تنظيم المبادرة الوطنية «أحمي وطني»    4 5 مليار دولار قيمة الصادرات خارج المحروقات في نهاية 2021    مانشستر سيتي يهزم تشيلسي في عقر داره    تحكيم سينغالي لمباراة الجزائر - النيجر    بعث السياحة الداخلية من خلال برامج ترويجية بأسعار تنافسية    تقليص الفوارق الجهوية والحفاظ على التماسك الاجتماعي    الرئيس محمود عباس يمنح إسرائيل مهلة عام    لقاءات مع الكبار..مواقف ثابتة والجزائر تسترجع كلمتها    آليات لمنع انسداد المجالس البلدية مستقبلا    9 وفيات،،، 125 إصابة جديدة و105حالة شفاء    إعادة النظر في توزيع الصيدليات الخاصة والتكوين    المغرب أخطأ التقدير في تحالفه مع الكيان الصهيوني    التنمية الشاملة والمستدامة في الصدارة    زغدار يؤكد تعميم عقود النجاعة وإلزامية النتائج    فرنسا ملزمة بتطهير مواقع تجاربها النووية بالجزائر    تدابير إضافية ضد عدوان المخزن    الجزائر تتعرض لعدوان إلكتروني    وسام لصديق الثورة الجزائرية    ارتفاع غير مسبوق في أسعار الخضر والفواكه واللحوم    الألمان ينتخبون خليفة ميركل اليوم    الخلافات تتجدّد بين فرقاء ليبيا !    أولياء التلاميذ يطالبون بتدخّل وزير القطاع    لتجسيد الديمقراطية التشاركية في تسيير الجماعات المحلية    6500 منصب بيداغوجي لدورة أكتوبر    آيت جودي يفصّل برنامج عمله ويكشف عن طموحاته    تعيين طاقم تحكيم سنغالي لإدارة مباراة الجزائر - النيجر    تأجيل انطلاق البطولة يسمح لنا بالتحضير الجيد للموسم الجديد    عريف رضوان في وضع صحي حرج    405 ملايين دينار لبث مباريات الخضر على القناة الأرضية    الوافدون الجدد والشبان تحت الإختبار    إعفاءات وامتيازات للمنخرطين في الصندوق    جريحان في حادثي مرور    مفتشية المطاعم المدرسية بسعيدة تُطالب «الأميار» بتحسين الخدمة    « أطمح إلى فتح ورشة وتأسيس مشروعي الخاص»    وفاة 3 أشخاص وإصابة اثنين بجروح    تفكيك شبكة تروّج المؤثرات العقلية    حجز 5903 وحدة مشروبات كحولية    حجز جرافتين بدون رخصة    ميثاق الكتابة المقدس هو الحرية    ''جنائن معلَّقة"... فيلم فانتازي يتناول آثار الغزو الأمريكي    انطلاق الطبعة ال1 للمهرجان الافتراضي للفيديو التوعوي بولاية الطارف غدا    بين الرملة والحجرة    الطير الحر    كل العالم يعرف قوة الجزائر إلا بعض الجزائريين    تحديد كيفيات سير صندوق الأموال والأملاك المسترجعة    تأديب المخزن    إقبال كبير على الأسواق و المنتزهات بتلمسان    "كورونا" يزيد من مخاطر التعقيدات الصحية    تخصيص 1500 هكتار للسّلجم الزيتي    قصة الأراجوزاتى للقاصة الجزائرية تركية لوصيف قريبا على الركح المصرى..    المجلس الوطني المستقل للأئمة يطالب بعودة الدروس في المساجد    استحضار للتراث ولتاريخ الخيالة المجيد    إقبال على معرض الكتاب المدرسي    استئناف البرنامج الفني بداية من الفاتح أكتوبر    ندوات وملتقيات دولية وبرمجة عدد من الإصدارات    المتوسطية ..    يوم في حياة الحبيب المصطفى..    جوائز قيِّمة لأداء الصلاة علي وقتها    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



نساء يفضلن شراء حلويات العيد جاهزة على تحضيرها
نشر في الجزائر نيوز يوم 27 - 07 - 2014

في الزقاق المؤدي مباشرة إلى سوق بلكور تصادفك طوابير طويلة عريضة للنساء يحملن القفف والسلال ويقفن منذ السابعة صباحا أمام بائع الحلويات التقليدية والمنزلية انتظارا لأدوارهن لاقتناء حلويات العيد، مشهد مثل هذا لم يعد غريبا في المحلات والأسواق الجزائرية، حيث تنازلت حواء الجزائرية عن أقدس وأهم تقليد عائلي في العيد وهو صناعة الحلويات في المنزل.
تنازل تقول النساء عنه أنه راجع لضيق الوقت خاصة بالنسبة للنساء العاملات، فالمرأة العاملة التي تجد نفسها تركض طوال اليوم بين العمل ووسائل النقل وتحضير مائدة الإفطار وفي الأيام الأخيرة لرمضان يضاف إليها اقناء كسوة العيد لأطفال وغيرها من المشاغل التي صارت المرأة تمارسها.
من بين الأسباب التي تؤكد النساء أنها صارت مانعا للاستمتاع بجو تحضير الحلويات في البيت هو غلاء أدوات ومستحضرات المكونة لها مقارنة بلو يتم شرائها جاهزة من المحلات ويضاف إليها التعب والبقاء مدة طويلة أمام حرارة الفرن وغيرها من الصعوبات التي صارت تعيق النساء على تحضير حلوى العيد في البيت واللجوء إلى المحلات لشرائها جاهزة من غير عناء.
المحل المقابل لسوق بلكور تتزاحم عليه السيدات لأنه حسب شهادات عدة نساء ممن يفضلن اقتناء الحلويات منه أنها تتميز بالجودة وأسعارها معقولة "15 دج" للحبة الواحدة وهو يبيع جميع أنواع الحلويات التقليدية من "المقروط والتشراك وحلوى الطابع والنقاش وغيرها". تلك الحلويات تصنعها نساء في البيوت ويعيد هو بيعها وتسويقها لمن لا وقت لهن أو لا يرغبن أصلا في "تكسار الرأس".
وما يلاحظ أنه ليس النساء العاملات فقط من يقبلن على شراء الحلويات الجاهزة بمناسبة الأعياد بل الظاهرة امتدت إلى النساء الماكثات في البيت تحت عدة حجج منها التعب ومشاغل الأولاد وشهر الصيام وغلاء المعيشة وغيرها من التبريرات التي يرى فيها البعض خاصة نساء الجيل القديم عيب وإخلال بتقليد مقدس في العائلات الجزائرية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.