طلائع الحريات يدعو إلى حوار مستعجل    اسم حراك الجزائر يزيّن مركبة فضائية    مدير جديد للتلفزيون الجزائري وآخر لسونلغاز    شهادات التخصيص ل10 آلاف مكتتب بالعاصمة    آخر حلقة في مسلسل صراع اللقب والبقاء    تجربة ناجحة تدعّم بالتكوين المتواصل    الفاف تأمل تأهيل ديلور على مستوى “الفيفا” قبل الكان    الرئيس ولد زمرلي يرمي المنشفة    الحكم أوقف مباراة نيس وموناكو لإفطار عطال        السفير طالب عمر: الشعب الصحراوي لن يتنازل عن حقه في تقرير المصير    قادة الاحتجاج في السودان يصعدون ويدعون لإضراب عام    تجدد المواجهات بمحور طريق المطار جنوب العاصمة الليبية    ياسين براهيمي مرشح للالتحاق ب ليفربول    المجمع البترولي أول متأهل للدور النهائي    نشرية خاصة: أمطار تكون أحيانا مصحوبة برعود متوقعة بعديد ولايات وسط البلاد    40 حالة اعتداء على شبكة الكهرباء والغاز بتيارت    توقيف إثنين مهربين وحجز 66 كلغ من الكيف المعالج بتلمسان    قسنطينة: هلاك شخصين وجرح اثنين آخرين في حادث مرور في الطريق السيار    الزّاوية العثمانية بطولقة قبس نوراني ... وقلعة علمية شامخة    بونجاح مرشح للعب مع نجم عالمي آخر الموسم القادم    150 مشارك في مسابقات حفظ القرآن والحديث النبوي بتيبازة    اليونيسيف : 600 طفل يعانون سوء التغذية الحاد بأفغانستان    تراجع كبير للسياحة الجزائرية    توزيع نحو 18 ألف مسكن منذ 2007 بوهران    صيودة يؤكد ان الآجال التعاقدية محترمة عموما    Ooredoo تُطلق العملية المُواطنة ” كسّر صيامك ” لفائدة مستعملي الطريق    إدارة شبيبة القبائل تعزل اللاعبين    المفوضية الأوروبية: استقالة ماي لن تغير شيئا بمفاوضات بريكست    اللهم ولِّ أمورنا خيارنا..    "حراك الجزائر" يصل إلى المريخ    النجمة سامية رحيم تتحدث عن “مشاعر” عبر قناة “النهار”    تسخير 39 ألف عون حماية مدنية لتأمين الامتحانات الرسمية    توقيف عصابة لسرقة المنازل و المحلات بأم البواقي    المجمع الأمريكي "كا. بي. أر" يفوز بعقد إعادة تهيئة حقل "رود الخروف"    فتح مكة.. الثورة الشاملة التي انتصرت سلميا    توقيف مهربين اثنين و ضبط عدة معدات بتمنراست وعين قزام    الجزائر تتسلم شهادة بجنيف تثبت قضاءها على الملاريا    ورقلة.. سكان تقرت يحتجون ويطالبون بالصحة الغائبة    جهود الجيش مكنت من الحفاظ على كيان الدولة الوطنية    في تصعيد جديد بالمجلس الشعبي الوطني    أكدت حرصها على عدم المساس بالقدرة الشرائية للمواطن    بلغت قيمتها الإجمالية أزيد من 99 مليون دج: تسجيل 31 مخالفة تتعلق بالصرف منذ بداية السنة    الجزائر لا ترى بديلا عن الحل السياسي للأزمة في ليبيا    قال إن الجزائر بأشد الحاجة لتأطير الشباب وتوجيههم: وزير الشؤون الدينية يدعو الأئمة لتبني خطاب يحث على توحيد الصفوف    13 جريح في انفجار طرد مفخخ بفرنسا والبحث جار عن مشتبه به    لا يمكنني الاستمرار في بيتٍ شعار أهله انتهاك حرمة رمضان    ميهوبي في زيارة إنسانية للأطفال المصابين بأمراض مستعصية في مصطفى باشا    خلال موسم الحصاد الجاري    مصدر مسؤول: الترخيص ل”فلاي ناس” بنقل الحجاج الجزائريين موسم 2019    مصانع تركيب السيارات التهمت‮ ‬2‮ ‬مليار دولار في‮ ‬4‮ ‬أشهر    تقديم النسخة الجديدة لمونولوغ «ستوب»    هموم المواطن في قالب فكاهي    « تجربة « بوبالطو» كانت رائعة و النقد أساسي لنجاح العمل »    قال الله تعالى: «وافعلوا الخير.. لعلكم تفلحون..»    نصرٌ من الله وفتح قريب    الحجر يرسم جمال بلاده الجزائر    بونة تتذكر شيخ المالوف حسن العنابي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رحيل الشاعر الفلسطيني أحمد دحبور
نشر في النصر يوم 08 - 04 - 2017

غيِّب الموت، أمس السبت الشاعر الفلسطيني المعروف أحمد دحبور، بعد معاناة طويلة مع المرض، إثر إصابته بفشل كلوي. وكانت حالته قد بدأت في التدهور في السنة الماضية، وقامت السلطة الفلسطينية بنقله إلى مستشفى في القدس، في جوان الماضي، بعد تعرضه لوعكة صحية.
يعتبر الراحل الذي توفي في مدينة رام الله عن عمر ناهز 71 عاما، أحد أعمدة الثقافة الفلسطينية. وقد ولد في حيفا العام 1946، و نشأ ودرس في مخيم حمص للاجئين الفلسطينيين، في سوريا، بعد أن هاجرت عائلته إلى لبنان في نكبة عام 1948 ثم إلى سوريا. لم يتلق دحبور تعليمًا أساسيًا كافيًا لكنّه كان قارئًا نهمًا وتواقًا للمعرفة، فصقل موهبته الشعرية بقراءة عيون الشعر العربي قديمة وحديثة. و في الحياة العملية، عمل مديرًا لتحرير مجلة «لوتس» إلى غاية عام 1988، ومديرًا عامًا لدائرة الثقافة بمنظمة التحرير الفلسطينية، وعضوا في اتحاد الكتّاب الصحفيين الفلسطينيين.
طوال مسيرته في الكتابة والأدب، كرس الشاعر دحبور نصوصه للتعبير عن القضية الفلسطينية، وقد حاز على العديد من الجوائز، منها جائزة توفيق زياد في الشعر عام 1998، و يذكر أيضا أنّ الشاعر كتب العديد من أشعار فرقة الأغاني الشعبية الفلسطينية «العاشقين» والتي كانت تتغنى بالقضية الفلسطينية و هموم و نضال الشعب الفلسطيني. ولا تزال الكثير من الأغنيات التي كتب كلماتها تتردد في العديد من المناسبات الفلسطينية الوطنية، منها أغنية «اشهد يا عالم»، «يا شعبي يا عود الند»، «و الله لأزرعك بالدار»، «يا بنت قولي لأمك»، «غزة والضفة»، «صبرا وشاتيلا»، وغيرها من الأغنيات التي تحكي عن فلسطين والإنسان الفلسطيني في الداخل والشتات.
ومن بين إصداراته الشعرية: «الضواري وعيون الأطفال» 1964، «حكاية الولد الفلسطيني» 1971، «طائر الوحدات» 1973، «بغير هذا جئت» 1977، «اختلاط الليل والنهار» 1979، «واحد وعشرون بحراً» 1981، «شهادة بالأصابع الخمس» 1983، «ديوان أحمد دحبور» 1983، ويشمل المجموعات الشعرية السابقة للشاعر، «هكذا» 1990، «الكسور العشرية» 1992.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.