رقمنة تلقيح الأطفال في الجزائر بداية من 2019    وزير الثقافة يعتبر تتويج كاتبين جزائريين بجائزة الهيئة العربية للمسرح *تألق للكتابة المسرحية و الادب الجزائري    هذه عادات الجزائريين في الإحتفالات بذكرى المولد النبوي الشريف    البرلمان الإفريقي للمجتمع المدني مع جهود الجزائر في مواجهة تحدي الهجرة وكافة التحديات التي تواجه القارة الإفريقية    أمطار غزيرة على 9 ولايات بغرب ووسط البلاد بداية من الاثنين    زطشي : بلماضي أعاد الروح للخضر    مدان: “العودة بفوز من خارج الديار مهم جدا بالنسبة لنا”    تيسمسيلت : وفاة طفل يشتبه في إصابته بداء الحصبة "البوحمرون"    اقتناء 10 زوارق بحر موّجهة لجر السفن    عقوبات ألمانية على الرياض.. حظر سفر ووقف لتصدير الأسلحة    توقيف أربعة عناصر دعم للجماعات الإرهابية    العاهل السعودي: نتعاون مع منتجي النفط للحفاظ على استقرار الأسواق    المولودية تسترجع شعال أمام عين مليلة ونقاش محل شك    الدالية تشرف على حفل الإعلان عن الفائز بالجائزة الوطنية لأفضل إبداع رقمي موجه للأطفال تحت شعار "الأطفال يتولون المهمة ويحولون العالم إلى اللون الأزرق".        رقابة مكثفة بالأسواق لمنع ترويج المفرقعات بعنابة    حجز أكثر من 2000 وحدة من “المحارق” بعين تيموشنت    زياني يهنئ الخضر بتأهلهم لنهائيات كان 2019    وفاة معتمرة جزائرية وهي ساجدة بالمسجد النبوي في المدينة المنورة    أشعر بأني سأموت في أي لحظة!    مواعيد العلاج بالأشعة لمرضى سرطان البروستات من 6 إلى 9 أشهر    احتجاج على السكن الريفي أمام مقر بلدية وادي الزناتي    «أكثر من 45000 مصاب بداء السكري بعنابة»    تحقيقات خاشقجي تركز على “أمير الظلام” السعودي    أحزاب التحالف الرئاسي تدعّم الرئيس بوتفليقة في الاستحقاقات المقبلة    الجزائر ساهمت بشكل كبير في كل مسار الإصلاح المؤسساتي للاتحاد    تأكيد التضامن مع الشعب الصحراوي من أجل تقرير المصير    رئيس الجمهورية يوقع على مراسيم تتضمن التصديق على اتفاقيات تعاون    كرست أزيد من‮ ‬40‮ ‬سنة من حياتها لترقية الأمازيغية‮ ‬    جائزة ال بي‮. ‬بي‮. ‬سي‮ ‬لأحسن لاعب إفريقي‮ ‬    مهندسة «اتصالات الجزائر» تتأهل إلى النهائي    ضبط رزنامة اختبارات الفصول الثلاثة    رغم التغيرات الاجتماعية الطارئة‮ ‬    السياحة الروحية رافد اقتصادي كفيل بتحقيق ثروة بديلة    الموسم الفلاحي‮ ‬2018‮-‬2019    للاستثمار الفلاحي‮ ‬ببلدية بريزينة    بشأن عدم جواز الإحتفال بالمولد النبوي‮ ‬الشريف    سفير فلسطين يعتبرها أرضية أساسية لبناء مسيرة الدولة    بطولة فرنسا داخل الحوض    بقيمة‮ ‬95‮ ‬مليار دينار    بوتفليقة‮ ‬يؤكد عزمه لتوطيد علاقات التضامن مع المغرب    بسبب تخفيضات الانترنت    الأتراك لم يعثروا على الحامض النووي لخاشقجي    حسبلاوي يدعو مدراء الصحة للتنسيق مع الولاة    في مسألة الاحتفال بالمولد النبوي الشريف..    دعوة إلى تشجيع المفهوم الوسطي للإسلام    ‘'الزرقا" توقع بأبناء "سيدي موسى" وتستعيد الريادة    مفاوضات المغرب البوليزاريو دون شروط مسبقة    أردوغان: العالم أكبر من خمسة    أطفال قسنطينة يستمتعون بعرض "المعزة المعزوزية"    التماس 20 سنة سجنا ضد 6 مروجي 1 كلغ من الكوكايين ب « مارافال»    همجية الاستعمار وممارسات الخونة في رواية «كاف الريح»    في كسر المعرب    ترامواي مستغانم جاهز في السداسي الأول من 2020    ‘'سيلفي" ينقذ صاحبها من السجن 99 عاما    المركب الجهوي للحوم الحمراء يفتح الاستثمار في الصناعة التحويلية ببوقطب    5 ملايين مريض بالسكري في الجزائر    الذكرى والعِبرة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





موت الإنسان..
نشر في الجزائر نيوز يوم 17 - 06 - 2013


إلى الأطفال المضطهدين في زمن الحرب
1
لا يُصَدق ما يقوله النهار، ولا يُكذب ما يخفيه الليل، هكذا فقط يمكنه أن يؤسس لحساب تقويم إنسانه.
2
كان يعرف جيدا بأن المفتاح الذي يفتح زنزاناتهم، هو أكبر حجما من السجن كله، لذلك لم يأبه بما سموه له قيدا، هو الذي كان يرى الأفق جدارا، والسماء سقفا من صفيح.
3
ما زال يدندن كلما زاره طيف إنسانه: هناك في الجنة هناك، ألف *ديكارت* يعلمون المؤمنين تسلق شجرة الشك، ليطعموهم من طيب ثمارها فراغا شهيا مكورا، ...فراغا لا عينٌ رأته...
4
يعلو الصوت أكثر: وفي الجحيم كذلك ألف *ديكارت*، لكن الفرق بين ديكارت الأول والثاني، هو كالفرق بين قتلة الأطفال وبين أمهات هؤلاء الأطفال.
5
يناديه المنطق من مكان قصيٍّ عَليٍّ، واثقا: لا أحد سمع الأرض يوما متأوهة وهي تُشَق لتحرث، لا أحد سمع السماء تئن وهي تنزفُ مطرا، ويبكي الإنسان الذي تُشق الأرض من أجله، وتمطر السماء، ألأنه من ماء وطين؟
6
يصير الإنسان عاليا بقامة السماء وحكيما كهدأة الأرض، لما يكف عن اليقين، وعن الشك أيضا.
7
لا فرق بين طفلٍ وطفل، ينبغي أن يحصل طفل الشياطين على الحقوق نفسها التي يحوزها طفل الملائكة، فالشيطان لم يولد شيطانا، ثم أليس التشيطن أصله خلق الإنسان، هكذا سيصعد آدم *الإنسان* مرة أخرى إلى الجنة، وأعدكم بأنه لن يهبط منها ثانية.
8
يمر الإنسان إلى الإنسان ببطءٍ عبر الجسر الطويل المظلم، الممتد بين قلبه وعقله، متأرجحا دائخا مرتبكا، ويمرق إلى غير الله سالكا الكهف البهيج المنير الغائر من بطنه نحو فرجه تملأه اللذات واليقينيات.
9
نحتاج إلى أكثر من شمس لنفضح ما يخفيه النهار عنا، أما الليل فيكفيك أن توقد قنديلا لتجعله يفصح عن كل أقواله.
10
كلمات الليل كلها مجتمعة، لا تتعدى سطرا واحدا في كتاب الإنسان، فالليل تابوت أسود يغلق ويفتح على النور، وليس خنجرا ولا موتا.
11
ضوء أسود، وليل شفاف، وأفعى بألوان قوس قزح، وآلهة فقيرة تتسول معابدا وشموعا وعبيدا، تكاد السماء تموت لتسقط على رؤوسنا جثة هامدة، أتساءل هل تمرد ظهر المنطق على سوط الوجود أخيرا، هل ما يعيشه الإنسان اليوم هو إعادة، ومحض تسجيل تعيده سينما العبث على حائط الكارثة؟ هل مات الإنسان؟
12
أيها الإنسان، اِرفع لهم مائدة من الأرض، هذا سيكفيك لتكون مسيح هذا الزمان، فالقوم لا يحتاجون مائدة من السماء صدقني، ولا إلى أنبياء جدد...
13
كن إنسانا فحسب، لتلقف عصيهم، وهراواتهم، وسكاكينهم، وسواطيرهم، وسجونهم، وطائراته وفحيح قلوبهم؟
14
أهزُّ شجر الليل غصنا غصنا، فيساقط الكحل عن أهداب الحقيقة، آه أيتها الحقيقة الحسناء، التي تتزين بمساحيق أوجاعنا وأوهامنا، على أي سرير ستنامين الليلة، على أي سرير ستغتصبين؟
جامعة تيزي وزو.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.