الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يتمسكون بوليمة لوزيعة
لإضفاء روح التكافل والتضامن في رمضان
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 06 - 2015

تعتبر لوزيعة أو كما تسمى لدى البعض ب تيمشرط موروث شعبي خالص، توارثه الجزائريون أبا عن جد قصد إضفاء روح التضامن والتكافل بين العائلات، حيث تعمد بعض المناطق بالجزائر إلى إحياء هذه العادة والحرص على مزاولتها من جيل إلى آخر، وذلك لترسيخها وغرسها في المجتمع وتوريث قيمها ومبادئها من جيل إلى آخر، خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول الشهر الفضيل.
تيمشرط عادة منتشرة بمنطقة القبائل لوزيعة أو تيمشرط ، عادة منتشرة بمنطقة القبائل، وهي ذبائح جماعية في المناسبات الدينية مثل رمضان وعاشوراء و غيرها، الذبيحة يشترك فيها الجميع بالمال وتذبح من أهل القرية وتوزع لكل حسب اشتراكه بحسب المبلغ المالي الذي اشترك به والذي لا يقوى على الدفع يأخذ اللحم دون مقابل. الأمر ليس فيه لا فقير ولا مسكين ولا غني، فالكل يأكل من نفس الذبيحة في ذلك اليوم. وهنا الحكمة من هذه العادة الجميلة وهو الأمر ذاته الذي قامت به العديد من الأسر بقرية تيمري التابعة لبلدية القصر ببجاية أين بادر سكان القرية إلى إحياء عادة الأجداد لوزيعة حيث قاموا باقتناء 10 أبقار، تم تقسيمها بالتساوي وتوزيعها على 600 عائلة، تساهم هذه الأخيرة بحصة معينة من الأموال بقيمة تتراوح بين 2500 و2800 دج، في حين يتم تسليم جزء منها للفقراء والمعوزين بالمجان، في عملية تضامنية شهدت هبة كبيرة وصنعت الحدث بالقرية والمناطق المجاورة لها وهو ما اسحسنه الكثيرون خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول شهر رمضان المبارك، بهدف إحياء العادات والتقاليد المتوارثة من الأجداد، والتضامن مع الفقراء والمعوزين والأرامل. أما بخصوص الخطوات العملية، فقد طلب من أحد التجار اقتناء الأبقار من السوق ونحرها في ساحة القرية، مع تسخير قرابة ال100 شخص في عملية التحضير من ذبح وسلخ وتقسيم وتنظيف، وقطّعت اللحوم في الليل في أجواء احتفالية كبيرة بمساهمة كل سكان المنطقة في العملية، فالرجال تكفلوا بالتنظيم والإشراف والنساء في تحضير الطعام. وهو ما أجمع عليه بعض سكان القرية، ليقول في هذا الصدد كريم من القرية، أن العملية تعتبر تضامنية بالدرجة الأولى وتهدف إلى إدخال الفرحة في نفوس العائلات ، خصوصا المعوزة وحتى ضعيفة الدخل التي قد لا تتمكّن من اقتناء اللحوم على مدار السنة، بسبب ارتفاع أسعارها، أما التي تتحصل على حصتها من اللحوم مجانا، فيتكفل بتسديد ثمنها بعض المحسنين وأفراد من القرية ذوي الدخل الجيّد، مضيفا ان هذا سيساهم في زرع روح الأخوة والتضامن والتلاحم بين أفراد القرية الواحدة، وختم بأن عملية التوزيع عرفت حضورا غفيرا للسكان.
لوزيعة عادة ضاربة في جذور أهل الجلفة
ويحدثنا عبد الله، من إحدى مناطق الجلفة، بأن لوزيعة جزء من عادات أهل المنطقة، وتقام أحيانا بدون مناسبة، بدافع توفير جو من الألفة والتآزر بين أهل المنطقة، ويضيف بأن المنطقة لا تفوت إقامة لوزيعة عبر مناطقها المتنوعة، خاصة بالمناسبات الدينية، لما تحمله من أبعاد تضامنية وسمات التراحم والتكافل، ورغم العصرنة والتطور الراهن، إلا أن لوزيعة لم تفقد مكانتها لدى الجزائريين، إذ أنها ضاربة في عمق جذور المجتمع، وهي من الظواهر الاجتماعية الراسخة لدى الجزائريين، حيث يعمل المجتمع بمختلف أطيافه إلى توريث هذه العادة الثرية إلى الأجيال القادمة حفاظا على الهوية. ويقول جمال من العاصمة في هذا الصدد، بأنه تعلم هذه العادة عن أجداده بالقرية التي ينحدر منها بباتنة، وهو اليوم يطبقها رغم إقامته بالعاصمة، ليضيف بأنه كلما اقترب الشهر الفضيل، يقوم هو وشقيقيه باقتناء عجل وذبحه وتوزيعه على أفراد العائلة وبعض العائلات الفقيرة، ويضيف في هذا الشأن، بأنه يشعر باطمئنان كبير لدى قيامه بهذه العادة ذات البعد الديني الكبير، ليضيف شقيقه رشيد بأنهم توارثوا عادة لوزيعة من أجدادهم، حيث لا تزال هذه العادة قائمة ومتداولة بين الناس.
أجواء بهيجة وروحانية تطبع لوزيعة وتقام لوزيعة في جو بهيج تملؤه الروحانية وعلامات التآخي والتآزر والتكافل، وتقول فاطمة من آقبو ببجاية، بأنها تقوم هي وأهل الدشرة بتحضيرات مسبقة للمناسبة، حيث تقوم النسوة بتحضير أطباق خاصة ب لوزيعة ، كتحضير القهوة والشاي والمأكولات التقليدية، على غرار المسمن والخفاف وأطباق أخرى، للقائمين على الذبح والتوزيع، وباختلاف مناطق الوطن واختلاف عاداتها وتقاليدها، إلا أن لوزيعة موحّدة بمحتواها وأهدافها وأبعادها الدينية عبر التراب الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.