180 قتيلا على الأقل في اعتداءات إستهدفت كنائس وفنادق بسيريلانكا    الألمان يُشيدون ب “بلفوضيل” !    الأمازيغية على "google traduction" قريبا " !!    محرز يُشيد بزملائه رغم عدم مشاركته أمام “توتنهام” !    "سندخل التاريخ إذا بقيت انتفاضة الجزائريين سلمية ودون تدخل أياد أجنبية"    رفض، تأييد وتريث    «على النخب أن تلعب دورها في تأمين الجزائر من المخاطر»    رقم قياسي لمطار باتنة    الجولة ال26‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين    تحت عنوان‮ ‬40‮ ‬سنة فن‮ ‬    في‮ ‬طبعته ال41‮ ‬    في‮ ‬استفتاء سيسمح للسيسي‮ ‬بالبقاء حتى‮ ‬2030    في‮ ‬لقاء تحضيري‮ ‬لكأس إفريقيا    إستهدفت حوالي‮ ‬30‮ ‬ألف عائلة بالوادي‮ ‬    من بينها فتح مسالك جديدة وتأهيل أشجار الفلين‮ ‬    المدعي‮ ‬العام السوداني‮ ‬فتح تحقيقاً‮ ‬ضده‮ ‬    في‮ ‬انتظار بدء المرحلة الثانية من المعركة‮ ‬    النعامة    بسبب أشغال صيانة تدوم‮ ‬10‮ ‬أيام    منذ انطلاق الموسم الجديد‮ ‬    تصنع من طرف مؤسسة جزائرية بوهران‮ ‬    أويحيى يتهم شهاب بالاستقواء بالمأجورين    مسيرة حاشدة لإحياء ذكرى "ثافسوث إيمازيغن"    حسين خلدون‮ ‬يؤكد‮:‬    أشادت بإصرار المتظاهرين على مطالبهم‮ ‬    تراجع طفيف في فاتورة الواردات الغذائية    سالفا كير يدعو رياك ماشار لتشكيل حكومة وحدة وطنية    ليبيا ضحية الصراعات الدولية على خيراتها    الدستور لا يمنع رئيس الدولة من تعيين محافظ البنك    عمال البريد والمواصلات‮ ‬يدخلون في‮ ‬إضراب‮ ‬    كشف مخبأ للأسلحة على الشريط الحدودي بأدرار    ‮ ‬الرايس قورصو‮ ‬و دقيوس ومقيوس‮ ‬على‮ ‬النهار‮ ‬    الطُعم في الطمع    4 مروجي مهلوسات و خمور رهن الحبس بغليزان    الحراك السياسي.. تأخر الجامعة وأفضلية الشارع!    عمال الشركة الصينية يطالبون بالإدماج    50 جمعية دينية تنتظر الترخيص    الجزائري زادي يتوج بالمعدن النفيس    المطالبة بفتح تحقيق حول عملية التوزيع    عندما يباح العنف للقضاء على الجريمة    حلقة الزمن بين الكوميديا والرعب    مسيرات استرجاع السيادة    التقلبات الجوية تظهر عيوب الشاطئ الاصطناعي    مرجع تكويني لمنتسبي القطاع    تشابه اضطرابات "الديس فازيا" مع بعض الإعاقات يصعّب التشخيص    أتبع السيئة الحسنة تمحها    قطوف من أحاديث الرسول الكريم    15 نصيحة ذهبية لتربية الأطفال    سيدة تثير حيرة العلماء    "مسّاج تايلاندي" ينتهي بوفاة مأساوية    أعمى لمدة 35 عاما.. ثم حدثت المفاجأة    اكتشاف أفعى مرعبة    نوع جديد من البشر    تحويل 29 طفلا في 3 سنوات لإجراء عملية زرع الكبد    عليكم بهذه الوصفة حتى تجنوا ثمار الرضا والسعادة    أهازيج الملاعب تهز عرش السلطة    49 كلغ من الكيف وسط شحنة أدوية بغليزان    عدوى فطرية قاتلة تجتاح العالم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يتمسكون بوليمة لوزيعة
لإضفاء روح التكافل والتضامن في رمضان
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 06 - 2015

تعتبر لوزيعة أو كما تسمى لدى البعض ب تيمشرط موروث شعبي خالص، توارثه الجزائريون أبا عن جد قصد إضفاء روح التضامن والتكافل بين العائلات، حيث تعمد بعض المناطق بالجزائر إلى إحياء هذه العادة والحرص على مزاولتها من جيل إلى آخر، وذلك لترسيخها وغرسها في المجتمع وتوريث قيمها ومبادئها من جيل إلى آخر، خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول الشهر الفضيل.
تيمشرط عادة منتشرة بمنطقة القبائل لوزيعة أو تيمشرط ، عادة منتشرة بمنطقة القبائل، وهي ذبائح جماعية في المناسبات الدينية مثل رمضان وعاشوراء و غيرها، الذبيحة يشترك فيها الجميع بالمال وتذبح من أهل القرية وتوزع لكل حسب اشتراكه بحسب المبلغ المالي الذي اشترك به والذي لا يقوى على الدفع يأخذ اللحم دون مقابل. الأمر ليس فيه لا فقير ولا مسكين ولا غني، فالكل يأكل من نفس الذبيحة في ذلك اليوم. وهنا الحكمة من هذه العادة الجميلة وهو الأمر ذاته الذي قامت به العديد من الأسر بقرية تيمري التابعة لبلدية القصر ببجاية أين بادر سكان القرية إلى إحياء عادة الأجداد لوزيعة حيث قاموا باقتناء 10 أبقار، تم تقسيمها بالتساوي وتوزيعها على 600 عائلة، تساهم هذه الأخيرة بحصة معينة من الأموال بقيمة تتراوح بين 2500 و2800 دج، في حين يتم تسليم جزء منها للفقراء والمعوزين بالمجان، في عملية تضامنية شهدت هبة كبيرة وصنعت الحدث بالقرية والمناطق المجاورة لها وهو ما اسحسنه الكثيرون خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول شهر رمضان المبارك، بهدف إحياء العادات والتقاليد المتوارثة من الأجداد، والتضامن مع الفقراء والمعوزين والأرامل. أما بخصوص الخطوات العملية، فقد طلب من أحد التجار اقتناء الأبقار من السوق ونحرها في ساحة القرية، مع تسخير قرابة ال100 شخص في عملية التحضير من ذبح وسلخ وتقسيم وتنظيف، وقطّعت اللحوم في الليل في أجواء احتفالية كبيرة بمساهمة كل سكان المنطقة في العملية، فالرجال تكفلوا بالتنظيم والإشراف والنساء في تحضير الطعام. وهو ما أجمع عليه بعض سكان القرية، ليقول في هذا الصدد كريم من القرية، أن العملية تعتبر تضامنية بالدرجة الأولى وتهدف إلى إدخال الفرحة في نفوس العائلات ، خصوصا المعوزة وحتى ضعيفة الدخل التي قد لا تتمكّن من اقتناء اللحوم على مدار السنة، بسبب ارتفاع أسعارها، أما التي تتحصل على حصتها من اللحوم مجانا، فيتكفل بتسديد ثمنها بعض المحسنين وأفراد من القرية ذوي الدخل الجيّد، مضيفا ان هذا سيساهم في زرع روح الأخوة والتضامن والتلاحم بين أفراد القرية الواحدة، وختم بأن عملية التوزيع عرفت حضورا غفيرا للسكان.
لوزيعة عادة ضاربة في جذور أهل الجلفة
ويحدثنا عبد الله، من إحدى مناطق الجلفة، بأن لوزيعة جزء من عادات أهل المنطقة، وتقام أحيانا بدون مناسبة، بدافع توفير جو من الألفة والتآزر بين أهل المنطقة، ويضيف بأن المنطقة لا تفوت إقامة لوزيعة عبر مناطقها المتنوعة، خاصة بالمناسبات الدينية، لما تحمله من أبعاد تضامنية وسمات التراحم والتكافل، ورغم العصرنة والتطور الراهن، إلا أن لوزيعة لم تفقد مكانتها لدى الجزائريين، إذ أنها ضاربة في عمق جذور المجتمع، وهي من الظواهر الاجتماعية الراسخة لدى الجزائريين، حيث يعمل المجتمع بمختلف أطيافه إلى توريث هذه العادة الثرية إلى الأجيال القادمة حفاظا على الهوية. ويقول جمال من العاصمة في هذا الصدد، بأنه تعلم هذه العادة عن أجداده بالقرية التي ينحدر منها بباتنة، وهو اليوم يطبقها رغم إقامته بالعاصمة، ليضيف بأنه كلما اقترب الشهر الفضيل، يقوم هو وشقيقيه باقتناء عجل وذبحه وتوزيعه على أفراد العائلة وبعض العائلات الفقيرة، ويضيف في هذا الشأن، بأنه يشعر باطمئنان كبير لدى قيامه بهذه العادة ذات البعد الديني الكبير، ليضيف شقيقه رشيد بأنهم توارثوا عادة لوزيعة من أجدادهم، حيث لا تزال هذه العادة قائمة ومتداولة بين الناس.
أجواء بهيجة وروحانية تطبع لوزيعة وتقام لوزيعة في جو بهيج تملؤه الروحانية وعلامات التآخي والتآزر والتكافل، وتقول فاطمة من آقبو ببجاية، بأنها تقوم هي وأهل الدشرة بتحضيرات مسبقة للمناسبة، حيث تقوم النسوة بتحضير أطباق خاصة ب لوزيعة ، كتحضير القهوة والشاي والمأكولات التقليدية، على غرار المسمن والخفاف وأطباق أخرى، للقائمين على الذبح والتوزيع، وباختلاف مناطق الوطن واختلاف عاداتها وتقاليدها، إلا أن لوزيعة موحّدة بمحتواها وأهدافها وأبعادها الدينية عبر التراب الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.