بطاقة 24 ألف سرير.. تخصيص 137 هيكل لإيواء المصطافين بمستغانم    الفريق أحمد قايد صالح يقوم بزيارة إلى الأكاديمية العسكرية لشرشال يومي الأربعاء و الخميس المقبلين    جميعي: الحاقدين على الجيش هم أعداء الوطن    قطع أرضية لفائدة سكان الهضاب العليا والجنوب    وزارة السياحة تهدد بسحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    رحابي يُفند .. !    تصدرت المجموعة الرابعة: الفيلة الإيفوارية تدوس الأولاد    “الكاف” يفرض غرامة مالية على المنتخب الجزائري    سليم العايب يعتذر عن خلافة عرامة: شباب قسنطينة يدخل في "مرحلة انتقالية" !    الرابطة المحترفة الأولى والثانية 2019-2020: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات إذا لم يتم تسديد الديون قبل 31 جويلية المقبل    العضاض محل سخرية العالم    4 منقبين عن الذهب في قبضة الجيش    عقوبات بين سنة وسنتين حبسا نافذا لمدير سابق ومقتصد بمؤسسة صحية في سكيكدة    خنشلة: الحرائق تأتي على21 هكتارا من المحاصيل الزراعية    في ذكرى عيد الاستقلال : توزيع 40 ألف سكن و15 ألف قطعة أرضية عبر ولايات الوطن    لضمان التنقل إلى الشواطئ: 1319 رخصة نقل مؤقتة بباتنة    في كل مرّة تتغيّر الرضيعة… احذري النصب والاحتيال    تنديدا بقرار طرد طبيبة من سكن وظيفي: احتجاج نقابات بمؤسستي الصحة زرداني و بومالي بأم البواقي    ديموقراطية مسبقة التحضير!    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اختتمت فعالياته مساء الأحد    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    أبو العاص بن الربيع    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





احتجاجات السترات الصفراء تشعل باريس وأخواتها
نشر في أخبار اليوم يوم 09 - 12 - 2018


غاز ومدرعات واعتقالات
احتجاجات السترات الصفراء تشعل باريس وأخواتها
أطلقت الشرطة الفرنسية قنابل مدمعة لتفريق مظاهرات أصحاب السترات الصفراء امس السبت وسط العاصمة باريس كما اعتقلت السلطات المئات قبيل ساعات من الموعد المحدد لانطلاق المظاهرات.
ق.د/وكالات
أدت المصادمات مع رجال الشرطة وسط باريس إلى حدوث إصابات في صفوف المتظاهرين.
وأظهرت صور إطلاق رجال الشرطة قنابل مدمعة على أصحاب السترات الصفراء وإغلاق بعض الأزقة المؤدية إلى قوس النصر بالمدرعات في منطقة قريبة من شارع الشانزليزيه.
كما أعلن رئيس الوزراء إدوارد فيليب اعتقال 481 شخصا صباح امس تحسبا لوقوع أعمال عنف.
إغلاق المتاجر
وتم إغلاق المعالم الرئيسية في باريس والمتاجر الكبرى بينما انتشر آلاف من رجال الشرطة بالشوارع بعدما شهدت العاصمة نهاية الأسبوع الماضي أسوأ أعمال شغب تجتاحها منذ عقود.
وأكدت المصادر أن المأزق الذي تواجهه فرنسا الآن هو أن هذا الحراك ليس له رأس ولا غطاء سياسي مما يجعل مهمة التعاطي معه صعبة.. خاصة وأن سقف المطالب الآن ارتفع ليشمل المطالبة باستقالة الرئيس .
و كانت السلطات قد نشرت نحو 89 ألف شرطي بمختلف أنحاء البلاد منهم ثمانية آلاف في باريس وحدها لتجنب تكرار أحداث فوضى السبت الماضي عندما قام مثيرو الشغب بإضرام النار بالسيارات ونهب المحلات التجارية في شارع الشانزليزيه وتشويه قوس النصر بكتابات مناهضة لماكرون.
ورغم تنازل الحكومة هذا الأسبوع عن خطط زيادة الضرائب على الوقود التي فجرت الاحتجاجات يواصل الرئيس مساعيه لتهدئة الغضب الذي أدى لأسوأ اضطرابات بالعاصمة منذ 1968.
وقد قتل أربعة أشخاص وأصيب المئات إثر المظاهرات التي انطلقت يوم 17 من الشهر الماضي احتجاجا على سياسة الحكومة الاجتماعية والمالية كما اتسع نطاقها لتشمل الطلاب والمسعفين والمزارعين.
ويشكل خطر وقوع المزيد من العنف كابوسا أمنيا للسلطات التي تفرق بين محتجي حركة السترات الصفراء السلميين والجماعات العنيفة ومثيري الفوضى الذين يأتون بهدف النهب مؤكدة أنهم تسللوا إلى صفوف تلك الحركة.
لقاء خاص
ومن جانبه فلقد التقى رئيس الوزراء الفرنسي إدوار فيليب وفدا يمثل حركة السترات الصفراء مساء الجمعة قبيل الاحتجاجات الواسعة المنتظرة اليوم في عموم البلاد.
وقالت جاكلين مورو من أعضاء الوفد للصحفيين عقب اللقاء إن ممثلي الحركة طرحوا آراءهم أمام رئيس الوزراء.
وأضافت مورو أن الحركة تنتظر من الرئيس إيمانويل ماكرون أن يدلي بتصريحات فورا حول القضية ويدرس مطالبها.
وأكدت أنه يجب على ماكرون اتخاذ خطوات من شأنها خفض التوتر القائم.
ويبحث الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون عن مخرج من الأزمة الناجمة عن احتجاجات السترات الصفراء التي بدأت في 17 نوفمبر الماضي وتعد الأكثر عنفا خلال السنوات الأخيرة.
ماكرون اضطر على خلفية الاحتجاجات إلى إلغاء زيارة رسمية له الأسبوع الجاري لصربيا وأعلن عبر قصر الإليزيه إلغاء ضرائب على الوقود كان مقررا فرضها في 2019.
لكن إعلان إلغاء الضرائب لم يكن كافيا لتهدئة غضب أصحاب السترات الصفراء .
وأظهر استطلاع أجرته شركة إيلاب للأبحاث أن 78 في المائة من الفرنسيين يعتقدون أن التدابير التي أعلنها ماكرون لم تكن كافية لتلبية مطالب المحتجين.
واحتجاجات السترات الصفراء ضد الضرائب وارتفاع تكاليف المعيشة والتي عمت مدنا مختلفة منذ 17 نوفمبر الماضي شهدت مقتل 4 أشخاص وإصابة المئات وسط اتهامات للشرطة باستخدام العنف.
واعتبر ماكرون أن المشاركين في احتجاجات باريس السبت الماضي مجموعة من الغوغاء لا علاقة لهم بالتعبير السلمي عن مطلب مشروع ما أثار انتقادات على نطاق واسع.
الشرطة البلجيكية توقف 50 من محتجي السترات الصفراء
في غضون ذلك أغلق أصحاب السترات الصفرات في بلجيكا الطريق السريع المؤدي إلى فرنسا فيما أوقفت الشرطة البلجيكية نحو 50 شخصا في العاصمة بروكسل.
وقالت المصادر إن أصحاب السترات الصفرات الذين يتظاهرون بسبب زيادة أسعار الوقود وتردي الأوضاع الاقتصادية في البلاد أغلقوا الطريق السريق (E-40) الواصل بين بلجيكا وفرنسا أمام حركة المرور.
وأوقفت الشرطة البلجيكية نحو 50 شخصا قبيل انطلاق تظاهرات أصحاب السترات الصفراء في العاصمة بروكسل التي تحتضن مؤسسات الاتحاد الأوروبي وحلف شمال الأطلسي (ناتو).
وقالت المتحدثة باسم الشرطة البلجيكية في بروكسل إلسي فان دي كير في تصريح صحفي إن هؤلاء الأشخاص جرى توقيفهم في منطقة شومان التي تضم محطة القطار المركزية ومؤسسات الاتحاد الأوروبي.
ورفعت شرطة بروكسل مستوى تدابيرها الأمنية في المنطقة المذكورة وفي مركز المدينة فيما وضعت أسلاكا شائكة على مداخل الأزقة القريبة من المؤسسات الأوروبية.
وبدأت تظاهرات السترات الصفراء في فرنسا منذ 17 نوفمبر الجاري احتجاجا على سياسات الرئيس إيمانويل ماكرون وزيادة الرسوم على المحروقات.
ثم انتقلت الاحتجاجات إلى بلجيكا حيث شارك نحو 600 شخص كانوا في تظاهرة بالعاصمة بروكسل اعتراضا أيضا على ارتفاع تكاليف المعيشة وزيادة الضرائب.
كما يطالب محتجو السترات الصفراء في هولندا باستقالة رئيس الوزراء مارك روتة وقضايا أخرى مثل سن التقاعد وغلاء الأسعار في مجالي الصحة والتعليم ومشكلة اللاجئين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.