الفقيد محمد خداد مقاتل شجاع ودبلوماسي محنك لا ينسى    تحديد قيمة هدايا التشريفات ومنع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    1171 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 105 وفيات    العاصمة: أزيد من 140 شخصا يغادرون الحجر الصحي غدا بفندق دار الضياف ببوشاوي    جراد يدعو المواطنين إلى الالتزام بالحجر الصحي    تدابير جديدة لدفع أجور مستخدمي الوظيف العمومي    باتنة: ثالث هزة أرضية خلال يوم واحد    مجمع «جفابرو» يخرج مخزون البصل لتموين الأسواق    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    “دروس متلفزة”.. وزارة التربية تلجأ لخطة طوارىء بسبب كورونا    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    الجزائر تضاعف طلبيتها على القمح    وزير التعليم العالي يأمر رؤساء مؤسساته بترشيد النفقات وتخفيض الاعتمادات    حماية الإنسان أولى من المنافسة والألقاب    نشاط “نفطال” يتراجع بنسبة 50 بالمائة بسبب فيروس “كورونا”    الأنشطة الثقافية وتجاوز الملل في الحجر    المئات يغادرون الحجر بالفنادق والمركبات السياحية بالعاصمة وبومرداس    "خفض أوبك+ للإنتاج لن يكفي "    وهران: قتيل وثلاثة جرحى في حادث مرور ببلدية بئر الجير    تفكيك شبكة وطنية مختصة في ترويج المهلوسات بعين تموشنت    “الكلوروكين” فعال مع المصابين بفيروس “كورونا” في الجزائر    حجز 50 قنطار من المخدرات خلال الثلاثي الأول ل2020    عنتر يحيى مناجرا في إتحاد العاصمة الموسم المقبل    الجزائر (فيروس كورونا) الحساب الخاص للتضامن: رابطة كرة القدم المحترفة تتبرع ب 10 مليون دج    الفرقة الجنائية بأمن ولاية الأغواط تطيح بسارقي السيارات    الدرك يوقف 2500 مضارب في المواد الغذائية والصيدلانية منذ 22 مارس الماضي    دولور ينضم لقائمة اللاعبين المناهضين للطبيب الفرنسي العنصري    التوعية بخطر الألغام: حقول الموت المغربية تواصل حصد أرواح الصحراويين العزل    انفانتينو: لا أحد يعرف متى يمكن استئناف مسابقات كرة القدم    أمل حجازي تدعو للطواف حول بيوت الفقراء    دار الثقافة “مالك حدد” تطلق الدورة الثانية من مسابقة الصحفي الصغير    مهرجان مالمو للسينما العربية بالسويد في موعده أكتوبر المقبل    مساعدات مالية للفنانين    وزيرة الثقافة تعين الناقد محمد بوكراس مديرا للمعهد العالي لمهن فنون العرض    ألغام مضادة للأفراد: 7300 ضحية في الجزائر بسبب الغام تعود لحرب التحرير الوطني    تنصيب الدكتور مختار مزراق مديرا جديدا لجامعة الجزائر 3    تسجيل 1169 وفاة بفيروس كورونا خلال 24ساعة في الولايات المتحدة الامريكية    ارتفاع فى اسعار النفط الى 31 دولار للبرميل    جمع أزيد من 100 كيس من الدم بتبسة    إطلاق قافلة للتموين بالمواد الغذائية في سيدي بلعباس    “كريستيانو رونالدو” اول ملياردير في عالم كرة القدم قريبا    الرئيس تبون يسقط “الرشوة” من قاموس الهدايا بين المسؤولين    المحبة من شروط لا إله إلا الله    “السياربي” تتبرع باجهزة متطورة لمكافحة فيروس كورونا    ممنوع تبادل الهدايا بين المسؤولين الجزائريين    الحكومة الفلسطينية تطالب إسرائيل بالإفراج الفوري عن وزير شؤون القدس    صور مضيئة من تاريخ العرب المجيد    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    وزير التعليم العالي يامر بترشيد النفقات و تخفيض الاعتمادات    جوائز مالية قيمة في السعودية للباقين في منازلهم    الارصاد الجوية:امطار رعدية على المناطق الوسطى و الشرقية    ايطاليا تعجز عن حرق العدد الهاهل لجثامين وباء كورونا    بيولوجيا طبية: ضرورة انشاء شبكة وطنية للمخابر المعتمدة    السعوديون ينتقدون بلايلي: “لم يظهر بثلث مستواه مع الأهلي” !    رئيس الوزراء التونسي: نحن في الطريق الصحيح في مواجهة وباء كورونا    الإتحاد الأوروبي يعتذر لإيطاليا!    وزارة الشؤون الدينية: “جواز التعجيل” بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول للمساعدة على تجاوز صعوبات الحجر الصحي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مواجهة ممارسات الإنسان وظروف الطّبيعة
نشر في الشعب يوم 29 - 04 - 2019

تشهد مختلف المزارع بتيبازة عزوفا عن النشاط بها من طرف العمال، ولاسيما الشباب منهم منذ عدّة سنوات خلت لأسباب يربطها المعنيون بظروف العمل القاهرة من جهة، وغياب ثقافة التأمين من جهة أخرى، الأمر الذي وضع المزارعين في ورطة ليس من السهل إيجاد مخارج لها في الظرف الراهن على الأقل.
وكانت هذه الاشكالية قد طرحت في أكثر من مرّة على هامش التظاهرات الدورية التي تقيمها المصالح الفلاحية بمعية الغرفة الفلاحية للولاية، ممّا أرغم هذه الأخيرة على اقتراح حلول ممكنة لتجاوز الاشكالية وإيجاد مخرج مشرّف لها، غير أنّ الفلاحين أكّدوا بدورهم على أنّ المكننة لا يمكنها أن تكون بديلا معقولا ومقبولا لعزوف اليد العاملة التي يعتبر وجودها من مقومات الترقية الفلاحية التي لا يمكن التخلي عنها لاسيما حينما يتعلق الأمر بالمناطق الجبلية وغير المسطحة، كما تحتاج عمليات الجني أيضا الى يد عاملة مضاعفة لا يمكن تعويضها بالمكننة بأيّ حال من الأحوال.
كما تجلّت هذه الظاهرة عبر مختلف مراكز التكوين المهني بالولاية من خلال عزوف الشباب عن تخصّصات مهن الفلاحة من دون سابق إنذار، وحتى فئة النساء التي كانت خلال عقود خلت من الزمن تشكّل قسطا كبيرا من الوسائل البشرية الداعمة للقطاع الفلاحي تخلت عن نشاطها المعتاد، وأرغمتها الظروف المختلفة على التحول لنشاطات أخرى أكثر مردودية وتوافقا مع طبيعة المجتمع، وساهم توقف الفلاحين كبار السن عن النشاط لأسباب صحية في انتشار ظاهرة ندرة اليد العاملة بالنظر الى تخلي فئة الشباب عن هذه المهنة على نطاق واسع.
وفي السياق، كشفت التحقيقات الميدانية التي أجريناها عبر العديد من بلديات الولاية عن توافق في الرؤى لدى العديد من الشباب العازفين عن مهنة الفلاحة من حيث كونها تندرج ضمن المهن الشاقة بامتياز، ناهيك عن ارتباطها بمختلف الأخطار المحدقة كتأثير مختلف الأدوية الفلاحية على الانسان وتعرّضه لمضاعفات صحية غير محمودة خلال فترات العمل داخل البيوت البلاستيكية وكذا خلال فترات الظروف الجوية الصعبة، أمّا الشق الأكبر من هذه الأتعاب فيبقى مرتبطا بحمل الأثقال بطرق غير مدروسة وغير صحية، حسب ما علمناه من عديد الشباب الذين سبق لهم خوض تجارب قصيرة مع هذه المهنة دون الاقتناع بها.
وإذا كان العديد من العمال الموسميين يفضّلون الالتحاق بمهنة الفلاحة خلال فترات الجني دون سواها بالرغم من ارتباطها بظاهرة حمل الأثقال، فإنّ ذلك يرتبط أساسا برغبة هؤلاء في الاستفادة من المنتوج مجانا دون الحاجة لاقتنائه من الأسواق، بحيث لمسنا هذه الفكرة جلية لدى العديد من الشباب، الذين عبّروا صراحة عن أملهم في ممارسة نشاط الجني دون غيره من الأنشطة الفلاحية التي تعتبر حسبهم شاقة ومتعبة الى حدّ كبير، فيما أكّد بعض الفلاحين الذين التقينا بهم بهضبة الدواودة ومحيط سيدي راشد على أنّ العديد من العمال الممارسين لنشاط الجني لا يلتزمون بمقتضيات الجني المحترف الذي يعتبر عاملا مهما لاقناع الزبون بجودة المنتوج، بحيث يتخلى هؤلاء عن عدّة التزامات تتعلق بالجني السليم وتصريف المنتوج غير السليم مع ملء الوعاء بإحكام، وغيرها من الملاحظات التي يصرّ عليها الفلاح في تعامله مع عماله، إلا أنّ هؤلاء يعتبرون الأمر مبالغا فيه ويدرجون هذه الالتزامات ضمن متاعب مهنة الفلاحة التي لا يمكن التأقلم معها بسهولة.
وكنتيجة حتمية لهذه الصّعاب، أشار «عمي عيسى» وهو صاحب مستثمرة فلاحية فردية بهضبة فوكة إلى أنّه أوشك على الاصابة بالعمي مؤخرا بفعل تعرّض عينيه لمضاعفات سلبية لتراكمات الغبار من جهة وتسربات الأدوية الفلاحية من جهة أخرى دون أن يتمكن من علاجهما لأسباب مالية، ممّا أجبره على تأجير أرضه لأحد المستثمرين مؤقتا، ليتأكّد للعيان بأنّ مهنة خدمة الأرض لا تدرّ أموالا طائلة على صاحبها بالرغم من تأثيراتها السلبية على صحته، والأمر نفسه بالنسبة لأحد العمال الموسميين الذي صادفناه بمزرعة «عمي عيسى»، والذي أكّد بأنّه لا يمكنه بتاتا التكفل بالأشغال المرتبطة بالجهد البدني المتواصل بالبستان بالنظر إلى تأثير ذلك سلبا على صحته، مشيرا الى كونه كثيرا ما تعرّض للإغماء حينما كان يمارس بعضا من النشاطات داخل البيوت البلاستيكية، كما أشار عامل آخر بمزرعة «عمي أكلي» المجاورة إلى أنّ لا يمكنه بأي حال من الأحوال التجرّأ على حمل الأثقال داخل البستان نتيجة تعرّضه على مدار سنوات خلت لأضرار صحية بليغة على مستوى عموده الفقري وأطرافه العليا، لتبقى هذه الحالات مجرّد عينات تمّ الوقوف عليها عن طريق الصدفة وفقط ولكنها قد تترجم في الواقع حقيقة تخوّف الشباب من الولوج الى مهنة الفلاحة بالنظر الى خطورة المصاعب الصحية التي تحيط بها.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.