موسى فقي يدعو الجزائريين إلى حل توافقي تفاديا للفوضى    قطاع السياحة يشارك في الطبعة 52 لمعرض الجزائر الدولي    محرز: ” إختيار قطر كان من أجل العود على الطقس في مصر”    الطارف : توقيف شقيقين يراودان الفتيات بالطريق العمومي ويقومان بسرقتهن ببوحجار    فيلم «بين بحرين» يحصد جائزتين في مهرجان بروكلين السينمائي    مليكة بلباي أحسن ممثلة في مهرجان وجدة السينمائي    إحالة ملف أويحيى ويوسفي وجودي في قضية سوفاك إلى النائب العام    فيلود مدربا لشبيبة القبائل بعقد يمتد لثلاث سنوات    صورة.. سوداني في أثينا    بوزيدي مدربا جديدا لمولودية بجاية    المباراة أمام الإكوادور كانت قوية    آخر أجل لدفع الإشتراك السنوي يوم 30 جوان الجاري    الاستثمار في البراءة المبكرة وقاية لها    إطلاق برنامج مطابقة قواعد المنافسة    البعثة الأممية ترحب بمبادرة حكومة الوفاق    الجزائر تمكنت من القضاء على أمراض فتاكة بفضل التلقيح    بالصور.. اكتشاف مخبأ للأسلحة والذخيرة بإن أميناس    فيديو هدف آندي ديلور ضد مالي    بعثة المنتخب الجزائري تطير مساء هذا الثلاثاء إلى العاصمة المصرية    مستوطنون يخطون شعارات عنصرية على جدران مسجد    امتحانات البكالوريا.. الرياضيات تبكي مترشحي الشعب العلمية    الفريق قايد صالح: “الخروج من الأزمة يمر عبر الحوار والتعجيل بتنظيم الانتخابات”    عنابة : درك البوني يحجز 1.5 قنطار من اللحوم الفاسدة    وفاة الرئيس المصري السابق محمد مرسي    مسابقة لتوظيف 1700 عونا في سلك الحماية المدنية    استئناف خدمة خط النقل البحري بين وهران وعين الترك أواخر شهر جوان    نفايات على جدار مسجد!    هواوي تعترف رسميا: خسارتنا 30 مليار دولار    مظاهرات الغضب المليونية تتواصل بهونغ كونغ    الحفاظ الصغار    الجنة تعرف على صفة أهلها في سنّهم وخَلقهم وخُلقهم    بشرى الله للمتقين في الدنيا والآخرة    الخضر يغيرون موعد التنقل إلى القاهرة    البرج: الحرائق تتلف مساحات واسعة من غابة بومرقد و محاصيل زراعية    5 غرقى بالشواطئ والمجمعات المائية خلال ال24 ساعة الأخيرة    فيما طرح الفلاحون مشكلة التخزين وتهيئة المسالك الريفية: ارتفاع إنتاج الحبوب بنحو 200 ألف قنطار بتبسة    المدينة الجديدة ماسينيسا: توقيف 3 مسبوقين اتهموا بترويج المخدرات    النيابة العامة لتلمسان تستدعي خليدة تومي والوالي السابق عبد الوهاب نوري    6 أشهر حبس نافذة ضد رجل الأعمال علي حداد    قاضي التحقيق بالمحكمة العليا يأمر بوضع عبد القادر زوخ تحت الرقابة القضائية    من إنتاج للمسرح الجهوي‮ ‬لوهران    الجيش الإيراني : في حال قررنا إغلاق مضيق هرمز فسنقوم بذلك بشكل علني    العدالة تمنع اللواء هامل من السفر    «لابد من وضع برنامج استعجالي برغماتي لبناء الجمهورية الثانية»    4 وزارات لمراقبة وتقييم نشاط زراعة الحبوب    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    بعد انتهاء مدة الإستئناف المحددة بأسبوع    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    بعض الصدى    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قطاع مريض محروم من الميزانية وفتح مناصب الشغل
نشر في الشعب يوم 08 - 04 - 2019

يعرف قطاع النقل بمعظم بلديات ولاية عين الدفلى نقائص كبيرة وسوء التنظيم وقلة مرافقه وانعدام المحطات، وتدهور أماكن التوقف التي تشهد غياب أبسط الخدمات ممّا جعل مردوده ضعيفا، وهو ما يثير سخط الزّبائن وانتقادات المنتخبين بالمجلس الشعبي الولائي من خلال مناقشته للملف في إحدى دوراته.
وبخصوص النّقائص المسجّلة والتي طالما رفعها السكان ومستعملو وسائل النقل وأصحاب المركبات في كل بلدية من بلديات الولاية، فقد شخّصها هؤلاء في تدهور الهياكل الخدماتية وانعدام جلها، حيث يشتغل مالكو وسائل النقل في ظروف قاهرة وصعبة بهذه الأماكن التابعة في معظمها إلى حظيرة البلديات التي تضع هذه الفضاءات في اهتماماتها التنموية، يقول مستعملو النقل الحضري والريفي والخطوط الطويلة التي تجد مضايقات ومتاعب يومية في تقديم خدماتها التي تراجعت خلال هذه السنوات، يقول أحد المتعاملين مع القطاع الذي استغرب لحالة التسيب والإهمال الذي يشهده هذا القطاع، الذي كان من المفروض أن يكون خزانا لإستيعاب اليد العاملة وتوفير مناصب الشغل لابناء الولاية.
وفي معاينة لأشباه المرافق وأماكن التوقف التي تفتقد لأبسط الخدمات كما هو الحال بالعطاف، التي تعمل في ظروف غامضة دون معرفة الجهة المسيرة للشارع الذي تستغله بعد الإستحواذ على مرفقه القديم وتحويله إلى نشاط وملكية خاصة.
ومن جهة أخرى، فإنّ محطة النقل بخميس مليانة كأكبر مدينة بالولاية، فإنّ زائرها يستغرب لحالة الإهمال التي طالتها والفوضوى السائدة بها، وهو ما يعني تضييع عائدات كبيرة كان من الواجب استغلالها لخلق نشطات عديدة وفتح مناصب شغل لعشرات العمال. فبعد المكانة التي كانت تحتلها في مجال نقل المسافرين فقد تراجعت بفعل هذا التسيب والإهمال، ممّا ضيّع مداخل كبيرة للخزينة العمومية رغم الدعوات والنداءات بإصلاح الوضع، وإعادة الإعتبار للمرفق ضمن آلية الإستثمار وتحسين المرفق العمومي تدهور بشكل فظيع، يقول مستعملو هذا المرفق الذي صار محطة للآفات الإجتماعية وبؤر لتعاطي المخدرات والإعتداءات. يحدث هذا أمام عيون المصالح البلدية والمنتخبين الذين غضوا الطرف عن هذه الوضعية الكارثية التي عصفت بهذا المرفق العمومي التجاري والخدماتي.
ومن جهة أخرى، فإن المحطة البرية الرئيسية بعاصمة الولاية عرفت نفس التدهور والإهمال والتسييب في تسييرها، حيث لم تبق منها سوى المراحض المتدهورة وبروائحها الكريهة، حيث تنعدم سبل النظافة والخدمات المريحة للمسافرين الذين تلسعهم شدة الحر وتعبث بهم التساقطات المطرية شتاء. وأمام هذه الأوضاع المزرية والمشينة والتي لا تشرّف الولاية، ومع انتقادات السكان وزبائن المحطة الرئيسية وغضب منتخبي المجلس الشعبي الولائي في دورتهم حول القطاع، تحرّكت المصالح البلدية لعين الدفلى التي خصّصت مشروعا لإعادة الإعتبار للمحطة حسب رئيس البلدية محمد لفيركي، الذي أكّد لنا أن المشروع يهدف إلى تغيير المحطة وإعطائها وجهها اللائق في استقبال المسافرين، وهذا بخلق مرافق وفضاءات مريحة تستجيب لمعايير محطات النقل البرية، وهذا بتخصيص 4 ملايير و800 مليون لإنجاز هذه الأشغال، وتحسين الواجهة ضمن عصرنة المحطة وإزالة مظاهر التدهور بها، مشيرا إلى أن أشغال التهيئة محددة ب 6 أشهر حسب ما ضبطتها صاحبة المشروع ومكتب الدراسة التقنية المتخصصة في هذا المجال، يقول رئيس البلدية.
أما بخصوص البلديات الأخرى فلا أثر للمحطات، بل هناك أماكن للتوقف والتي تفتقد لأبسط الخدمات كما هو الحال بالعامرة والعبادية وجندل وبومدفع وواد الجمعة والجمعة أولاد الشيخ وتبركانين، وغيرها من البلديات التي لم تعر اهتماما لهذا القطاع الذي كان من المفروض أن يكون رافدا لميزانية البلدية العاجزة حسب رؤساء المجالس. أما بخصوص النقل الحضري فإن الحافلات التي تم اقتناؤها خلال السنوات الماضية لم تعمر طويلا،بل أصبحت تزاحم الشاحنات العاطلة في الحظائر البلدية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.