الكازاخية نور سلطان    العميد‮ ‬يتصدر الترتيب مجدداً    إثر مواجهات اندلعت الأحد    مطلع‮ ‬2020    دعوة لتعليق عضوية المغرب في الاتحاد الإفريقي    لا عودة قبل رحيل رئيس المصلحة    موزاييك و لغة الجسد    «علينا طي صفحة الكأس والتفكير في مواجهة بجاية»    6 سنوات سجنا لأربعيني احتجز فتاة و اغتصبها    مباهج سيمون    .. فنان بمواهب متعددة    تمرين افتراضي لمحاصرة فيروس «إيبولا» بطائرة دولية بمطار تلمسان    حملة واسعة لجمع الكتب وإنشاء أكبر مكتبة خيرية    نحتاج أماكن جديدة لغرس ثقافة مسرح الطفل    نسيمة بن عبد الله تصدر مجموعتين قصصيتين    بن موسى يعد بالمزيد    التّوفيق والخذلان.. أسرار وآثار    أليس لنا من هم إلا الكرة..؟!    الدِّين والازدهار الاقتصاديّ    شاب بلجيكي يعتنق الإسلام وينطق بالشهادتين    123 أجنبي يعتنقون الإسلام إلى غاية أكتوبر المنصرم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





حبيب مونسي يلج الخيال العلمي بروايته جلالته الأب الأعظم
تعتبر من المحاولات النادرة بالوطن العربي في هذا المجال
نشر في المشوار السياسي يوم 15 - 06 - 2014


صدرت رواية جلالته الأب الأعظم، الخطر القادم من المستقبل للكاتب حبيب مونسي، وهي محاول نادرة في الخيال العملي ضمن مدونة الأدب الجزائري المكتوب بالعربية. وتبدأ الرواية الصادرة عن منشورات ميم في 279 صفحة من القطع المتوسط، برسائل يكتبها أشخاص يائسون من عواصم مختلفة من العالم، قبل أن يلج إلى عالم روايته الخيالية عبر عنوان تم للرجل المعجزة ما أراد ، وهو العنوان الداخلي الوحيد الذي تضمه الرواية. ويقدم الروائي عالما يستشرفه من المستقبل، حيث تذوب الدول وتنتهي الحدود، وهو العالم الذي يحكمه الرجل المسخ أوما يعرف ب جلالة الأب الأعظم وهو قادر على قراءة أفكار الآخرين وإخضاعهم. وتحكي الرواية وضعا متخيلا لعالم يحكمه جلالة الأب الأعظم الذي يقيم دستوره وقانونه ويقرّر إنقاذ العالم وفق تصوره، ويبدأ أتباعه جميعا يدينون له بالولاء ويقدمون له طقوس العبودية. وتتحول التكنولوجيا في رواية مونسي إلى أداة لإذلال الرقاب وبسط سيطرة الأب الأعظم ودينه الجديد الذي يبشر به العالم حيث لا توجد رحمة في منطقه المسكون برغبات التسلط. ويستعيد مونسي قصة النبي موسى من خلال الصبي (موسى) الذي يصادفه الأب الأعظم ويجد نفسه مصدوما أمامه، ويتساءل هل هو موسى آخر لكنه يقرر أن يجعله الإبن الأعظم أو النبوة العظمى . وعندما يحتك موسى بالعالم الخرجي بعد سنوات من العزلة داخل قصر الأب الأعظم يصاب بصدمة، حيث يجد أنه عالم آلي بلا مشاعر، بل لا يتوانى بعضهم في اعتبار نفسه آلة . وفي عالم مونسي المستقبلي يوجد نوع من النظام الإجباري وتغييب للإنسان، حيث يمكن العثور على مشاهد خيالية عالية ومعهودة في سينما الخيال العلمي فإحدى بطلاته (تتصلب عضلاتها ثم تنطلق ذراعها كالسهم وتصيب قبضتها أحدهم فترمي به فاقدا للوعي). ويبدو أن نص مونسي يحلم بالعالم المثالي والمدينة الفاضلة، حيث يتمكن الهامشيون والمبتذلون من التجمع والاستعداد للبعث بقيادة موسى الذي كان موعودا لخلافة الأب الأعظم. ويستعيد أبطال الرواية إنسانيتهم تدريجيا من خلال الحب الذي يمنحهم ذلك، على غرار الفتاة دينا التي تتحول من قاتل آلي إلى فتاة رقيقة تحب موسى، وهي التي سألها أحدهم (لماذا صنعوك على هيئة امرأة جميلة قاسية القلب). تنتهي رواية مونسي الخيالية بسقوط الحاكم الشمولي الذي استولى على العالم بعد الحركة التي قادها ضده الإبن المأمول موسى، اثر طلق شعاعي من مسدس كاهنه الذي شكل ركنا من أركان حكمه. والظاهر أن النهاية التي إختارها الكاتب سحرية وتميل إلى الكلاسيكية التي لا تسايررواية من الخيال العلمي، ما يجعلنا أمام خياراتمام هذا العمل بجزء ثان يكشف تطور انسان حبيب مونسي المستقبلي. ويعرف حبيب مونسي كونه أكاديميا لديه عدد من المؤلفات والبحوث النقدية الصادرة بينها (فعل القراءة النشأة والتحول) و(فلسفة القراءة وإشكاليات المعنى) و(فلسفة المكان في الشعر العربي) وغيرها، وهو استاذ النقد الأدبي بجامعة سيدي بلعباس.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.