نفط: سعر خام برنت يتجاوز 43 دولارا للبرميل    الأفسيو: إصلاح المنظومة البنكية سيسمح بامتصاص مابين 60 إلى80 مليار دولار من السوق السوداء!    البنك الإفريقي للتنمية يعيّن رباح أرزقي بمنصب كبير الخبراء    ترامب يهون من عنف الشرطة ضد السود    الغاء طواف الجزائر للدراجات    محكمة المدية: عام حبس نافذ ضد شخصان قاما بالاعتداء اللفظي والتهديد ضد طاقم طبي مناوب    المؤسسة الوطنية للترقية العقارية تدعو مكتتبيها لتسوية وضعيتهم    زغماتي : التعامل بصرامة مع المعتدين على الأطباء والسلك الطبي    "يونيسف" تحتفل مع أطفال الجزائر بيومهم الوطني    بومزار: لا وجود لأزمة سيولة على مستوى مكاتب البريد    الوزير عطار : مستقبل البلاد في الإستثمار الطاقوي    مصادرة أملاك عائلة طحكوت وحساباتها البنكية.. وعقوبات سجن تصل 16 سنة بحق أفرادها    محكمة وهران: سهام الجابونية أهانت رموز الثورة والشهداء    نشرية خاصة : أمطار رعدية مرتقبة على 13 ولاية اليوم    ولاية الجزائر: انطلاق عملية ترحيل لسكان الحيين القصديريين "بن جعيدة" و "بوشاقور" هذا الأربعاء    وزارة الشؤون الدينية تدعو إلى الالتزام الصارم بشروط الأمن والسلامة خلال عيد الأضحى    وزيرة الثقافة والفنون تدعو إلى استغلال منصات التواصل الاجتماعي لعرض الأعمال الفنية الجديدة    الكاتب الشاعر مراد بيال ل"الجزائر الجديدة": الغرب يثمّن وجود الكاتب وللحرس القديم أقول ادعموا الشباب    في ظل أزمة مالية خانقة.. لبنانيون يقايضون مقتنيات شخصية بالطعام!    بولخراص: لا يمكننا أن نكون فعالين دون إيلاء أهمية للأخلاقيات    هل ينتقل فيروس كورونا من الحامل للجنين؟    عطار يرأس اجتماع وزاريا حول أثار النشاطات الصناعية على البيئة    فترة الحجر مكنتنا من رقمنة الأعمال وإيصال المسرح إلى البيوت    عنابة: تنصيب مجيد أكنوش رئيسا جديدا لأمن الولاية    طفلي يقرأ    مكافحة فيروس كورونا: إنتاج أكثر من 400 ألف قناع جراحي يوميا    فورار عن إجراءات الوقاية قبل العيد .. يجب إجبار المواطن على ارتداء الكمامة في كل مكان    عطار يشارك اليوم في الاجتماع ال 20 للجنة المراقبة الوزارية المشتركة للأوبك وغير الاوبك    الرئيس تبون يتلقى مزيدا من رسائل التهاني من رؤساء الدول    المنافسات المحلية للملاكمة    بطلب من الوزارة الوصية    في أم بواقي وبرج بوعريريج    البوليساريو تشيد بتمسك الإتحاد الإفريقي بمبادئه    في مجال التزويد بالمياه الشروب    بلغت شدتها 3.2 درجات على سلم ريشتر    وزير الداخلية يعزي    بن دودة تستنجد بوزيرالمؤسسات الصغيرة    مرافقة الفنانين في ظل الحجر الصحي    برلمان طبرق يهدد بالاستنجاد بالجيش المصري    منظمات حقوقية دولية تطالب شركات عالمية بوقف نهب الموارد الطبيعية    الأزمة السياسية تبلغ نقطة اللارجوع،،،    ترحيل 13 عائلة إلى سكنات اجتماعية ببن فريحة    شرطة إقليم كتالونيا توقف جزائريّين    الحارس آيت علي يستفسر عن مستحقاته    «سوسبانس « يحبس الأنفاس    طالب يحل لغزا فيزيائيا حير العلماء 100 عام    سُنَّة التكبير في الأيام العشر    سورة العصر.. فضائل وبركات    آيات بلاغية في القرآن    المسارعة في الخيرات    تأكيد على الامتثال "الصارم" لتدابير الحجر    شباب "يغزون" مركب حملاوي لممارسة مختلف الرياضات    أبو القاسم سعد اللّه..المثقف الموسوعة    جندنا 570 إطارا لمجابهة الجائحة    تدشين مخبر جديد للكشف السريع عن "كوفيد19"    استمرار تجاهل الإجراءات الاحترازية    سكان تيفرا يستغيثون وسط نقائص بالجملة    السعودية تمنع صلاة عيد الأضحى في الأماكن المكشوفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«السترات الصفراء» تشل باريس والمدن الفرنسية
نشر في الشعب يوم 15 - 12 - 2018

«سبت أسود» خامس للغضب واحتفالات رأس السنة وأعياد الميلاد في خبر كان
على الرغم من التنازلات التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون ودعواته إلى الهدوء والنظام، عاد محتجو «السترات الصفراء» للنزول إلى الشوارع الفرنسية للمرة الخامسة، لكن مظاهرات أمس فقدت بعض زخمها بعدما تقلّص عدد المتظاهرين بسبب الانقسام الذي طغى على الحركة الاحتجاجية بين مؤيد ورافض لاستمرارها، وبدت أعداد المتظاهرين أقل بكثير مما كانت عليه خلال الأسبوع الماضي.
جاء انحسار الاحتجاجات في باريس حسب العديد من المراقبين السياسيين، كنتيجة لوعود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإقرار حوافز مالية وضريبية لذوي الدخل المحدود في البلاد، خلال العام المقبل، وأيضا بسبب الخطر الإرهابي الذي أكد هجوم ستراسبورغ بأنه لا زال يشكل تهديدا كبيرا على البلاد خاصة وهي تعيش فترة أعياد الميلاد التي تنتعش فيها السياحة.
وأحصت السلطات الفرنسية نحو ألف متظاهر قبل منتصف النهار، في حين أوقفت العشرات وهي أعداد أقل بكثير مما كانت عليه في الأسبوع الماضي التي شهدت توقيف 500 شخص في نفس هذا الوقت من النهار.
وحول قوس النصر الذي تعرض للتخريب في الأول من ديسمبر، تمركزت شاحنات الدرك منذ الفجر بينما شوهدت شاحنات مزودة بخراطيم مياه في الجادة التي تحولت خلال أسابيع إلى مركز للتظاهرات.
وبسبب المظاهرة، أغلقت المتاجر والمطاعم في محيط شارع الشانزليزيه أبوابها، فيما ستتوقف بعض خطوط مترو الأنفاق عن الخدمة.
وبدت باريس من جديد مدينة في حالة حصار من آليات مدرعة في الشوارع إلى انتشار أمني كثيف ومصارف ومحلات تجارية سدت واجهاتها بألواح خشبية.
مصرع امرأة
وفي شمال فرنسا لقيت امرأة مصرعها جراء حادث مرور تسببت فيه بشكل غير مباشر احتجاجات «السترات الصفراء».
وأفادت مصادر إعلامية، بأن رجلا وامرأة كانا متجهين بسيارتهما مساء الجمعة إلى كومونة سواسون في إقليم إينا شمال البلاد. وشاهد سائق السيارة الحواجز التي أقامها محتجو»السترات الصفراء» واستدار فوجد نفسه في الجهة المعاكسة من الطريق حيث اصطدمت به سيارة أخرى، الأمر الذي أسفر عن مصرع المرأة راكبة السيارة.
نريد مزيدا من الديمقراطية
قال متظاهر يدعى جيريمي (28 عاما) الذي قدم من مدينة رين (غرب) لقد تجمعنا المرة الأخيرة من أجل الرسوم، وجئنا هذه المرة من أجل المؤسسات: نريد مزيدا من الديمقراطية المباشرة .
وأضاف يجب أن نصرخ ليسمع صوتنا.
بينما دعا أحد محتجي السترات الصفراء من فوكلوز (جنوب) كريستوف شالانسون الذي يعد من الممثلين البنائين في الحركة، إلى مزيد من الحزم، وقرر التظاهر كل سبت حتى استقالة الرئيس ماكرون.
وكلفت السلطات الفرنسية 89 ألف شرطي بحفظ الأمن، في عموم البلاد، بينهم 8 آلاف في باريس، مزودين ب 12 عربة مدرعة.
ونظمت حركة السترات الصفراء، أمس السبت، حراكها الخامس ضمن سلسلة احتجاجات بدأت في 17 نوفمبر الماضي، ضد سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من بينها ارتفاع أسعار الوقود وتكاليف المعيشة.
وتعتبر الاحتجاجات من أسوأ الأزمات التي تضرب فرنسا في عهد ماكرون الذي يتهمه المحتجون بالعجرفة والتكبر، ويدعونه للاستماع إلى مطالبهم.
وصرح ماكرون في بروكسل الجمعة أن «بلدنا يحتاج اليوم إلى الهدوء، يحتاج إلى النظام». وأضاف الرئيس الفرنسي الذي كان يتحدث في ختام قمة أوروبية «قدمت ردا» على مطالب «السترات الصفراء» إن «الحوار لا يتم باحتلال الأماكن العامة والعنف».
خمسة أسابيع غير مسبوقة
تشهد فرنسا منذ خمسة أسابيع مظاهرات غير مسبوقة بدأت بدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للاحتجاج على زيادة الضرائب على المحروقات، قبل أن تتحول إلى حركة شعبية تعرف بحركة «السترات الصفراء». وبدأت أولى تلك المظاهرات في 17 نوفمبر بتعبئة حاشدة لأكثر من 290 ألف شخص، قبل أن تتخللها في الأسابيع التالية أعمال عنف واعتقالات واسعة.
فيما يلى مراحل التحرك الشعبي في فرنسا الذي يعرف «بالسترات الصفراء»، منذ التجمعات الأولى إلى الخطاب الذي ألقاه الرئيس إيمانويل ماكرون الاثنين الماضي وأعلن فيه قرارات تلبي بعضا من مطالب المحتجين.
1 - بدأت هذه الحركة بتسجيل فيديو وضع على موقع فيسبوك في 18 أكتوبر وانتشر بسرعة، توجه سيدة غير معروفة تدعى جاكلين مورو الاتهام إلى «السيد ماكرون»، وتدين «اضطهاد سائقي السيارات». ونشرت هذه المرأة عريضة على الأنترنت تطالب «بخفض أسعار المحروقات».
2 - شارك في اليوم الأول من حملة إغلاق الطرق في فرنسا السبت 17 نوفمبر حوالى 290 ألف متظاهر، ارتدوا سترات السائقين الصفراء في تحرك جرى خارج إطار الأحزاب والنقابات.
في اليوم التالي، أكد رئيس الوزراء ادوار فيليب أن الحكومة مصرة على موقفها.. استمر الاحتجاج، وخلال أربعة أيام سقط قتيلان عرضا و530 جريحا.
3 - في يوم السبت 24 نوفمبر في «الفصل الثاني» من تحركهم، تصدى آلاف المتظاهرين لقوات حفظ النظام في جادة الشانزيليزيه في باريس.
أحصي 106 آلاف متظاهر، بينهم ثمانية آلاف في باريس في أرقام رفعت بعد مراجعتها بعد أسبوع إلى 166 ألفا.
وأعقب تلك المظاهرات أول تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون الذي أعلن أنه يريد تكييف الرسوم على المحروقات مع تقلبات الأسعار وتنظيم «مشاورة كبيرة» على الأراضي الفرنسية.
إلا أن تلك القرارات لم تلق ترحيبا كبيرا من قبل المتظاهرين
4 - السبت الأول من ديسمبر يوم التعبئة الثالث، حدثت أعمال عنف عديدة وشهد محيط قوس النصر وعدد من الأحياء الراقية صدامات بدت أقرب إلى حرب الشوارع.
في مرسيليا بجنوب شرق فرنسا، توفيت سيدة في الثمانين من العمر بعدما أصيبت في شقتها بمواد قنبلة مسيلة للدموع ..أحصت السلطات 136 ألف متظاهر في فرنسا.
5 - فور عودته من قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين دعا إيمانويل ماكرون إلى اجتماع أزمة في الإليزيه.
6 - اعتبارا من الثالث من ديسمبر وتحت تأثير حركة «السترات الصفراء»، تحرك طلاب المدارس الثانوية ضد الإصلاحات في قطاع التربية الوطنية، وشملت الاضطرابات عشرات المدارس يوميا.
7 - في الرابع من ديسمبر، أعلن ادوار فيليب تعليق زيادة الرسوم على المحروقات لستة أشهر وتجميد تعريفة الغاز والكهرباء «في فصل الشتاء». في اليوم التالي، أعلن ماكرون أن الزيادات في الرسوم على المحروقات ألغيت لعام 2019.
8 - في السادس من الشهر نفسه، أثار تسجيل فيديو لعملية اعتقال عدد من طلاب المدارس الثانوية في ضاحية مانت-لا-جولي الباريسية، وهم جالسون على الأرض وأيديهم على رؤوسهم، استياءا كبيرا.
9 - السبت 8 ديسمبر وعلى الرغم من انتشار أمني كثيف، اندلعت صدامات في العاصمة ومدن أخرى.
شارك في «الفصل الرابع» 136 ألف متظاهر وانتهى باعتقال حوالى ألفي شخص وجرح أكثر من 320 وبأضرار مادية في مدن عدة. وذكرت مصادر في الشرطة أن أكثر من 4500 شخص أوقفوا منذ 17 نوفمبر.
وفي المجمل أسفرت تلك الاحتجاجات عن مقتل ستة أشخاص وأكثر من 1400 جريح.
إجراءات اقتصادية والأزمة باقية
ألقى إيمانويل ماكرون خطابا عبر التلفزيون أكد فيه أن المحتجين «محقون في عدد من النقاط.. في التعبير عن غضب عميق». وقد أعلن خصوصا عن زيادة قدرها مئة يورو شهريا للحد الأدنى من الأجور ورفع الضرائب والرسوم عن ساعات العمل الإضافية وإعفاء جزء كبير من المتقاعدين من رسم إلزامي فرض في 1991 للمساهمة في الضمان الاجتماعي.
وقدرت قيمة الإجراءات التي أعلنتها السلطة منذ بداية التحرك بعشرة مليارات يورو.
رحب بعض المحتجين من «السترات الصفراء» بالإجراءات التي اعتبروها «تقدما» لكن آخرين اعتبروها «مهزلة». وقد انقسم الرأي العام بشأن مواصلة الاحتجاجات.
10 - للسبت الخامس على التوالي، قرر المحتجون التظاهرات أمس ونشرت السلطات قوات أمنية كبيرة تحسبا لوقوع أعمال عنف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.