نقابة القضاة ساخطة على بن صالح    بوشارب يساند رحيله!    شاهد : النجم الأمريكي أرنولد شوارزنيجر يتعرض للضرب في جوهانسبورج بجنوب إفريقيا    مجلس علمي لشبه الطبيين في بارني!    بمناسبة‮ ‬يوم الطالب    من أجل إيجاد حل لمستقبل البلاد‭ ‬    وزير الخارجية الإيراني‮ ‬يصرح‮:‬    تهدف لاكتشاف المواهب مستقبلاً    في‮ ‬صور من التراحم والتضامن    قريباً‮ ‬بمعسكر‮ ‬    قبل نهاية السنة الجارية‮ ‬    مستغانم‮ ‬    لمرتكبي‮ ‬المخالفات الجمركية‮ ‬    غولام‮ ‬يرفض الإفطار    بغرب البلاد‮ ‬    في‮ ‬قضية السعيد بوتفليقة والجنرالين توفيق وطرطاڤ    إنخفاض محسوس في‮ ‬الاسعار‮ ‬    تعيين أربعة إطارات    ‮ ‬ڤوڤل‮ ‬يحتفل بعمر الخيام    عمار تو‮ ‬يؤكد بعد استدعائه للتحقيق‮:‬    الجزائر ضمن المحتملين لشراء‮ ‬سو‮-‬57‮ ‬    بن مهدي‮ ‬ينهي‮ ‬مهام مونية سليم    من التحرير والبناء إلى الحراك الشعبي    محاولات تغيير مرجعيات عملية السلام مآلها الفشل    تعثر الدبلوماسية الأمريكية في مواجهة الأزمات العالمية    الانسجام بين الحراك والجيش والنخبة    74 راغبا في الترشح لرئاسيات 4 جويلية    خارطة طريق جديدة لتعزيز الرقابة بالحدود    الجزائر بحاجة إلى حلول مستدامة    العجز حتى في التقليد    تقدم ملحوظ في أشغال «الترامواي» و المنفذ المؤدي إلى الطريق السيار    «تاكركبة»..عادة راسخة في يوميات سكان «توات»    مطعم الرحمة بالسواحلية عادة إفطار لم تنقطع منذ 19 سنة    تغريم سارق المياه من القناة الرئيسية 7 ملايين سنتم    اجتماع لجنة المراقبة الوزارية المشتركة ل أوبك اليوم بالسعودية    أندية الولاية مهددة بسبب تدهور حالة الملاعب    ..فنان لن ينساه التاريخ    « البرنامج الرمضاني يفتقر للفرجة والكاستينغ مجرد كذبة»    وصلات إنشادية لفرقة «نهاوند» في مدح الرسول    الرئيس بن أحمد غير متحمّس للمواصلة    مواقف من تسامح الرسول الكريم    النسور تؤكد نزاهتها وتعود إلى سباق «البوديوم» من جديد    السردين ب 450 دج و «الكلامار» و «الكروفات» مفقودان    فلاحون يطالبون بمنع الغش في وزن محاصيلهم    الإدارة تسعى لإقناع المدرب حجار بالبقاء    ينقصنا فوز لترسيم البقاء    تكريم الزاهي في السهرة الأولى    استشراف لمستقبل رهيب بعد نضوب البترول    استثمروا أوقات المراجعة قبل وبعد الإفطار    تنظم حفل زفافها وجنازة عمتها في وقت واحد    هديُه صلى الله عليه وسلم في رمضان    ‘'القط الغاضب" يفارق الحياة ويترك "ثروة كبيرة"    أرنب ثمنه أكثر من 90 مليون دولار    هذا ما قاله عمار تو عن استدعائه من طرف المحكمة في قضية حداد    قرابة 40 ألف جزائري يؤدون مناسك العمرة في الأسبوع الثاني من رمضان    الابتسامة في وجه أخيك صدقة    مستشفى عمي موسى يدخل الخدمة بعد 13 سنة تأخر    الصيام أستاذ جليل فى علاج السكري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





محاججاتٌ...!!
نشر في الجزائر نيوز يوم 11 - 03 - 2013


“عائشةُ تشقُّ بطنَ الحوتْ
ترفعُ رايتهَا، تفتحُ التّابوتْ"
«عبد الوهاب البيَّاتي"
أعشاشٌ..
الرّيحُ العقيمةُ
تبنِي
أعشاشَهَا
فِي
قطوفِ المجازْ
أنا الهاربُ من ظلِّ الوقتِ:
سأظلُّ أفتشُ عن طيفِهاَ
في نزوحِ المحاقْ...!!
توبةٌ
أقلدُّ
الماءَ في تفرُّدهِ
البهيِّ..
لماذا الرّذاذُ يرفُو في السّباسِبِ..
لماذا يصهَلُ في عبوقِ الطّلُولْ..؟؟.
ورقةٌ..
أقتاتُ
منْ
صنيعَةِ
الرّجعِ..
لِي مزيةُ التعاريجِ..
تكرعُ ماءَ الظّمأْ..
كيمَا تخبُو جذوةُ الضَّمِّ..
حالَ ضمورِ الصّواعقِ..
معزّزةً
باهتزازِ
السّكونْ..!!
توقيعةٌ..
تعلُو
أيّهَا المتهالِكُ
الرّعَويُّ..
متسلِّلاً إلى يفاعةِ الهجْسِ..
أتصاعدُ في اصطفاقِ النّظرةِ..
لا تدركنِي صبوةُ الماءِ:
ساعةَ
احترابِ
الجهاتْ..!!
نشازٌ..
قصِيّةٌ
أ
وْ
جَ
ا
عِ
ي
المراياَ.. هفوةُ الأفاعِي..
إذْ تتهاطلُ على بروقِ اللّحظةِ:
مخضَّبَةً
بزنجبيلِ
الحبقْ..!!
هطولٌ..
الفزعُ في دمِي عضّةٌ من لهبْ..
أتسلّقُ الظّلَّ الناشزَ..
تدركنِي رعشةُ ذاكَ السَّببْ..
لِي سحْنةُ العارفِ..
ناثرًا
أماليدهُ
على
غبارِ
الطّلَبْ..!!
بلاغةٌ..
عبورُ التّباشيرِ إلى خِرقةِ الضّوءِ..
الهتكُ لا يسطعُ سوى في هزيعِ الدّمعِ
إذْ
يَ
تَ
وَ
ا
ثَ
بُ
في مجرَى الهيلمانْ..!!
أوجاعٌ..
عَ
صِ
يَّ
ةٌ
صَ
بْ وَ تِي..
أعرجُ إلى ملاذاتِ الحيرةِ..
تلفحنِي شطحةُ التعابيرِ
نازفةً في ميمِ الزَّنْزَلِخْتْ..!!
وصفٌ..
أعوّلُ على بضاضةِ الحرْفِ..
أنتِ الشّهيّةُ:
عرجونُ
عسلٍ
يتدلَّى
منقوعًا في ساقيةِ المزنِ..
هل أسمّيكِ الدّمَ..
ينغَلُ في نجوعِ القنوطْ..!!
ثوبهَا..
الثّوبُ الأنثويُّ:
لفحُ الجُلَّنارِ القشيبْ..
إليكِ أيتهَا الطّاعنةُ باتجاهِ الهبوبْ:
أحزمُ وقتِي..
في مسالكَ إلى دساكرِ أُنوثَتِكِ،
أدرجُ صوبكِ..
مُ
صَ
وِّ
بً
ا
حواسِّي إلى فظاعةِ أثوابِكِ
ترنُو إلى ذئابِ الزّبدْ..
- هل أنتِ السَّطعُ؟
- أم أنتِ النَّطعُ؟
- أمِ البدايةُ والأبَدْ...؟!
مراحلُ..
المدَى
سريرُ
الأيقونةِ..
تفاحةُ
الأقاصِي
البِحارْ..
انتعاظُ النساءِ النّهِيماتِ
يُشْرِقْنَ بالدّلالِ التِّيهِ..
مخضِّباتٍ شَقْشَقَاتُهُنَّ النّجيباتُ
وُلُوجًا لمروجِ الصَّدَى..
الرّيحُ النّذيرةُ،
في أغانِي العَرَاءْ..!!
رجاءٌ..
خُذينِي
إلى أفُقِ
قُبَّرَةٍ
لا تَمِلُّ أغَانِي اللُّحونْ..
خُذينِي إلى وطنِ العوسجاتِ
لأخرجَ من وعثَاءِ الهُنَا، والهُناكْ..
صارخًا: أينَ إناثُ الينابيعِ لأَمْرُقَ
من فلولِ الغسقْ..!!
أسئلةٌ..
هل أخرجُ من صورتِي،
لأدخلَ شكلَ الزّيزفونْ..؟
أقولُ المواويلَ الرّديفةَ..
زخرفَ المعنَى:
يتراءَى في رغدِ الشّطحِ..
دافعًا فياليقَهُ إلى سقوفِ الرّمادْ..
لحظةَ
انبهاقِ
الدّفقِ
المطيرْ..!!


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.