إنسجام كامل بين رئيس الجمهورية والجيش الوطني الشعبي    خفض الإنتاج ب10 ملايين ب/ي والجزائر تقلص حصتها ب200 ألف برميل    تعليق عملية تسجيل المؤشرات وتوزيع الفواتير    بلمهدي يكشف عن سبل تفعيل أداء الزكاة والأوقاف    «الأسرة الرياضية تؤدي الواجب الوطني بكل ما تملك من إمكانيات    الموسم الأبيض.. الفاف تحسم الجدل !!    تزويد 12 مطحنة ب17 ألف قنطار من القمح بتبسة    تأجيل محاكمة هامل وبراشدي إلى 3 ماي القادم    فطموش: المسرحيون الجزائريون لم يلقوا العناية اللازمة    وفاة الفنان السوري عبد الرحمن أبو القاسم    إبراز المواهب الجديدة وتشجيع الإبداع    1761 حالة إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 256 وفاة    تنصيب نيبوش وخوذير في منصبيهما الجديدين    وزارة التجارة تفتح أبواب التبرع أمام مستخدميها    تركيا تدعم إسرائيل بمعدات طبية لمكافحة «كورونا» !    توقيف شخص يحرض على خرق اجراءات الحجر الصحي بسيدي عبد الله    مدرسة-نات تطلق دروسا عبر الانترنت خلال الحجر الصحي    في حوار لمجلة الجيش في عددها لشهر مارس المنصرم المدير المركزي لمصالح الصحة العسكرية يؤكد: جاهزية كل الامكانيات لمواجهة فيروس كورونا    بن ناصر: “هذه هي تشكيلة الأحلام بالنسبة لي”    إدارة الأهلي السعودي تقطع الطريق على شكوى يوسف بلايلي بهذا الإجراء    زيدان يفتخر بأصوله ويتبرع للجزائر لمواجهة كورونا    أطلقوا سراح الاسرى المرضى وكبار السن والأطفال والنساء من سجون الاحتلال الإسرائيلي !    دول العالم تكافح مع اقتراب وفيات «كورونا» من 100 ألف    إدراج الطلبة الراغبين في العودة للوطن مع المواطنين العالقين بتركيا    شيتور يأمر بانتخاب رؤساء المجالس العلمية ومنحها الاستقلالية التامة    الناطق بإسم الرئاسة:”رفع الحجر مرهون بمدى استجابة المواطن للإجراءات”    الاتحادية التونسية تقرر عدم إلغاء بطولة هذا الموسم    سفارة الجزائر بتركيا: القوائم الاسمية للمواطنين الذين سيتم ترحيلهم إلى الجزائر لا أساس لها من الصحة    عرقاب: “الجزائر ستخفض إنتاجها بواقع 200 ألف برميل نفط يوميا”    رخصة مسبقة للمتعاملين في إنتاج واستيراد “الهلام الهيدرو كحولي”    انتهاكات بالجملة لإجراءات الحجر الصحي عبر الوطن    ملكة جمال إنجلترا تعود إلى عملها كطبيبة لمواجهة كورونا    الأمن يوقف مروّجي الإكستازي ببشار    تطلعات    سفارة الجزائر بأبوظبي تدعو المعنيين بالإجلاء لتجهيز أنفسهم وأخذ احتياطاتهم    غريفيث يكشف عن مبادرة اممية لانهاء النزاع في اليمن    ثقافة: استحداث أرضية إلكترونية للتسجيل والاستفادة من المنحة الاستثنائية الموجهة للفنانين    وفاة الفنان عبد الرحمن أبو القاسم    من يوقف فضائح إذاعة تلمسان ..؟    الحجر الصحي: الوسط الثقافي ينضم إلى الحملة الوقائية    مادورو: اتفاق “أوبك +” تاريخي    غليزان : الدرك الوطني يحجز كمية معتبرة من مادة “السميد “موجهة للمضاربة .    هزة أرضية بقوة 3.2 بتيبازة    توقيف شخصين وحجز رطل من المخدرات موجهة للترويج أثناء الحجر الصحي ببومرداس    أمطار رعدية في 6 ولايات    السعودية مستعدة لخفض إنتاج النفط    عامر شفيق: “الفيفا اتصلوا بنا عكس الكاف” !    روسيا تتجاوز الالف اصابة مؤكدة بفيروس كورونا…    ايطاليا تعتزم تمديد اجراءات العزل العام لغاية 03 ماي المقبل    توقيف شخصين حرضا على كسر حظر التجوال عبر الفايسبوك بوهران    المقدم بلعابد أمين: الجيش سيبقى على أتم الاستعداد والجاهزية لتلبية نداء الوطن    " الفاف" تحتضن 60 فردا من الطاقم الطبي لمستشفى زميرلي    مبيعات الصين من السيارات تتراجع بنسبة 43.3 بالمائة    "احتكار السلع ورفع أسعارها من الكبائر"    اللجنة الوزارية للفتوى تؤكد:    الحياة بنمط آخر    استجيبوا لأمر ربكم واتبعوا التوصيات للنجاة    1971 عائلة تستفيد من صندوق الزكاة بالبويرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ما رأيتُ معلما قبله ولا بعده
نشر في الجزائر نيوز يوم 29 - 08 - 2012

التعليم مهمة من مهمات الأنبياء وأتباعهم، وهي مهمة شريفة عليَّة الرتبة، بها يرتفع شأن صاحبها، ويعظم أجره، ويعم خيره.. قال الله تعالى: “هُوَ الَّذِي بَعَثَ فِي الْأُمِّيِّينَ رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِهِ وَيُزَكِّيهِمْ وَيُعَلِّمُهُمُ الْكِتَابَ وَالْحِكْمَةَ وَإِنْ كَانُوا مِنْ قَبْلُ لَفِي ضَلالٍ مُبِينٍ" (الجمعة: 2).
وعن جابر بن عبد الله رضي الله عنه : أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: “إن الله لم يبعثني معنِّتاً ولا متعنتاً، ولكن بعثني معلماً ميسراً" رواه مسلم.
وسيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم مليئة بالمواقف المضيئة، التي ترشد إلى هديه في تعليمه، وتعامله مع الجاهل برفق وحكمة وستر ونصح..
عن أنس - رضي الله عنه قال: “بينما نحن في المسجد مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ جاء أعرابي فقام يبول في المسجد، فقال أصحاب رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: مَهْ مَهْ (ما هذا)، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: لا تُزْرِموه (تقطعوا بوله) دعوه، فتركوه حتى بال، ثم إن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - دعاه فقال له: إن هذه المساجد لا تصلح لشيء من هذا البول ولا القذر، إنما هي لذكر الله عز وجل والصلاة وقراءة القرآن، فأمر رجلا من القوم فجاء بدلو من ماء فشنه (فصبه) عليه، رواه البخاري.
وعن أبى هريرة رضي الله عنه : “أن أعرابيا دخل المسجد ورسول الله - صلى الله عليه وسلم - جالس فصلى ركعتين، ثم قال: اللهم ارحمني ومحمدا ولا ترحم معنا أحدا، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: لقد تحجَّرت (ضيقت) واسعا، ثم لم يلبث أن بال في ناحية المسجد، فأسرع الناس إليه، فنهاهم النبي - صلى الله عليه وسلم - وقال: إنما بعثتم ميسرين ولم تبعثوا معسرين، صبوا عليه سَجْلا من ماء" رواه أبو داود.
قال ابن حجر: “.. وفيه الرفق بالجاهل، وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيف إذا لم يكن ذلك منه عنادا..".
وقال النووي: “.. وفيه الرّفق بالجاهل، وتعليمه ما يلزمه من غير تعنيفٍ ولا إيذاء، إذا لم يأتِ بالمخالفة استخفافا أو عنادا، وفيه دفع أعظم الضررين باحتمال أخفهما..".
وما اقترفه الأعرابي منكر لا شك فيه، من وجوه كثيرة، أعلاها حرمة مسجد النبي صلى الله عليه وسلم وحضرته ذلك، وما فعله لا يحتاج العلم بأنه منكر، فالفطرة تأباه، وبرغم ذلك ما أنَّبه النبي صلى الله عليه وسلم ، وما عنفه، وما غضب، بل كان رفيقا رحيما به.
وقد علَّم الحبيب صلى الله عليه وسلم أصحابه والأمة من بعدهم الرفق بالجاهل، وهداها بفعله، وبقوله صلى الله عليه وسلم فقال: “إن الرفق لا يكون في شيء إلا زانه، ولا ينزع من شيء إلا شانه (عابه)" رواه مسلم.
وعن معاوية بن الحكم السلمي - رضي الله عنه - قال: “بينا أنا أصلي مع رسول الله - صلى الله عليه وسلم - إذ عطس رجل من القوم، فقلت: يرحمك الله، فرماني القوم بأبصارهم، فقلت: واثُكْلَ أُمِّياه (وافَقْد أمي لي)، ما شأنكم تنظرون إليَّ؟!، فجعلوا يضربون بأيديهم على أفخاذهم، فلما رأيتهم يصمتونني لكني سكت، فلما صلى رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فبأبي هو وأمي ما رأيت معلما قبله ولا بعده أحسن تعليما منه، فوالله ما كهرني (ما نهرني ولا عبس في وجهي)، ولا ضربني، ولا شتمني، قال صلى الله عليه وسلم : إن هذه الصلاة لا يصلح فيها شيء من كلام الناس، إنما هو التسبيح والتكبير وقراءة القرآن"، رواه مسلم.
قال النووي: “فيه بيان ما كان عليه رسول الله صلى الله عليه و سلم من عظيم الخُلق الذي شهد الله تعالى له به، ورفقه بالجاهل، ورأفته بأمته وشفقته عليهم.. وفيه التخلق بخلقه صلى الله عليه و سلم في الرفق بالجاهل، وحسن تعليمه واللطف به، وتقريب الصواب إلى فهمه..".
وفي هذا إرشاد للمعلمين والمربين والدعاة باللطف بالجاهل قبل التعليم، فذلك أنفع له من التعنيف، ثم لا وجه للتعنيف لمن لا يعلم..
وعن أبي أمامة - رضي الله عنه - قال: “إن فتى شابا أتى النبي - صلى الله عليه وسلم - فقال: يا رسول الله ائذن لي بالزنا، فأقبل القوم عليه فزجروه، قالوا: مه مه، فقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ادْنُه، فدنا منه قريبا، فجلس، قال: أتحبه لأمك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال صلى الله عليه وسلم : ولا الناس يحبونه لأمهاتهم، قال: أفتحبه لابنتك؟، قال: لا والله يا رسول الله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لبناتهم، قال: أفتحبه لأختك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لأخواتهم، قال: أفتحبه لعمتك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لعماتهم، قال: أفتحبه لخالتك؟، قال: لا والله، جعلني الله فداءك، قال: ولا الناس يحبونه لخالاتهم، ثم وضع يده عليه وقال: اللهم اغفر ذنبه، وطهر قلبه، وحصن فرجه، فلم يكن بعد ذلك الفتى يلتفت إلى شيء، رواه أحمد.
لم ينظر النبي صلى الله عليه وسلم إلى الشاب على أنه معدوم الحياء فاقدا للأدب، بل تفهَّم حقيقة ما بداخله، ولمس جانب الخير فيه، فتعامل معه صلى الله عليه وسلم بمنطق الحوار العقلي، الذي يعلم الجاهل، ويأخذ بيده، بحلم ورفق وحكمة، فأثابه إلى رشده، وأرجعه إلى طريق العفة والاستقامة..
وكان - صلى الله عليه وسلم - يستر على الجاهل، ولا يذكره باسمه حين يصحح خطأه ليستفيد هو وغيره..
عن أنس - رضي الله عنه -: “أن نفرا من أصحاب النبي - صلى الله عليه وسلم - سألوا أزواج النبي - صلى الله عليه وسلم - عن عمله في السر، فقال بعضهم: لا أتزوج النساء، وقال بعضهم: لا آكل اللحم، وقال بعضهم: لا أنام على فراش.. فحمد الله وأثنى عليه فقال: ما بال أقوام قالوا كذا وكذا، لكني أصلي وأنام، وأصوم وأفطر، وأتزوج النساء، فمن رغب عن سنتي فليس مني، رواه مسلم.
وقالت عائشة رضي الله عنها : “صنع النبي - صلى الله عليه وسلم - شيئا فرخص فيه، فتنزه عنه قوم، فبلغ ذلك النبي - صلى الله عليه وسلم -، فخطب، فحمد الله ثم قال: ما بال أقوام يتنزهون عن الشيء أصنعه، فوالله إني لأعلمهم بالله وأشدهم له خشية" رواه البخاري.
وكان - صلى الله عليه وسلم - مع رفقه بالجاهل، يحذره من آثار ونتائج خطئه..
فعن أبي واقد الليثي - رضي الله عنه -: “أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - لما خرج إلى حنين مر بشجرة للمشركين يقال لها ذات أنواط، يعلقون عليها أسلحتهم، فقالوا: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط، فقال النبي - صلى الله عليه وسلم -: سبحان الله!، هذا كما قال قوم موسى: “اجْعَلْ لَنَا إِلَهاً كَمَا لَهُمْ آلِهَةٌ قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ"(الأعراف: 138)، والذي نفسي بيده لتركبن سنة من كان قبلكم" رواه الترمذي.
ذات أنواط: هي اسم شجرة ذات تعاليق، كانت للمشركين يعلقون بها سلاحهم للتبرك بها.. وهذا يعبر عن عدم وضوح تصورهم للتوحيد رغم إسلامهم، ولكن النبي - صلى الله عليه وسلم - أوضح لهم ما في طلبهم من معاني الشرك، وحذرهم من ذلك، ولم يعاقبهم أو يعنفهم، لعلمه بحداثة عهدهم بالإسلام، وجهلهم بما يقولون..
لا شك أن المخطئ والجاهل له حق على مجتمعه، يتمثل في نصحه وتقويم اعوجاجه بأفضل الطرق وأقومها، فلو أن المسلمين وخاصة الدعاة والمعلمين اقتدوا برسول الله صلى الله عليه وسلم ، وبذلوا جهدهم في نصح وتعليم المخطئ بهذا الأسلوب النبوي الكريم، وما فيه من حلم ورفق، وعطف وستر، ونصح وحكمة، لأثروا بتعليمهم وأسلوبهم فيه، تأثيرا يجعله يستجيب لتنفيذ أمر الله وهدي رسول الله صلى الله عليه وسلم .
العبادة في شهر شوال
إن أعمال رمضان لا تنقطع والطاعة بعدها دليل على عدم استثقال الصيام، وقد كان من هديه عليه الصلاة والسلام أنه يقضي ما يفوته من الأوراد والسنن، حتى أنه قضى مرة اعتكاف رمضان فاعتكف في شوال..
لئن انقضى شهر رمضان وولى فإن المؤمن يظل صيامه متواصلا لا ينقطع، وبمجرد ما ينقضي شهر الصيام تأتينا أيام شوال، وفيها يتأكد صيام ستة أيام منها، وقد ورد في فضلها الحديث المشهور الذي أخرجه الإمام مسلم من حديث أبي أيوب الأنصاري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: “من صام رمضان ثم أتبعه ستا من شوال كان كصيام الدهر" وصح عند النسائي وابن ماجه من حديث ثوبان مرفوعا: “من صام ستة أيام بعد الفطر كان تمام السنة، من جاء بالحسنة فله عشرا مثلها"، وإنما كان هذا الأجر العظيم لصائم الست لما فيه من المشقة حيث أن المسلم يواصل صيام الست بعد خروجه من صوم شهر كامل.
قال الإمام المناوي:
“خص شوال لأنه زمن يستدعي الرغبة فيه إلى الطعام لوقوعه عقب الصوم فالصوم حينئذ أشق وثوابه أكثر".
وتستحب المبادرة إلى صيام الست من شوال بحيث يبدأ بها من اليوم الثاني من الشهر، وهذا ما ذهب إليه الشافعي وأبو حنيفة، ولا حرج في عدم المبادرة فلو أخرها أوسط الشهر أو أواخره فلا بأس وهو ما ذهب إليه الإمام أحمد، ولكن يحذر الإنسان من التسويف من غير حاجة، حتى إذا أزف الشهر على الأفول فإذا به يتحسر حيث بقيت له عدة أيام لم يصمها فيفوته الأجر المذكور في الحديث.
وقد سرد طائفة من الصحابة والتابعين إلا يوم الفطر والأضحى، وأخرج الإمام أبو يعلى بإسناد جيد عن أسامه رضي الله عنه قال: “كنت أصوم شهرا من السنة، فقال لي رسول الله صلى الله عليه وسلم: “أين أنت من شوال حتى يأتي على آخرة".
وفي معاودة الصيام بعد رمضان فوائد عديدة منها:
أن صيام ستة أيام من شوال بعد رمضان يستكمل بها أجر صيام الدهر كله. وأن صيام شوال وشعبان كصلاة السنن الرواتب قبل الصلاة المفروضة وبعدها، نكمل بذلك ما حصل من خلل ونقص، فإن الفرائض تجبر بالنوافل يوم القيامة، وكان عمر بن العزيز يقول: “من لم يجد ما يتصدق به فليصم" والمعنى أن من لم يجد ما يخرجه صدقة الفطر فليصم، فإن الصيام يقوم مقام الإطعام في التكفير للسيئات.
ومنها: أن معاودة الصيام بعد رمضان علامة على قبول صيام رمضان، فإن الله إذا تقبل عمل عبد وفقه لعمل صالح بعده كما قال بعضهم: ثواب الحسنة حسنة بعدها.
ومنها: أن فيه شكرا لنعمة الإتمام، ومن حق الشكر الصوم، وكان بعض السلف إذا وفق لقيام ليلة من الليالي أصبح صائما ويجعل صيامه شكرا للتوفيق للقيام.
إذا أنت لم تزدد على كل نعمة *** لموليكها شكرا فلست بشاكر
ما أحسن الحسنة بعد السيئة تمحها، وأحسن منها الحسنة بعد الحسنة تتلوها، وإن من توفيق الله للعبد إعانته على طاعات بعد طاعة.
فاللهم وفقنا لطاعتك، واهدنا لسلوك سبيلك، واصرف عنا ما يعيقنا من القيام بواجب شكرك يا ذا الجلال والإكرام.
وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.