نسبة المداومة بلعت 99،44 بالمائة وطنيا خلال يومي عيد الفطر    ضربة جديدة "موجعة" لحفتر    هل "تلهب" أسعار الوقود جلسات البرلمان؟    بلحيمر يثمّن جهود عمال المؤسسات الإعلامية    الأمن بالمرصاد لمخالفي الحجر خلال العيد    8503 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 609 وفيات.. و4747 متعاف    مواقع التواصل الاجتماعي تهزم الحجر الصحي    حلول لا تحتمل الإنتظار    تيبازة: ولادة ناجحة ل”صلاح الدين” داخل سيارة الإسعاف عشية العيد    وجبات ساخنة للأشخاص بدون مأوى بالعاصمة    وزارة الطاقة الروسية تتوقع ارتفاع الطلب على النفط هذا الشهر    أزيد من 6 آلاف تدخل بينها عمليات تعقيم وإخماد للحرائق يومي العيد        بما فيها تصدير كورونا إلى المناطق الصحراوية المحتلة.. المغرب يتحمل عواقب سياسته الاجرامية    المغرب يعتزم إنشاء قاعدة عسكرية بالقرب من الجزائر !    إحباط محاولة هجرة غير شرعية ل43 شخصا    “سوناطراك” تنفي عودة موظفيها للعمل    استئناف المستخدمين للعمل سيكون تدريجياً    تسجيل إنتاج قياسي من البطاطا خلال حملة الجني    وزارة الصحة تحذر المواطنين من التسيب خلال موسم الاصطياف    «جيكا» للإسمنت بباتنة يتحصل على شهادتي مطابقة دوليتين    إعفاءات ضريبية لأصحاب المؤسسات الناشئة    أمين الأمم المتحدة فى يوم أفريقيا: نقف بجانبهم لمحاربة كورونا وإنعاش القارة        وفد الخبراء الصينيين يحل بمستشفى عين الدفلى    بعد بن سبعيني، كشافو ريال مدريد مهتمون بإسماعيل بناصر    الفاف تكشف: اختتام 10 بطولات من القسم الشرفي و قبل الشرفي لموسم 2020/2019 بتتويج البطل    بالتوفيق    غلطة ساراي يطالب ب10 ملايين أورو لتسريح فيغولي    الافلان: صراع محتدم بين "الحرس القديم" والشباب على أمانة الحزب    «مادورو» يشيد بوصول أولى ناقلات النفط إلى كراكاس    الاحتلال يهاجم فرحة الفلسطينيين في العيد ويشن حملات اعتقال    المختص بشؤون الأسرى والمحررين عبد الناصر فروانة 4800 أسير في سجون الاحتلال، بينهم 39 أسيرة و170 طفل    سليم دادة يؤكد قانونية “الجدارية” التي تم تخريبها بالعاصمة ويعد بالرد!    معهد فنون العرض ببرج الكيفان يطلق موقعه الرسمي الجديد    المتاحف ماذا بعد الكورونا ؟    بن قرينة: الجزائر الجديدة لا تبنى إلا بالحرية و العدالة في إطار الثوابت    الكينغ خالد يشارك بأغنية “وإنت معايا” مع تامر حسني ونجوم آخرين    "الحكاية الحزينة لماريا ماجدالينا" رواية تيمتها الثقافة والتسامح بين زمنين    الشلف: المياه تغمر ثمان بنايات إثر انشقاق قناة    ابراهيموفيتش يتعرض لإصابة خطيرة    فلسطين تعلن فتح المساجد والكنائس    الفيفا تتابع تعن كثب ملف التسجيل الصوتي    قضاء الصيام    فضيحة “القرن”.. اعترافات جديدة للدراج السابق “لانس أرمسترونغ”    النفط يعود للارتفاع    الأستاذ الدكتور رشيد ميموني: كورونا تؤذن بنهاية العولمة والنيوليبرالية    الثبات بعد رمضان    صيام ستة أيام من شوال    سليماني خارج اهتمامات “أولمبيك مارسيليا”    157 حافلة لنقل مستخدمي الصحة بالجزائر العاصمة    وزيرة الثقافة تتضامن مع الفنان المسرحي حكيم دكار بعد اصابته لفيروس “كورونا”    وفاة التمساح زحل الذي نجا من قصف برلين في الحرب العالمية الثانية    أمطار رعدية على هذه الولايات!    عائلة “إتحاد العاصمة” تهنئ الجزائريين بحلول عيد الفطر    زلزال قوته 5.8 درجة قرب عاصمة نيوزيلندا    عيد الفطر في ظل كورونا.. مساجد بدون مصلين وتكبيرات وتسبيحات تبث عبر المآذن    الجزائر وجل الدول الإسلامية تحتفل بعيد الفطر المبارك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





أشغال ورشة النّفق وتوسعة الطّريق تعزل السكان والتجار
نشر في الشعب يوم 10 - 05 - 2019

طالب سكان وتجار منطقة وادي الريحان بالمدخل الغربي لبلدية خميس مليانة من المصالح الولائية بالتحرك الإستعجالي لإيجاد حل يفك العزلة عنهم بعد ان أقدمت أحد المؤسسات الخاصة بأشغال العمومية على إنجاز نفق أرضي رفقة جزء من الطريق المزدوج بالمحاذاة مع مقبرة الشهداء، ممّا ينجم عن ذلك غلق المنافذ بإتجاه العائلات والتجار معا.
الوضعية التي تحدّث عنها هؤلاء في عين المكان صارت تثير استياء وقلقا دائمين من طرف السكان والتجار المتواجدين بالمدخل الغربي لمدينة خميس مليانة، حيث تعرف عدة ورشات خدماتية وبيع السيارات والمركبات والعتاد الفلاحي والخزف الصحي والخردوات، محولين ذات الناحية إلى منطقة نشاطات كبرى مكنت من فتح عدة مناصب شغل للفئات البطالة من أبناء البلدية والمناطق المجاورة، يقول أصحاب الورشات والعمال لضمان قوت عائلاتهم، حسب تصريحاتهم التي سجلناها بعين المكان.
وبحسب وقوفنا الميداني رفقة المشتكين من المتضررين، الذين تحدثوا عن إقدام المؤسسة المكلفة بإنجاز النفق الأرضي وتمديد الطريق المزدوج باتجاه مدينة خميس مليانة، والذي اعتبروه مكسبا من الهياكل القاعدية والمنشآت الفنية لتسهيل حركة النقل والمرور ورفع الضغط عن المنطقة، التي شهدت في السنوات المنصرمة إزدحاما كبيرا على مستوى هذه النقطة من الطريق الوطني رقم 4 المحاذي لمقبرة الشهداء لبلدية خميس مليانة، لكن تفاجأ السكان القاطنين بحي واد الريحان والبالغ عددهم حوالي مائة عائلة والتجار وأصحاب الورشات والخدمات بتمديد المسلك من الجهتين، وهو ما يعزل هؤلاء عن ممارسة نشاطهم بل يشل كل مظاهر الأنشطة بالناحية، حيث يتعذر على هؤلاء استغلال الشاحنات والمركبات الخاصة بنقل السلع والمواد التي يحتاجها هؤلاء بالإضافة توقيف عملية البيع والشراء والتعاملات بذات المنطقة. ومن جهة أخرى يجد سكان ذات الحي أنفسهم محاصرين بحواجز الطريق الذي يعرقل تنقلهم بإجاه الطريق الجديد، كما يشل نشاطهم اليومي، يقول محدثونا بعين المكان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.