5 مكاسب مميّزة من انتصارات الخضر    الميلان يتحول إلى مستشفى قبل مواعيد مصيرية    بركة خيرة... مثال للمرأة الريفية المقاولة    رئيس المجلس الدستوري يستعرض "الإصلاحات العميقة" للرئيس تبون من أجل إرساء دعائم الجمهورية الجديدة        وزارة الخارجية: الجزائر تتابع بقلق كبير تطور الأوضاع في لبنان    مؤامرات تحاك ضد الجزائر    عودة قوية للدبلوماسية الجزائرية    استشهاد عسكري وإصابة اثنين آخرين    إعلام فرنسا يواصل التكالب على الجزائر    تحويل سوق السمار إلى بومرداس قريباً    قضية "أغنية فيروز" .. الإذاعة العمومية تخرج عن صمتها    تسجيل 101 اصابة مؤكدة بفيروس كورونا 3 وفيات و 75 حالة شفاء    مدراء خدمات جامعية في عين الإعصار    الشباب يسعى لاقتطاع نصف التّأشيرة    إعادة تهيئة الأرضية تحسبا لمباراة الجزائر - بوركينافاسو    «الكأس العربية ستكون رفيعة المستوى»    الجزائر تدعو إلى دعم متواصل للدول الضعيفة    المجلس التّنفيذي الإفريقي ينشد الإصلاح والتقشّف    إيداع المتهمين الحبس المؤقت بباتنة    إطلاق دراسة لفك الاختناق المروري بالعاصمة    حجز 84 ألف وحدة من المفرقعات والألعاب النارية    مجازر 17 أكتوبر 1961.. الجريمة المستمرة    «مينيرفا».. مشروع ثقافي شباني    الكاتبة نزيهة شلخي تخوض تجربة الرواية مع «غالية»    البُعد القيمي لصورة الآخر في الإعلام    أسعار النّفط تقفز إلى أكثر من 3 %    مخابر تركية مهتمة بالاستثمار في الإنتاج البيوتكنولوجي    نحو إصلاحات في قطاع الصناعة الصيدلانية    لقاء وطني لتجسيد إصلاحات المنظومة الصحية    محطات بارزة ارتبطت بمولد النبي صلى الله عليه وسلم    أحداث سبقت مولد النبي صلى الله عليه وسلم    الرّئاسة الفلسطينية تُحذّر من الخطط الاستيطانية    تموين الأسواق الوطنية بكميات معتبرة من البطاطا    وفد روسي في رحلة استكشافية إلى تمنراست وجانت    صور من حفظ الله للنبي صلى الله عليه وسلم في صغره    حرب على التسول بالأطفال    هل يدخل محرز عالم السينما؟    الحكومة تخصص مليار دينار لتمويل المؤسسات الناشئة    تشكيل لجنة مختلطة مع بين وزارة الفلاحة والتجارة لمحاربة ظاهرة المضاربة    سفارة الولايات المتحدة الأمريكية بالجزائر تعلن عن منحة دراسية ممولة بالكامل    مسيلة: رجل يضع احد لحياته ببلدية مسيف    وزير العدل يستقبل سفير إيطاليا بالجزائر    تونس تعلن تخفيف شروط دخول الجزائريين    بن قرينة : "مبادرة لدعم المرأة الريفية في مشروع الجزائر الجديدة"    الجزائر الثانية عربيا والخامسة عالميا في قائمة الدول الأرخص من حيث أسعار البنزين    وكالة الأنباء الفرنسية تعلن نفسها ناطقا باسم حركة إرهابية إنفصالية تخطط للقيام بعمليات إجرامية    وزارة التربية تدعو إلى إحياء ذكرى المولد النبوي في المدارس    استياء قيس سعيد من إدراج تونس في جدول أعمال الكونغرس    هذه توقعات الطقس ليوم الجمعة    تصفيات مونديال-2022: نحو إعادة تهيئة أرضية ملعب تشاكر تحسبا لمباراة الجزائر-بوركينافاسو    اليوم سيحسم في مصير عضوية إسرائيل في الإتحاد الإفريقي    إرث الأجداد يبحث عن الأمجاد    "علياء" تنظم ندوة "المثقف والعمل الإنساني"    المكتبة الوطنية تحتفي بالرواية الجزائرية    أكتب نصا وقضية وليس شخصا وقضية    وزارة الشؤون الدينية والأوقاف: ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    ذكرى المولد النبوي الشريف ستكون يوم الثلاثاء 19 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



مواطنون بوهران يطالبون بإعادة الاعتبار لهما
نشر في النصر يوم 22 - 03 - 2020

- كوفيد 19- يعيد سوقي المدينة الجديدة و-لاباستيي- للقرن 19
باشرت السلطات المحلية بوهران إجراءات منع التجمعات في الأسواق و الفضاءات العمومية، و كان كل من سوق المدينة الجديدة و سوق «لاباستيي» من أبرز الفضاءات التجارية التي تم منع التجمع بها، عن طريق إخلائهما من الطاولات التي كانت تسد المنفذ، و بعد هذا الإجراء استعاد السوقان نكهة بدايتهما في القرن 19 ، عندما كانا يضمان بعض المحلات فقط.
شهد سوق المدينة الجديدة العريقة بوهران، حملة لمنع الطاولات والباعة المتجولين وسط أزقتها، كخطوة احترازية في إطار تدابير منع التجمعات، تجنبا لانتقال عدوى وباء كورونا، خاصة وأن السوق كان يشهد ازدحاما كبيرا بسبب توافد المواطنين من كل مناطق الوطن. بهذا الإجراء الذي دخل حيز التنفيذ نهاية الأسبوع الماضي، تم إخلاء سوق المدينة الجديدة من مئات الطاولات التي كانت تنتشر في الطرقات و الفضاءات وسط أزقة السوق، ولم يكن المواطن يجد مكانا حتى للمشي، كما أن رقعة السوق توسعت وأصبحت تشمل فضاءات مجاورة كانت لوقت قريب خالية من المارة، و هكذا استرجعت المدينة الجديدة صورة من ماضيها تعود لبداية القرن 19، عندما أشئت لاستقبال السكان الأصليين لوهران المطرودين من وسط المدينة و الأحياء الإستراتيجية آنذاك، في إطار مخطط «لاموريسيار»، وبعد الاستقلال تحولت إلى قطب تجاري كبير، لكن كان الأمر يقتصر على أصحاب المحلات، سواء لبيع الخضر والفواكه أو الألبسة والأقمشة أو المصوغات والمجوهرات، لتشمل منذ التسعينات مواد أخرى مثل الأجهزة الكهرومنزلية وديكورات المنازل والأجهزة الإلكترونية وغيرها. بدأ الشباب البطال تدريجيا يضع طاولات لبيع مختلف السلع، مما أثار غضب أصحاب المحلات الذين يدفعون الإيجار والضرائب، فرفعوا شكاوى للبلدية ، لكن رغم كل الإجراءات استعصى الأمر، مما دفع أصحاب المحلات لوضع طاولات أمام محلاتهم وإخراج سلعهم، ثم بدأ بعضهم يؤجر الطاولة فارغة للشباب الذين يستغلونها لبيع بضاعتهم، وحسب مصادرنا، فإن أدنى سعر لكراء الطاولة هو 5مليون سنتيم شهريا.
و أثار الوضع حالة من التذمر و الاستياء عند سكان الحي، حيث قالت هوارية أن الطاولات كانت تسد أبواب المنازل، و تمنعهم من مغادرتها بطريقة عادية، مثمنة ثمنت إخلاء المدينة الجديدة من هؤلاء الباعة لحماية السكان من انتشار الوباء.
و أضاف إسماعيل وهو صاحب محل، أنه يثمن أيضا الإجراء ويتمنى ألا تعود تلك الطاولات بالطريقة الفوضوية التي كانت عليها، داعيا لإيجاد حل للشباب البطال الذي يتخذ من الطاولة مصدرا للاسترزاق. أما السيدة فاطمة فأعربت عن أسفها لإخلاء المدينة الجديدة من الطاولات، و اعتبرتها فضاء للتسوق بأثمان أقل من المحلات، خاصة وأن فترة الإخلاء تتزامن و التسوق المتواصل لشراء ألبسة العيد للأطفال و مستلزمات رمضان.
في الوقت الذي عبرت فيه سارة عن ارتياحها للإجراء لأنها ستتمكن من شراء جهاز عرسها بكل أريحية من المحلات، بعدما كانت تجد صعوبة كبيرة في التجول في السوق و اختيار ما يناسبها.
وغير بعيد عن المدينة الجديدة، يعيش سوق «لاباستيي» وضعا يذكر أيضا ببداية القرن 19 عشر، عندما اتخذه المعمرون الذين استوطنوا وهران و كذا الفرنسيين سوقا لهم، وأطلقوا عليها تسمية «لاباستيي» ، نسبة لإحدى الثورات التي انتصر فيها الفرنسيون خلال الحرب العالمية الأولى، وبعد الاستقلال أطلق عليه اسم سوق الأوراس للرمزية التاريخية و الثورية المرتبطة بالاسم، لكن منذ التسعينات تحول السوق الكائن بقلب المدينة، إلى محطة لأصحاب طاولات بيع الخضر والألبسة وغيرها. و الإشكال أن السوق يمتد على طول شارع واحد ضيق، أي أن الازدحام كبير يوميا، لكن تم الأسبوع الماضي إخلاؤه من الطاولات في إجراء استعصى سابقا على كل المسؤولين الذين أرادوا ذلك من أجل تطهير الشارع وتعبيد الطريق وتسوية المجاري المائية وغيرها من أعمال الصيانة، حتى يكون التسوق في شارع نظيف يعكس وجه وسط المدينة، لكن فشلت كل المقترحات أمام رفض الباعة مغادرة المكان، و فتح فيروس كورونا النقاش مجددا وسط سكان الحي الذين يطالبون السلطات باستغلال الظرف وغياب الطاولات، لمباشرة أشغال التزفيت وترميم السكنات الهشة وغيرها، و تنظيف وتطهير المطاعم المنتشرة بالسوق و كل المحلات.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.