الجزائر على قمة إفريقيا    قال أنها ستفضي‮ ‬لمحاسبة المخالفين قضائياً‮.. ‬جلاب‮:‬    عنابة‮ ‬‭    في‮ ‬إطار تنفيذ برنامج التعاون العسكري‮ ‬الثنائي    تصفيات كأس إفريقيا للأمم‮ ‬2021    في‮ ‬أجواء وصفت بالجيدة‮ ‬    مديرية الصحة تدعو البلديات لمكافحته‮ ‬    «بايري» يجر وزيرين أولين ووزيرين للصناعة و3 رجال أعمال إلى العدالة    ليلة بيضاء بالجزائر    الحراك الشعبي‮ ‬يصل جمعته ال22‮ ‬والكل بصوت واحد‮:‬    حول الشخصيات الوطنية التي‮ ‬ستقود الحوار    ريبيري وابنته في القاهرة لتشجيع "الخضر"    سد بابار.. "شيعة بلا شبعة"    "ما أشبه البارحة باليوم"    شكرا يا أبطال    إسماعيل بن ناصر أفضل لاعب في الكان    نسبة النجاح 54,56 بالمائة    عرعار يؤكد أن السلطة لم تفوضه لاقتراح 13 شخصية    تعزيز الأمن الغذائي مهمة إستراتيجية لتعزيز السيادة الوطنية    وزارة العمل تضع أرضية لمرافقة تشغيل الشباب محليا    اجتماع حكومي قريبا لدراسة ملف نقص الأطباء الأخصائيين    طهران تنفي فقدان طائرة مسيرة وترجح أن واشنطن أسقطت إحدى طائراتها    تأجيل المفاوضات بين «الحرية والتغيير» والمجلس العسكري في السودان    فلاحو تلمسان يستنجدون بالنساء والأفارقة لجني محاصيلهم    غياب الوعي والثقافة الاستهلاكية    رصيد مجاني بقيمة 50 بالمائة عن كل تعبئة    قوراية: على الجزائرالتدخل لدى فرنسا من أجل الافراج عن المعتقلين    برمجة 4 رحلات جوية مباشرة لنقل 780 حاجا    مغادرة أول فوج من الحجاج نحو البقاع المقدسة    في مهرجان الحمّامات الدولي    أيام الجنوب للمسرح تستضيف جانت في الدورة التاسعة    وزير الفلاحة يدعو إلى تطوير البقوليات وخفض الاستيراد    عريقات: نرفض المقترحات الأمريكية لتوطين اللاجئين الفلسطينيين    ندوة وطنية في سبتمبر حول منطقة التبادل الحر الإفريقية    سهرة غنائية تكريما لقامة «الديوان» بن عيسى    إصابة زوجين و طفلهما في انقلاب «شوفرولي» بسيدي البشير    تغريد خارج السرب    الأئمة يطالبون بقانون أساسي    سفينة «الشبك» التاريخية بحاجة إلى الترميم    «سيدي معيزة « و« لالا عزيزة» منارتان للعلم وحفظ القرآن الكريم    انطلاق التصفيات الجهوية الثانية لمنطقة الغرب    « حلمي ولوج عالم التمثيل والتعامل مع مخرجين وفنانين كبار »    الصحافة التونسية تهاجم نسور قرطاج والمدرب جيراس    تجارب الأصناف الصغرى تنطلق غدا بملعب زبانا ونهاية التربص يوم الاثنين    السجن جزاء سارق بالوعات الصرف الصحي أمام المؤسسات التربوية    بائع « إبيزا « الوهمية في قبضة السلطة القضائية    اكتشاف قبر روماني بمنطقة عين الحمراء ب«فرجيوة»    06 حفلات ضمن ليالي المدية للطرب الشعبي    السيدة زينب بنت جحش    لسلامة اللغة العربية أثرٌ في حِفظ كِيان الأُمَّة الإسلامية    كيف علمنا الشرع التعامل الصحيح والمحافظة عليها    إنعقاد دورة اللجنة المركزية العادية ل “الأفلان” الخميس القادم    زلزال قوي يضرب العاصمة اليونانية أثينا    نحو إعداد مخطط توجيهي لتطوير التوزيع التجاري الواسع    وزارة الشؤون الدينية تعلن عن انشاء لجنة للإستماع لإنشغالات الحجاج    تمديد احتجاز الناقلة النفطية الإيرانية إلى 30 يوما    أهميّة الرّوح الوطنية في صنع الإنجازات    بين اعتذار بونجاح و”مُكَابَرَة” النُّخَبْ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





«السترات الصفراء» تشل باريس والمدن الفرنسية
نشر في الشعب يوم 15 - 12 - 2018

«سبت أسود» خامس للغضب واحتفالات رأس السنة وأعياد الميلاد في خبر كان
على الرغم من التنازلات التي قدمها الرئيس إيمانويل ماكرون ودعواته إلى الهدوء والنظام، عاد محتجو «السترات الصفراء» للنزول إلى الشوارع الفرنسية للمرة الخامسة، لكن مظاهرات أمس فقدت بعض زخمها بعدما تقلّص عدد المتظاهرين بسبب الانقسام الذي طغى على الحركة الاحتجاجية بين مؤيد ورافض لاستمرارها، وبدت أعداد المتظاهرين أقل بكثير مما كانت عليه خلال الأسبوع الماضي.
جاء انحسار الاحتجاجات في باريس حسب العديد من المراقبين السياسيين، كنتيجة لوعود الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، بإقرار حوافز مالية وضريبية لذوي الدخل المحدود في البلاد، خلال العام المقبل، وأيضا بسبب الخطر الإرهابي الذي أكد هجوم ستراسبورغ بأنه لا زال يشكل تهديدا كبيرا على البلاد خاصة وهي تعيش فترة أعياد الميلاد التي تنتعش فيها السياحة.
وأحصت السلطات الفرنسية نحو ألف متظاهر قبل منتصف النهار، في حين أوقفت العشرات وهي أعداد أقل بكثير مما كانت عليه في الأسبوع الماضي التي شهدت توقيف 500 شخص في نفس هذا الوقت من النهار.
وحول قوس النصر الذي تعرض للتخريب في الأول من ديسمبر، تمركزت شاحنات الدرك منذ الفجر بينما شوهدت شاحنات مزودة بخراطيم مياه في الجادة التي تحولت خلال أسابيع إلى مركز للتظاهرات.
وبسبب المظاهرة، أغلقت المتاجر والمطاعم في محيط شارع الشانزليزيه أبوابها، فيما ستتوقف بعض خطوط مترو الأنفاق عن الخدمة.
وبدت باريس من جديد مدينة في حالة حصار من آليات مدرعة في الشوارع إلى انتشار أمني كثيف ومصارف ومحلات تجارية سدت واجهاتها بألواح خشبية.
مصرع امرأة
وفي شمال فرنسا لقيت امرأة مصرعها جراء حادث مرور تسببت فيه بشكل غير مباشر احتجاجات «السترات الصفراء».
وأفادت مصادر إعلامية، بأن رجلا وامرأة كانا متجهين بسيارتهما مساء الجمعة إلى كومونة سواسون في إقليم إينا شمال البلاد. وشاهد سائق السيارة الحواجز التي أقامها محتجو»السترات الصفراء» واستدار فوجد نفسه في الجهة المعاكسة من الطريق حيث اصطدمت به سيارة أخرى، الأمر الذي أسفر عن مصرع المرأة راكبة السيارة.
نريد مزيدا من الديمقراطية
قال متظاهر يدعى جيريمي (28 عاما) الذي قدم من مدينة رين (غرب) لقد تجمعنا المرة الأخيرة من أجل الرسوم، وجئنا هذه المرة من أجل المؤسسات: نريد مزيدا من الديمقراطية المباشرة .
وأضاف يجب أن نصرخ ليسمع صوتنا.
بينما دعا أحد محتجي السترات الصفراء من فوكلوز (جنوب) كريستوف شالانسون الذي يعد من الممثلين البنائين في الحركة، إلى مزيد من الحزم، وقرر التظاهر كل سبت حتى استقالة الرئيس ماكرون.
وكلفت السلطات الفرنسية 89 ألف شرطي بحفظ الأمن، في عموم البلاد، بينهم 8 آلاف في باريس، مزودين ب 12 عربة مدرعة.
ونظمت حركة السترات الصفراء، أمس السبت، حراكها الخامس ضمن سلسلة احتجاجات بدأت في 17 نوفمبر الماضي، ضد سياسات الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، من بينها ارتفاع أسعار الوقود وتكاليف المعيشة.
وتعتبر الاحتجاجات من أسوأ الأزمات التي تضرب فرنسا في عهد ماكرون الذي يتهمه المحتجون بالعجرفة والتكبر، ويدعونه للاستماع إلى مطالبهم.
وصرح ماكرون في بروكسل الجمعة أن «بلدنا يحتاج اليوم إلى الهدوء، يحتاج إلى النظام». وأضاف الرئيس الفرنسي الذي كان يتحدث في ختام قمة أوروبية «قدمت ردا» على مطالب «السترات الصفراء» إن «الحوار لا يتم باحتلال الأماكن العامة والعنف».
خمسة أسابيع غير مسبوقة
تشهد فرنسا منذ خمسة أسابيع مظاهرات غير مسبوقة بدأت بدعوات على شبكات التواصل الاجتماعي للاحتجاج على زيادة الضرائب على المحروقات، قبل أن تتحول إلى حركة شعبية تعرف بحركة «السترات الصفراء». وبدأت أولى تلك المظاهرات في 17 نوفمبر بتعبئة حاشدة لأكثر من 290 ألف شخص، قبل أن تتخللها في الأسابيع التالية أعمال عنف واعتقالات واسعة.
فيما يلى مراحل التحرك الشعبي في فرنسا الذي يعرف «بالسترات الصفراء»، منذ التجمعات الأولى إلى الخطاب الذي ألقاه الرئيس إيمانويل ماكرون الاثنين الماضي وأعلن فيه قرارات تلبي بعضا من مطالب المحتجين.
1 - بدأت هذه الحركة بتسجيل فيديو وضع على موقع فيسبوك في 18 أكتوبر وانتشر بسرعة، توجه سيدة غير معروفة تدعى جاكلين مورو الاتهام إلى «السيد ماكرون»، وتدين «اضطهاد سائقي السيارات». ونشرت هذه المرأة عريضة على الأنترنت تطالب «بخفض أسعار المحروقات».
2 - شارك في اليوم الأول من حملة إغلاق الطرق في فرنسا السبت 17 نوفمبر حوالى 290 ألف متظاهر، ارتدوا سترات السائقين الصفراء في تحرك جرى خارج إطار الأحزاب والنقابات.
في اليوم التالي، أكد رئيس الوزراء ادوار فيليب أن الحكومة مصرة على موقفها.. استمر الاحتجاج، وخلال أربعة أيام سقط قتيلان عرضا و530 جريحا.
3 - في يوم السبت 24 نوفمبر في «الفصل الثاني» من تحركهم، تصدى آلاف المتظاهرين لقوات حفظ النظام في جادة الشانزيليزيه في باريس.
أحصي 106 آلاف متظاهر، بينهم ثمانية آلاف في باريس في أرقام رفعت بعد مراجعتها بعد أسبوع إلى 166 ألفا.
وأعقب تلك المظاهرات أول تصريحات للرئيس إيمانويل ماكرون الذي أعلن أنه يريد تكييف الرسوم على المحروقات مع تقلبات الأسعار وتنظيم «مشاورة كبيرة» على الأراضي الفرنسية.
إلا أن تلك القرارات لم تلق ترحيبا كبيرا من قبل المتظاهرين
4 - السبت الأول من ديسمبر يوم التعبئة الثالث، حدثت أعمال عنف عديدة وشهد محيط قوس النصر وعدد من الأحياء الراقية صدامات بدت أقرب إلى حرب الشوارع.
في مرسيليا بجنوب شرق فرنسا، توفيت سيدة في الثمانين من العمر بعدما أصيبت في شقتها بمواد قنبلة مسيلة للدموع ..أحصت السلطات 136 ألف متظاهر في فرنسا.
5 - فور عودته من قمة مجموعة العشرين في الأرجنتين دعا إيمانويل ماكرون إلى اجتماع أزمة في الإليزيه.
6 - اعتبارا من الثالث من ديسمبر وتحت تأثير حركة «السترات الصفراء»، تحرك طلاب المدارس الثانوية ضد الإصلاحات في قطاع التربية الوطنية، وشملت الاضطرابات عشرات المدارس يوميا.
7 - في الرابع من ديسمبر، أعلن ادوار فيليب تعليق زيادة الرسوم على المحروقات لستة أشهر وتجميد تعريفة الغاز والكهرباء «في فصل الشتاء». في اليوم التالي، أعلن ماكرون أن الزيادات في الرسوم على المحروقات ألغيت لعام 2019.
8 - في السادس من الشهر نفسه، أثار تسجيل فيديو لعملية اعتقال عدد من طلاب المدارس الثانوية في ضاحية مانت-لا-جولي الباريسية، وهم جالسون على الأرض وأيديهم على رؤوسهم، استياءا كبيرا.
9 - السبت 8 ديسمبر وعلى الرغم من انتشار أمني كثيف، اندلعت صدامات في العاصمة ومدن أخرى.
شارك في «الفصل الرابع» 136 ألف متظاهر وانتهى باعتقال حوالى ألفي شخص وجرح أكثر من 320 وبأضرار مادية في مدن عدة. وذكرت مصادر في الشرطة أن أكثر من 4500 شخص أوقفوا منذ 17 نوفمبر.
وفي المجمل أسفرت تلك الاحتجاجات عن مقتل ستة أشخاص وأكثر من 1400 جريح.
إجراءات اقتصادية والأزمة باقية
ألقى إيمانويل ماكرون خطابا عبر التلفزيون أكد فيه أن المحتجين «محقون في عدد من النقاط.. في التعبير عن غضب عميق». وقد أعلن خصوصا عن زيادة قدرها مئة يورو شهريا للحد الأدنى من الأجور ورفع الضرائب والرسوم عن ساعات العمل الإضافية وإعفاء جزء كبير من المتقاعدين من رسم إلزامي فرض في 1991 للمساهمة في الضمان الاجتماعي.
وقدرت قيمة الإجراءات التي أعلنتها السلطة منذ بداية التحرك بعشرة مليارات يورو.
رحب بعض المحتجين من «السترات الصفراء» بالإجراءات التي اعتبروها «تقدما» لكن آخرين اعتبروها «مهزلة». وقد انقسم الرأي العام بشأن مواصلة الاحتجاجات.
10 - للسبت الخامس على التوالي، قرر المحتجون التظاهرات أمس ونشرت السلطات قوات أمنية كبيرة تحسبا لوقوع أعمال عنف.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.