عن عمر ناهز ال91‮ ‬سنة    على خلفية إبرام صفقة مشبوهة    الفن الجزائري المعاصر يعرض بنيويورك    مع انتشار فيروس‮ ‬كورونا‮ ‬    في‮ ‬حصيلة جديدة    مجلس الأمة حاضراً‮ ‬في‮ ‬تونس    للحفاظ على الزخم المحقق بمقاطعات البلاد    التصويت على منح الثقة لحكومة الفخاخ اليوم‮ ‬    يقترب من الصدارة بعد الإطاحة بالبطل‭ ‬    حضور نحو‮ ‬50‮ ‬ألف مشجع    توضيحات مجلس قضاء البليدة‮ ‬    خلال السنة الماضية بمستغانم    مير آخر في‮ ‬السجن    ثلاثة سفراء عند راوية    المنتجون مرتاحون لقرار الرئيس    وزير العمل‮ ‬يلتقي‮ ‬الرئيس التنفيذي‮ ‬لمجموعة‮ ‬أوريدو‮ ‬    على مستوى قباضات الضرائب ومكاتب البريد    طبيب عربي‮ ‬يعلن توصله لدواء ل كورونا‮ ‬    منح شهادات التخصيص ل 120 ألف مكتتب الأسبوع القادم    بحث سبل التعاون البيئي مع بريطانيا والاتحاد الأوروبي    الكشف عن مسودة الدستور بعد 15 يوما    مخطط استعجالي لاستكمال المشاريع المتوقفة وإطلاق البرنامج الجديد    زيارة موجهة لوسائل الإعلام    الكشف عن مخبأ يحتوي على مسدسين و4 مخازن ذخيرة بالمسيلة    فضاءات للمؤسسات الناشئة بالمناطق الصناعية    إطلاق قافلة مساعدات إنسانية لفائدة الشعب الليبي    5 و10 سنوات سجنا لعصابة سرقة المركبات    الحوار السياسي الليبي ينطلق اليوم بجنيف    حجز 979 قرصا مهلوسا    الجزائر تشرع في تصدير البنزين العام المقبل    استفادة 150 طالبا من جامعة محمد بوضياف من المشروع    تزييف الحقائق شكل آخر من القرصنة    حسابات الفايسبوك أكثر عرضة للقرصنة    15 قضية قرصنة خلال سنة أغلبها لغرض الابتزاز    حجز 120 قرص مهلوس لدى مروج بالشلف    الغاز ل 200 عائلة بجديوية    احتجاج للمطالبة بفتح أبواب معهد الأمن الصناعي    يطاللبون رفع التجميد عن شهادة الكفاءة المهنية طلبة الحقوق    « نطالب بشبكة توزيع قوية تخدم الإنتاج المسرحي الجيد»    «أميل أكثر إلى التلفزيون و أهتم في أفلامي بالمواضيع الاجتماعية»    تسليم 720 وثيقة من أرشيف الشهيد عميروش لمتحف تيزي وزو    صحراوي مستاء من قرين بسبب المستحقات العالقة    عقيد ومساعدية يستأنفان وعباس يشحن المعنويات    الفيفا تسرح مرباح لنادي الشابة التونسي    الصحة العمومية تتدعم ب422 طبيبا أخصائيا    الغيابات هاجس حموش    أهلي البرج في مفترق الطرق    الضغط يزداد على الإدارة والطاقم الفني    مسؤولية الأولياء غرس قيم الرياضة لدى الأطفال    تتويج 4 أسماء أدبية جزائرية    إقبال كبير على الورشات    تواصل ندوات الصالون الثقافي    تأمين مضخة الأنسولين ضرورة    الحرص على طلب العلم والصبر على تحصيله    مدار الأعمال على رجاء القَبول    أسباب حبس ومنع نزول المطر    المستقبل الماضي    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ذكرى مجازر 8 ماي 1945 ... 67 سنة و خراطة لم تنس

مرت اليوم 67 سنة على المجازر الدامية والمأساوية التي شهدتها خراطة (70 كلم شرق بجاية) شهر ماي 1945 و لكن النسيان لم يكتنف هذه الفترة المرعبة التي عاشها أهل هذه المنطقة حيث لا يزال الذين نجوا من غدر وبطش الاستعمار إلى اليوم ينتفضون ألما كلما تذكروا تلك الأيام الجهنمية مثلما يسمونها.
وكيف لا يسمونها كذلك و قد رأوا بأم أعينهم "المتعة" السادية التي كانت تعتري جنود فرنسا وهم يسمعون صوت تحطم أجساد الجزائريين عندما ترتطم بالصخور و يرتفع دويها من أعماق واد "شعبة الآخرة". وكان أول من رمي به في هذا الوادي هو السيد "اعراب حنوز" الذي كان يشتغل عونا طبيا بخراطة .وقد تم رميه وهو حي برفقة طفليه الاثنين من أعلى الجسر بعد تقييد أرجلهم و أيديهم بأسلاك حديدية.
وكان العسكر الفرنسيون يتلذذون بهذه الأعمال البشعة ويلعبون برمي الجزائريين أحياء .وكانوا في كل مرة يسالون رؤسائهم "هل نرمي" ليجيب هؤلاء بنفس الحقد الممزوج بالمتعة "نعم تخلصوا منه" و كأنهم يتحدثون عن "طرد مزعج". ومن الناجين بأعجوبة من هذه المجزرة "دا لحسن بكوش" الذي لا يزال و قد بلغ به العمر عتيا( 84 سنة) يرتجف رعبا من ذكرى تلك الأيام التي رأى فيها "جهنم عن قرب". وهو يظن - دون أي يقين- أن العسكر الفرنسي قد أخلوا سبيله بسبب صغر سنه إذ كان آنذاك ابن 17 سنة فقط لكنه يعود و يتذكر أن الجنود قد قتلوا أطفالا أصغر منه سنا.
ومن جهته يروى السيد خالف عبد القادر أن المنطقة آنذاك كانت منهكة بالفقر و العيش الضنك بحيث لم يكونوا يستفيدون سوى من 3 كلغ من الشعير عن كل شخص و لشهر كامل" قبل أن يقول متهكما " تلك كانت منافع الاستعمار". وكانت بداية المأساة يوم 9 ماي غداة التظاهرات الدامية التي شهدتها سطيف حيث التقى قرويو المنطقة بخراطة للمشاركة في مسيرة سلمية تضامنا منهم مع الضحايا بما فيهم الشهيد بوزيد شعال الذي كان ابن منطقة "جرمونة".
و حدث أن خرج أحد المتظاهرين و هو الشاب "شيباني الخير" من صفوف المسيرة بالقرب من مقر بريد المدينة فرماه قابض البريد بالرصاص و أرداه قتيلا دون سابق إنذار مما أثار المتظاهرين. و يتذكر "دا لحسن بكوش" أن المتظاهرين انتفضوا كلهم كرجل واحد و انه قام بجلب صفيحة من الوقود من محطة مجاورة و أشعل النار بمكتب البريد ما أدى إلى "موت موظف جزائري كان بداخله عن خطأ " .وتفاقمت الأحداث وقام المتظاهرون باحراق عدة بنايات قبل أن تتدخل قوات الاستعمار. و يواصل السيد "عليق سعد" الذي يعد أيضا أحد شهود هذه المجازر سرد المأساة بقوله أنه أحصى 20 جثة على الأقل بوسط المدينة في حين كانت تترائ عشرة جثث أخرى مترامية بمخرجها . كما عمد العسكر على تمشيط كل القرى المجاورة مع الحرق و التقتيل دون هوادة.
و يتذكر هذا الناجي أن جنود اللفيف الأجنبي المعروفين بقبعاتهم البيضاء قد دخلوا بيت عائلته و قلبوا أثاثه رأسا على عاقب قبل قتل كل من كان بداخله بالرصاص. و كان الطفل عليق سعد مختبئ وراء صخرة قريبة من بيت أهله حين شهد بأم عينه أمه وأبوه و أخويه الاثنين و أخته الصغيرة و هم يقتلون الوحد تلو الآخر. كل ذلك يرويه السيد عليق و عيناه قد اغرورقت بالدموع من قساوة هذه الذكريات.
كما أكد أن فاجعة موت عائلته قد أبقته مجمدا بنفس المكان لساعات طوال و أنه حتى و إن مرت 67 سنة عليها فان الكوابيس تلاحقه كلما تذكر هذه الأحداث. و تواصل التقتيل و التنكيل لعدة أيام متتالية تم خلالها الإلقاء بالمئات من الجزائريين على صخور "شعبة الآخرة" وفقا للذكريات الأليمة للسيد عليق.
وتواصل "صيد العرب" -يقول المتحدث -إلى غاية ال22 ماي الموافق لتجمع كبير لكل سكان المنطقة الشرقية للولاية الممتدة من خراطة إلى غاية "اوقاس" على مسافة من حوالي 50 كلم من شواطئ "ملبو" حيث تم تجميع المواطنين لنهار كامل ليشهدوا "عظمة" الجيش الاستعماري من خلال استعراض مهول لبواخر فرنسا و طائراتها و فريق المشاة لديها.
و لم يسلم المواطنون خلال هذا التجمع من غطرسة الجيش الذي مارس عليهم أنواع التقتيل و التعذيب مما تسبب في إسقاط الكثير من النساء الحوامل لأجنتها بعين المكان من هول الرعب الذي سكن قلوبهن كما يتذكره المجاهد "بورزازن احمد" الذي كان يومها عمره 14 سنة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.