أمير قطر يهنئ الرئيس تبون بمناسبة عيد الاستقلال والشباب    رئيس الجمهورية: ليس لدينا أي مشكل مع الطرف المغربي..ومرحبا بأي مبادرة    أحزاب سياسية وهيئات يشيدون باسترجاع رفات رموز المقاومة الشعبية ضد الاستعمار الفرنسي    635 ألف نخلة منتجة بولاية ورقلة    بن رحمة مرشح لنيل جائزة أفضل لاعب في «الشامبيونشيب»    تأجيل دورة 2020 بسبب كورونا    الاتحادية الجزائرية تعلن عن موسم أبيض    انخفاض محسوس في درجات الحرارة ابتداء من الغد    خالدي:"تواصلت مع مخلوفي وأتعهد بإجلاءه في أقرب وقت"    السيد جراد يشرف على مراسم إصدار أوراق وقطع نقدية جديدة    بلحيمر: تاريخ الصحافة الوطنية مرتبط بالالتزام تجاه القضايا الكبرى للأمة    الشريف بوبغلة: رمز الشجاعة والمقاومة ضد الاحتلال الفرنسي    15500 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 946 وفاة..و11181 متعاف    الرئيس تبون يجري حوارا صحفيا مع قناة "فرانس 24 "    هذا هو تاريخ إستئناف دروس التكوين والتعليم المهنيين    وفاة 10 أشخاص وإصابة 357 آخرين بجروح متفاوتة الخطورة    الشرطة تطيح بمروج المواد المخدرة و تحجز 550 قرصا مهلوسا بمدينة خنشلة    وزارة الدفاع الوطني : تدمير 12 مخبأ للجماعات الإرهابية بباتنة            مخبر جديد لتحاليل الكشف عن كورونا في ولاية عين الدفلى    وزير التعليم العالي:23 أوت تاريخ إكمال السداسي الثاني    جراد يشيد بدور الباحثين بلقاضي و سنوسي في استرجاع رفات رموز المقاومة الشعبية        لجنة الفتوى: لا صلاة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    ارتفاع أسعار الإنتاج في القطاع الصناعي العمومي ب 0.6%    العاصمة: وضع حجر الأساس ل14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار    جراد يشرف على تسليم مفاتيح ألف سكن عدل في بابا حسن    طائرات النقل العسكرية تواصل جلب المستلزمات والمعدات الطبية من الصين    بن بوزيد: نقص الأوكسجين في المستشفيات يعود لاستعماله مع جميع المرضى    أتلتيكو مدريد يفوز ويعزز مركزه الثالث في "الليغا"    وزارة البريد والمواصلات تحذر من صفحات تروج لأخبار كاذبة على "الفايسبوك"    سوناطراك تطمئن عمالها: "مكتسبات العمال لن تتأثر بترشيد النفقات"    إعادة رفات شهداء المقاومة.. الجزائر تنتصر بعد مفاوضات دامت 4 سنوات    اللّجنة الوزارية للفتوى : الشهداء سيدفنون غدا دون صلاة    شهداء المعركة لا يصلى عليهم    ياسين مرزوقي..وزير مجاهدين سابقا شوّه الثورة    جراد يضع حجر الأساس لإنجاز أزيد من 14 ألف مسكن بصيغة البيع بالإيجار بالعاصمة    لا حاجة لإجراء محادثات مع أمريكا    اللجنة الوزارية للفتوى: لا صلاة على رفات الشهداء    لجنة الفتوى تصدر بيانا حول حكم الصلاة على رفات الشهداء    رغم الأزمة .. بن زية متفائل    تعيين كريستينا دوارتي من الرأس الأخضر مستشارة الأمم المتحدة الخاصة لأفريقيا    ّ " الطلقة" ..قطار ياباني يتحدى الزلازل    قصر الثقافة.. بداية توافد المواطنين لإلقاء النظرة الأخيرة على رفات شهداء المقاومة الشعبية    الجزائر تدعو الى احترام سيادة الدول ووحدتها الترابية    الإفراج المؤقت عن طابو وبلعربي و حميطوش    إدانة تخاذل الأمم المتحدة و تواطئها مع المحتل    الإطاحة بسيدة احتالت على عشرات من طالبي السكن و الشغل    الجزائر لن تتراجع عن مطلب إسترجاع كل أرشيفها المتواجد بفرنسا    بكيت بحرقة لرؤية شهداء الجزائر يعودون بعد 170 عاما    عرض ترويجي على خدمة "موب ساوند"    70 مليون دج للتكفل بمناطق الظل    حرب المواقع تشتد تحسبا لأية ترتيبات لإنهاء الأزمة الليبية    وحدة لإنتاج الثلج بميناء صلامندر    المساهمون منقسمون والفريق في مفترق الطرق    ندوة حول المنجز في المسرح الجزائري بعد 58 عاما    مناطق الظل تستفيد من الغاز الطبيعي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اقترحوا تخفيفه لاستقطاب الأجيال الجديدة
نشر في النصر يوم 25 - 10 - 2011

مطربون يعترفون بفقدان المالوف لمكانته في معاقله بالشرق
يعترف المطربون الشيوخ منهم و الشباب بأن المالوف فقد مكانته و أبعد عن عرشه حتى في عقر داره بشرق البلاد، ولم يعد هذا اللون الأندلسي التراثي الأصيل يستقطب سوى فئة محدودة من الذواقين الأوفياء تتقلص تدريجيا. البعض يفسر ذلك باعتماد معظم المؤدين له على آلات موسيقية كلاسيكية و عدم إبداع كلمات و ألحان مالوفية جديدة تعبر عن أحاسيس واحتياجات أبناء هذا العصر السريع التغير والتطور، خاصة الفئات الشابة التي تشكل أكثر من 70 بالمائة من سكان البلاد . و البعض الآخر يقول بأن قصائده و نوباته الطويلة تثير الضجر و النعاس،و تحول الفرح إلى حزن حتى و إن تعلق الأمر بإحياء عرس أو حفل ، مما يجعل الأغلبية تفر إلى أحضان "السطايفي"الخفيف و الراقص، ملك المناسبات العائلية البهيجة و الحفلات المختلفة،بدليل تجاوز مبيعات ألبوماته ثلاثة أضعاف مبيعات ألبومات المالوف بعاصمة المالوف قسنطينة، كما أكد لنا العديد من أصحاب دور النشر و التوزيع .في حين يتضاعف إقبال الشباب على الألوان العصرية من راب و هيب هوب و غيرهما.
اتصلنا بمجموعة من المطربين من عشاق المالوف فاقترحوا مجموعة من الحلول لإنقاذه من الخطر و وطأة المنافسة الملتهبة و أفضل الطرق لجذب الشباب إلى جمالياته المكنونة و سحره المخبأ خلف همسات الناي و إفضاءات الكمنجة . رصد:إلهام.ط
مطرب حمدي بناني
الحل في إدخال الآلات العصرية و تقليص النوبات
قال صاحب الكمنجة البيضاء المطرب العنابي حمدي بناني في اتصال بالنصر:"في 1974 أدركت بأن زمن نوبات المالوف التي يستغرق أداؤها ساعة و نصف أو ساعتين ولى و راح. فعشاق المالوف من كبار السن فقدوا القدرة على متابعتنا بنفس الشغف و التركيز و ما بالك بالشباب الذين انجذبوا إلى طبوع أخرى تواكب عصر السرعة و ميولهم و احتياجاتهم من راي و بوب و راب وغيرها.هذه الحقيقة جعلتني أسعى إلى تطوير الموسيقى التي أقدمها و أستخدم آلات موسيقية عصرية لإضفاء الخفة و الحيوية و الروح الشبابية على الألحان حتى أن البعض اتهموني بتقليد جوني هاليداي،ناسين بأن عمالقة الطرب العربي قاموا بذلك، فحققوا المزيد من النجاح و الانتشار .بالنسبة للنوبات التي تعود شيوخ المالوف على أدائها كاملة ، قررت أن أقلصها دون أن أفقدها جمالها و عمقها، فالمعروف أن كل نوبة تضم خمسة مقامات، أما أنا فأختار مقاما واحدا من كل نوبة و أجعله ينصهر في لحن مشبع بلمساتي الخاصة. و هكذا تمكنت و الحمد لله من استقطاب جمهور واسع من مختلف الفئات و الشرائح بأدائي المميز لأغنيات عديدة مثل "عيون لحبارى "و "عاشق ممحون" و"بالله ياحمامي" و غيرها. علما بأنني لا أتوقف عن قياس مدى تجاوب الجمهور معي خلال الحفلات التي أحييها داخل وخارج الوطن لكي أرضي مختلف الأذواق و لا أصبح مملا.على سبيل المثال أحرص عندما أصعد إلى الركح على مواجهة الجمهور و أنا واقف. و أوزع نظراتي قدر الإمكان على جميع الحضور لأصنف احتياجاتهم و أجس نبضهم ومدى تجاوبهم ولا أتردد في تشجيعهم على مشاركتي الغناء و تقديم الأغاني التي يطلبونها مني. إذا كنت في مهرجان للمالوف فمن الطبيعي و البديهي أن أقدم النوبات القديمة كاملة و إذا كنت في حفل منوع أكيف أدائي مع رغبات الجمهور فأقدم "كوكتيل" خفيفا من أغنياتي. وكم أستغرب عندما أرى شيوخ المالوف الكبار مع احترامي لهم، يصعدون إلى الركح و كأنهم يغنون لأنفسهم نوبات طويلة جدا و هم مطأطئي الرؤوس يعزفون على كمنجة أو عود، فينصرف الحضور تدريجيا في غفلة منهم. مثل هؤلاء إذا لم يتداركوا الأمر يحكمون على المالوف بالإندثار تدريجيا .إن المالوف فن تراثي أصيل و جميل و علينا جميعا أن نطوره لكي يتذوقه و يستمتع به الشباب أيضا."
المطرب ديب العياشي
العصر الذهبي انتهى ومطربو المالوف لا يحسنون تبليغه
يرى المطرب ديب العياشي بدوره بأن العصر الذهبي للمالوف انتهى، بفقدانه للكثير من عشاقه الذواقين الذين كانوا يكرسون للاستمتاع بكنوزه التراثية وقتهم و أحاسيسهم دون كلل أو ملل ويدركون قيمته كجزء من يومياتهم ونمط حياتهم ،يثقفهم و يربيهم و يرفه عنهم و يطربهم و يحفظون ما تيسر من قصائده، لكن جمهور اليوم يختلف عن جمهور أمس.و أضاف:"هذا لا يعني أن يستسلم مطرب المالوف ،فالمطرب مثل الأستاذ الجيد والذكي يجتهد للتوصل لطريقة يتمكن بواسطتها من تبليغ رسالته و إذا لم يفعل ذلك فلن يجد صدى لما يقول .أنا أؤمن بأن المرء إذا أحب شيئا سيحبه، و إذا اهتم الفنان بجمهوره و أحب عمله وأبدع في تقديمه ، لابد أن يحبه الجمهور ويخترق قلبه و أحاسيسه.للأسف الكثير من مغنيي المالوف، هذا النوع الفني الأندلسي الذي يتخذ شكلا مميزا و "سولا"خاصا بشرق البلاد ،لا يعرفون كيف يبلغون رسالتهم أو يبلغونها بطريقة خاطئة .لهؤلاء أقول ابتعدوا عن المالوف ، ما دمتم قد فشلتم في حبه و ممارسته بغرام و شغف لدرجة تجعل الجمهور ينجذب إليه ويعيشه و يتجاوب مع ما تقدمون له."و بخصوص سؤالنا عن خلاصة تجربته بعد مسار أكثر من أربعة عقود مع المالوف و أجيال من الجماهير ، رد:"لحسن الحظ لا تزال هناك فئات حتى من الشباب تهتم بالمالوف أحاول قدر الإمكان إرضاءها و المحافظة عليها.عندما أشارك في إحياء حفل ،لا أغني إلا بعد أن ألقي نظرة على الجمهور و أقيس حرارة تجاوبه ثم أختار ما يحبه و يناسبه .الحل في رأيي لاستقطاب المزيد من الشباب هو تأسيس جمعيات فنية تتكفل بتكوين الأجيال و الارتقاء بالمالوف .كما أن وزارة الثقافة تتكفل بذلك عن طريق تنظيم مهرجانات و منافسات تمكننا كل سنة من اكتشاف مواهب واعدة ستحمل المشعل ".
المطرب سليم الفرقاني
المطلوب تعليم المالوف في المدارس منذ الصغر
يقترح المطرب سليم الفرقاني إدراج تعليم المالوف ضمن المقررات الدراسية ابتداء من المرحلة الابتدائية ليتمكن جميع الأطفال من استيعاب أصوله و قواعده و التعود على الاستمتاع بجمالياته. خاصة و أن التعليم في الصغر كالنقش في الحجر و لأن هذا الفن الراقي يهذب و يربي و يرتقي بالأذواق و ينمي المواهب ويصقلها .كما أنه رمز لتراث وتاريخ قسنطينة وأصالتها. و نفى أن يكون هذا الطابع العريق قد فقد مكانته في القلوب فلا يزال يجمع الذواقين والمعجبين الأوفياء حول نوباته الخالدة و الكثير منهم حسبه شباب في ربيعهم 17أو 18 .و يتمنى أن تنظم بشكل مكثف المهرجانات و الحفلات المالوفية لاكتشاف و تشجيع المواهب. ولوسائل الإعلام بأنواعها دور هام في جعل الأجيال الجديدة تقبل أكثر فأكثر على المالوف و تتعود على الاستماع إليه فيصبح جزءا من حياتها و هواياتها ،كما قال. وأضاف:"أنا جد متفائل بواقع و مستقبل المالوف ،فمديرية الثقافة لولاية قسنطينة تسهر على تنظيم الكثير من النشاطات و الحفلات و المهرجانات التي تبرز قوة و تميز هذا الفن الذي توارثتاه أبا عن جد . كما أن الأشرطة و الأقراص المضغوطة و مواقع الانترنت و الحصص التليفزيونية توسع دائرة الذواقين . أما أعراس هذا العصر بقسنطينة ، فقد فقدت الكثير من خصائصها وفي مقدمتها إحيائها بجوق مالوفي تقليدي .لقد أصبحت نسائية في الغالبية العظمى من الحالات تنظم في القاعات و تحييها فرقة تتكفل بتقديم مختلف الطبوع .كم أتمنى أن تسترجع أفراحنا أصالتها وكل تقاليدها الجميلة ". مشددا:"بالنسبة إلي ،لقد ولدت ونشأت وترعرعت في كنف عائلة تتنفس المالوف تعشقه و تعيشه حتى النخاع .لهذا سأظل وفيا لهذا الفن أؤديه و أسعى للتعريف به بمختلف أنحاء العالم و أضفي على نوباته لمساتي الخاصة دون أن أفقدها روحها و رونق أصالتها و سحرها."
المطربة حسنية
المالوف ليس ملكية خاصة افتحوا المدارس لتسهيل تعليمه
قالت المطربة القسنطينية حسنية :"المالوف أصبح ملكية خاصة لدى بعض الشيوخ و العائلات لا يعلمون أصوله و لا يكشفون عن كنوزه خاصة إذا تعلق الأمر بنوبات الزجل إلا للمقربين منهم من أبناء و أصهار وأقارب. فالكثير من الشباب الراغبين في تعلم هذا الطابع الأندلسي لا يجدون من يعلمهم كما يجب و يساعدهم لبلوغ جوهره و أصوله و أسراره.أنا مثلا،تعلمت السولفاج و العزف على العود وأنا في 14 من عمري بدار الشباب بحي فيلالي ، وأعتبر نفسي عصامية في تعلم المالوف. لقد درسته بالمنزل بالاعتماد على أشرطة و أقراص مضغوطة تضم أغنيات الشيوخ ،كافحت و اجتهدت طيلة ربع قرن تقريبا لأنقش اسمي في مجتمع يعتبر المالوف فنا رجاليا برصيدي اليوم "سي دي "مالوفي و حفلات وجولات فنية كثيرة بعيدا عن مسقط رأسي قسنطينة و أنا عضوة بالجوق الجهوي الذي يترأسه الأستاذ سمير بوكنيديرة. لكنني مهمشة في المهرجانات التي تنظم بقسنطينة .لقد تلقيت عروضا لأداء طبوع أخرى مثل السطايفي و الوهراني و العاطفي لكنني رفضت لأنني أعشق المالوف. إن الطريقة المثلى لتجاوز العراقيل التي يصادفها الشباب الراغبين في تعلم المالوف و استقطاب فئات أوسع من متتبعيه هي حسب اعتقادي فتح مدارس متخصصة لتعليمه للجميع على يد أساتذة ذوي مستوى عال و أخلاق نبيلة تمنعهم من البخل في تقديم المعلومات و المعارف و عدم الاكتفاء بصبها في عقول ابن فلان أو إعلان. كما أن عدم توفر كتاب كلمات و ملحنين مؤهلين لتقديم أغنيات مالوفية جديدة تواكب متطلبات العصر تبقي هذا اللون في قالب التراث الذي لا تستمتع به كافة فئات الشباب فيجدون ضالتهم في ألوان أخرى".
المطرب عبد الحكيم بوعزيز
أنقذوه بألحان و كلمات جديدة تواكب روح العصر
ويرى مطرب "سارة" و "الغدارة"، عبد الحكيم بوعزيز بأن المالوف يمر بأصعب مراحله ،مما جعله يسرع لمعانقة طابع خفيف و جذاب مشبع بروحه التراثية أطلق عليه تسمية "اندنوفا".في البداية كما قال واجه انتقادات حامية الوطيس من الشيوخ و حتى المطربين الشباب ،لكنهم سرعان ما فهموا دوافعه .فالواقع يؤكد بأن عرش المالوف اهتز بعقر دياره تحت وطأة المنافسة الشديدة التي يواجهها من باقي الطبوع التي تستقطب كل يوم المزيد من فئات الشباب و حتى المسنين و الأطفال و مؤشر مبيعات الأقراص المضغوطة التي تضم الأغاني السطايفية و الشاوية و الرايوية و أغاني الراب و غيرها لا تعكس إلا الحقيقة و إن آلمت العشاق المتيمين بنوبات المالوف التراثية الطربية التي تتطلب نفسا طويلا . فمن يغني للجمهور يراعي احتياجاته و يكيف فنه مع رغباته. لهذا قال محدثنا "على مطربي المالوف أن يبدأوا مهمتهم بالابتعاد عن القصائد و النوبات الطويلة و الثقيلة ،ويدركوا أن نجاح اللون السطايفي يعود أساسا لاعتماده على بضع كلمات بسيطة و سهلة و مؤثرة تمس المستمع في الصميم مثل"زوالي وفحل..."عكس قصيد " إن جاك الربيع" ولابد من معالجة مواضيع من عمق الواقع المعيش غناء ، فلا نغني ل"الجمالة" في عصر الصواريخ أو نكلف الحمام الزاجل بتبليغ رسائلنا في عصر رسائل الهواتف النقالة القصيرة و الفاكس و الانترنت.و الرهان أكبر على الموسيقى و الألحان ،أرى أنه من الضروري إدراج الآلات الموسيقية العصرية و الاعتماد على التكنولوجيا الحديثة دون أن نتخلى عن روح وجوهر الأنغام القسنطينية الأصيلة .و من أهم نقاط قوة الكثير من مطربي المالوف أنهم درسوا الموسيقى أو يوجد في جوقهم موسيقيون تخرجوا من معاهد موسيقية ويتقنون العزف على عدة آلات .و بالكثير من الإرادة و القليل من الجهد و الذكاء سيقدمون أغنيات قسنطينية تسحر الجميع و تخطف الأضواء من باقي الطبوع".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.