الإجراء يهدف للإستجابة لطموحات الطلبة الجدد.. حجار:    لرفع حظر السلاح عن ليبيا    مواجهات بين الفلسطينيين والجيش الإسرائيلي في عدة مدن محتلة    بعد تألقه مع نادي دينامو زغرب    حسب قرار وزاري صادر في الجريدة الرسمية    المسيلة    مراعاة خصوصية المنطقة لوقف معاناة المرضى بالمستشفيات    مقتل مسلح وإصابة جندي مصري باشتباكات عنيفة في سيناء    الجيش يلقي القبض على إرهابي بالبويرة    هل يعلم وزير الصحة بكوارث قطاعه؟    طمار يحذر من تأخر المشاريع ويكشف:    كعوان يناقش وضع الصحافة مع السفير الأمريكي    من تنظيم موسم الحج 2018    الرابطة الأولى- الجولة ال 15: شبيبة الساورة تتعثر أمام مولودية الجزائر    "المعتمر" الشاب خالد "يأكشنها" على MBC action !    نحو رفع كوطة الحجاج الجزائريين    توسعتا ميترو الجزائر تدخلان الخدمة في جانفي    بنوك تجارية بإمكانها الاستثمار في العملة الصعبة ابتداء من 2018    بدوي يستقبل الأمين العام لمجلس وزراء الداخلية العرب    هامل يعطي إشارة انطلاق مراطون اختراق الضاحية    مناصرة يدعو منتخبي حزبه إلى التواصل مع المواطنين    بن صالح: قرار ترامب خطوة عبثية عواقبها وخيمة    التحالف الإسلامي يدعم مقترح باريس ويخصص له 150 مليون دولار    سوناطراك توقّع على 5 اتفاقيات إطار لإنجاز خدمات    وضع حد للفوضى في القطاع    هامل يشرف على نصف مراطون اختراق الضاحية    شبيبة القبائل تعود من بعيد وتفتك التعادل أمام مولودية وهران    الجزائر تسجل أكبر تراجع في تدفق الأنترنت عبر العالم    الباي: نحتاج إلى التكوين والدعم    أويحيى في رقان اليوم    التكوين المتواصل محور الأيام الجزائرية-الفرنسية لطب الأشعة    هلاك سبعيني في حادث مرور بوادي العلايق    سعر بترول الجزائر يتجاوز 60 دولارا للبرميل    مجاهدون يجددون الموقف التضامني للجزائر مع فلسطين    زيتوني يشيد بإنجازات المؤرخ أبو القاسم سعد الله    تأسيس جائزة سنوية في المجالات الفكرية والأدبية والطبية    وفاة الكاتب نور الدين سعدي    فتنة الأمازيغية تخيّم على البويرة    الشاب خالد يشعل السعودية بأغانيه    الرئيس الزيمبابوي يجدد التضامن مع الشعب الصحراوي    التأكيد على ضرورة ترقية الشراكة الاستراتيجية الجزائرية الروسية    بن صالح يبحث مستجدات القضية الفلسطينية بالرباط    متى نشاهد لاعبا عربيا يرفع الكرة الذهبية؟    سيرث نلمعاون نفثال أبربوش ذ بركوكش ذي باثنت ورعان ثلا    هذه أهمية الحياء في الإسلام    يا غلام أتأذن لي ؟    تبسمك في وجه أخيك صدقة    آزارث آغ هقور سزيث نوزمور ذالدوا ذا رباني    قطر الوجهة الإعدادية المقبلة ل «الخضر»    مرارة قسم الهواة تهيمن على الذكرى    الرائد في تنقّل صعب إلى العاصمة والنصرية في مواجهة الوفاق    قسنطينة تستضيف الطبعة التاسعة    حقوق الطفل في الجزائر ممتازة والأسرة صمام أمان    تكثيف اللقاءات بين المهنيين والمستثمرين لترقية وتطوير الإنتاج    «كناس» يصرف ما يفوق 7 ملايير سنتيم    إنتاج العسل مؤشر إيجابي لترقية النشاط الاقتصادي    685 مليار دينار جزائري تمويلات للمتعاملين الاقتصاديين    دخول دار «عكوش بلقاسم» حيز الاستغلال    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





بسبب ديون قاربت 5 مليارات سنتيم
نشر في النصر يوم 25 - 12 - 2016

شركة الكهرباء تقطع التيار عن بلديتي أم البواقي و عين فكرون
قامت عشية أمس شركة توزيع الكهرباء والغاز بأم البواقي بقطع التيار الكهربائي على مقري بلديتي أم البواقي وعين فكرون، الأمر الذي حرم عشرات المواطنين من استخراج وثائقهم و تسبب في شلل مختلف المصالح بالبلديتين، خاصة مصلحة الحالة المدنية و مصلحة البطاقات البيومترية.
وأرجعت الشركة سبب قطع التيار إلى رفض القائمين على البلديتين تسديد ديون تجاوزت إجمالا مبلغ 4.5 مليار سنتيم، في حين أكدت فيه بلدية أم البواقي على لسان رئيسها أن المجلس أصدر مداولة رسمية و قرر صرف مبالغ مالية لتسديد ديون قديمة نتجت عن تجهيز بعض المرافق، غير أن الشركة سارعت للقطع و لم تلتزم بالاتفاق الذي تمخض عن الاجتماع المشترك بين الطرفين، و قطعت التيار عن مقر البلدية دون أعمدة الإنارة العمومية في أسلوب وصفه المير بالإجراء "العقابي".
مصادر النصر كشفت بأن قطع الشركة للتيار الكهربائي عن البلديتين جاء بسبب سلسلة نداءات وجهتها لزبائنها، من إدارات ومؤسسات عمومية وخاصة و كذا الزبائن العاديين، و استغلت الشركة عدة منابر إعلامية لتبليغ رسالتها التي تتضمن قطع التيار الكهربائي على أي مخالف، قبل نهاية السنة الجارية.
رئيس بلدية أم البواقي موسى خليل كشف بأن مصالحه عقدت عدة لقاءات مع الشركة أثمرت بنتائج و تعهدت البلدية بتسديد كل المستحقات، غير أن الإشكال يتعلق بأشغال قديمة لم يتم تسديد مستحقاتها، و بين بأن المحضر المشترك للاجتماع بين البلدية و مؤسسة توزيع الكهرباء خلص إلى تسديد المستحقات، و قد سارعت البلدية للتداول حول الموضوع أين اتفق أعضاء المجلس على صرف اعتمادات مالية لتسوية مستحقات الشركة.
و ذكر المير أنه بعد مصادقة المجلس على المداولة تفاجأ الجميع بقطع التيار، و هو ما اعتبره بالأمر المؤسف لكون الحوار كان إيجابيا، و قد أدى قطع الكهرباء عن مقر البلدية إلى عدم قدرتها على تقديم خدمة عمومية.
"المير" دعا شركة توزيع الكهرباء إلى تفهم وضعية تسيير الجماعات المحلية مشيرا أن تحويل مبالغ لتسديد مستحقات مشاريع يخضع للتداول، و ان الديون المرتبطة بالاستهلاك عملية تسييرية متواصلة، أما ديون التجهيز القديمة فقد تعهدت البلدية بتسييرها.
رئيس بلدية أم البواقي أكد أن مصالحه سترد على الشركة بالقانون و ستتعامل معها بشكل قانوني خلال الأيام القادمة، مضيفا بأن قطع التيار يعرّض تجهيزات المصلحة البيومترية للخطر، و قد جاء كأسلوب عقابي لكونه لم يشمل الإنارة العمومية و مس المقر الذي سددت جميع فواتيره.
خلية الإعلام بشركة توزيع الكهرباء ذكرت في بيانها، أن مصالحها وضعت مهلة 31 ديسمبر الجاري كآخر أجل لتسديد مستحقات الشركة، مبينة بأن مجموع ديون الزبائن العاديين عبر كل الوكالات تجاوز مبلغ 98 مليار سنتيم، فيما بلغت ديون الإدارات العمومية 6.5 مليار سنتيم و بلغت ديون المنشآت التابعة لمختلف الإدارات العمومية 24.2 مليار سنتيم.
و أكد مدير شركة توزيع الكهرباء السيد بن جدة عبد الله للنصر بأن عملية قطع التيار مست بلديتي عين فكرون وأم البواقي و ذكر أن أمرا بالقطع تم التأشير عليه سيمس اليوم الاثنين كل من بلدية عين البيضاء و بوغرارة السعودي، على أن تتوسع العملية لتشمل بقية البلديات والإدارات العمومية و الخاصة وكذا الزبائن العاديين عبر ولاية ام البواقي، وبين المتحدث بأن رؤساء جميع البلديات تعهدوا في فترة الوالي السابق بتسديد مستحقات الشركة، غير أنهم لم يلتزموا بتعهداتهم، و ذكر أن مجموع الديون التي على عاتق البلديات تجاوزت 11 مليار سنتيم.
أحمد ذيب
هدم مدرسة ابتدائية بعد تشقق جدرانها و مشروع لتعويضها بفكيرينة
أعطى نهاية الأسبوع والي أم البواقي تعليمات خلال زيارته لمدينة فكيرينة، بهدم مدرسة ابتدائية تصدعت جدرانها و ببرمجة مشروع إنجاز ابتدائية جديدة لاحتضان تلاميذ تم تحويلهم للدراسة في ابتدائية درهمون لمين التي صارت بفعل ذلك تعرف اكتظاظا رهيبا.
الوالي خلال معاينته لمدرسة زعيمي أحمد الابتدائية التي تم غلقها و تحولت بقرار من المجلس البلدي إلى حظيرة للبلدية، بسبب تشققات جدرانها واهتراء سقفها، حيث باتت تشكل خطرا على التلاميذ المتمدرسين بها.وجاء غلق المدرسة بالاستناد لخبرة تقنية خلصت إلى أنها تشكل خطرا على صحة وسلامة التلاميذ والطاقمين الإداري والتربوي، حيث أمرت السلطات المحلية بهدمها وتخصيص أرضيتها لاحتضان مدرسة ابتدائية جديدة، و بين «المير» بأن التلاميذ الذين كانوا يتمدرسون بها تم تحويلهم لمدرسة درهمون لمين التي صارت تعرف ضغطا رهيبا، و بينت دراسة تقنية بأن إعادة ترميم المدرسة القديمة يتطلب مبلغا ماليا يعادل المبلغ الذي يتطلبه بناء مدرسة جديدة.
و بين رئيس البلدية بأن المكان الذي سيحتضن المؤسسة التربوية الجديدة لم يتحدد بعد، و ذكر أن البلدية اقترحت إقامة المدرسة الجديدة في الحي السكني الذي استلم حديثا والذي يضم 500 وحدة سكنية.
من جهة أخرى خلصت زيارة الوالي لفكيرينة إلى اتخاذ قرار يقضي باسترجاع مقر الحرس البلدي المتواجد على طول طريق خنشلة بمحاذاة مقر الوحدة الثانوية للحماية المدنية و لم يتم استغلاله، وتحويله لمذبح بلدي و هو القرار الذي استحسنه سكان المدينة، في ظل تفشي ظاهرة الذبح غير الشرعي لرؤوس الماشية.من جهة أخرى أبدى الوالي استياءه من عدم استغلال القطع الأرضية الموزعة في إطار تشجيع الاستثمار، فعلى مستوى منطقة النشاطات تبين بأن قطعا أرضية وزعت قبل 30 سنة لم تستغل لغاية اليوم، و هو ما دفع بالوالي إلى إعطاء تعليمات تقضي بضرورة إحياء منطقة النشاطات و القيام بالإجراءات القانونية مع المستفيدين المتخلفين عن استغلال أراضيهم لتجسيد مشاريعهم التي لم تر النور بعد.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.