نحن بحاجة إلى وضع البلاد خارج الصراعات الوهمية    مشروع قانون الطيران المدني جاء ليواكب المنافسة الدولية في النشاط الجوي    وهران.. روائع إشراقة الشمس    «بإمكان الشباب الحصول على السجل التجاري من دون امتلاكهم لمحلات»    بن رحمة يفشل في السير على خطى محرز    فرعون تتعهد برفع تدفق الأنترنت وخفض الأسعار قريبا    إعلان نهاية «داعش» هل يضع حدا للإرهاب العالمي؟    المغرب غير مؤهل للحديث عن الديمقراطية    من منزلها في‮ ‬القدس‮ ‬    أويحيى يوقّع على سجل التعازي بإقامة السفير    القبض على الإرهابي "عبد الخالق" المبحوث عنه في العاصمة    إقصاء مولودية العاصمة من منافسة كأس العرب    حصيلة الجولة ال22‮ ‬من دوري‮ ‬المحترفين الثاني    علاج جديد يعيد الذاكرة ويحارب النسيان    بدار الثقافة‮ ‬مالك حداد‮ ‬بقسنطينة    من مختلف الصيغ وعبر جميع الولايات    في‮ ‬عهد معمر القذافي    تحسبا لربع نهائي‮ ‬كأس الجمهورية    مجلس شورى طارئ لحمس‮ ‬يوم‮ ‬2‮ ‬مارس    كابوس حفرة بن عكنون‮ ‬يعود    غرق بشاطئ أرزيو بوهران‮ ‬‭ ‬    ‭ ‬شهر مارس المقبل    ‮ ‬رسالة بوتفليقة تبين تمسك الجزائر ببناء الصرح المغاربي‮ ‬    خلال السنة الجارية    بن غبريط تتبرأ من انشغالات الأساتذة وتؤكد :    فيما سيتم حشد وتجنيد الطلبة عبر وسائل التواصل الاجتماعي    إثر جريمة قتل زوج صيدلية بأم البواقي    مسكنات الألم ضرورة قصوى ولكن    ظريف: خطر نشوب حرب مع الكيان هائل    ثورة نوفمبر مثال للشعوب التي تناضل من أجل نيل حريتها    تجربة الجزائر رائدة في إعادة إدماج المحبوسين    نحو اتخاذ إجراءات لتسهيل الانتخاب على المواطنين    مواطنون يتساءلون عن موعد الإفراج عن قوائم المستفيدين    وضع شبكة التموين بالغازالطبيعي حيز الخدمة بسكيكدة    تلقيح 154 ألف رأس من الماشية بتبسة    5 سنوات سجنا ضد « الشمَّة»    «ضرورة مضاعفة الإنتاج والتركيز على الطاقات المتجددة»    خنشلة تحتفل باليوم الوطني للشهيد    ينزعُ عنه الأوهام    عن الشعر مرة أخرى    تأملات في ديوان «تركت رأسي أعلى الشجرة» لعبد الله الهامل    هذه أنواع النفس اللوامة    لِمَا يُحْيِيكُمْ    هذه الحكمة من أداء الصلاة وفضلها بالمسجد    ماذا حدث ل رويبة في ليبيا؟    تنظيم الدولة يتبنى هجوما بسيناء    آلان ميشال يعود لتدريب الفريق    التهاون في التفاصيل يضيّع الفيلم    حذاء "قذر" ب790 دولارا    اشترى منزلا بنصف سعره.. ثم وجد نفسه في "أزمة حقيقية"    أضخم جبل في العالم... تحت الأرض    إطلاق مشروع "أطلس الزوايا والأضرحة بالغرب الجزائري"    أرافق القارئ في مسار يعتقده مألوفا إلى حين مفاجأته    في أجواء امتزجت فيها مشاعر الفرحة و الحزن    إنشاء دار للسكري بقوراية تتوفر على كل متطلبات المتابعة الصحية    اذا كنت في نعمة فارعها - فان المعاصي تزيل النعم    كيف برر المغامسي صعود بن سلمان فوق الكعبة؟    محمد عيسى يرجع السبب لتكاليف النقل والضرائب الجديدة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قبل نهاية 2017
إستلام مشروع ميناء الصيد البحري بعين تموشنت
نشر في المشوار السياسي يوم 02 - 03 - 2017


يرتقب استلام الميناء الجديد للصيد البحري جارية الأشغال به بمنطقة مداغ ببلدية بوزجار بعين تموشنت، قبل نهاية السنة الجارية، حسبما علم لدى مسؤولي قطاع الأشغال العمومية بالولاية. ويعرف المشروع الذي إنطلقت به الأشغال نهاية سنة 2013 نسبة تقدم في الإنجاز تعادل 83 بالمائة حيث تم إستكمال الأشغال الكبرى ليكون جاهزا لدخوله حيّز الإستغلال قبل نهاية السنة الجارية، كما أوضحته رئيسة مصلحة المنشآت البحرية وصيانتها بذات المديرية نوال رياش. وتتربع المنشأة التي تشرف على إنجازه مؤسسة عمومية مختصة في مجال الأشغال البحرية بتكلفة تقدر ب3 مليار دج على مساحة 37ر3 هكتار إضافة إلى 5ر7 هكتار خاصة بمساحة الحوض المائي، إضافة إلى جدار كاسح رئيسي للأمواج بطول 210 متر وآخر ثانوي يمتد على 160 متر. وتقدر طاقة إستيعاب هذا الميناء الجديد الواقع على بعد 40 كلم شمال شرق عاصمة الولاية بنحو 120 قارب للصيد، إضافة إلى إمكانية إستغلاله كمرفأ للقوارب يمكن الإستعانة به من طرف باقي الموانئ الصيدية المجاورة في حالة تسجيل عواصف بحرية. ويكتسي ميناء مداغ الجاري تجسيده في منطقة تقع بين ولايتي وهران وعين تموشنت، أهمية خاصة في التخفيف بنسبة 30 بالمائة عن الضغط المسجل على مستوى ميناء بوزجار. كما من شأنه أن يساهم في توفير نحو 300 منصب شغل دائم لفائدة أبناء المنطقة، إضافة إلى حصة لا يستهان بها من مناصب العمل المؤقتة. وستوكل عملية إستغلاله لمؤسسة تسيير الموانئ لوهران وفق رياش. وقد تم إختيار منطقة مداغ لإنجاز هذا المنشأة القاعدية بالنظر إلى عدة مميزات تتوفر عليها هذه الجهة التي تتمتع بتضاريس محمية طبيعيا، إضافة إلى موقعها الإستراتيجي الفاصل بين ولايتي وهران وعين تموشنت الذي يشكل فضاء خصبا ذو آفاق واعدة في مجال ترقية الحركية الإقتصادية والتجارية بالجهة التي تضم منطقة توسع سياحي أيضا، من المرتقب أن تشهد مستقبلا عدة مشاريع إستثمارية هامة في ذات المجال. ويعد ميناء الصيد البحري لمداغ الثالث من نوعه على مستوى ولاية عين تموشنت بعد كل من مينائي بني صاف وبوزجار.

انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.