ملتقى حول سرطان البلعوم الأنفي بالبليدة    رئيس بلدية سيدي عامر بالمسيلة وسلفه تحت الرقابة القضائية    بن حبيليس: انتعاش مداخيل الصندوق وخدمات جديدة للجنوب    انطلاق أشغال اللجنة الولائية لمطابقة المشاريع    صفقة القرن: ردود أفعال وتصريحات    الجيش الوطني الشعبي أنقذ الوطن من ويلات سقوط الدولة الوطنية    لباطشة: أوفياء لمبادئ ومواقف الشّهيد الرّمز    الإطاحة بشبكة السطو على المنازل بالعاصمة وإسترجاع ما يقارب 2.5 مليار    الرئيس تبون يأمر بإجلاء فوري لأبناء الجالية من ووهان الصينية    المشاورات لا تتعلّق بتقاسم سلطة ولا هي مفاوضات    بطل المنتخب الجزائري للكيك بوكسينغ إسماعيل محي الدين في ذمّة الله    50665 غرامة جزافية عزّزت الخزينة ب10.939 مليار سنتيم    تبنّي نمط اقتصادي جديد خارج المحروقات    مؤتمر برلين مفتاح الحل؟..    كمال رزيق: “الجزائر مستعدة لإيصال منتوجاتها إلى الأشقاء الليبيين”    موزعو الحليب في وقفة احتجاجية أمام مقر مديرية التجارة وهران    إحالة 2000 عامل في "كوندور" على البطالة التقنية    وزير المجاهدين يرد على الرئيس الفرنسي بخصوص ملف الذاكرة الوطنية    ترسيم حركة التحويلات التي أجراها زغماتي في سلك القضاء    هذه الفئات التي أعفتها السلطات الفرنسية من تحديد مواعيد طلب التأشيرة    شريف الوزاني يدعو المناصرين إلى إفشال مخططات تدمير الفريق    الجزائر في مهمة وساطة بين الإمارات وتركيا    محرز أفضل لاعب في أوروبا لشهر جانفي !    قوات حكومة الوفاق الليبية تعلن إسقاط “طائرة مسيرة إماراتية”    الجيش التركي يهدد دمشق عاجل    “سوسبانس” في البرلمان    النجم الساحلي يحسم صفقة جزائرية ثانية    إيمان زيتوني ترفع التحدي بنجاح وتنال جائزة أحسن سباحة    إرهاب الطرقات يودي بحياة 35 شخصا في ظرف أسبوع    غرداية :خمسون سنة في خدمة حماية تراث ميزاب    طبعة ثانية للأيام الوطنية للعزف المنفرد : نظم من 15 إلى 19 فيفري بالبليدة    بعد دخولها مصلحة الإنعاش إثر ولادة قيصرية مبكرة: لفنانة حورية زاوش تستعيد وعيها    تعيين التونسي يامن الزلفاني مدربا جديدا لشبيبة القبائل    العثور على رضيعة اختفت من منزلها العائلي بمدينة عين مليلة    انجاز أكثر من 2000 سكن عمومي إيجاري بتمنراست    استمرار الاحتجاجات وإدانة دولية “للقوة المفرطة” في العراق    بريد الجزائر يطلق خدمة جديدة    البويرة: غلق جزئي لنفق الجباحية    فيروس كورونا.. تنصيب خلية لليقظة الصحية على مستوى الحدود البحرية بمستغانم    أسعار النفط تنخفض وسط مخاوف إزاء الطلب    اربع أفلام في مسابقة الفيلم المصري بمهرجان أسوان لسينما المرأة    كوت ديفوار تعلن أول إصابة بفيروس " كورونا"    أردوغان يتحدث مجددا عن الجزائر: "لها دور هام في العملية السياسية في ليبيا"    هذه هي الاجراءات التي اتخذتها دول عربية لاجلاء رعاياها من الصين    بلجود يطلب من بريمي التكفل فورا بالقضايا المستعجلة    مدوار يرد على دزيري: ليس لديك 27 نقطة !    ربط الفعل بالمشيئة    من آداب وأحكام المساجد    الجوية الجزائرية : لم نلغ أي رحلة بسبب فيروس كورونا    شؤون الجالية الجزائرية في صلب النقاش    للمرة السابعة في‮ ‬تاريخها    « طموحي التألق عربيا وتمثيل بلادي إعلاميا »    وادي سوف تستقبل المهرجان الدولي للمنودراما النسائي    تثمين علمي للكتب والموسوعات    أتطلع لأكون الورقة الجغرافية للمناطق السياحية في العالم الافتراضي    مبادئ الحَجْر الصحي في السنة النبوية    أهمية أعمال القلوب وأقسامها    محاربة الفساد شرط النهوض الاقتصادي والاجتماعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





فيما تحدث مدير كراسك عن مغالطة: بن غبريط: لا وجود لمقترح حذف سورة الإخلاص
نشر في النصر يوم 01 - 05 - 2018

نفت وزيرة التربية نورية بن غبريط، أول أمس الإثنين، وجود مقترح لحذف سورة الإخلاص من مناهج التعليم الابتدائي وقالت أن ما تم تداوله عار من الصحة.
وفي تصريح للتلفزة الوطنية، اعتبرت بن غبريط أن الجدل الموجود حول مطلب حذف هذه السورة غير صحيح و››كذب في كذب›› مضيفة ‹›نطمئن المجتمع أنه ليس بيد شخص واحد مهما كانت كفاءته أن يحذف أو يضيف شيئا للكتاب المدرسي››.
وفي ردها على الجدل الذي أثير حول التصريحات المنسوبة إلى رئيس مركز البحث في الأنثروبولوجيا الاجتماعية والثقافية بوهران جيلالي مستاري، دعت بن غبريط مختلف وسائل الإعلام على وجه الخصوص إلى تحري الدقة في ما تنشر وقالت ‹› يجب التحري في مدى صحة المعلومات المتداولة››.
ودعت الوزيرة إلى أهمية بناء المعلومات التي تنشر على الحقيقة دون غيرها، مؤكدة بأن الوزارة مستعدة في جميع الأحوال للإجابة على مختلف القضايا المطروحة.
وأعادت التأكيد بأنه لا يوجد شخص واحد يأخذ على عاتقه مسؤولية إدماج أو حذف شيء من المنهاج.
من جهة أخرى جددت وزيرة التربية التأكيد أن نهاية السنة الدراسية ستكون في 30 جوان المقبل، داعية التلاميذ و الاساتذة الى الالتزام بالحضور الى الأقسام الى غاية هذا التاريخ.
و أوضحت الوزيرة في تصريح للصحافة أول أمس الاثنين على هامش الندوة الوطنية حول الامتحانات المدرسية الوطنية أن «التلاميذ و الاساتذة ملزمون بالحضور إلى الأقسام إلى غاية نهاية السنة الدراسية أي 30 جوان المقبل « مشيرة إلى أن السنة الدراسية تبدأ في شهر سبتمبر و تنتهي في شهر جوان وهذا «أمر طبيعي» تقره القوانين المنظمة للقطاع لا سيما القانون التوجيهي للتربية الوطنية.
و شددت بن غبريط بالمناسبة على ضرورة توسيع النشاطات الثقافية للتلاميذ الى غاية نهاية شهر جوان من خلال مشاركتهم في بعض النشاطات كالمسرح على وجه الخصوص نظرا للدور الذي يلعبه في خدمة الجانب التعليمي للتلميذ ورفع قدراته في التعبير و امكاناته اللغوية الى جانب بعض الالعاب كالشطرنج الذي يساهم في تطوير قدراته الذهنية.
و عن تاريخ انطلاق الإمتحانات المدرسية أكدت السيدة الوزيرة أنها مفتوحة و ترجع إلى اختيار المؤسسة سواء بإجرائها قبل الرزنامة الرسمية أو بعدها مشيرة إلى أن امتحانات الطور الابتدائي ستنطلق على سبيل المثال في 10 جوان.
ع.أسابع
مدير «كراسك» الدكتور جيلالي مستاري في ندوة صحفية
« لم أدع لحذف سورة الإخلاص وسأقاضي ناشري المغالطة»
كشف الدكتور مستاري الجيلالي وهو باحث في السوسيوأنثروبولوجيا الدينية، أن تدريس التربية الإسلامية للناشئة في مستوى الإبتدائي يجب أن يأخذ بعين الإعتبار أن السور المبرمجة لهم هي متعلقة بالعقيدة تستدعي وضع إستراتيجية محكمة وقواعد مبررة لتيسير إستيعاب التلاميذ في هذا الطور، مبرزا أنه يجب تثمين التربية الإسلامية في المدرسة الجزائرية ويكون ذلك بإنشاء مؤسسة رفيعة المستوى.
قال الأستاذ الباحث مستاري الجيلالي في ندوة صحفية نظمها يوم الإثنين المنصرم لتوضيح ما أثارته مسألة «حذف سورة الاخلاص»، أن مداخلته خلال المؤتمر الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى مؤخرا والذي تمحور حول «تدريس التربية الإسلامية في المؤسسات الرسمية.. نحو فاعلية في ظل التحولات العالمية»، كانت حول موضوع «الجيل الثاني لكتب التربية الإسلامية في المدرسة الجزائرية: المضامين والرهانات» وأنه شارك في المؤتمر بصفته باحثا في العلوم السوسيو أنثروبولوجية الدينية ومدير سابق لمعهد البحث في التربية ولم يحضر بصفته كمدير لمركز البحث في الأنتثروبولوجيا الإجتماعية والثقافية «كراسك» بوهران، مبرزا أنه تطرق في تدخله لملاحظات منهجية على كتب الجيل الثاني بتقديم مضامينها ومن بينها الصعوبة لتطبيق المقاربة بالكفاءات على سور حزبي «سبح وعم» من القرآن المبرمجين في مرحلة الإبتدائي وهذا لصعوبة شرح دلالاتها وإرتباطها بالعقيدة ولا يمكن الوقوف مع التلميذ عند مستوى الحفظ بل يجب أن يضع الأستاذ بعض الشروحات ويوضح بعض الدلالات حسب شرط المقاربة بالكفاءات، مشيرا أنه ذكر في سياق المداخلة على سبيل المثال سورة الإخلاص التي هي أكثر سهولة في الحفظ لدى التلاميذ ولكن هناك صعوبة في شرح وتوصيل دلالاتها المجردة لفهم وإستيعاب المتمدرس في الإبتدائي، مضيفا بهذا الخصوص أنه بعد إنتهاء فترة المداخلات وفتح باب النقاش، طرح أحد الحضور سؤالا مفاده «هل تريدون حذف سورة الإخلاص؟» وكان رد الدكتور مستاري مثلما قال مباشرا من خلال شرح ما جاء في مداخلته بأنه يريد توضيح صعوبة شرح دلالات سورة الإخلاص وسور أخرى للناشئة وأن النقاش يتمحور حول تعلمية التربية الإسلامية من خلال الملاحظات المنهجية، وأنه بالعكس طلب توسيع الإختيار لكل النصوص القرآنية حسب الموضوعات وسن المتمدرسين بالإضافة لقرارات الحفظ وأنه تحدث عن هذا بناء على خطابات المؤلفين للكتب وكذا دفتر الأعباء الذي يفرض ضرورة المقاربة بالكفاءات على النصوص، ولكن المؤسف وفق محدثنا فإن التداول الإعلامي لمقولة «الحذف لسورة الإخلاص» نسب إليه ولم ينسب لمن طرح السؤال الذي هو المصدر، مبديا إستياءه من المحللين الذين تداولوا على بلاطوهات القنوات الفضائية والذين لم يحضروا المؤتمر الذي نظمه المجلس الإسلامي الأعلى، وتحدثوا من منطلق مغالطة نشرت في إحدى الصحف.
وهي الحادثة التي أثارت الرأي العام وتم تداولها بشكل كبير جدا على شبكات التواصل الإجتماعي وكانت لها تداعيات كبيرة على حياة ونفسية الدكتور مستاري الذي قرر اللجوء للعدالة لمقاضاة المتسببين في نشر المغالطة ونسب التصريحات إليه رغم أنها صدرت من أحد الحاضرين في المؤتمر.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.