ولد عباس يسقط بأزمة قلبية!    استحداث “شبكة” وطنية لتقييم وقراءة وتصحيح أسئلة البكالوريا    مُعاقبة عزي وتيزي بوعلي ب3 لقاءات منها لقاء غير نافذ    حرموا بسببه من خدمة النقل الحضري للحافلات    تأهيل 112 مترشحا في الصناعات التقليدية بتبسة    حملة تحسيسية ضد الأخطار الناجمة عن استعمال المواد النارية والمفرقعات    إقتراح بند قانوني لضمان حماية أئمة المساجد في مشروع تعديل قانون العقوبات    المرضى ببومرداس لم يتنازلوا عن مطلب دار السكري لكل دائرة    بالصور.. حملة تحسيسية لفائدة مرضى السكري بالعاصمة    تدمير 6 قنابل تقليدية الصنع بولاية المدية    « طموحنا كبير لتحقيق الفوز أمام منتخب الطوغو»    حجز كميات من المخدرات والألعاب النارية بعدة ولايات    أزيد من 14 بالمائة من الجزائريين يعانون من مرض السكري    المنتخب الوطني يواجه نظيره البحريني وعينه على التّأهل إلى النّهائي    ليلة الرّعب والانتقام    “العميد” يتراجع عن التعاقد مع سوداني لهذا السبب !!    Ooredooتطلق عرضها الترويجي الجديد “Pack Smartphone”لزبائنها من المؤسسات    الجيش الأوروبي.. ميركل تؤيد دعوة ماكرون وترامب يستنكر مجددا    5 ملايين دولار مقابل هذا الفلسطيني    سيناتور فرنسي يحذّر الاتحاد الأوروبي من تجاوز قرارات العدالة    رئيس لجنة الدفاع والأمن للمجلس الفدرالي: الجزائر وروسيا لديهما مقاربات متماثلة في مجال مكافحة الإرهاب    هذه أكبر دولة منتجة للنفط في العالم    التّهدئة في غزة تدفع وزير الدّفاع الإسرائيلي للاستقالة    مؤتمر وطني وانتخابات عامّة الرّبيع القادم    مصابيح الدجى عبد الله بن رواحة    فتح تحقيق حول أحداث مباراة المولودية أمام بلعباس    بالفيديو: نجم المنتخب الطوغولي يحدد نقطة ضعف الخضر وواثق من الفوز    حملات التلقيح ضد “البوحمرون” مستمرّة لكن الأولياء يمتنعون    لاتسيو يدخل سباق التعاقد مع براهيمي    بن حبيلس: 420 مليار.. تعويضات للفلاحين المتضررين جراء تقلبات الجو    المولودية : لن نقبل المساس بأنصارنا    68 بالمائة من الجزائريين يقرأون بالعربية    الجزائر شريك وفيٌ لفلسطين    بدوي يدعو للتقارب بين الشرطة والمواطنين    تشكيل خلية متابعة وتوقيف عدة عمال تحفظيا    ميترو الجزائر العاصمة: تدشين محطتين جديدتين    الجزائر تشارك في أشغال مؤتمر الاتحاد الإفريقي    الشيخ شمس الدين:” أنا داعية إلى الله وخاطيني السياسة”    دعوة إلى الترشح لتشكيل أوركسترا خاصة بالشباب    استدعاء الهيئة الناخبة يوم 29 ديسمبر لانتخابات التجديد النصفي لمجلس الأمة    اصابة 18 شرطيا و 22 مناصرا خلال أحداث شغب في مقابلة مولودية الجزائر- إتحاد بلعباس    خمسيني يقتل ربيبته بطعنات خنجر بوادي ارهيو في غليزان    زغدار: مقترح لإضافة مادة جديدة تخص تطوير المنظومة الإعلامية للجمارك    مؤسسة الدوحة تشارك ببرنامج “صنع في قطر” ضمن فعاليات مهرجان أجيال    حسبلاوي: الجزائر ملتزمة بالمخطط الخاص "بالمضادات الميكروبية"    الثورة الجزائرية : تنقيب ضئيل عن عدة مواضيع للبحث    أمريكا تحاول التستر على جريمة خاشقجي    أويحيى : ليبيا "مضطربة بسبب التدخلات الخارجية"    استفادة مستفيدي «أونساج» من «أراضي» ضمن مناطق نشاط مصغرة    الميترو يتدعم ب 12 قاطرة جديدة    عدد المبيعات ارتفع إلى‮ ‬30‮ ‬ألف قارورة‮ ‬غاز‮ ‬يومياً    «وقفة غضب» يوم الخميس    قصة الملكين هاروت وماروت    صفات وشكل وملامح وجه النبي صلى الله عليه وسلم    "ذا غرينتش" يتصدر إيرادات السينما    بطل "وادي الذئاب" يعود بمسلسل "الحراس"    النسخة الجزائرية ل"المانغا" تحمل رسائل تربوية للطفل    تكثيف العمل الجواري التحسيسي ضرورة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ولَذِكر الله أكبر

في القرآن الكريم ·· الذِكر ورد فيه آيات كثيرة جداً·· يقول بعض العلماء إن ذِكرَ الله عزّ وجل وردَ في القرآن الكريم على خمسة وجوه : الوجه الأول: أنَّ الله أمر بالذِكرِ مطلقاً وأمرَ به مُقيّداً، الله عزّ وجل أمركَ بالذِكرِ أمراً مطلقاً وأمركَ به أمراً مقيّداً وبعد قليل يتضح ما تعني كلمة الأمر المطلق وماذا يعني الأمر المقيّد· والوجه الثاني: أنه نهى عن ضده وهو الغفلةُ والنسيان، هناك نهيٌ قطعيٌّ عن الغفلةِ والنسيان أمركَ به ونهى عن ضده· الثالث: علّقَ الفلاحَ باستدامته وكثرته·· فلا حك، نجاحك، نجاتك، تفوقك، سعادتك، علّقها باستدامة الذِكرِ وكثرة الذِكرِ· الرابع: الله عزّ وجل أثنى على أهل الذِكرِ وبيّنَ أنه أعدَ لهم الجنة والمغفرة· والخامس: أخبرَ عن خسران من لها وسها·· أمر ونهي وفلاح وثناء وخسارة·· يعني إذا قرأتَ القرآن ذكرتَ الله، وإذا أمرتَ بالمعروف ذكرتَ الله، وإذا قلتَ الله ذكرتَ الله، وإذا حَمدته ذكرته، وإذا سبّحته ذكرته، وإذا وحدته ذكرته وإذا كبّرته ذكرته، وإذا دعوته ذكرته، أمرَ الله عزّ وجل بِذكره في القرآن ذِكراً مُطلقاً (يا أيها الذين آمنوا أذكروا الله ذِكراً كثيراً وسبحوه بكرةً وأصيلاً هو الذي يصلي عليكم وملائكته ليخرجكم من الظلمات إلى النور)·
الله عز وجل أمرَ بذكره ذِكراً مقيّداً·· قال تعالى: (واذكر ربك في نفسك تضرعا وخيفة ودون الجهر من القول بالغدو والآصال ولا تكن من الغافلين)·
يعني الذِكر يجب أن يُقيّد بالتضرع، بالتذلل، بالخضوع، وخيفةَ يعني يجب أن تذكره متضرعاً وخائفاً، جهراً وسِراً، يجب أن تذكره في سِركَ وقلبك ويجب أن تذكره بلسانكَ وقولك· الله عزّ وجل نهى عن الغفلة والنسيان، قال تعالى: (ولا تكن من الغافلين)·· غَفَلَ عن ماذا··؟ غَفَلَ عن ذِكر الله· (ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم أولئك هم الفاسقون)·
أمركَ بالذِكرِ مطلقاً أمركَ به مقيّداً، تضرعاً وخيفة، سِراً وجهراً، بقلبكَ وبلسانك، ونهاكَ عن ضده·· نهاكَ عن الغفلة، ونهاكَ عن النسيان، (ولا تكن من الغافلين)، (ولا تكونوا كالذين نسوا الله فأنساهم أنفسهم)·
نسيانهم لله أنساهم سِرَّ وجودهم، نسيانهم لله أنساهم مهمتهم، نسيانهم لله أنساهم حقيقتهم، نسيانهم لله أنساهم التكليف، أنساهم الأمانة أنساهم العمل الصالح·
-------------------------------------------------------------
الرقية ثلاثة أقسام، شرعية، شركية وبدعية
القسم الأول : الرقية الشرعية
وهي أن تكون بكلام الله أو بكلام رسول الله صلى الله عليه وسلم·· الثابت عنه في كتب الصحاح من أبواب الاستشفاء والأدعية النبوية التي تتعلق بالاستشفاء، وأن تكون هذه الرقية باللغة العربية الواضحة المسموعة وذلك تفريقا لما يفعله السحرة والمشعوذون والدجالون من تمتمات لا تفهم ولا تفقه، وأن تكون الرقية غير مختلطة بشرك أو كفر أو ابتداع، فكل ما عدا هذه الأمور مباح بدليل ما رواه الإمام مسلم في صحيحه عن عوف بن مالك الأشجعي، قال: كنا نرقى في الجاهلية، فقلنا يا رسول الله كيف ترى ذلك؟ فقال: (أعرضوا على رقاكم، لا بأس في الرقى ما لم يكن فيه شرك) رواه مسلم·
-------------------------------------------------------------
لمن كان له قلب
الإسلام دين التكافل الإجتماعي
(الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله)
نصرة الضعفاء والمحتاجين من الأخلاق الحميدة التي لا بد لقيام أي مجتمع من المجتمعات بهذا الخلق الكريم، فحينما نمعن النظر في كتب السنة فسنرى أن هذا الخلق الكريم موجود حتى عند أهل الجاهلية·
ومن ذلك قول الرسول صلى الله عليه وسلم: (يا معشر الأنصار كنتم في الجاهلية لا تعبدون الله وتحملون الكل وتفعلون في أموالكم المعروف وتفعلون إلى ابن سبيل حتى إذا من الله عليكم بالإسلام ونبيه إذ أنتم تحصون أموالكم، وفيما يأكل ابن آدم أجر)· ومما يستفاد من هذا الحديث أن العرب قبل إسلامهم كانوا ينصرون الكل والكل هو من لا يستقل بأمره· أي من يحتاج إلى مساعدة غيره، وأنهم كانوا يساعدون ابن السبيل·
وحديث بدء الوحي المشهور قد جاء فيه قول سيدتنا خديجة رضي الله عنها موجها إلى الرسول صلى الله عليه وسلم: (كلا والله ما يخزيك الله أبدا، وأنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتكسب المعدوم وتقري الضيف وتعين على نوائب الحق)· يفهم من هذا الحديث أن حمل الكل وكسب المعدوم والإعانة على نوائب الحق من الأخلاق المعروفة والممدوحة لدى العرب حتى قبل الإسلام·
-------------------------------------------------------------
موقف الإسلام من إعانة الضعفاء والمحتاجين
أمر الشارع الحكيم بإعانة الضعفاء والمحتاجين، فقد روى مسلم بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (من نفس عن مؤمن كربة من كرب الدنيا نفس الله عنه كربة من كرب يوم القيامة، ومن يسر على معسر، يسر الله عليه في الدنيا والآخرة، ومن ستر مسلماً ستره الله في الدنيا والآخرة، والله في عون العبد ما كان العبد في عون أخيه)·· يبين الرسول صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث فضل إعانة المؤمن أخاه المؤمن في الدنيا، وكذلك فضل ستر عيوب المؤمن· وروى مسلم أيضاً بسنده عن أبي هريرة عن سيدنا محمد رسول الله صلى الله عليه وسلم· فذكر أحاديث منها· وقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : كل سُلامي من الناس صدقة كل يوم تطلع فيه الشمس· قال: تعدل بين الاثنين صدقة، وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة··· إلخ · وقوله: وتعين الرجل في دابته فتحمله عليها أو ترفع له عليها متاعه صدقة، فيه حث إعانة الضعفاء والمحتاجين· وقد بين الرسول صلى الله عليه وسلم أن الذي يعين على الأرملة والمسكين له أجر المجاهد في سبيل الله· فقد روى البخاري بسنده عن أبي هريرة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: الساعي على الأرملة والمسكين كالمجاهد في سبيل الله، أو القائم الليل الصائم النهار· والمعروف أن الأرملة والمساكين داخلين في الضعفاء والمحتاجين· ومعنى الساعي هنا هو الذي يذهب ويجيء في ما ينفع الأرملة والمسكين·
-------------------------------------------------------------
إن من الشعر لحكمة
يا من يصيح إلى داعي الشقاء وقد
نادى به الناعيان الشيب والكبر
إن كنت لا تسمع الذكرى ففيم ترى
في رأسك الواعيان السمع والبصر
ليس الأصم ولا الأعمى سوى رجل
لم يهده الهاديان العين والأثر
لا الدهر يبقى ولا الدنيا ولا الفلك
الأعلى ولا النيران الشمس والقمر
ليرحلن عن الدنيا وإن كرها


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.