حزب حركة تونس الى الأمام يؤكد دعم الشعب الصحراوي في حقه المشروع من أجل الحرية و الاستقلال    كرة اليد/بطولة إفريقيا للأندية البطلة : فوز مولودية الجزائر وانهزام وفاق عين التوتة    وفد من المركز العربي للإعلام السياحي في زيارة لمقر وزارة الثقافة والفنون    بطولة افريقيا للاعبين للمحليين 2022 : انطلاق العد التنازلي للطبعة السابعة    أمطار رعدية على 9 ولايات غربية اليوم    أحزاب سياسية موريتانية تستعرض مع وفد صحراوي تطورات القضية الصحراوية    رزيق يلتقي نظيره الموريتاني    الحكومة ترفع قيمة دعم الأسمدة والبذور: توجيه 95 ألف هكتار من الأراضي الصحراوية للاستثمارات الفلاحية الكبرى    سيبحث الآفاق لتنمية صناعة الغاز وتطوير الهيدروجين: منتدى حول الطاقة بين الجزائر والاتحاد الأوروبي يوم 10 أكتوبر    توقيت مباراة ليل و لوريان    كرة القدم/المنتخب الجزائري:    186 ألف فلاح استفادوا من عقود الامتياز    يعرض بيان السياسة العامة غدا: الوزير الأول في مواجهة مع النواب للدفاع عن حصيلة الحكومة    حرية التعبير من منظور أمريكي ..!؟    من المقرر أن يتم تداولها قبل عيد الميلاد القادم    الجيش الصحراوي ينفذ هجمات جديدة ضد قوات الاحتلال المغربي بقطاع البكاري    تكريس آلية رقابة السلطة التشريعية على الجهاز التنفيذي    تنفيذا للمسعى الشامل الهادف لاسترداد الأموال الناجمة عن الفساد    الأمين الوطني الأول لجبهة القوى الاشتراكية،يوسف أوشيش    السر والكتمان عند الجزائريين يصعّبان العملية    ستحتضنها الجزائر في جانفي 2023    الانقلابيون يتهمون داميبا بمحاولة شن هجوم مضاد    استرجاع مسروقات في ظرف وجيز بسوق أهراس    أمن ولاية الجزائر فرقة الشرطة القضائية لدار البيضاء    باتنة الأمن الحضري ال 12    لقاء والي ولاية باتنة بالأسرة الإعلامية المحلية والوطنية    بخصوص فيروس كورونا وخلال 24 ساعة الأخيرة    تعزيز الدراسات العيادية ودعم الصحة الإنجابية    عجز في تأطير مساجد الوطن    أربع مناطق جديدة تحت المظلة النووية لموسكو    استكمال مسار الإصلاحات.. وتحسين القدرة الشرائية    ترقية التعاون التجاري مع الدنمارك    مدير جديد لمجمع الفندقة والسياحة    تدريس الإنجليزية بالإبتدائي.. قرار صائب وضروري    مولد العالمين    انقلاب عسكري ثان في ثمانية أشهر ببوركينا فاسو    سفير دولة فلسطين بالجزائر فايز أبو عيطة للنصر: واثقون من قدرة الجزائر على إنهاء الانقسام بين الفصائل    أولياء أطفال التوحد يطالبون بفضاءات جديدة    "صالون نادية" يكرم بوركبة وبن رقطان    بونوة محافظ دولي لدورة 2024    المنتخبات الوطنية أمام رهانات دولية كبيرة    شل نشاط عصابات أحياء وحجز أسلحة بيضاء    "كفاءة".. "الهدرة" في الميدان    تفكيك شبكة تهرّب البشر بحرا    "المحاربون" مرشحون للتقدم في ترتيب "الفيفا" القادم    7 دول حاضرة في موعد وهران    بونوة محافظا دوليا ل بينالي الشمال والفن الثقافي    هذه خاتمة سبعة أشخاص دعا عليهم النبي ببدر    كورونا: 3 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    التأكيد على أهمية الترجمة الذكية في تكريس الذكاء الاصطناعي    مولوجي تهنئ فريق عمل "الخيش والخياشة" لفوزه بجائزة "الحُلول الخلاّقة"    العاصمة.. الاطاحة بعصابة أحياء زرعت الرعب في وسط المواطنين بالدار البيضاء    المسؤولية.. تشريف أم تكليف ؟ !    كلفة إجمالية تقدر ب 42 مليار دينار: سوناطراك توقع عقدا مع "بتروفاك" البريطانية    اعتماد 172 صيدليا جديدا    أهم نصيحة للأم: علّمي طفلك كيفية مواجهة التّنمر    كورونا: 5 إصابات جديدة مع عدم تسجيل وفيات خلال ال24 ساعة الأخيرة    هذه ملامح أجمل وأفضل خلق الله    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الإقبال عليها زاد بعد جائحة كورونا : السياحة الداخلية تكسر عزلة المتاحف بقسنطينة
نشر في النصر يوم 14 - 08 - 2022

تعرف متاحف مدينة قسنطينة، حركية مشجعة في السنتين الأخيرتين، حيث ارتفع عدد زوارها نسبيا و عادت إلى الواجهة بعد سنوات طويلة من العزلة التي فرضتها محدودية الحركية السياحية، و غياب ثقافة زيارتها لأسباب مرتبطة أساسا بطبيعة المجتمع و بالمنظور الديني و عوامل ثقافية جعلت من المتحف قبلة نخبوية و أخرجته من دائرة المسارات السياحية للعائلات، فالمتحف قد يكون آخر محطة يفكر الكثير من الجزائريين في زيارتها خلال العطلة، وذلك خلافا للعديد من دول العالم، أين تحقق هذه الفضاءات الثقافية مداخيل كبرى، على غرار «اللوفر» الذي يدر أرباحا تتجاوز بليون يورو سنويا.
زيارات افتراضية فتحت أبواب الواقع بمتحف سيرتا
تنقلنا خلال استطلاعنا، بين متاحف المدينة، وكانت البداية من المتحف الوطني العمومي «سيرتا»، الذي يعد من بين أكبر المتاحف في إفريقيا، والكائن مقره بوسط المدينة، كانت الساعة تشير إلى العاشرة والنصف صباحا حين وصلنا، وقد لاحظنا بأن هنالك من سبقونا إلى أروقته وقد شدتنا الحركة في المكان، و خالفت توقعاتنا، إذ قابلنا شبابا و أولياء رفقة أبنائهم كانوا يتجولون بين فضاءات العرض ولعل أكثر قسمين نشاطا كانا رواق المعروضات القديمة، و رواق اللوحات العالمية، تقربا من رجل كان رفقة ولديه، وسألناه عن سر زيارته للمتحف، فقال بأنه من مدينة خنشلة، وأنه يزور مدينة الجسور في إطار جولة سياحية للعديد من الولايات رفقة عائلته، وأن المتاحف من المحطات المهمة التي يمر عليها في كل مرة، معبرا عن اندهاشه و إعجابه الشديدين بالمتحف و محتوياته.
أما شابان من وهران، كانا رفقة مرشد بقاعة الفن العالمي فقالا، بأنهما زارا من قبل متاحف أخرى، ولكن جمال متحف سيرتا يضاهي ما يشاهد في الأفلام، و أخبرنا، بأن الجدل التاريخي الذي يثار في كل مرة على مواقع التواصل الاجتماعي ضاعف اهتمامها بالمتاحف و أكسبهما ثقافة زيارتها.
وأكدت لنا شابتان كانتا منهمكتين في تمعن فسيفساء « اختطاف هيلاس»، بأنهما لم تكونا على دراية بوجود متحف يخبئ كل هذه الكنوز الأثرية في المدينة، وأن دخولهما إليه كان بمحض الصدفة، رغم أنهما ابنتا المدينة. أما امرأة كانت تتجول مع طفليها بقاعة « الفترة المتأخرة» فأخبرتنا، بأنها أرادت أن تسترجع ذكرياتها يوم كانت تزور المتحف مع أستاذتها وزملائها في «ثانوية الحرية»، وهدفها هو أن تكسب ولديها ثقافة زيارة المتحف، خصوصا وأنهما يحبان التاريخ و مولعان بالحضارات القديمة، التي تقدم لهم بشكل يثير الفضول في أفلام الكرتون.
وقال شاب التقت به النصر، عند مدخل الصرح، بأنه من عشاق المتاحف وأنه دؤوب على زيارة المكان، لما يجده من متعة فيه، فالتواجد هنا «يشبه رحلة عبر الزمن» كما عبر.
صادف وجودنا في المكان، كذلك برمجة ورشة للأطفال تحت عنوان « الفنان الصغير»، وقد فاجأتنا المشاركة الكبيرة فيها و حماس الأطفال، وعلمنا من مدير المتحف بالنيابة السيد عبد المجيد بن زراري، بأن الورشة تدخل ضمن برنامج تنشط المؤسسة الثقافية وتقريبها أكثر من المواطن، حيث تقام بعض النشاطات في الداخل على غرار المحاضرات و الفعاليات التاريخية والتراثية كشهر التراث و الأيام الوطنية كما تؤطر أيضا خرجات نحو المناطق الأثرية و كذا المدارس و المؤسسات التعليمية في البلديات والمناطق النائية و ذلك في إطار ما يطلق عليه « الحقيبة المتحفية».
و تعرف الحركية في المتحف تزايدا ملحوظا في آخر سنتين، حسب بن زراري، إذ تحول إلى قبلة للسياح الأجانب و الجزائريين القادمين إلى قسنطينة، ضمن رحلات منظمة إضافة إلى الوفود المدرسية والكشفية و الطلبة الجامعيين وبخاصة طلبة علم الآثار والتاريخ، و الفضل في ذلك كما قال، يعود بالدرجة الأولى إلى الزيارات الافتراضية التي كان طاقم المتحف، يشرف عليها خلال فترة الحجر الصحي و الجائحة عموما، و هي زيارات موجهة عبر تقنيات التواصل الاجتماعي « زوم و سكايب أو البث المباشر»، وقد سمحت للمواطنين بإعادة اكتشاف المتحف وقدمته لهم بصورة إيجابية و غذت فضول الكثيرين لزيارته واقعيا بعد استقرار الوضع الصحي.
وأضاف المتحدث من جهة ثانية، بأن الزوابع التاريخية التي كثيرا ما تهب على مواقع التواصل، على غرار مباراة السد في « أم درمان» و احتفالات يناير و علاقتها «بششناق» و أصوله و غير ذلك، خدمت كلها الثقافة المتحفية بقوة وجعلت المواطنين يبحثون أكثر فأكثر عن هويتهم وتاريخهم، ما يدفعهم بالمقابل نحو الفضاءات المتحفية.
وحتى وإن كانت الحركية السياحية الثقافية لا تزال ضعيفة حسبه، إلا أن عودة الاهتمام بالمتاحف أمر مشجع جدا و يعد بالكثير مستقبلا.
سحر الفنون و التعابير الثقافية يضع «قصر الباي» في الصدارة
بعد مغادرتنا لمتحف «سيرتا»، قصدنا المتحف الوطني العمومي للفنون و التعابير الثقافية و التقليدية «قصر الحاج أحمد باي»، وهو واحد من بين أهم المؤسسات الثقافية في الولاية، وقد لاحظنا حين وصولنا، بأن الحركية في المكان تتجاوز المتحف السابق، فطيلة مكوثنا في القصر، لم ينفك الزوار عن دخوله و التجول بين أروقته وأقسامه، وقد كان بينهم سياح أجانب من تركيا و من فرنسا.
تحدثنا إلى سيدة تركية كانت رفقة زوجها و ابنتها فقالت بأن المتحف ساحر و ينبض بالحياة في كل ركن منه، وبأن جماله و روعة المعارض المقامة فيه، جعلها تعيد تخيل الحياة في السابق، مضيفة، بأنها مغادرة لكنها تركت قلبها هنا.
عائلة من غرداية، التقيناها في غرفة عرض الألبسة التقليدية لدار « عزي»، تحدث أفرادها عن انبهارهم بالمكان وقالوا، بأن زيارته أضفت الكثير إلى رحلتهم نحو عاصمة الشرق، خصوصا وأن الأمر لا يتعلق فقط بالهندسة والحدائق، بل بالمعارض والغرف التي تحاكي حقبا مختلفة من تاريخ المدينة وتقد اللباس والحلي والأواني و غير ذلك بطريقة فنية.
وقال شباب وشابات تحدثنا إليهم، بأن هندسة المتحف فريدة و أنه فسحة بديعة يزورونها كلما توفر الوقت، لأجل الاستمتاع بجمال العمارة وسحر التاريخ، ولأجل التقاط الصور كذلك، حيث يعد المتحف من بين أشهر معالم المدينة على مواقع التواصل الاجتماعي، لذلك يختاره مصممو الأزياء لعرض أحدث إبداعاتهم، و يقصده الفنانون لتصوير أعمالهم على غرار ما قام به الفنان إلياس بن باكير مؤخرا حيث صور كليب أغنيته « سلطانة» في فضاء القصر الفسيح.
وكانت مديرة المتحف السيدة مريم قبايلية، قد صرحت للنصر في وقت سابق، بأن المتحف يعرف إقبالا كبيرا حيث يعد مقصدا للسياح من الداخل و الخارج، وذلك بفضل برنامج ترقيته الذي يظم أنشطة ثقافية وتاريخية عديدة، وهو أيضا محطة مهمة للوفود الرسمية والسفراء.
و من المنتظر حسبها، أن يعرف قريبا، عملية ترميم سينوغرافية لفضاءاته الداخلية والخارجية وكذلك غرف العرض، حيث يتم العمل حاليا على دراسة دفتر شروط خاص بذلك، بمعية مدرية الثقافة الجهة المشرفة على العملية التي ستتم وفق معاير عالمية كما قالت، مؤكدة بأنه مشروع هام جدا بغلاف مالي قدره 32 مليار سنتيم، ويتضمن إعادة تصور لبعض القاعات كقاعة المحكمة مثلا.
قصدنا متحف المجاهد كمحطة أخيرة في جولتنا، لكن الوضع كان مختلفا هذه المرة، فالمكان هادئ جدا، و عدد زواره لم يتعد اثنين طيلة ساعة تقريبا، والظاهر أن زيارته لا تكون سوى تزامنا مع المناسبات الوطنية، أو خلال تنظيم بعض الفعاليات والمحاضرات، وذلك بحسب ما استقيناه من خلال صفحة المتحف على موقع فيسبوك.
المختص في علم الاجتماع عبد السلام فيلالي: المتاحف ثقافة منسيّة في مجتمعنا
أكد المختص في علم الاجتماع عبد السلام فيلالي، بأنه ورغم عودة الاهتمام قليلا بالمتاحف، إلا أن عزوف المواطنين على زيارتها بشكل عام، ليس وليد الأمس، بل هو إشكال يطرح نفسه منذ سنوات، وذلك راجع حسبه، إلى افتقار العائلة الجزائرية للثقافة المتحفية، بدليل أننا قليلا أو نادرا جدا ما نحدث أبنائنا عن المتاحف أو نصطحبهم إليها، عكس أماكن الترفيه و التسوق و الشواطئ مثلا.
وأضاف المتحدث، بأن المتاحف ليست الوحيدة التي تعاني من هذا العزوف، بل حتى المواقع الأثرية الموجودة في المدينة كموقع «تيديس» مثلا، مؤكدا، بأن ذلك راجع إلى الانعدام شبه الكلي لما يعرف بالسياحة الثقافية وإلى القطيعة التي مارسها المجتمع مع الثقافة وكل مخرجاتها طيلة عقود بما في ذلك السينما على سبيل الحصر.
وذكر فيلالي، أن زيارة المتاحف والمواقع الأثرية لم تتحول بعد إلى ثقافة عامة مترسخة في حياة ونشاط المواطنين ولذلك لا يدرجونها ضمن برامجهم السياحية أو ضمن مخططات العطل، مشيرا إلى أن للأمر علاقة بنمط الحياة وبطبيعة المجتمع و خلفياته و ببعض الحساسيات المرتبطة بالمنظور الديني.
وأشار الباحث في علم الاجتماع، إلى أننا بحاجة فعلية إلى ثورة ثقافية تعيد تقديم التاريخ للإنسان الجزائري وتبين له أهمية الحضارة الإنسانية في تطور المجتمعات، وهو ما يمكن أن نفهمه من خلال زيارة المتحف، حيث دعا إلى ضرورة دفع الثقافة المتحفية بشكل أكبر، من خلال تنظيم أنشطة وزيارات للمتاحف، وبرمجة الفعاليات الاجتماعية والتعليمية فيها لجذب الأفراد إليها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.