أسعار النفط تتحسن إلى ما فوق 67 دولارا    33 بالمائة من الجزائريين يستعملون الفرنسية    إطلاق اسم المجاهد ديعلي على مقر كتيبة بالدبداب    وزارة الخارجية تحذر من حساب مزيف للعمامرة    غياب رؤية وسيطرة اللوبيات أفشل المنظومة الاقتصادية    ربط 620 مسكن بالغاز في بومرداس    تسجيل 87 إصابة بمرض الجرب في المدراس    حبس أفراد ثاني شبكة: الأمن يضيّق على نشاط عصابات النحاس في عنابة    أمطار رعدية بعدة ولايات    الإفراج عن القائمة الأخيرة من الاستفادات المسبقة الشهر المقبل: توزيع أزيد من 4200 سكن من مختلف الصيغ بقسنطينة    توقيف تسعة تجار مخدرات    الجزائر عاصمة للتصوف    زطشي في وهران اليوم لحضور دورة "لوناف" لأقل من 15 سنة    ولدة رابيو: “إبني سجين في باريس”    قال إن رائحة العمل المخلص لله وللوطن يحملها شهر مارس: الفريق قايد صالح يشرف على «النصر 2019» بالذخيرة الحية    لافروف يؤكد أن الشعب الجزائري هو من سيقرر مصيره دستوريا: لعمامرة: ما يحدث في الجزائر شأن داخلي وموسكو تفهمت الوضع    المتحدث باسم الخارجية الصينية: الصين تأمل أن تتمكن الجزائر من تحقيق أجندتها السياسية بسلاسة    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و"737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    خمسة أحزاب سياسية تطلق مبادرة "التكتل من أجل الجمهورية الجديدة"    ضغط كبير على الأجهزة بمصحات مستغانم    الإطاحة في الشلف بعصابة مختصة في سرقة السيارات بغرب البلاد    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    قرعة ربع نهائي‮ ‬دوري‮ ‬أبطال إفريقيا    للتضامن مع الجمهورية الصحراوية    حداد‮ ‬يتجه للمغادرة نهاية مارس الجاري    بعدما دام‮ ‬6‮ ‬أيام متتالية    ضمن خطة تسويق المنتجات المحلية بالأسواق الإفريقية‮ ‬    آخر شاهد على مجازر 8 ماي 1945    اتفاقيات ايفيان لم ترهن جزائر ما بعد 1962    الخارجية تفند المعلومات المنسوبة للعمامرة    الإبراهيمي: حان الوقت للدخول في حوار مهيكل لتفادي المخاطر    أحياء تيغنيف تغرق في النفايات    الارتزاق، انفلات للحراك    بلجيلالي : «سنستغل فترة التوقف من أجل التحضير جيدا للمرحلة الحاسمة»    كفالي في فرنسا واللاعبون في راحة    رصد لمسار السينمائي الإيطالي «جيلو بونتيكورفو»    ثنائية اليميني واليساري    « لافاك » السانيا بوجه جديد    فرض شهادة إتمام الواجهة يُعيق مسار السجل الالكتروني بتيارت    الشهيد «الطاهر موسطاش» قناص من العيار الثقيل    ثمرات وفوائد الاستغفار    النهي عن تناجي اثنين دون الثالث بغير إذنه    مثل الذي يعين قومه على غير الحق    الأديب البروفيسور حسان الجيلاني…يترجل    قراءة جديدة لكسر جمود المناهج    المستحقات ترهن عمل العوفي    ذاكرة العدسة تستعيد أماكن من فلسطين    مستثمرون يطالبون بتطهير العقار الصناعي    بلماضي يضبط ساعته    ميشال يبرمج مباراة ودية    استعجال إنهاء البرامج السكنية    ضرورة فتح فروع بنوك التجارة الخارجية    مسيرة للأطباء بالجزائر العاصمة من اجل المطالبة بالتغيير    ضل سعيهم في الحياة الدنيا    تبليغ عن 87 حالة اصابة بمرض الجرب في الوسط المدرسي    كريستوفر كيم للجزائريين: انتظرو المفاجآت في مجال الصحة الوقائية الأيضية    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





القمة ال28 للاتحاد الافريقي: السلم و الأمن و الإنتخابات و إصلاح المنظمة في جدول الأعمال

ستتطرق قمة المنظمة الافريقية المرتقبة يوم الاثنين في أديس أبابا إلى تجديد تشكيلة مفوضية الاتحاد الافريقي و اصلاح مؤسساته إضافة إلى القضايا المتعلقة بالسلم و الأمن و التنمية.
وستعرف الدورة العادية ال28 للقمة التي ستستمر ليومين تحت عنوان "تسخير العائد الديموغرافي من خلال الاستثمار في الشباب" انتخاب رئيس مفوضية الاتحاد الإفريقي الجديد.
ويتنافس على المنصب خمسة مترشحين لخلافة نكوسازانا دلاميني زوما و هم وزراء خارجية كل من التشاد السيد موسى فاكي محمت و كينيا السيدة أمينة محمد جبريل و بوتسواتا بيلونومي فينسون مواتوا و غينيا الاستوائية أغابيتو مبا موكي إضافة إلى الوزير السينغالي الأسبق عبدولاي باتيلي.
كان من المفترض ان تجري الانتخابات خلال قمة جويلية 2016 بكيغالي (رواندا) و لكن تم تأجيل هذا الانتخاب لقمة أديس أبابا بعد تمديد عهدة السيدة دلاميني زوما (الرئيسة الحالية).
ويتم انتخاب رئيس المفوضية لعهدة أربع سنوات قابلة للتجديد مرة واحدة حيث يكون الاقتراع في جلسة مغلقة و يجب على المترشح الحصول على 36 صوتا على الأقل من أصل 54 صوتا.
كما سينتخب رؤساء دول و حكومات الاتحاد الإفريقي نائب رئيس المفوضية و المفوضين الثمانية الذين يشكلونها.
أما فيما يتعلق بمنصب مفوض السلم والأمن فإن السيد اسماعيل شرقي ترشح لخلافة نفسه لعهدة ثانية مقابل النايجيرية فاطمة كياري محمد.
- إصلاح هيئات الاتحاد الإفريقي
من بين الملفات الهامة الأخرى التي سيتطرق إليها القادة الأفارقة، مسألة إصلاح هيئات الاتحاد الإفريقي قصد "إنعاش عمل المنظمة و تمكينها من مواجهة التحولات التي تعرفها القارة و العالم".
وأوكلت هذه المهمة خلال قمة كيغالي التي عقدت في يوليو 2016، للرئيس الرواندي بول كاغام الذي شكل فريق مكون من تسعة مستشارين بارزين يمثلون كامل القارة.
ومن المقرر أن يعد تقريرا يقدم لرؤساء دول و حكومات المنظمة.
ويتمثل الهدف من الإصلاح في تكييف المنظمة الإفريقية مع المتطلبات الجديدة في مجال التنظيم قصد إعطاء نفس جديد للاتحاد الإفريقي حتى يصبح "أكثر فعالية و أكثر حضورا على الساحة القارية".
كما يرمي هذا الإصلاح إلى تعزيز الوسائل التي يتوفر عليها الاتحاد قصد تجسيد أهدافه الواردة في أجندة 2063.
- إقرار السلم كأولوية في القارة
وسيكون ملف السلم و الأمن في إفريقيا أيضا احد المواضيع الأساسية المعروضة للنقاش نظرا لأهميته بالنسبة لاستقرار الدول لا سيما و أن العديد من مناطق القارة تعاني من انعدام الاستقرار على الصعيدين السياسي و الأمني.
وتمت الإشارة إلى أن انعدام الأمن بقي مطولا عائقا في بعض مناطق القارة المتعودة على الأزمات التي تتغذى أساسا من غياب الردود السياسة للمشاكل إضافة إلى مستوى التنمية الضعيف الذي لا يخدم مصالح السكان المعوزين.
ويبقى انشغال إفريقيا الحفاظ على السلم و الأمن و هما نقطتان أساسيتان في تنفيذ برامج التنمية الاجتماعية و الاقتصادية في القارة.
- الاستثمار في الشباب
وعلى الصعيد الاقتصادي حققت افريقيا تقدما و نموا خلال العشرية الأخيرة بالرغم من الصعوبات التي واجهتها في تحقيق المشاريع التنموية المدرجة في أجندة 2063 الواردة ضمن أهداف الاتحاد الافريقي.
وخلال الاجتماعات التحضيرية لقمة المنظمة الافريقية أبرزت رئيسة مفوضية الاتحاد الإفريقي، السيدة نكوسازانا دلاميني زوما، التي ستغادر منصبها في ختام القمة أهمية الاستثمار في الشباب "كقوة مستقبلية".
يمثل الشباب حاليا أكثر من 70 بالمائة من سكان افريقيا و يبقى تشكيلة هامة لأبرز موارد القارة.
وأكدت أن افريقيا في إطار أجندة 2063 سجلت "تقدما في عصرنة الفلاحة و الصناعات الغذائية من خلال تدارك التأخر المسجل في مجالات الطاقة و النقل والمياه و التطهير و من خلال السهر على ترقية الاستثمارات في قطاع تكنولوجيا الإعلام".
يشارك الوزير الأول، عبد المالك سلال، الذي حل أمس السبت بأديس أبابا- في هذه القمة بصفته ممثلا لرئيس الجمهورية عبد العزيز بوتفليقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.