محليات 27 نوفمبر: فتح مكاتب التصويت أمام الناخبين عبر التراب الوطني    علماء المسلمين: انغماس دول عربية بتحالفات مع إسرائيل "محرم"    وزير البيئة الفرنسي السابق يواجه تحقيقا في اعتداء جنسي    وزير المجاهدين: سيظل الأمير عبد القادر رمزا للمقاومة والمواقف الإنسانية    السعودية.. السماح بالعمرة لمن تجاوز 50 عاماً للقادمين من الخارج    مقتل طفل صحراوي في قصف بطائرة مسيرة للجيش المغربي ب"أغينيت" المحررة    رئيس الجمهورية: الانتخابات المحلية آخر محطة لبناء دولة عصرية    اتفاقية تعاون بين مهرجان البوابة الرقمية بعنابة ومهرجان "سينيمانا" بسلطة عمان    محليات: التصويت بتقديم وثيقة إثبات الهوية و بطاقة الناخب إن توفرت    زيارة الرئيس تبون إلى تونس "ستأتي في أوانها"    محليات 27 نوفمبر : آخر لبنة في بناء المؤسسات الديموقراطية    تسجيل نذرة في قارورات غاز البوتان بعدة مناطق بجيجل والسكان متخوفون    رئيس مجلس الأمة يؤدي واجبه الانتخابي    فرصة تاريخية لمواجهة الأوبئة في المستقبل    منفذ الطريق السريع جيجل / العلمة يرفض مبارحة النفق المظلم    رئيس الجمهورية يتأسف لتهديد وزير من الكيان الصهيوني لبلد عربي من بلد عربي آخر    منذ تلقي دعوة المنتخب: ريمس «يُكبل» كبال    الجزائر ضيف شرف الدورة الخامسة لمهرجان "العودة السينمائي الدولي" بفلسطين    غولي وسليماني يتوّهجان في ليالي الدوري الأوروبي    محترفو السعودية يلتحقون مباشرة: كتيبة «الماجيك» تغادر فجر اليوم صوب الدوحة    توقيع 10 بروتوكولات اتفاق بين مجمعات عمومية وبورصة الجزائر    « على رؤساء الدوائر مراقبة عمل المنتخبين لدفع عجلة التنمية »    طرق مشلولة بالوعات مسدودة وحركة سير خانقة    انزلاق أرضي بالقرب من مفترق الطرق جمال الدين    تكريس مبادئ العدالة والدولة الاجتماعية    المولودية في أزمة حقيقية    تأجيل سحب قرعة الدور الحاسم إلى 26 جانفي المقبل    «لالاّ» فيديو كليب جديد ل «سولكينغ» و«ريمكا»    «جي بي أس» لمحمد شرشال ضمن المنافسة الرسمية    نص بيعة الأمير عبد القادر في 27 نوفمبر 1832    نسعى إلى تأطير الغواصين وتطوير الاختصاص لتمثيل الجزائر دوليا    تساقط 14 مم من الأمطار خلال يومين    منحة البطالة "تقارب" الأجر الوطني الأدنى المضمون ويستفيد منها البطال الى غاية حصوله على منصب شغل    حثوهم على حسن الاختيار    رسالة للأمير عبد القادر تكشف أسرار خيانات المغرب للجزائر    17 مليار دولار للدعم الاجتماعي    سلطانة خيا تستنكر أكاذيب ممثل الاحتلال المغربي    إدانة واستنكار فلسطيني لزيارة غانتز إلى الرباط    شبكات التواصل الاجتماعي ووسائل الإعلام لصد التطرّف    ضرورة توحيد موقف دول القارة في مواجهة جائحة كورونا    تغيير جذري للقانون سيعطي المنتخبين صلاحيات أوسع    رابطة علماء ودعاة وأئمة بلدان الساحل: التأكيد على ضرورة دراسة وضع المرأة في بلدان الساحل    أصواتكم أمانة وستكون محفوظة    تشجيع من أجل منتوجات أكثر تنافسية    حكار رئيسا للجمعية الجزائرية لصناعة الغاز    تحرير المبادرات واختيار الكفاءات لمواجهة التحديات    دعوة إلى تفعيل الثقافة في حياتنا اليومية    رغبة في التغيير    غياب البروتوكول الصحي يؤشر لموجة رابعة    نسعى للتتويج بلقب كأس العرب    أشبال "الخضر" يراهنون على المراكز الأولى    ضبط 203 قنطار من الشعير    قتيل في حادث مرور    عشريني يروج المهلوسات    الاستدانة الخارجية تخنق اقتصاد المغرب الهشّ    رسالة الأمير عبد القادر إلى علماء مصر تؤكد خيانات المغرب للجزائر على مر سنوات خلت    صوتك أمانة ومسؤولية..    أما آن لهم أن يمسكوا ألسنتهم..!؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



قدّرت متوسط الإنفاق الشهري لعائلة من 5 أفرد ب 80 ألف دينار: فدرالية المستهلكين تطالب بتدابير استعجالية لحماية القدرة الشرائية
نشر في النصر يوم 21 - 09 - 2021

دعت الفدرالية الجزائرية للمستهلكين أمس إلى اتخاذ تدابير وإجراءات استعجالية لحماية القدرة الشرائية للجزائريين ودعمها، "في ظل الغلاء المحسوس، الذي طال مختلف المواد الواسعة الاستهلاك في الفترة الأخيرة و حرم الكثير من المواطنين من تلبية أهم احتياجاتهم الأساسية".
وفي ندوة صحفية نشطها في منتدى يومية المجاهد بالعاصمة، أكد رئيس الفدرالية الجزائرية للمستهلكين، زكي حريز، ضرورة التعجيل بإيجاد حلول عملية سريعة لوقف الارتفاعات غير المبررة في الكثير من المواد الواسعة الاستهلاك من أجل الحفاظ على القدرة الشرائية للمواطن، مسجلا بأن القدرة الشرائية للجزائريين ظلت في تدهور مستمر منذ تطبيق إجراءات قانون المالية لسنة 2016، ما يتطلب – كما قال - الإسراع في تنفيذ استراتيجية ناجعة لاحتواء الأزمة، وتحقيق دخول اجتماعي ومدرسي هادئ.
وأرجع حريز التدهور في القدرة الشرائية إلى عدة عوامل من بينها ما وصفه بغياب آليات الرقابة التجارية، وتراجع قيمة العملة الوطنية، وتوقف الكثير من المشاريع الكبرى التي كانت تشغل عددا كبيرا من العمال فضلا عن ارتفاع أسعار بعض المواد الأولية في البورصات العالمية، وارتفاع تكاليف النقل الدولي والصعوبات التي تواجه التجارة الخارجية في ظل جائحة كورونا، مبرزا في ذات الوقت أهمية اتخاذ إجراءات لدعم القدرة الشرائية وتلبية المطالب الاجتماعية سيما في قطاع التربية من أجل تحقيق دخول مدرسي واجتماعي ناجحين.
وتقترح الفدرالية الجزائرية للمستهلكين حسب رئيسها رفع قيمة منحة التمدرس التضامنية إلى 10 آلاف دينار باعتبار أن كلفة الأدوات المدرسية شهدت ارتفاعا كبيرا وتوجيهها لمستحقيها دون غيرهم، إلى جانب التكفل بالمطالب الاجتماعية للأساتذة.
كما يقترح هذا التنظيم الذي يضم أكثر من 30 جمعية ولائية للدفاع عن حقوق المستهلك، عدة إجراءات بمناسبة الدخول المدرسي لبسط الأمن والسكينة وحماية التلاميذ من الآفات الاجتماعية بوضع كاميرات مراقبة في محيط المؤسسات التربوية.
من جهة أخرى اقترح رئيس فدرالية المستهلكين تخفيض قيمة الضريبة على الدخل على أجور الطبقة المتوسطة المعنية بهذا الإجراء إلى جانب تخفيض قيمة الرسم على القيمة المضافة لمختلف المواد و الخدمات من 19 إلى 10 بالمائة، ومراجعة سياسة الدعم الحالية للمواد وتعويضه بمنح مساعدات مالية مباشرة توجه للعائلات المحتاجة والفئات الهشة من المجتمع، باعتبار أن الدعم الحالي لا يستفيد منه سوى فئة قليلة جدا من الجزائريين».
ولمواجهة الغلاء "الفاحش وغير المبرر" للخضر والفواكه ومختلف المواد الواسعة الاستهلاك، في الأسواق وكبحه، طالب نائب رئيس فدرالية المستهلكين محمد لعبيدي، خلال تدخله، في ذات الندوة، بوضع آلية إنذار، تسمح للحكومة بالتدخل المبكر لضبط السوق، وذلك حفاظا على القدرة الشرائية للمواطن.كما طالب بمعالجة مشكلة السوق الموازية للعملة الصعبة والقضاء على احتكار بعض المتعاملين.
وأثناء تطرقه لسوق السيارات الذي يشهد – كما قال - غيابا في العرض، دعا إلى تعديل النصوص القانونية من أجل السماح باستيراد السيارات المستعملة أقل من خمس سنوات بدل ثلاثة سنوات.
من جهة أخرى تطرق النائب الثالث لرئيس فدرالية المستهلكين، نور الدين عيدلي وهو في نفس الوقت رئيس لجمعية حماية المستهلك لولاية بجاية إلى المعاناة التي واجهها سكان ولاية بجاية ، في أعقاب الحرائق الأخيرة من الغلاء في بعض المواد كالارتفاع الفاحش – كما ذكر – في أسعار لحوم الدجاج بسبب الندرة الناجمة عن الضرر الكبير الذي لحق بشعبة تربية الدواجن جراء تلك الحرائق.
تجدر الإشارة إلى أن تقديرات للفدرالية الجزائرية للمستهلكين تشير إلى أن الأجر الأدنى الذي يضمن للعائلة المكونة من 5 أفراد، تلبية أساسيات احتياجاتها ويجعلها تعيش بكرامة، "لا يقل عن 80 ألف دينار شهريا في ظل الأسعار الحالية".
وبنت ذات الفدرالية تقديراتها على متوسط ما تنفقه هذه العائلات من مختلف المواد الغذائية والألبسة والنقل وخدمات أخرى وما تدفعه من مبالغ فواتير الكهرباء والغاز والمياه والانترنيت.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.