غياب المنافسة ألهب سوق السيارات    المسيرة عرفت انضمام المواطنين لها‮ ‬    بعد تهدئة التوترات التجارية بين واشنطن وبكين    خلال اقتحام قوات الإحتلال لمدينة نابلس    تعالي‮ ‬دعوات إنهاء الأزمة بالحوار    الجولة الثانية من دوري‮ ‬المحترفين    سيخوض سباق‮ ‬1500‮ ‬متر    من‮ ‬24‮ ‬إلى‮ ‬28‮ ‬أوت الجاري    عبر‮ ‬26‮ ‬بلدية بسوق أهراس‮ ‬    خلال حملة تطوعية بادرت بها محافظة الغابات‮ ‬    1722‭ ‬منصب شغل في‮ ‬الدخول الاجتماعي‮ ‬المقبل‮ ‬    من‮ ‬31‮ ‬أوت إلى‮ ‬3‮ ‬سبتمبر المقبل    بحضور جمهور‮ ‬غفير    في‮ ‬كتابه‮ ‬الشعر في‮ ‬عسير‮ ‬    بعد استكمال‮ ‬5‮ ‬سنوات خدمة‮ ‬    فيما تتواصل عملية إجلاء المرضى للجزائر‮ ‬    ضمن الحركة القضائية الأخيرة‮ ‬    لحوار وطني‮ ‬جامع لا إقصاء فيه    للخروج من الأزمة السياسية‮ ‬    20 أوت 1955 و 1956، محطتان مفصليتان من تاريخ الثورة    خفض (أوبك+) بلغ 159% في جويلية    رئيس الحكومة يتخلى عن الجنسية الفرنسية    توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بتمنراست    الثراء الفاحش.. كان حلما جميلا فصار واقعا مقززا    الجزائر تشارك في الاجتماع الثامن بفالنسيا    تنصيب الرئيس والنائب العام لمجلس قضاء معسكر    ترقية 42 مركز تكوين إلى معاهد متخصصة    حضور مميّز لفنانين من فئة ذوي الاحتياجات الخاصة    التحلي بالوعي والمسؤولية لمواجهة التحديات الأمنية    "الرئيس الانتقالي" خطر على أمن البلاد    خلق 4 أقطاب امتياز لترقية السياحة الداخلية    رئيس الوزراء الإيطالي يعلن عن استقالته    أكاديمي أمريكي يدعو إلى تمكين الشعب الصحراوي من تقرير مصيره    إصابة شاب في حادث مرور    أول تعليق من الأفلان على دعوة منظمة المجاهدين لحل الحزب    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 21 شخصا    شريف الوزاني يتهم «أطرافا» بزعزعة استقرار النادي    زفان يقترب من إسبانيول برشلونة    السينما الجزائرية    ثروة تاريخية منسية    60 درجة بأدرار تفرض حظر تجوال بعد الزوال    العقارب تخرج من جحورها و تلسع 426 شخصا وتنهي حياه طفلة    .. جاني راجل بشار صَابته بختة في «لاڤار»    هيئة الحوار تثمن موقف أعيان عشائر ميزاب    «قيظ الصيف المشتد»    تتويج الشاعر العراقي خالد حسن    شباب بلوزداد غدا في نجامينا    الناي سيد الآلات الموسيقية بالأعراس    300 مقعد بيداغوجي جديد في شبه الطبي    توقيف رجل عثر في صندوق سيارته على جثة زوجته    تضع توأمين بينهما 11 أسبوعا    أكثر من 180 ألف مؤسسة تحصلت على الرقم التعريفي الإحصائي    تدخل "ديزني لاند" بتذكرة عمرها 34 عاما    الحكومة تتدخل لإنقاذ مصانع السيارات "من الموت"    الذنوب.. تهلك أصحابها    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





سلامة‮ اليقين‮ وحسن‮ التوكل
نشر في المشوار السياسي يوم 20 - 06 - 2010

يقول الله سبحانه وتعالى في سورة الذاريات: »وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون ما أريد منهم من رزق وما أريد أن يطعمون إن الله هو الرازق ذو القوة المتين«. فالخالق من شأنه أن يكون قوياً قادراً لا يعجزه شيء في ملكه وملكوته وما دام كذلك وجب على الخلق أن يعبدوه ويدينوا‮ له‮ بالخضوع‮ والطاعة‮ والذل‮ والانكسار‮. وكونه‮ جل‮ شأنه‮ مستغنياً‮ بذاته‮ عن‮ سائر‮ مخلوقاته‮ يشعر‮ العباد‮ بوجوب‮ إظهار‮ الافتقار‮ إليه‮.‬
وقد سمى الله نفسه الصمد، وهو الذي تصمد إليه الخلائق بالضراعة والخضوع والطاعة، وهو غني عنهم لا تنفعه طاعتهم ولا تضره معصيتهم. وقوله جل شأنه »إن الله هو الرازق« يشعر بأن العبد مهما أوتي من قوة لا يستطيع أن يحصل على شيء مما يحتاج إليه إلا بقوة الله وقدرته. وقوله‮: »‬ذو‮ القوة‮ المتين‮« يُشعرنا‮ أن‮ القوة‮ منه‮ وإليه‮ وأن‮ مصير‮ الخلق‮ بين‮ يديه‮.‬
وقد ورد اسم القوي في القرآن مقروناً بالعزيز في عدة مواضع للدلالة على أن قوته عز وجل هي الغالبة القاهرة المنيعة التي لا يعتريها وهن ولا يلحقها فتور. يقول الله عز وجل: »الله لطيف بعباده يرزق من يشاء وهو القوي العزيز«. القوي في لطفه ومعافاته العزيز الذي يعز أولياءه‮ ويذل‮ أعداءه‮.‬
يقول الله تعالى: »ما قدروا الله حق قدره إن الله لقوي عزيز« أي قوي على عباده بكثرة نعمه عليهم، عزيز باستغنائه عنهم، فما عرفوه حق معرفته وما شكروه حق شكره وما عبدوه حق عبادته فهم قادرون على ذلك لعجزهم عن ملاحقة مننه وأفضاله. قوي على نصرة جنده الذين ينصرون دينه، ويجاهدون في سبيله أهل الشرك والباطل عزيز غالب على أمره قاهر بجبروته من كفر وفجر وطغى وتكبر. قوي بعلمه لا يعزب عنه مثقال ذرة في الأرض ولا في السماء يعلم خائنة الأعين وما تخفي الصدور، عزيز يعز من شاء، ويذل من شاء لا راد لقضائه ولا معقب لحكمه.
وسمى‮ الله‮ نفسه‮ القوي‮ ليعلم‮ عباده‮ ممن‮ يستمدون‮ قوتهم‮ المادية‮ والمعنوية،‮ وممن‮ يبتغون‮ منه‮ العزة‮. وسمى‮ نفسه‮ المتين‮ ليعصم‮ العباد‮ به،‮ ويثبتون‮ على‮ دينهم‮ وينصرون‮ الحق‮ بالحق‮ ويدحرون‮ الباطل‮ بشدة‮ وصلابة‮.‬
فالاسم الأول: يوحي بالغلبة والمنعة والسلطان التام ونفاذ الأمر في جميع المخلوقات بلا رد ولا معارضة ولا تعقيب فهو القوي الذي له القدرة البالغة على التدبير والتقدير، والتغيير والتبديل والتحويل، والإيجاد والعدم والإشقاء والإسعاد. والاسم الثاني: يوحي بالصرامة في‮ الحكم،‮ والشدة‮ في‮ العقاب‮ لمن‮ طغى‮ وتكبر،‮ والشدة‮ في‮ إحقاق‮ الحق‮ وإبطال‮ الباطل،‮ وما‮ إلى‮ ذلك‮ من‮ معاني‮ التنزيه‮ والتقديس‮.
إذا ذكر المؤمن القوي ربه عز وجل بهذين الاسمين المقدسين، شعر بضآلة الكون كله وتصاغره أمام قوة القادر وشدته وقهره وجبروته وأحسن من أعماق قلبه أنه لا قدره لمخلوق مع قدرة الخالق، ولا إرادة له مع إرادته ولا تدبير له مع تدبيره. ثم لا يلبث مع تكرار الذكر والفكر في ملك الله وملكوته حتى ينتابه شعور آخر يملك عليه كيانه كله، وهو الشعور بأنه قوي بالله الذي أمده بقوة الإيمان، عزيز بالله الذي أمده بسلامة اليقين وحسن التوكل عليه، ثابت على الحق بالحق الذي هداه إليه وعصمه به عن جلي الشرك وخفية، ووساوس الشيطان وهواجسه، فلا يتحرك‮ حركة‮ إلا‮ في‮ طاعته،‮ ولا‮ يجد‮ في‮ قلبه‮ ركناً‮ لغيره‮.‬
وهذا‮ الاسمان‮ يؤكد‮ كل‮ منهما‮ الآخر‮ إلا‮ أن‮ الثاني‮ يشعر‮ مع‮ الأول‮ بأنه‮ جل‮ شأنه‮ ثابت‮ دائم‮ سرمدي،‮ واجب‮ الوجود‮ لذاته،‮ يؤثر‮ ولا‮ يتأثر،‮ يغير‮ ولا‮ يتغير‮ لهذا‮ ينبغي‮ أن‮ يذكرا‮ معاً‮.‬


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.