محكمة سيدي أمحمد : تأجيل محاكمة المتابعين في قضية مجمع "بن اعمر"    الخطاب الديني رافق مسار تشكيل عناصر الهوية الوطنية    لعمامرة يُستقبَل من قبل أمير دولة قطر    بلعابد يشدّد على المتابعة الدقيقة    عرقاب يبحث مع اللورد ريسبي فرص الشراكة    خطة انتعاش استعجالية لضمان الديمومة    ترسيم 4 أوت يوما وطنيا للجيش الوطني الشعبي    هل تتمكن الجزائر من "حلحلة" انقسام فلسطيني دام 15 سنة؟    تسليم رخص استغلال استثنائية لفائدة 15 مستثمرا    فيروس كورونا سيعيش معنا لسنوات    تقنين التكوين المتواصل وتعزيز ميزانيته    إقبال محتشم وتباين في النسب    «الفراعنة» أمام حتمية الفوز على السودان    بلايلي في صدارة قائمة أفضل صنّاع الفرص    النفط يقفز لأعلى مستوى منذ من 7 أعوام    الفنانة التشكيلية سامية عيادي تبدع في الرسم على الحرير    تكريم الكاتب محمد صالح حرزالله    وزير المجاهدين العيد ربيقة يؤكد: سنتصدى لأي محاولة للمساس بالثوابت والتاريخ الوطني    المناضل العماري يدعو دي ميستورا إلى التحرك    الأمم المتحدة: لا وجود لأطفال جنود في مخيمات اللاجئين    تتويج المنتخب الوطني وياسين براهيمي    الإطاحة بشبكة لبيع المشروبات الكحولية بدون رخصة    «أسبوع الفيلم الوثائقي» من 22 إلى 27 جانفي    وفاة 34 شخصا وإصابة 1027    تعيين الحكم الغامبي بكاري غاساما لإدارة مباراة الجزائر- كوت ديفوار    كوت ديفوار-الجزائر: تعويض الحكم الغامبي غاساما بالجنوب افريقي فريتاس غوميز    15 ألف تصريحا سنويا من مجموع 20 ألف مستخدما    شرطة المسيلة تكثف من عملياتها    الدكتور صالح بلعيد في ضيافة ثانوية «عزة عبد القادر» بسيدي بلعباس    4 قتلى بسبب سقوط مصعد في وهران    تلمسان تحيي ذكرى استشهاد الدكتور بن زرجب بن عودة    جامعة البليدة 02 تستحدث خلايا يقظة لمواجهة كورونا    90 بالمائة من حالات الزكام المسجلة إصابات ب«أوميكرون»    عجز في الميزان التجاري ب 9,6 مليار دج    توقيف 3 متورطين في جماعة أشرار    البطل الشهيد ديدوش مراد يجمع الأسرة الثورية    حجز "زطلة" ومهلوسات بالبليدة    الريسوني ضحية "متابعة سياسية بامتياز"    إدانات عربية واسعة لاعتداءات إرهابية طالت أبو ظبي    قيمة الإنتاج الفلاحي بلغت 3.491 مليار دج ونموا ب 2%    شراكة استراتيجية وفق "رابح رابح"    تكريس الديمقراطية ودولة القانون    دفع جديد للتعاون    خليفة محياوي يعرف يوم 27 جانفي القادم    بوبشير يعرض في "غاليريا غرانداستار"    مدينة العمائر ودهليز الحرمين    كتلة "حمس" تنسحب من جلسة توزيع المهام    طوابير لاقتناء الحليب المدعّم بنقطة البيع بوسط المدينة    وزير السعادة يقدّم دروسا في الفوز والخسارة    حجز مواد صيدلانية    محطات ومكثفات وخزانات لتأمين المستشفيات    الفريق بحاجة إلى دم جديد وحظوظ التأهل قائمة    المناضل العماري يدعو دي ميستورا الى التحرك من أجل ضمان حق الشعب الصحراوي في تقرير المصير    طاعة الله.. أعظم أسباب الفرح    وسائل التواصل.. سارقة الأوقات والأعمار    إنّ خير من استأجرت القوي الأمين    جدلية الغيب والإنسان والطبيعة..    لا حجة شرعية لرافضي الأخذ بإجراءات الوقاية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية عصرية لمواجهة الحرب الإعلامية

أكد مختصون، اليوم الثلاثاء بالجزائر العاصمة، على ضرورة إعداد استراتيجية إعلامية "عصرية ومتوافقة" مع الأهداف الوطنية لمواجهة الحرب الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر.
وخلال اليوم الدراسي المنظم من طرف وكالة الأنباء الجزائرية بالمركز الدولي للمؤتمرات بمناسبة الذكرى ال60 لتأسيسها، قال الباحث المختص في العلاقات الدولية، أحمد كاتب، في مداخلة له حول "الحرب الإعلامية وكيفية استهداف شبكات التواصل الاجتماعي الرقمية للاستقرار في الجزائر"، أن السبيل لمواجهة التدفق الإعلامي المعادي هو "رسم استراتيجية إعلامية عصرية ومتوافقة مع الأهداف الوطنية لمواجهة الحرب الإعلامية".
وتعتمد هذه الاستراتيجية على "استعمال الوسائل الحديثة على غرار المواقع والمنصات والقنوات التلفزيونية والإذاعية -حسب المتدخل الذي دعا إلى خلق "إعلام عمومي شامل يقوم علي تضافر الجهود والأعباء بين وكالة الأنباء والتلفزيون العمومي والإذاعة العمومية من خلال عرض تكنولوجي رقمي يضفي زخما وقوة لصوت وصورة الجزائر".
وشدد السيد كاتب على ضرورة خلق "مضمون إعلامي جزائري على المنصات الرقمية لمواجهة الحرب الإعلامية والإشاعات والتضليل"، مبرزا أهمية استعمال "اللغة والقوالب المهنية والفنية الحديثة للتأثير على فئة الشباب".
كما أشار إلى ضرورة "إعادة ربط الثقة بين المواطن والإعلام العمومي"، مع إعادة الاعتبار للإعلام العمومي من خلال اعتماد "دفتر أعباء جديد ورؤية متجددة وعصرية بمهام جديدة" بهدف مجابهة مخاطر الحرب الإعلامية.
وعرف المختص الحرب الإعلامية بأنها تمثل "أي نشاط يهدف إلى الحصول على البيانات والمعرفة وحرمان الخصم منها لغرض استراتيجي، إما عن طريق الأنظمة أو عن طريق المحتوي، من خلال ضمان السيطرة المعلوماتية، حيث أن الحرب السيبرانية ستكون هي البعد التقني لحرب المعلومات هذه".
ومن جهته، اعتبر المختص في حرب المعلومات، أحمد عظيمي، في مداخلة له تناولت "حرب المعلومات: الخصوصيات الوسائل واستراتيجيات التصدي"، أنه قبل التفكير في وضع استراتيجية لحرب المعلومات، لا بد من توفر ثلاث ضمانات أساسية هي "تأمين أنظمة المعلوماتية وإعداد سياسة هجومية من خلال تفعيل دور الاستعلامات، إلى جانب إنشاء نظام وطني لليقظة والتصدي من خلال هيئة وطنية تضم الفاعلين المعنيين وتشمل على مركز للسبر ومراكز بحث عمومية وخاصة وقناة دولية وتلفزيون عمومي احترافي".
كما أبرز أهمية التحكم في المعلومات من خلال معرفة وتتبع مصادر هذه المعلومات.
أما المختص في العلاقات الدولية والدراسات الاستراتيجية، الدكتور عبد الحميد كرود، فأوضح في مداخلته التي ناقشت كيفية "محاربة الأخبار الوهمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي"، أن الواقع الرقمي الجديد بمنصاته ووسائط تواصله الاجتماعية المختلفة أسهم في انتشار الأخبار الوهمية عبر شبكات التواصل الاجتماعي.
وأوضح أن "المجال الرقمي-الشبكي أصبح ملاذا ومحضنا لاصطناع الأخبار والوقائع وفبركة البيانات، فضلا عن تزييف الأحداث وتركيب سياقاتها"، مضيفا أن صناعة الأخبار الكاذبة أضحت "ظاهرة أكثر تعقيدا في سياقها الرقمي، حيث تتشابك أبعاد تكنولوجية واتصالية ومعلوماتية وعلمية وأمنية واستخبارية في صناعتها"، بالإضافة إلى "تدخل شبكة واسعة من الفاعلين والقائمين بالفبركة في سلاسل إنتاجها والترويج لها".
ولمجابهة مختلف الأخطار المترتبة عن الأخبار الوهمية، أبرز المختص أهمية "التربية الإعلامية التي تركز على بناء علاقة الثقة بين عناصر العملية الاتصالية مستخدمة الأسس التربوية وأدواتها لتحقيق ذلك".
ولفت إلى أن مفهوم التربية الإعلامية هو "الشعار الذي تراهن عليه العديد من الدول ليكون جزءا أساسيا من بناء النسق الثقافي والفكري والسياسي لكل شرائح المجتمع في المنظومة التربوية، بالتنسيق مع فعاليات المجتمع المدني والجمعيات الناشطة في المجال التربوي".
ومن شأن هذا المسعى -حسب ذات المتحدث- أن يحول "الفكر والمعلومة إلى سلوك مبني على الأخلاقيات المهنية"، مضيفا أن هذا يعتبر "السلاح الأكثر تأثيرا في مواجهة الإشاعة والتضليل الفكري وممارسات الطابور الخامس الذي يقف خلفها ويحاول زرع مبدأ الغربة والتشكيك ليمرر مصالحه".
ودعا إلى خلق "تفاعل بين قطاعي التربية والإعلام، بحيث ترسخ المفاهيم السامية للإعلام في مبادئ واتجاهات البرامج التربوية"، كما حث على "إعادة النظر في المناهج الجامعية والتركيز على واقع الإعلام الوطني وتحدياته وأساليب النهوض به وفق منهجية مهنية تأخذ بالاعتبار مبادئ الرؤية الوطنية للإعلام التي تمثل النهوض بالواقع ودمجه بالتوجهات العالمية القائمة على التفاعل والانفتاح وحقوق الإنسان والانصهار والتقارب الديني والحضاري بين الشعوب".
وفي النقاش الذي دار خلال هذا اليوم الدراسي، أكد المدير العام لوكالة الأنباء الجزائرية، سمير قايد، على ضرورة تطوير "منظومة إعلامية متكاملة ومنسجمة لا تستثني القطاع الخاص، وتضمن تحيين طرق تسيير المؤسسات العمومية في ظل الثورة المعلوماتية".
ومن جانبه، دعا مدير الإعلام في الوكالة، رابح حسيني، إلى إنشاء "شبكة للإعلامين الجزائريين متكونة من القطاعين العمومي والخاص بهدف التصدي بسرعة للأخبار الكاذبة ومجابهة الحرب الإعلامية التي تتعرض لها الجزائر".
للإشارة، تم في ختام هذا اللقاء تكريم المختصين الذين نشطوا اليوم الدراسي.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.