رسميا: رفع سعر قارورات الزيت سعة 5 لتر    المنتخب الجزائري يستقر في المرتبة ال 30 عالميا و يتراجع بمركز واحد افريقيا    كورونا: 70 إصابة جديدة، 59 حالة شفاء و3 وفيات    محكمة الجنح بسيدي امحمد.. النطق بالحكم في حق لطفي نزار في قضية تهريب سيارة يوم 4 نوفمبر    سحب قرعة النهائيات يوم 31 مارس بالدوحة    نفط: أسعار خام برنت تقارب 86 دولار للبرميل    وزير الصحة: إنجاز المستشفيات من صلاحيات وزارة السكن    بلجود يكشف تفاصيل جديدة عن مخطط حرائق الغابات    الجزائر تستلم أكثر من مليون جرعة لقاح سينوفاك    نشاطات مكثقة للعمامرة على هامش المؤتمر الوزاري لدعم الاستقرار في ليبيا    توقعات الطقس لنهار اليوم الخميس    البرلمان الأوروبي مطالب بعدم الاعتراف بالضم غير القانوني من قبل المغرب للصحراء الغربية    مذكرة تفاهم في مجال التعليم العالي والبحث العلمي    حان الوقت لأن تأخذ المعلومة حقها باعتبارها ملكا عاما    أول رحلة بحرية من وهران إلى أليكانت على متن «الجزائر 2» اليوم    نقابة ناشري الإعلام تثمّن دعوة رئيس الجمهورية للحوار مع نقابات الصحفيين    إدانة تصريحات الرئيس الفرنسي ضد الجزائر وتاريخها الثوري    حكم الغربلة قبل أسبوعين من الحملة    «أول رحلة إلى إسبانيا على متن شركة «فويلنج» الشهر المقبل»    نتعامل مع القضية الصحراوية على أنها قضية إنهاء استعمار    هلاك شخصين وإصابة سبعة آخرين في حادث سير بتيزي وزو    السباق سينطلق لخلافة شباب بلوزداد على "البوديوم"    غوتيريس يؤكد على حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    إدانة سياسة المواجهة والهروب إلى الأمام التي ينتهجها المغرب    البرلمان العربي يدين تصريحات الرئيس الفرنسي    وزير الاتصال يُكرَّم في تونس    1000 قرض مصغر لبعث نشاطات الصيد البحري وتربية المائيات    الكونغرس يمنع إقامة قنصلية أمريكية في الأراضي المحتلة    بداية رهان "الحمراوة" من بوابة "السنافر"    محرز يحطم الرقم التاريخي لماجر    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يوسف بن عبد الرحمان وأيمن قليل يفتكّان الجائزة الأولى    دعوة إلى التماسك، وعرفانٌ بأهل الإبداع    انطلاق حفر 20 بئرا ببومرداس من أصل 63 مبرمجة    حجز 23692 وحدة من الألعاب النارية    توفير كل الإمكانيات ببرج بوعريريج    أيام إعلامية لأصحاب المؤسسات المصغرة    حجز قرابة القنطار ونصف من الدجاج و«العصبان» الفاسد    إجلاء شاب مشنوق    المطالبة بتشديد العقوبة ضد شقيقين    لا تربص ولا انتدابات ولا تشكيلة واضحة المعالم    مدرسة الغرب تعيش فقرًا مدقعًا    البطاطا تنخفض إلى 50 دج بغليزان    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    قطاف من بساتين الشعر العربي    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    قواعد السعادة في القرآن الكريم    الجزائر شريك تجاري واستثماري هام لبريطانيا    ويل لأمّة كثرت طوائفها    شنين سفيرا للجزائر بليبيا وسليمة عبد الحق بهولندا    إدارة عاجزة وتشكيلة غير جاهزة    التخطيط للحياة...ذلك الواجب المنسي    لدينا 10 ملايين جرعة من اللقاح و إنتاجنا الوطني متوفر    شرم الشيخ يحتفي ب"سيدة المسرح"    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    من واجب الأسرة تلقين خصال النبي لأبنائها    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تختلف المواعيد و الاحتفالات و المناسبة واحدة
نشر في النصر يوم 26 - 12 - 2010


الجزائريون يحيون رأس السنة ثلاث مرات على التوالي
يتكرر احتفال الجزائريين برأس السنة ثلاث مرات سنويا.و تحرص الكثير من العائلات على إحيائها جميعها كل حسب طقوسها و عاداتها التي توارثها الأبناء عن الأولين. فبعد الاحتفال برأس السنة الهجرية محرّم ، و رأس السنة الميلادية يأتي رأس السنة الأمازيغية ليضفي نكهة خاصة على المناسبات و الأعياد الجزائرية المتتالية و التي تحظى جميعها بالاهتمام و الإصرار على الحفاظ عليها رغم شكوى الأغلبية من كثرة المصاريف الإضافية التي تفرضها مثل هذه المناسبات لما ارتبط بها من عادات استهلاكية ترتكز جميعها على مأدبة العشاء.
فأعياد الجزائريين تكاد لا تعد و لا تحصى بين الأعياد الدينية و الوطنية بعد أن وجدت جميعها مكانا لها بالأجندة الأسرية و بات لكل منها طقوس و عادات يرفض الكثيرون التخلي عنها رغم كثرة الفتاوي بتحريم بعضها. و من أكثر المناسبات المتكررة بأغلب البيوت الجزائرية ، مناسبة رأس السنة التي تحتفل بها العديد من الأسر ثلاث مرات على التوالي مرة مع التقويم الهجري الذي بدأ مع هجرة النبي عليه الصلاة و السلام من مكة إلى المدينة و يحرص المسلمون على إحيائه بالصوم و تبادل التهاني و الأمنيات، و تختلف عادات الاحتفال به من مكان إلى آخر حسب تقاليد كل منطقة. و إذا كان الاحتفال بهذه المناسبة يتم بطريقة تقليدية بإعداد أطباق شعبية متنوعة فإن إحياء رأس السنة الميلادية يتم على نطاق واسع و بترتيبات عصرية يطغى عليها تقليد المجتمعات الغربية من إعداد لقوالب كعكة القطعة الخشبية"لا بيش" و المشروبات و حضور السهرات الفنية الراقصة مع ترقب دقات منتصف الليل لإعلان انطلاق سنة جديدة يتمنى بأمل أن تكون أفضل من تلك التي مضت على جميع المستويات. و لا تتوقف مصاريف العائلات على حفلات رأس السنة عند هذا الحد، بل تتواصل مع طقوس إحياء رأس السنة الأمازيغية كوقفة عند محطة مهمة في تاريخ الشعوب الأمازيغية و المتمثلة في انتصار الملك الأمازيغي "ششناق" على الفراعنة في عهد رمسيس الثاني . و يعد هذا التقويم من أقدم التقويمات المستعملة في تاريخ البشرية حسب المؤرخين لأن الاحتفال به بدأ منذ أكثر من 2960سنة بخلاف التقويمين الهجري و الميلادي. بالإضافة إلى روايات أخرى ارتبط أغلبها بالطبيعة و الموسم الفلاحي. و يتم الاحتفال برأس السنة الأمازيغية يوم 12جانفي من السنة الميلادية تعد فيه الأطباق التقليدية حسب عادات كل منطقة بالإضافة إلى الألعاب الشعبية التي يعاد بعثها في مثل هذا اليوم ، حيث دأبت العائلات الجزائرية بالجنوب على إعداد مأكولة ''الشرشم'' . و يحرص سكان منطقة القبائل في بداية اليوم على ذبح ديك عن الرجال ودجاجة عن النساء ودجاجة وديك عن الحامل ويعتبر واقيا من الحسد والعين. وبعد ذلك يأتي الدور على النسوة لتحضير ''سكسو سوكسوم'' والخروج إلى الحقول. وفي الغرب تتلون القعدات ب''الدقاقش'' (المكسرات) و أكلة ''العيش'' بالدجاج. أما في الشرق فتبقى الشخشوخة الأكلة المفضلة وطبق المناسبات السعيدة بلا منافس. و كل هذه الاحتفالات تفرض مصاريف إضافية على ميزانية الأسرة المرهقة من تعدد و تعاقب الأعياد المختلفة التي تقاربت مواعدها هذه السنة تبعا للتقويم الهجري.و أمام تراجع القدرة الشرائية باتت هذه الأعياد تتعب كاهل الأسر و تثير استياء رب العائلة على وجه الخصوص، لأنه يجد نفسه مجبرا على تلبية رغبات العائلة حتى لا يحرم أفرادها من أجواء الفرح حتى لو كان ذلك على حساب جيبه و ميزانية الأسرة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.