اعتماد مجلس الأمن الدولي رسالة للرئيس غالي كوثيقة رسمية من وثائقه "يثر حفيظة النظام المغربي"    كرة القدم/استئناف المنافسة: رئيس شبيبة القبائل يدعو الفاف الى اتخاذ قرار نهائي    مقاطعة بئر توتة تمنع بيع الأضاحي في الأماكن العمومية    الرئيس تبون يقرر تكفل الدولة بتأمين الأطباء ومستخدمي الصحة المكافحين لوباء كورونا    حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة    رسميا.. السيتي يستقبل الريال في لقاء العودة بملعب الإتحاد    وزارة الشباب والرياضة تسمح باستئناف تدريبات الرياضيين المعنيين بالأولمبياد    بلحيمر يهنأ الشركة الناشئة "ليغال دوكترين" لإطلاق منصتها الموجه للبلدان الإفريقية    كوفيد -19 : حجر منزلي جزئي على 10 بلديات بتيبازة ابتداء من هذا الجمعة    إلى غاية الآن .. هذه هي البلديات والولايات المعنية بتشديد إجراءات الحجر    وزير الخارجية يزور إيطاليا ويتحادث مع "لويجي دي مايو" اليوم    توقيف 5 أشخاص وحجز 4390 قارورة خمر بأم البواقي    وزير الأشغال العمومية "يحذّر" SAPTA بخصوص جسر الحمدانية-المدية    308 إصابات جديدة بفيروس كورونا ولا وفيات في المغرب    الرئيس تبون يعين اللواء عمر تلمساني قائدا للناحية العسكرية الرابعة    أحزاب سياسية تستنكر تصريحات مارين لوبان الممجدة للماضي الاستعماري لبلادها    سكن ترقوي عمومي: سحب شهادات التخصيص لموقع 2.000 وحدة بسيدي عبد الله بداية من الأحد المقبل    قوجيل يتهم "الفيس" بتكسير قبور الشهداء    عطال يتحدّث عن مستقبله    جمعية العلماء المسلمين تنفي إصدار فتوى حول إلغاء الأضحية    بلمهدي يعلن انطلاق المدرسة القرآنية الصيفية الالكترونية    موسكو تحذر الكيان الصهيوني من التوسع داخل الأراضي الفلسطيني    الألعاب المتوسطية وهران-2022: إنشاء لجنة متخصصة لمراقبة مطابقة المنشآت الرياضية مع المقاييس الدولية    توجه الجزائر نحو بناء الجمهورية الجديدة "لن يرضي" اللوبي الاستعماري وأذياله    الحكومة ستفرج عن دفتر الشروط الخاص بتركيب السيارات الاسبوع القادم    اتصالات فلسطينية مكثفة لعقد اجتماع للجمعية العامة للأمم المتحدة من أجل تشكيل ائتلاف دولي مناهض لخطة الضم الإسرائيلية    الأرندي : "تصريحات لوبان تقطر حقدا وضغينة ضد الجزائر "    غلق جميع أسواق ونقاط بيع المواشي للحد من انتشار كورونا    مجلس الأمة يختتم دورته البرلمانية 2019-2020    إنطلاق أشغال الترميم بملعب عمر حمادي ببولوغين    تراجع طفيف لأسعار النفط    حوادث المرور: وفاة 5 أشخاص واصابة 172 آخرين بجروح خلال ال24 ساعة الاخيرة    مُهمة جديدة ل "بن ناصر" مع "ميلان" !    الرئيس تبون يعزي في وفاة أربعة أطباء بفيروس كورونا    ارتفاع ضحايا كورونا إلى نحو 550 ألف وفاة وأكثر من 12 مليون مصاب حول العالم    موجة الحر على الولايات الغربية والوسطى    غلق السوق اليومي بحي "الونشريس" ببلدية الرغاية    جيجل :نقاط مراقبة للكشف عن كورونا بمداخل الولاية    وزارة الصحة تقرر مضاعفة عدد الأسرة بالمؤسسات الإستشفائية للتكفل بالمصابين بفيروس كورونا    الجزائر تبدي قلقها بشأن "الترحيل القسري"    نحو إعادة النظر في القانون الداخلي لضمان الشفافية في معايير دعم الأعمال    عصرنة أداة الإنتاج وإدماج رموز الإنتاج الوطني    الاعتقاد أنّ "النّاس إخوة في الإنسانية" من صميم الإسلام    حكم النّوم في الصّلاة    بعد تنصيب فريق عمل متخصص    رئيس اللجنة الطبية للفاف جمال الدين دامرجي:    ابرز مكانتها الاستراتيجية ..محلل شيلي:    جمعية العلماء المسلمين تنفي اقتراح عدم ذبح الأضاحي هذا العام    لبناء مطبعة جديدة للأوراق النقدية    تغيير الذهنيات.. الطريق لبناء اقتصاد جديد    طبعة موشحة بألوان العلم الوطني للسجل الذهبي لشهداء ولاية باتنة    توزيع 5 آلاف مؤلف على المكتبات البلدية في عيدي الإستقلال والشباب    جمعيتا «القلب المفتوح» و«الياسمين» تكرمان «الجمهورية »    ندوة دولية حول التواصل الهوياتي في أدب الطفل العربي    علاقتي بالعربية عشقية واستثنائية    حول امكانية تعليق شعيرة ذبح الأضحية…أئمة وأطباء ل " الحوار" : حفظ الأبدان مقدم على حفظ الأديان    نحو فتح متحف الجيولوجيا بجامعة بومرداس    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





المؤهلات و المواقع السياحية بمنطقة الجلفة -الجزء الأول -
نشر في الجلفة إنفو يوم 03 - 03 - 2009

في سفح الأطلس الصحراوي و بمفترق الطرق من الشمال الى الجنوب ، و من الشرق إلى الغرب ، تتمركز الجلفة بين أحضان السهوب الوسطى عند التحام الصحراء بالهضاب العليا ، هناك حيث ضربت الشمس موعدا لها مع الفضاءات الفسيحة، و لا تبعد إلا بحوالي 300 كلم جنوب العاصمة الجزائرية.
.
تتكون ولاية الجلفة من تتابع لمنخفضات نوعا ما منغلقة تتصاعد تدريجيا ما بين 650 إلى 1200 م علوا قبل أن تنحدر إلى منخفض وادي جدي الذي يمثل الحدود الطبيعية للمناطق الصحراوية و يمكننا أن نلاحظ عددا من أشكال التضاريس كلما اتجهنا إلى الجنوب بالاتجاه شمال-جنوب.
.
أنواع التضاريس :
1- منطقة الهضاب العليا تغطي منطقة الهضاب العليا مناطق عين وسارة، حاسي بحبح و المنطقة السهبية لمسعد . فالسلسلة الأولى التي تواجهنا هي منخفض واسع و المسمى هضبة عين وسارة و المتواجدة في شمال الولاية و هي تمتد على مساحة تقدر ب 500.000 هكتار و يصل علوها ما بين 650 و 800م. هذه الهضبة تلي مباشرة سلسلة جبال الأطلس التلي في الشمال و تأتي قبل منخفظ شطوط الزهرز الغربي و الزهرز الشرقي التي تتواجد بوسطها تلال ذات مواصفات موحدة : فهضبة عين وسارة تندرج في ثلاث نواحي منفصلة ، تلال كثيرة الانجراف، وادي الطويل في الغرب، هضبة البيرين في الشرق و أخيرا هضبة عين وسارة بالوسط.
.
2- منطقة الشطوط: السلسلة الثانية للتضاريس باتجاه الجنوب و التي تلي منطقة الهضاب العليا هي منطقة منخفضات شطوط الزهرز الغربي و الزهرز الشرقي التي تتواجد في الناحية الشمالية للأطلس الصحراوي ، تكون هذه الشطوط حوضا كبيرا مغلقا محدودا بالهضاب بخط رؤوس الجبال التي تسمى الإنكسار الأطلسي و هي تمتد من منطقة كاف البخور ( حاسي بحبح بعلو 920م بالغرب إلى غاية جبل زنزاش ( حد الصحاري) بعلو 1411 م بالشرق و هذا الحوض ينقسم إلى منخفضين صغيرين التي من ناحيتها السفلى محتلة بسبخات ، بالنسبة للزهرز الغربي فهو على علو 820م ، بالنسبة للزهرز الشرقي فهو على علو 750 م
.
3- المنطقة الجبلية : فهي منطقة متجهة شمال-غرب/ جنوب-شرق على مسافة 400 كلم طولا و 15 كلم عرضا و تتكون من عدة وحدات مرفولوجية (جبال بأشكال مثنية) و من أهمها جبل الصحاري بعلو يصل إلى 1544 م.
.
4- منطقة الضايات: تتمثل منطقة الضايات في عدة أحواض تحتفظ على مستواها ببعض من النسبة من الرطوبة تساعدها على بقاء النباتات. تتواجد هذه الأحواض أو الضايات في الناحية الجنوبية من الولاية بدائرة مسعد. و هذه المجموعة من التضاريس تتكون من الهضبة الصحراوية الواسعة في المنخفض المتكون من وادي جدي في جهتها الشمالية التي تكون الحدود الطبيعية للصحراء.
.
تتوفر ولاية الجلفة على أهم ثروة غابية في الأطلس الصحراوي . تمتد غابة سنالبة على مساحة 19.800 هكتار نحو الغرب . تمتد على سفح جبل سنالبة الطي يعتبر من أهم جبال أولاد نايل ( الأطلس الصحراوي). تمثل الأعالي الأكثر علوا باتجاه جنوب –غرب نحو الشمال الشرقي بعلو يصل إلى 1489 م بجبل حواص و المستوى الأدنى يصل إلى 1220 م و أقصى انحدار يصل إلى 300 م.
.
إن هذه الغابة تلعب دورا من أهم الأدوار من الناحية البيئية و الحفاظ على التوازن الطبيعي و مهمتها الأولى هي الدفاع عن المناطق صد التصحر من ناحية وضعيتها بالأطلس الصحراوي و هي آخر جدار ضد امتداد التصحر الذي يهدد من سنة إلى أخرى المناطق الخصبة بالشمال. كما تلعب دورا اقتصاديا في إنتاج الخشب التي يصل إنتاجها إلى 9000 م 2 .
.
الخصوصية الاقتصادية :
إن ولاية الجلفة هي في الأساس ولاية سهبية ، فلاحية رعوية تتميز بثروتها الحيوانية و تتوفر على ثروات طبيعية هامة أين يبقى استغلالها مفتوحا على المستثمرين المهتمين لاستغلالها كما هي ( أملاح ، رمل للبناء) أو بعد تحويلها ( حصى الطرق ) أو كمادة أولية للصناعة ( معمل إسمنت، قرميد، زجاج ).
.
تتميز الفلاحة في ولاية الجلفة بسيطرة الشكل الرعوي عليها و هي تكون القاعدة الاقتصادية للمنطقة على سبيل المثال فإن الفلاحة بما فيها تربية المواشي تشغل 59.335 ساكن تمثل 37,67 % من سكان الولاية. كما تمتع المنطقة بإمكانية تنمية فلاحية كثيفة و حديثة بإنتاج الكلاء لتغذية الماشية و إنتاج زراعة البقول التي كانت لها إنتاجية عالية
أهم رموز المنطقة : من أهم رموز منطقة الجلفة هي محطات النقوش الصخرية و من أهمها محطة زكار و عين الناقة التي يتواجد بها نقش العاشقان الخجولان زيادة على رمز الخيمة النايلية المعروفة بها المنطقة و بألوانها الحمراء و السوداء رمز الضيافة و الكرم.
.
أهم المدن الرئيسية : عين وسارة في الشمال ، مسعد في الجنوب و حاسي بحبح في الوسط إلى جانب مدينة الجلفة طبعا و مجموع سكان هذه البلديات يفوق 50 % من سكان الولاية.
الغابات : تتوفر ولاية الجلفة على ثروة غابية من أهم الغابات للهضاب العليا على المستوى الوطني. فهي تقوم بدور الحماية ضد التصحر وهي آخر قلعة للحماية ضد تقدم الصحراء.
.
المؤهلات و المواقع السياحية:
تمثل ولاية الجلفة تنوعا جهويا يتميز بخصوصيات المناخ و التضاريس و بخصوصيات الأرضية. فهي تتميز بعدة مواقع سياحية مختلفة و ثروة كبيرة في الميدان السياحي. و يمكن ملاحظة عدة مساحات لثروات طبيعية و مواقع أثرية متميزة في منطقة الجلفة.
.
المناطق الطبيعية:
يوجد في ولاية الجلفة تباعا من الشمال إلى الجنوب، الكثبان الرملية ، غابات الأطلس الصحراوي و هضبة ما قبل الصحراء في جنوب البلاد و أهم المواقع الطبيعية هي :
1. غابة سنالبة : تتواجد غابة سنالبة على بعد حوالي 5 كلم في الشمال-الشرقي و تمتد على مساحة تقدر ب 19.500 هكتار نحو الغرب . تمتد على سفح جبل سنالبة الذي يعتبر أهم سفح لجبال الأطلس الصحراوي ( أولاد نايل).
تمثل الجبال الأكثر علوا، متجهة شرق- غرب نحو الشمال الشرقي بعلو يصل إلى 1489 م بجبل حواس و المستوى الأقل علوا يقع على 1220 م و أقصى الانحدار يصل إلى 300 م.
صورة الغابة المحاذية لمدينة الجلفة
تتواجد غابة سنالبة في منطقة شبه جافة بتوجه بارد ( صيف حار جدا و جاف ، شتاء بارد و قارص) يمكن أن تصل الدرجة الأدنى إلى ناقص 08 درجات و الأقصى إلى 35 درجة . تتساقط 308 م من الأمطار كمعدل سنوي عموما منتظمة طيلة السنة
إنّ وضعيتها الجغرافية و مساحتها و أهميتها العلمية و البيئية و تضاريسها و مناخها الجزئي ، تعطي لغابة سنالبة إمكانية إنشاء مجمع طبيعي واسع يمكن ممارسة الرياضة فيه ، الراحة و الترفيه مع الاحتفاظ بطبيعتها الغابية كما أن المساحة النباتية تمثل مكانا جميلا للظل و مكانا نباتيا هائلا للترفيه و الراحة و الهواء النقي. و للخصوصيات المذكورة فقد تم تحديد و اختيار و الإعلان عن منطقة للتوسع السياحي بالمرسوم رقم 88/232 المؤرخ في 05/11/1988 بمساحة 12,5 هكتار كمنطقة مناخية.
صورة لغابة سن اللباء
2. غابة النخيل بمسعد : تقع غابة النخيل لمسعد بمحاذاة وادي مسعد المتواجدة بالوديان المغلقة بسلسلة الأطلس الصحراوي التي تشكل حاجزا و الذي يحتوي على سلسلة من الجبال ذات علو متوسط نوعا ما. تشكل مدينة مسعد منطقة عبور إلى المناطق الجافة المتواجدة في الجنوب منها. فقد تم التعرف و الإعلان بالمرسوم المذكور أعلاه كمنطقة للتوسع السياحي بمساحة 4,5 هكتار.
صورة لواحات مسعد
.
3. الزهرز الغربي: يتواجد قرب الطريق الوطني رقم 01 بعلو يصل 820م، يظهر في شكل طويلة جنوب-غرب/شمال –شرق و يحتل مساحة 340كلم2 . إن شكل هذه الهضبة هو نتيجة لتعامل لثلاث عمليات انجراف و هي : الذوبان الكمياوي ، الحفر عن طريق السيلان و العمق بالانجراف و الرياح.
.
4. الكثبان الرملية: يتواجد عن بعد عشرة كلم جنوب حاسي بحبح على عرض الطريق الوطني رقم 01 باتجاه جنوب-غرب/شمال –شرق من جهتي الطريق و للوهلة الأولى فإنه يظهر على شكل حقل للكثبان و يمثل من إحدى المعالم و الأكثر أهمية التي تسجل بشكل جلي العبور من شكل إلى آخر.
صور الكثبان الرملية - النبكة -
.
5. محمية الصيد: تمتد محمية الصيد على بلديتين : عين معبد و دار الشيوخ فقد أنشئت بالمرسوم رقم 83/116 المؤرخ في 05/02/1983 و تمتد على مساحة :31.886,25 هكتار منها : -13.784,90 هكتار من الغابة الطبيعية - 16.000,00 هكتار : إعادة التشجير - الباقي فإنه تابع لأملاك الدولة، عروش و بلدي فمهام المحمية تتمثل في : حماية و تنمية الأجناس الحيوانية المحمية تهيئة متابعة و حماية حيوانات الصيد إقامة جرد للثروة الحيوانية للمحمية البحث و التجربة على الحيوانات المفترسة.
.
6. حجر الملح : يتواجد على بعد 30كلم من مدينة الجلفة و على 15 كلم من الحد الزهرز ، يمثل حجر الملح إحدى المعالم الأكثر أهمية في ميدان الجيولوجيا . فهو من الملح الذي يظهر في وسط من المكونات القارية الذي يعلو بحوالي 100 م المجاور.
صورة حجر الملح
..
يمثل حجر الملح في الميدان السياحي الألوان المتغيرة من الأصفر إلى الأخضر ، البنفسجي في بعض المرات إلى الأحمر . فهذا يمثل مجموع متجانس و جميل من أين يخرج عدة عيون التي ألوان شطوطها بيضاء و من أين يجد الماء مسلكا صعبا في زربية دائمة من الملح.
.
(*) جنيدي محمد : جمعية تاريخ و تراث، دار الشباب مخلوف المخلوفي،حي بوتريفيس الجلفة


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.