استيراد السيارات وأسعار الوقود يثيران غضب النواب    الجزائر تستدعي سفيرها لدى فرنسا للتشاور على خلفية وثائقي "فرانس5"    الرئيس تبون يستقبل ولد قابلية    نقل منذوب في مؤتمر الأرندي إلى المستشفى    عوماري يطالب بالإسراع في تحديد العقار المتوفر لمباشرة إنجاز المشاريع الاستثمارية    الجزائر تتابع التطورات الخطيرة في ليبيا ومستعدة لاحتضان الحوار    روسيا تثمّن جهود الجزائر في التسوية السياسية بليبيا    التلفزيون العمومي الفرنسي ينقلب على الحراك    «جائزة للأدب واللغة الأمازيغية» قريبا    6 وفيات و160 اصابة جديدة بفيروس كورونا    “كاسنوس” تتكفل بمصاريف الولادة بالعيادات الخاصة    حُكْمُ التَّثَاؤب في الصَّلاة وخَارٍجَها    والي بومرداس يقف على واقع ورشات «عدل»    114 شخص لم يحترموا تدابير الحجر والعزل بالمدية يومي العيد    أبيدال يفضل لاوتارو على هالاند    سطيف: افتتاح أول منتدى افتراضي دولي حول ريادة الأعمال    لمواجهة جائحة كورونا: الجيش وقف الى جانب شعبه بتجنيد كل طاقاته البشرية والمادية    انتشال جثة غريق بسد واد الشارف بسوق اهراس    زيتوني يدعو الى الاستلهام من تضحيات جيل ثورة أول نوفمبر        هل سيتم إعادة تسليح أعوان الغابات..؟    الهامل وأبنائه أمام مجلس قضاء العاصمة    موسى فكي: لا أحد بريء من الفشل في حل الأزمة الليبية    المجازر جريمة لا تسقط بالتقادم ولا توجد أي موانع قانونية لمتابعة فرنسا: 8 ماي 1945… يوم للذاكرة وتاريخ يأبى النسيان    صيام الست من شوال والجمع بينها وبين القضاء بنية واحدة    بلمهدي: “لا دخل للوزارة في إيقاف برنامج شمس الدين”    عريقات يحذر من ضمّ أراضٍ فلسطينية    تشلسي يتقدم بعرض رسمي للتعاقد مع بن رحمة    رهان على الحرفيين لتوفير الكمامات    فرنسا تتوقف عن استخدام دواء الملاريا والإسبان في حداد    أجد ضالتي بين كتابة الرواية وتأليف السيناريوهات    خزينة مولودية وهران تتدعم ب3 ملايير سنتيم من شركة «هيبروك»    جثمان المجاهد رمضان لفتيسي يوارى الثرى بمقبرة الزفزاف بسكيكدة    تواطؤ مغربي مع سفن أجنبية للتغطية على نهب الثروات الطبيعية الصحراوية    ترامب يهدد ب"إغلاق" مواقع التواصل الاجتماعي    مرسلي يدعو لاتخاذ الإجراءات اللازمة لتفادي تكرار قضية التسريب الصوتي. .    صفر إصابات جديدة بكورونا في تونس في آخر 48 ساعة    كان 2021 مهددة بالتأجيل    استجابة تامة للتجار خلال أيام عيد الفطر بولاية بباتنة    فتح المسجد الأقصى بداية من الأحد المقبل.    أمطار رعدية على 22 ولاية    محمد الشيخ:”تعقيم المساجد لا يعني إعادة فتحها واستعنا بأطباء قبل إصدار فتوى بإجازة صوم رمضان”    خلال لقاء جمع بين وزيرة الثقافة وزير العمل: الاتفاق على ضرورة التعجيل باستكمال المنظومة القانونية الخاصة بالفنانين    الأمين العام لأوبك : ضرورة مواصلة الالتزام باتفاق الخفض رغم انتعاش الطلب    8 مليارات يورو لإنقاذ قطاع السيارات في فرنسا    رابطة " البريميرليغ" تحدد موعد بداية الموسم الجديد    أسعار النفط تستقر فوق 35 دولار للبرميل    “فيغولي” يصنع الحدث في “تركيا”    بلخيثر يطلب 68 ألف أورو من النادي الإفريقي    وصول وسائل الإعلام للمعلومة يندرج ضمن الحق في الخدمة العمومية    تنديد مشترك بمشروع الاحتلال الإسرائيلي لضمّ أراضي فلسطينية جديدة    قسيمي يؤطر ورشات كتابة افتراضية    تشاكيل من كورونا ومن يوميات الجزائريين    غياب التنقيب يعزز التعتيم    "كورونا" تفرض تقاليدها في العيد    القبض على أشخاص متورطين في تهريب المهاجرين    رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    تبون يهنأ الجزائريين بعيد الفطر ويؤكد:    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





نجل الفنانة الكبيرة يتحدث للنصر
نشر في النصر يوم 03 - 01 - 2011

باية أوصتنا بعدم بيع لوحاتها وفرنسا أرادت "السطو" عليها
يتحدث نجل الفنانة باية السيد عثمان محي الدين عن جوانب خفية من سيرة والدته ، ويكشف في هذا الحديث الذي خص به النصرعن وصية الفنانة الكبيرة التي دعته قبل وفاتها إلى الحفاظ على أعمالها وعدم بيعها ، ويؤكد عثمان أن الشيء الوحيد الذي كانت تخاف عليه وتوصي به بعد وفاتها هو ما تركته من إرث فني وتتساءل عما إذا كانت ستبقى هذه اللوحات خالدة أو تزول بزوالها أو قد يلجأ أبناؤها لبيعها وقبض أثمان غالية عنها، لكن عثمان يقول بأنه كان يطمئنها دائما بأن هذه اللوحات ستبقى خالدة وسيهتم بها وسيواصل مسيرة والدته بالمشاركة بلوحاتها في المعارض الوطنية والدولية. نورالدين عراب
بيكاسو أعجب بها وتنبأ لها بمستقبل كبير
وعرج عثمان في الحديث عن طفولة والدته الفنانة العصامية التي لم تدخل المدرسة، لكنها انشغلت منذ صغرها بهواية الرسم أو ما يعرف بالفن الساذج الذي كانت مؤسسته، وكانت سفيرة للمرأة الجزائرية في الخارج أثناء الاستعمار الفرنسي وبعده وذلك بلباسها التقليدي الجزائري الذي لم يفارقها إلى غاية وفاتها في نوفمبر 1998 ويقول عثمان أن الاسم الحقيقي لوالدته هو حداد فاطمة ،وهي من مواليد 12 ديسمبر 1931 ببرج الكيفان بالجزائر العاصمة ، فقدت والديها وعمرها لا يتجاوز 07 سنوات ، وتكفلت بتربيتها بعد وفاة الوالدين جدتها التي كانت تشتغل في حقل للأزهار خاص بأحد المعمرين في الجزائر وكانت تأخذ معها باية لهذا الحقل يوميا ، وفي إحدى الأيام طالبت إحدى جارات صاحبة حقل الأزهار تدعى "مارغريت كامينا" من جدة باية أن تعطيها هذه الصغيرة لتتكفل بتربيتها ووافقت الجدة على ذلك بسبب ظروف المعيشة الصعبة ويضيف محي الدين أن من حسن حظ والدته أن المرأة التي تكفلت بتربيتها كان زوجها فنانا، وأضاف إن اكتشاف موهبة الفن الساذج لدى والدته كان مع زوج السيدة التي تكفلت بتربيتها، بحيث أصبحت تقلّده في الرسومات واستخدام الألوان ، لكن هذا الأخير نصحها بعدم التقليد وإنما رسم ما تتخيله، وتأكد من خلال رسومات باية أن هذه البرعومة تملك موهبة كبيرة في الرسم ، وأول رسم رسمته يتمثل في مزهرية بالورود مما جعلها تبقى متعلقة بحقل الزهور الذي كانت جدتها تشتغل فيه، ويضيف عثمان الذي بدا أنه كان شديد التعلق بوالدته وشديد الحرص على لوحاتها أن هذه الأخيرة فتحت في سنة 1947 أعين العالم في أول مشاركة لهاتفي معرض بقاعة "مآق "وعمرها لا يتجاوز 16 سنة وأثارت باية انتباه الزوار بوجود شعب وبلد اسمه الجزائر وهذا البلد له من المبدعين وأهم ما ميز باية في هذا الحفل أنها ظهرت ولأول مرة بلباس تقليدي جزائري وهو رسالة على وجود شعب جزائري مستقل عن فرنسا في رقعته الجغرافية وفي لغته وثقافته وغيرها،وكتب عنها آنذاك الكاتب الفرنسي "أندري بروتون " مقالا وقال عنها أنها هي من أسست مدرسة الفن الساذج ، وفي سنة 1948 شرعت باية في النحت على السيراميك وعادت من الجزائر إلى فرنسا لإجراء تربص تطبيقي لتطوير قدراتها في النحت على السيراميك وشاءت الصدفة يقول عثمان أن تكون باية في ورشة مجاورة لورشة الفنان العالمي بيكا سو الذي كان يزور باية يوميا في ورشتها وانبهر بأعمالها وشجعها على أعمالها وتنبأ لها بمستقبل واعد ، وطلب بيكاسو من السيدة مارغريت الاعتناء بها وتنمية قدراتها في النحت والرسم.
كرمها كاسترو وميتيران والشاذلي
في سنة 1953 تزوجت الفنانة باية بالفنان البليدي الحاج المحفوظ محي الدين أحد مؤسسي الفن الأندلسي بولاية البليدة ، وفي هذا الإطار يقول نجل باية عثمان أن زواج والدته بالفنان الحاج المحفوظ كان تزاوج بين فنيين، ويؤكد عثمان في هذا السياق أن كلا الفنانين باية والحاج المحفوظ جمدا نشاطهما الفني منذ اندلاع الثورة إلى غاية الاستقلال تضامنا مع الثورة الجزائرية، في حين كانت الفنانة باية ترسم في البيت لكن دون المشاركة في المعارض والتظاهرات وذلك تضامنا مع الثورة،ونفى في هذا السياق عثمان محي الدين أن يكون والده قد منع والدته من الرسم بعد زواجهما وفق ماذكرته بعض الروايات والدليل على ذلك يضيف نفس المتحدث أن كل لوحاتها الفنية بعد زواجها أصبحت تحمل آلات موسيقية وذلك تأثرا بزوجها الفنان الحاج المحفوظ ، كما شاركت الفنانة باية بعد الاستقلال في عدة معارض وطنية ودولية وكانت سفيرة المرأة الجزائرية بلباسها التقليدي ،تكما تطرق عثمان في حديثنا معه إلى نظرة والدته للمرأة ،وقال أنها كانت تنظر بلوحاتها الفنية إلى قدسية المرأة كونها هي رسالة المجتمع ومربية الأجيال، و لم تتوقف باية عن الرسم والمشاركة في المعارض حتى وافتها المنية، حيث أنهاكانت في معرض بفرنسا أسبوعا فقط قبل وفاتها يقول عثمان. كما يذكر طفل الفنانة أن باية تلقت عدة دعاوى من رؤساء العالم منهم الرئيس الكوبي فيدال كاسترو الذي كرمها ،كما كرمت من طرف الرئيس الجزائري الشاذلي بن جديد الذي منحها وسام الاستحقاق، كما في سنة 1982 استقبل الرئيس الفرنسي متيران الفنانة باية وكرمها هو الآخر.
زوجها لم يمنعها من الرسم كما جاء في بعض الروايات
من جانب آخر يكشف نجل باية في حديثه الخاصة"للنصر" أن السلطات الفرنسية حاولت نسب والدته لها وجعلها فرنسية وإبعادها عن بلدها الجزائر ، وذكر أن تكريم الرئيس ميتران لها كان يدخل في ذلك الإطاروهذا يعكس مدى ماقدمته الفنانة باية للفن العالمي ومدى السمعة العالمية التي كانت تتمتع بهات، لكن باية بقيت متمسكة ببلدها الجزائر ورفضت مغادرته حتى في أحلك الأحوال بحيث رفضت في منتصف التسعينات مغادرة مدينة الورود البليدة ، رغم التدهور الأمني الذي عرفته هذه الولاية وتوجه الجماعات الإرهابية إلى إغتيال رجال الفن ، ويضيف ابنها عثمان أن في تلك الفترة زارها السفير الفرنسي بالجزائر سنة 1995 بمنزلها بالبليدة وعرض عليها التنقل للعيش في فرنسا وستتكفل السلطات الفرنسية بإقامتها ، لكن باية رفضت ، كما تلقت عرضا آخرا من طرف الأمينة العامة لليونيسكو زوجة الوزير الأول السويدي سابقا التي زارتها هي الأخرى بالبيت لكنها بقيت متمسكة ببيتها وعائلتها ورفضت المغادرة، وحتى أولادها عرضوا على أمهم مغادرة البليدة والتنقل للعيش في العاصمة حفاظا على حياتها لكنها رفضت حتى عرض أبنائها وبقيت تتحرك بحرية بمدينة البليدة بلباسها التقليدي ولم تخفها همجية الإرهاب.يقول عثمان الابن الأصغر للفنانة باية أن الشيء الوحيد الذي كانت تتخوف منه والدته هو أن يرحل معها فنها بعد وفاتها لهذا كانت توصيه بحفظ هذا الإرث الثقافي وهي الوصية التي حافظ عليها ابنها وقال بأن والدته ذهب جسدها لكن نشاطها الفني لم يذهب ولا يزال متواصلا من خلال المعارض التي لا تتوقف ولا تكاد تمر سنة دون أن يكون هناك معرضا أو نشاطا يتعلق بالفنانة باية بحيث شاركت العائلة بلوحاتها الفنية في سنة الجزائر بفرنسا وفي تظاهرة الجزائر عاصمة الثقافة العربية بالإضافة إلى التفكير السنة القادمة بتنظيم معرض للوحاتها بفرنسا ، أما عن خصال الفنانة باية يقول ابنها أن الفن لم يمنعها عن تربية أبنائها تربية سليمة،كان شغلها الشاغل اتجاه أبنائها هو الدراسة والتربية الدينية، كانت كثيرة الصمت هادئة في البيت لا تتحدث سوى في الفن فقط عندما تجتمع بفنانين آخرين لأن الفنان لا يفهمه إلا فنان، مزاجها كان يظهر من اللوحات التي ترسمها من خلال استخدام بعض الألوان.كانت تفرض حسب نجلها تفسير اللوحات الفنية مبررة ذلك بأن اللوحة الفنية إذا فسرها وحللها الفنان تفقد قيمتها وأثرها لهذا كانت تترك ذلك لكل مشاهد للوحاتها ليفسرها بنفسه .من جانب آخر تفكر العائلة اليوم في إنشاء مؤسسة بايةتللحفاظ على موروث الوالدة ، كما اتفق أفراد عائلتها على عدم بيع اللوحات الفنية سوى للمتاحف فقط حتى يستطيع أي شخص الإطلاع عليها ورفضت العائلة بيع اللوحات لأشخاص للاحتفاظ بها في المنازل.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.