شنقريحة يعتبر استرجاع رفات شهداء المقاومة بمثابة استكمال لمقومات السيادة الوطنية    استرجاع جماجم شهداء الجزائر.. 48 شهراً من المفاوضات    15070 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 937 وفاة..و10832 متعاف    بعجي : لا تفريط في ذرة واحدة في ميراث الشهداء        تنصيب فوج عمل لتحضير تعليمة تتعلق بإعادة هيكلة الحزب    1000 مليار سنتيم عجز مالي متراكم على كاهل الأندية    هل أوقف ميسي مفاوضات تجديد عقده؟    وهران : إنتشال جثة غريق بمنطقة صخرية بكانستيل    صفقة كبدت سوناطراك 2 مليار و750 مليون دولار    رفات 24 شهيدا مقاوما تصل إلى أرض الوطن    الريادة عند العقاد وجدلية مستقبل الأمس    مجلس حقوق الإنسان: الجزائر تدعو من جنيف إلى احترام سيادة الدول    وزير الصحة يؤكد على دخول 3 مخابر للكشف عن فيروس كورونا حيز الخدمة    حجز 1200 قرص مؤثر عقلي وتوقيف شخصين بالعاصمة    انتخاب الرئيس المدير العام لسونلغاز على رأس رابطة «ميد تسو»    ماكرون يجري تغييراً حكومياً يواكب ما تبقى من ولايته    لا توجد إرادة حقيقية لدى الجانب الفرنسي لطي هذا الملف نهائيا    الشاعر وكاتب الكلمات محمد عنقر في ذمة الله    القضاء التركي يبقي على مذكرات الجلب الدولية للمتهمين    وفاة والد بطل الفنون القتالية حبيب بفيروس كورونا    الأمم المتحدة: الشرعية لحكومة السراج فقط    تحذير أممي من عواقب الوباء على السلام والأ من    تمديد 164 منحة بشكل استثنائي وبأثر فوري لأساتذة وطلبة الدكتوراه    شيخي: "لا توجد إرادة حقيقية لدى فرنسا لطي ملف الأرشيف"    "مكتسبات العمال لن تتأثر بعملية ترشيد الإنفاق الذي فرضه وباء كورونا"    إقبال على شراء الدولار    بلايلي يتلقى عرضا من غلطة سراي التركي        بايرن ميونخ يعلن ضم ليروي ساني رسميا من مانشستر سيتي    الذكرى ال58 لاستقلال الجزائر: إتاحة الأرشيف تعرقله قوانين فرنسية    الحماية المدنية تنقذ عجوز سقطت في بئر ارتوازية    تحجز كمية معتبرة من اللحوم الحمراء الفاسدة موجهة للإستهلاك البشري    كورونا: وزارة الداخلية توزع 750 ألف كمامة عبر 15 ولاية    إيران تسجّل 154 وفاة بفيروس كورونا    كرة السلة: الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    ولد قابلية: "إعادة جماجم المقاومين الجزائريين حدث تاريخي"    قسنطينة: توقيف محتال خطير نصب على ضحاياه وأوهمهم بتنظيمه لرحلات عمرة    تركيا.. مصرع شخصين وإصابة 74 آخرين في انفجار ضخم داخل مصنع للألعاب النارية    مخرجان جزائريان يلتحقان بأكاديمية الأوسكار    الفاو: "ارتفاع أسعار السلع الغذائية العالمية شهر جوان الماضي"    رفات الشهداء يصلون أرض الوطن وسط إستقبال رسمي هام    الفرينة توجه للجنوب بدون رخصة من المديرية الجهوية للتجارة    مال البايلك .. !    أمريكا تسجل أكبر زيادة يومية للإصابات بكورونا في العالم    هطول أمطار من الألماس على أورانوس ونبتون    رئيس الجمهورية الرئيس يُثبّت ميزانية ألعاب البحر المتوسط    وصول رفات 24 مقاوما جزائريا للاستعمار الفرنسي منتصف الجمعة لمطار هواري بومدين    كيفية احتساب نقاط التربية البدنية، الموسيقية والتشكيلية في إمتحاني"البيام" و"الباك"    وكالة "كناس" بالجزائر العاصمة تطلق حملة تحسيسية حول الأرضية الرقمية "آرائكم"    إطلاق سراح "السلطان" صهر الرّاحل صدام حسين    موجة حر تصل 48 درجة في الجنوب    تراب الوطن يحتضن الشريف بوبغلة والشيخ بوزيان ورفقاؤهما اليوم    ولد قابلية: إعادة جماجم المقاومين الجزائريين "حدث تاريخي"    علماء ومشايخ يقترحون على رئيس الجمهورية دسترة هيئة وطنية للإفتاء    تجويع شعب.. تجويع قطة!    حكم سَبْق اللّسان بغير القرآن في الصّلاة أو اللّحن فيه    «المَبْلَغ مَدْفُوعٌ باِلكَامِل بِكَأْس وَاحِد مِنُ اللَّبَن» العدد (5)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





جزائريون يتمسكون بوليمة لوزيعة
لإضفاء روح التكافل والتضامن في رمضان
نشر في المشوار السياسي يوم 16 - 06 - 2015

تعتبر لوزيعة أو كما تسمى لدى البعض ب تيمشرط موروث شعبي خالص، توارثه الجزائريون أبا عن جد قصد إضفاء روح التضامن والتكافل بين العائلات، حيث تعمد بعض المناطق بالجزائر إلى إحياء هذه العادة والحرص على مزاولتها من جيل إلى آخر، وذلك لترسيخها وغرسها في المجتمع وتوريث قيمها ومبادئها من جيل إلى آخر، خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول الشهر الفضيل.
تيمشرط عادة منتشرة بمنطقة القبائل لوزيعة أو تيمشرط ، عادة منتشرة بمنطقة القبائل، وهي ذبائح جماعية في المناسبات الدينية مثل رمضان وعاشوراء و غيرها، الذبيحة يشترك فيها الجميع بالمال وتذبح من أهل القرية وتوزع لكل حسب اشتراكه بحسب المبلغ المالي الذي اشترك به والذي لا يقوى على الدفع يأخذ اللحم دون مقابل. الأمر ليس فيه لا فقير ولا مسكين ولا غني، فالكل يأكل من نفس الذبيحة في ذلك اليوم. وهنا الحكمة من هذه العادة الجميلة وهو الأمر ذاته الذي قامت به العديد من الأسر بقرية تيمري التابعة لبلدية القصر ببجاية أين بادر سكان القرية إلى إحياء عادة الأجداد لوزيعة حيث قاموا باقتناء 10 أبقار، تم تقسيمها بالتساوي وتوزيعها على 600 عائلة، تساهم هذه الأخيرة بحصة معينة من الأموال بقيمة تتراوح بين 2500 و2800 دج، في حين يتم تسليم جزء منها للفقراء والمعوزين بالمجان، في عملية تضامنية شهدت هبة كبيرة وصنعت الحدث بالقرية والمناطق المجاورة لها وهو ما اسحسنه الكثيرون خاصة في مثل هذه الأيام المتزامنة وحلول شهر رمضان المبارك، بهدف إحياء العادات والتقاليد المتوارثة من الأجداد، والتضامن مع الفقراء والمعوزين والأرامل. أما بخصوص الخطوات العملية، فقد طلب من أحد التجار اقتناء الأبقار من السوق ونحرها في ساحة القرية، مع تسخير قرابة ال100 شخص في عملية التحضير من ذبح وسلخ وتقسيم وتنظيف، وقطّعت اللحوم في الليل في أجواء احتفالية كبيرة بمساهمة كل سكان المنطقة في العملية، فالرجال تكفلوا بالتنظيم والإشراف والنساء في تحضير الطعام. وهو ما أجمع عليه بعض سكان القرية، ليقول في هذا الصدد كريم من القرية، أن العملية تعتبر تضامنية بالدرجة الأولى وتهدف إلى إدخال الفرحة في نفوس العائلات ، خصوصا المعوزة وحتى ضعيفة الدخل التي قد لا تتمكّن من اقتناء اللحوم على مدار السنة، بسبب ارتفاع أسعارها، أما التي تتحصل على حصتها من اللحوم مجانا، فيتكفل بتسديد ثمنها بعض المحسنين وأفراد من القرية ذوي الدخل الجيّد، مضيفا ان هذا سيساهم في زرع روح الأخوة والتضامن والتلاحم بين أفراد القرية الواحدة، وختم بأن عملية التوزيع عرفت حضورا غفيرا للسكان.
لوزيعة عادة ضاربة في جذور أهل الجلفة
ويحدثنا عبد الله، من إحدى مناطق الجلفة، بأن لوزيعة جزء من عادات أهل المنطقة، وتقام أحيانا بدون مناسبة، بدافع توفير جو من الألفة والتآزر بين أهل المنطقة، ويضيف بأن المنطقة لا تفوت إقامة لوزيعة عبر مناطقها المتنوعة، خاصة بالمناسبات الدينية، لما تحمله من أبعاد تضامنية وسمات التراحم والتكافل، ورغم العصرنة والتطور الراهن، إلا أن لوزيعة لم تفقد مكانتها لدى الجزائريين، إذ أنها ضاربة في عمق جذور المجتمع، وهي من الظواهر الاجتماعية الراسخة لدى الجزائريين، حيث يعمل المجتمع بمختلف أطيافه إلى توريث هذه العادة الثرية إلى الأجيال القادمة حفاظا على الهوية. ويقول جمال من العاصمة في هذا الصدد، بأنه تعلم هذه العادة عن أجداده بالقرية التي ينحدر منها بباتنة، وهو اليوم يطبقها رغم إقامته بالعاصمة، ليضيف بأنه كلما اقترب الشهر الفضيل، يقوم هو وشقيقيه باقتناء عجل وذبحه وتوزيعه على أفراد العائلة وبعض العائلات الفقيرة، ويضيف في هذا الشأن، بأنه يشعر باطمئنان كبير لدى قيامه بهذه العادة ذات البعد الديني الكبير، ليضيف شقيقه رشيد بأنهم توارثوا عادة لوزيعة من أجدادهم، حيث لا تزال هذه العادة قائمة ومتداولة بين الناس.
أجواء بهيجة وروحانية تطبع لوزيعة وتقام لوزيعة في جو بهيج تملؤه الروحانية وعلامات التآخي والتآزر والتكافل، وتقول فاطمة من آقبو ببجاية، بأنها تقوم هي وأهل الدشرة بتحضيرات مسبقة للمناسبة، حيث تقوم النسوة بتحضير أطباق خاصة ب لوزيعة ، كتحضير القهوة والشاي والمأكولات التقليدية، على غرار المسمن والخفاف وأطباق أخرى، للقائمين على الذبح والتوزيع، وباختلاف مناطق الوطن واختلاف عاداتها وتقاليدها، إلا أن لوزيعة موحّدة بمحتواها وأهدافها وأبعادها الدينية عبر التراب الوطني.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.