سلطة الضبط تدعو وسائل الإعلام لتفادي نشر الأخبار السلبية    لعمامرة يُستقبَل من طرف الرئيسة الإثيوبية    الجيش الوطني ينفذ عمليات هامة    مُستعدّون لمساعدة الليبيين في إيصال صوتهم    قوجيل يعزي في وفاة المجاهدة زرداني    الدراسة.. فرصة ثمينة نحو إعادة الإدماج    43.5 مليون مشترك في الأنترنت والنقال    ارتفاع صادرات الجزائر غير النفطية    توظيف 5500 من شباب الجنوب في سوناطراك هذا العام    عقيلة صالح: ليبيا ستعود للمربع الأول إذا أُجّلت الانتخابات    أولمبياد طوكيو: حومري يقصى في الدور ثمن النهائي    158 حالة اعتداء على شبكتي الكهرباء والغاز بالجلفة    هل هي الذروة؟    "أنفوكوم" بومرداس تطلق المهرجان الوطني الافتراضي للفيلم القصير جدا    بالصور.. زغدار يجتمع بمسؤولي مدار القابضة    بالصور.. وفد خبراء "سينوفاك" الصيني يواصل زيارته التفقد لوحدة انتاج "صيدال" بقسنطينة    سكيكدة : إخماد حريق غابة بولكره بعد ثلاثة أيام    قسنطينة توقيف عشريني وأربعيني متورطين في قضيتي سرقة    ميلة استرجاع 13 رأسا من الغنم في فترة وجيزة    بولخراص يؤكد التزام الجزائر بدعم موريتانيا في انطلاقتها الاقتصادية    ارتفاع أسعار النفط بدعم انخفاض المخزونات الأمريكية    الخبير المالي والاقتصادي محمد بوخاري: الجزائر تملك كل مقومات النهوض الاقتصادي العملاق    الخارجية الفلسطينية: إسرائيل تخرق الاتفاقيات الموقعة بإغلاق مؤسساتنا في القدس    تحضيرا لكأس العرب وإقصائيات "الكان": سيدات الخضر تواصلن خامس تربص تحضيري    رياض محرز الأفضل في انطلاقة مانشستر سيتي    برلسكوني يسعى لخطف آدم وناس من نابولي بعرض خيالي..    فضائل الذكر    استكمالا للتحقيق في قضية "تظلمات" الكوكي: قسم النزاهة يستدعي محافظي مباراة لاصام والوفاق    القضاء يفتح تحقيقا بشأن ثلاثة أحزاب سياسية للاشتباه في تلقيها أموالا من الخارج    تحسبا لفتح خطوط أخرى..وزير الصحة يقف على الإجراءات الوقائية بمطار هواري بومدين الدولي    الرئيس تبون يخص رئيس المجلس الرئاسي الليبي باستقبال رسمي    الوالي يؤكد أن القرار سيكون ساريا طيلة الصيف: غلق جميع شواطئ ولاية عنابة    على الدول زيادة فاعلية أمنها السيبراني لصدّ كلّ اختراق    صوت حفّز على الجهاد وحمّس لخدمة الأرض    أم البواقي: تفكيك شبكة في قضية قتل شاب أول أيام عيد الأضحى    الولايات المتحدة تقرر إعادة نحو 17 ألف قطعة أثرية إلى العراق    آمال مليح تقصى من تصفيات 100 متر سباحة حرة    مصانع تشتغل بكامل طاقتها من أجل توفير الأكسجين لمرضى "الكوفيد"    تهم فساد تُلاحقُ وزير فرنسية سابقة من أصول مغاربية    " لعروسي" يوقع رسميا في "تروا" الفرنسي حتى 2026    الجميع معرضون للإصابة بفيروس كورونا بما فيهم الملقحين والمصابين سابقا    المجر تحتفي ب "الفيلسوف الجزائري أبوليوس" صاحب أول رواية في العالم    وغليسي يفصل في قضية "السرقة العلمية" بين اليمني والجزائري    الكيان الصُهيوني: المغرب بوابتنا إلى إفريقيا    تونس: طوفان الأسئلة    .. بين الاهتراء وتفشي الوباء    عدد خاص لأهم إنجازات الرئيس تبون خلال 541 يوما    واشنطن مستعدة لتقديم الدعم للمبعوث الجديد في المنطقة    ترحيب واسع بنتائج قمة "بايدن الكاظمي"    تعليمات لرؤساء دوائر وهران بنشر قوائم المستفيدين    لا تقف موقف المتفرّج فتغرق السفينة!    «بطولة الرابطة المحترفة ستتواصل إلى آخر جولة»    وزيرة الثقافة تنوه بالعلاقات المميزة بين الجزائر وأمريكا    صدور مؤلفين جديدين في مجال التاريخ    اكتشاف أقبية بيزنطية قديمة في إسطنبول    آداب الجنازة والتعزية    الرسول يودع جيش مؤتة    سعيدة محمد تطلق مشروع: "نور لحاملات السيرة النبوية"    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



رغم تواجدها في منطقة غنية بالمياه الجوفية والسطحية
نشر في النصر يوم 29 - 07 - 2012


بوحمامة تشرب كل 15 يوما
تزداد معاناة سكان بوحمامة بولاية خنشلة مع كل صيف فهم يشربون مرة كل نصف شهر ، رغم أنهم يتوسدون قمة شلية في جبال الأوراس الغنية بأجود مياه الشرب وكل المنطقة تكاد ترقد فوق الماء . لذلك يمكن القول بأنهم ينامون فوق الماء ويموتون عطشا أو على الأقل يعانون أزمة عطش ، تزداد حدتها كل صيف . لعل سوء تسيير قطاع المياه المسند إلى البلدية هو السبب الرئيسي في هذه المحنة التي جعلت تجارة بيع مياه الصهاريج رائجة في منطقة تسبح في المياه السطحية و الباطنية . السبب الثاني لهذا الحرمان يعود حسب المسؤولين المحليين إلى عجز فادح في خزانات المياه واهتراء شبكة التوزيع . نقص مياه الشرب بمدينة بوحمامة أحد أكبر الإنشغالات التي يطرحها السكان بإلحاح و تذمر ، لأنهم يرون أن أمر توفير هذه المادة الحيوية ليس صعبا ما دامت المياه متوفرة بالمنطقة بكفاية وما ينقص لا يزيد عن تسجيل عمليات لإيصال الماء إلى السكان بإنجاز خزانات كبيرة وإصلاح شبكة التوزيع لا سيما في المنطقة القديمة من المدينة بالإضافة إلى السهر على الصيانة الحسنة لمحطة ضخ المياه .
أشار المهندس بمكتب البناء و التعمير للبلدية عزيزي نذير أن مياه الشرب متوفرة بغزارة كبيرة في حوض أحرون الذي يقع على بعد 6 كلم فقط عن البلدية أين أنجزت مديرية الموارد المائية نقبا جديدا لتزويد المدينة بالمياه ولكن هذا النقب لم يستغل حتى الآن .
وفي الوقت الذي يعترف فيه المسؤولون المحليون بأن أمر مياه الشرب صار معضلة كبيرة تزداد تفاقما مع مرور الأيام خاصة مع التوسع العمراني الذي عرفته و تعرفه بوحمامة يؤكدون أنهم لا يستطيعون فعل شيء ما لم تستفد البلدية من خزان كبير على الأقل لأن ما هو موجود حاليا من قدرات التخزين مقتصر على خزانين الأول بسعة 500 متر مكعب و الثاني بحجم 200 متر مكعب في بلدية يزيد عدد سكانها عن 11 ألف نسمة.
الجانب المتعلق بتحصيل فواتير استهلاك الماء فهو شبه منعدم في ظل تسيير البلدية للمياه و يتطلب إصلاح هذا الجانب كما يرى مواطنون إسناد تسيير المياه للمؤسسة المختصة على غرار ما هو حاصل في مختلف المدن عبر الوطن حتى يتسنى تطبيق صرامة كافية في خدمة المياه و تحصيل ثمنها لأن الأمر مقتصر في الوقت الراهن على مساهمة جزافية يدفعها المواطن سنويا تقدر بألف دينار. وهو ما جعل المياه في ظل هذا الواقع تكاد تكون مجانية مما فتح الباب إلى تبذيرها بشكل كبير.
من مصلحة السكان حسب العديد منهم دفع ثمن ما يستهلكونه من ماء بسعره المطبق وطنيا مع وفرة المياه أفضل من استمرارهم في شراء مياه الصهاريج التي تكلفهم مبالغ طائلة..
وأمام هذا الواقع الذي جعل مياه الشرب لا تصل المواطنين سوى لسويعات في مدة تصل إلى 15 يوما تحتم على السكان التوجه نحو شراء مياه الصهاريج التي أصبحت تجارة رائجة خاصة في فصل الصيف الذي تزداد فيه الحاجة إلى استهلاك المياه مما جعل سعر الصهريج من سعة ثلاثة آلاف لتر يصل إلى 600 دينار مع عدم وفرة كافية مما يتطلب بذل جهود إضافية لربط علاقات مع صاحب صهريج حتى يضمن لك المياه وقت ما تشاء مما يدل على أن الطلب مرتفع على خدمات أصحاب الصهاريج الذين يجلبون المياه الموزعة من آبارهم الخاصة.
المنطقة كما هو معلوم غنية بالمياه الجوفية الصالحة للشرب وهي وفرة طبيعية .
أما خارج مدينة بوحمامة فإن وضع المياه متجه نحو الحل النهائي بتجمع أولاد علي بن فلوس بعد استفادته من مشروع لجلب مياه الشرب و بناء خزان بسعة 500 متر مكعب و قد تقدمت أشغال المشروع بنسبة حوالي 40 بالمائة.
مشروع آخر لجلب مياه الشرب إلى منطقة بوالزوامل في طور الإنجاز وقد تقدمت أشغاله بنسبة حوالي 70 بالمائة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.