83,31 من المائة نسبة نجاح    الشروع في إجراءات رفع الحصانة عن بوجمعة طلعي    جودي وعمار تو تحت الرقابة القضائية    السراج يقدم مبادرة للحل .. ملتقى وطني وهيئة مصالحة عليا    خلال الموسم الفلاحي‮ ‬الجاري    سعيدة‮ ‬    8,5 مليار دينار تعويضات عن الحوادث في 2018    بهدف حماية سفنها بعد حادث عمان    تزامناً‮ ‬مع انعقاد‮ ‬مؤتمر المنامة‮ ‬    نددت بممارسات الإحتلال المغربي    ابن سلمان: ندعو إلى اتخاذ موقف دولي “حاسم” بشأن الهجمات على الناقلات    قدموا من‮ ‬26‮ ‬بلدية بوهران‮ ‬    بسبب الرمي‮ ‬العشوائي‮ ‬والفوضوي‮ ‬    على مستوى محيط سد تاقسبت‮ ‬    الإهمال‮ ‬يضرب مستشفى عبد القادر حساني‮ ‬بسيدي‮ ‬بلعباس    المسرح الوطني يفتح أسعار خاصة للمدارس    حج 2019 : آخر أجل لإيداع الملفات الإدارية 20 جوان    حقد شحاتة    تنصيب خيم‮ ‬لمترشحي‮ ‬الباك‮ ‬    حركة فتح تدعو إلى إضراب شامل    رئيسة حكومة هونغ كونغ تعتذر لشعبها    السراج يطرح مبادرة جديدة لإنهاء الأزمة    الخبير الاقتصادي‮ ‬الدكتور فريد بن‮ ‬يحيى‮ ‬يشدد‮:‬    يواجهون جملة من العراقيل‮ ‬    بالصور.. عزوزة يشرف على انطلاق فعاليات تكوين وتأهيل أعضاء بعثة الحج    عباس يضع خارطة الطريق    ترسيم شريف يتأجل بسبب غياب 5 أعضاء    حملة فيسبوكية لمقاطعة السردين بعدما بلغ سعره 450دج    طوابير بوكالة كناك للاستفسار عن شروط الاستفادة    الدعائم الأساسية للتطور تنطلق من العامل الكفء    الزج بالساطي على مكتب دراسات ببئر الجير داخل المؤسسة العقابية    الحكومة تتحرك لترشيد استيراد الحبوب    خسائر مالية بعد حجب «الفيسبوك «خلال «الباك»    بعض الصدى    ((البنية والدلالة في شعر أدونيس)) للدكتورة راوية يحياوي    زهرة الكيمياء    مهرجان وجدة للفيلم: تتويج فيلمين جزائريين    قلق وترقب وسط عمال «سيما موتورز»    حجز 100 كيلوغرام من الكيف    «لم أعد قادرا على مجابهة المصاريف لوحدي»    نظرة على أخلاق رسول الله العفو    إن الرجل ليعمل بعمل أهل الجنة    ربط الناشئة بعمالقة الفن التشكيلي الجزائري    المحضّر البدني يرمي المنشفة    بوزيدي يمنح موافقته المبدئية لتدريب الفريق    وضع بيئي متردّ بسيدي عمار    700 حافلة وباخرتا نقل بحري باتجاه سواحل وهران    17 منصبا جديدا    مخاوف من تأخر أشغال المجمع المدرسي الجديد    تدعيم القطاع ب 6 أخصائيّين في طب النساء    بلجيكي يفوز ببينالي القاهرة الدولي    صدور "بيدوفيليا 6.66" لعبد الرزاق طواهرية    صحن نصفه في الظلام ونصفه في النور… رزق يشوبه الحرام    عصافير في الصندوق… هو أولادك أو ذكرك لله    الدود يغزو بيتي… ظهور ما تكرهين من وليّ أمرك    انطلاق عملية الحجز الإلكتروني لتذاكر السفر    وزارة الصحة تؤكد توفر لاموتريجين    شجرة مثمرة يقطفها الجزائريون بكلّ حب    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهة ممارسات الإنسان وظروف الطّبيعة
نشر في الشعب يوم 29 - 04 - 2019

تشهد مختلف المزارع بتيبازة عزوفا عن النشاط بها من طرف العمال، ولاسيما الشباب منهم منذ عدّة سنوات خلت لأسباب يربطها المعنيون بظروف العمل القاهرة من جهة، وغياب ثقافة التأمين من جهة أخرى، الأمر الذي وضع المزارعين في ورطة ليس من السهل إيجاد مخارج لها في الظرف الراهن على الأقل.
وكانت هذه الاشكالية قد طرحت في أكثر من مرّة على هامش التظاهرات الدورية التي تقيمها المصالح الفلاحية بمعية الغرفة الفلاحية للولاية، ممّا أرغم هذه الأخيرة على اقتراح حلول ممكنة لتجاوز الاشكالية وإيجاد مخرج مشرّف لها، غير أنّ الفلاحين أكّدوا بدورهم على أنّ المكننة لا يمكنها أن تكون بديلا معقولا ومقبولا لعزوف اليد العاملة التي يعتبر وجودها من مقومات الترقية الفلاحية التي لا يمكن التخلي عنها لاسيما حينما يتعلق الأمر بالمناطق الجبلية وغير المسطحة، كما تحتاج عمليات الجني أيضا الى يد عاملة مضاعفة لا يمكن تعويضها بالمكننة بأيّ حال من الأحوال.
كما تجلّت هذه الظاهرة عبر مختلف مراكز التكوين المهني بالولاية من خلال عزوف الشباب عن تخصّصات مهن الفلاحة من دون سابق إنذار، وحتى فئة النساء التي كانت خلال عقود خلت من الزمن تشكّل قسطا كبيرا من الوسائل البشرية الداعمة للقطاع الفلاحي تخلت عن نشاطها المعتاد، وأرغمتها الظروف المختلفة على التحول لنشاطات أخرى أكثر مردودية وتوافقا مع طبيعة المجتمع، وساهم توقف الفلاحين كبار السن عن النشاط لأسباب صحية في انتشار ظاهرة ندرة اليد العاملة بالنظر الى تخلي فئة الشباب عن هذه المهنة على نطاق واسع.
وفي السياق، كشفت التحقيقات الميدانية التي أجريناها عبر العديد من بلديات الولاية عن توافق في الرؤى لدى العديد من الشباب العازفين عن مهنة الفلاحة من حيث كونها تندرج ضمن المهن الشاقة بامتياز، ناهيك عن ارتباطها بمختلف الأخطار المحدقة كتأثير مختلف الأدوية الفلاحية على الانسان وتعرّضه لمضاعفات صحية غير محمودة خلال فترات العمل داخل البيوت البلاستيكية وكذا خلال فترات الظروف الجوية الصعبة، أمّا الشق الأكبر من هذه الأتعاب فيبقى مرتبطا بحمل الأثقال بطرق غير مدروسة وغير صحية، حسب ما علمناه من عديد الشباب الذين سبق لهم خوض تجارب قصيرة مع هذه المهنة دون الاقتناع بها.
وإذا كان العديد من العمال الموسميين يفضّلون الالتحاق بمهنة الفلاحة خلال فترات الجني دون سواها بالرغم من ارتباطها بظاهرة حمل الأثقال، فإنّ ذلك يرتبط أساسا برغبة هؤلاء في الاستفادة من المنتوج مجانا دون الحاجة لاقتنائه من الأسواق، بحيث لمسنا هذه الفكرة جلية لدى العديد من الشباب، الذين عبّروا صراحة عن أملهم في ممارسة نشاط الجني دون غيره من الأنشطة الفلاحية التي تعتبر حسبهم شاقة ومتعبة الى حدّ كبير، فيما أكّد بعض الفلاحين الذين التقينا بهم بهضبة الدواودة ومحيط سيدي راشد على أنّ العديد من العمال الممارسين لنشاط الجني لا يلتزمون بمقتضيات الجني المحترف الذي يعتبر عاملا مهما لاقناع الزبون بجودة المنتوج، بحيث يتخلى هؤلاء عن عدّة التزامات تتعلق بالجني السليم وتصريف المنتوج غير السليم مع ملء الوعاء بإحكام، وغيرها من الملاحظات التي يصرّ عليها الفلاح في تعامله مع عماله، إلا أنّ هؤلاء يعتبرون الأمر مبالغا فيه ويدرجون هذه الالتزامات ضمن متاعب مهنة الفلاحة التي لا يمكن التأقلم معها بسهولة.
وكنتيجة حتمية لهذه الصّعاب، أشار «عمي عيسى» وهو صاحب مستثمرة فلاحية فردية بهضبة فوكة إلى أنّه أوشك على الاصابة بالعمي مؤخرا بفعل تعرّض عينيه لمضاعفات سلبية لتراكمات الغبار من جهة وتسربات الأدوية الفلاحية من جهة أخرى دون أن يتمكن من علاجهما لأسباب مالية، ممّا أجبره على تأجير أرضه لأحد المستثمرين مؤقتا، ليتأكّد للعيان بأنّ مهنة خدمة الأرض لا تدرّ أموالا طائلة على صاحبها بالرغم من تأثيراتها السلبية على صحته، والأمر نفسه بالنسبة لأحد العمال الموسميين الذي صادفناه بمزرعة «عمي عيسى»، والذي أكّد بأنّه لا يمكنه بتاتا التكفل بالأشغال المرتبطة بالجهد البدني المتواصل بالبستان بالنظر إلى تأثير ذلك سلبا على صحته، مشيرا الى كونه كثيرا ما تعرّض للإغماء حينما كان يمارس بعضا من النشاطات داخل البيوت البلاستيكية، كما أشار عامل آخر بمزرعة «عمي أكلي» المجاورة إلى أنّ لا يمكنه بأي حال من الأحوال التجرّأ على حمل الأثقال داخل البستان نتيجة تعرّضه على مدار سنوات خلت لأضرار صحية بليغة على مستوى عموده الفقري وأطرافه العليا، لتبقى هذه الحالات مجرّد عينات تمّ الوقوف عليها عن طريق الصدفة وفقط ولكنها قد تترجم في الواقع حقيقة تخوّف الشباب من الولوج الى مهنة الفلاحة بالنظر الى خطورة المصاعب الصحية التي تحيط بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.