دسترة الفعل الجمعوي آلية تفعيل التشاركية    إدانة الإخوة كونيناف بأحكام تتراوح ما بين 12 و20 سنة سجن نافذ    الرئيس تبون يشدد على ضرورة التعجيل بإصلاح المنظومة الأممية    الإشادة بموقف الجزائر الرافض للتطبيع    وزارة الاتصال ترفع دعوى ضد القناة الفرنسية"أم 6"    السلطات السعودية تعلن العودة التدريجية لمناسك العمرة    لا مجال للمخاطرة ...    القضاء على إرهابي وتوقيف عناصر دعم وتجار مخدرات وضبط أسلحة ومهلوسات    أي انعكاس على مستقبل سوق الغاز الجزائري؟    إنقاذ 30 رضيعا من النيران في مستشفى الأم بالوادي    إرساء صناعة صيدلانية محلية لتقليص فاتورة الاستيراد    "انهيار" غير مسبوق للأورو    تشديد محاربة تضخيم الفواتير عند الاستيراد    "صرخة" وموقف كل الجزائريّين    .. بوابة إفريقيا الغربية    بلقروي يوقّع لموسمين مع مولودية وهران    تنصيب رشيد رجراج في منصب مدير عام    أسبوع حاسم في انتظار مسيري جمعية وهران    ستنتهي قبل انطلاق البطولة    الجزائر شريك قوي جدا وبإمكانها الاضطلاع بدور هام لضمان أمن المنطقة    "البياري" تطيح بمروجي مهلوسات    تورط 3 أشخاص في سرقة محركي قوارب    قبل نهاية السنة المقبلة بالعاصمة    مواقف تجعل الجزائري مرفوع الرأس ويشعر بالاعتزاز والفخر    سيكادا.. عالم من الأحداث السرية    صدور "قدر قيمة الحياة" لأميرة عمران    الصحراء وأهليل ونفحات من تراث أصيل    الدّيانة الإبراهيميّة خرافة!!    تزامنا والشروع في النشاطات التعليمية    تصريحات الرئيس تبون رفعت معنويات الفلسطينيين    بسبب سياسة الانتقام الذي ينتهجها المغرب ضدهم    تنظم وقفة عرفان للراحل مرداسي    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تصريحات تبون تؤكد أن الشعب الفلسطيني ليس وحده    بتهمة سوء استغلال الوظيفة    مدرب سابق يكذب سواكري    سيعالج قضايا التكنولوجيات الحديثة    اليوم العالمي للسلام:    وزارة الاتصال تقاضي قناة "آم 6 " الفرنسية    تأجيل معرض المنتجات الفلاحة    الاستثمار في بناء شخصية الطفل    50400 إصابة بفيروس كورونا في الجزائر بينها 1698 وفاة .. و35428 متعاف    معز بوعكاز قريب من العودة لسريع غليزان    قادة رابح يستقيل من رئاسة اتحاد رمشي    مجمع سكني دون ابتدائية وبثانوية في منطقة معزولة    الفنان الجزائري يعاني منذ سنوات و فترة كورونا مجرد ظرف    أكثر من 320 رباعية تحاكي الموروث الشعبي بسعيدة    السجن ل6 مسبوقين اقتحموا جنازة بالخناجر بالمقري    قرية على لائحة الانتظار    محاضر لتنظيم زراعة المحاصيل الكبرى    التكنولوجيا لتنمية الاقتصاد الرقمي    تحضيرات خارج البروتوكول الصحي    أردوغان يجري إتصالا هاتفيا مع نظيره الفرنسي إيمانويل ماكرون    نحو الإعداد لاستراتيجية للنهوض بالسياحة    تفسير آية: { يا أيها الذين آمنوا إن كثيرا من الأحبار والرهبان ليأكلون أموال الناس بالباطل .. }    خطر اللسان    القول الحَسَن وآثاره في القلوب    طُرق استغلال أوقات الفراغ    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطبقة السياسية تتقاطع في أن الانتخابات الرئاسية أحسن مخرج للأزمة
نشر في الشعب يوم 17 - 09 - 2019

في انتظار موقفها النهائي منها سواء بالمشاركة المباشرة أو بدعم مرشح أو المقاطعة، الذي يتم على مستوى أعلى الهيئات من مجالس وطنية ومجالس شورى، فإن الأمر الأكيد أن الأحزاب السياسية تقاطعت في تأكيد أهمية الانتخابات الرئاسية كمحطة حاسمة في الوضع الذي تعيشه الجزائر، وهو ما أكدته حركة مجتمع السلم عن المعارضة التي اعتبرتها «ممرا ضروريا لضمان مستقبل الحريات والديمقراطية»، فيما نبهت قيادة طلائع الحريات إلى أنها «الطريق الأسلم للخروج من الأزمة».
ردود فعل الطبقة السياسية في أعقاب استدعاء رئيس الدولة عبد القادر بن صالح للهيئة الناخبة، وإعلانه عن تنظيم انتخابات رئاسية يوم 12 ديسمبر المقبل، جاءت في مجملها مؤكدة لأهمية الاستحقاقات التي ستفرز رئيسا للجمهورية، وتنهي هذه المرحلة الاستثنائية، والتقت الطبقة السياسية بشقيها المعارض والموالي في تزكية المبدأ والموافقة عليه، عكس أول انتخابات دعا إليها عبد القادر بن صالح كانت مقررة يوم 4 جويلية.
التشكيلات السياسية التي اتفقت على أن الانتخابات الرئاسية ضرورة قصوى، على اعتبار أنها تحول دون إطالة عمر الأزمة، لم تؤكد بعد مشاركتها من عدمها، وإن كان البعض منها قد رسم مشاركته على أن يحسموا فقط في شكلها إما بتقديم أو دعم مرشح، لكن البيانات التي سارعت إلى نشرها بعد ترسيم 12 ديسمبر تاريخا للاقتراع، توحي على الأرجح بمشاركتها.
برمجة الانتخابات لثالث مرة جعلت بعض الأحزاب تنبه إلى ضرورة إنجاحها، وهو ما ذهب إليه حزب طلائع الحريات بقيادة علي بن فليس، الذي جزم بأن مسار الاقتراع الرئاسي حاسم بالنسبة لمستقبل البلاد قد انطلق، بعد فشل محاولتين انتخابيتين سابقتين»، وخلص إلى القول «وعليه فان المحاولة الثالثة هذه، لا يحق لها الخطأ أو الفشل».
وذهبت قيادة حركة مجتمع السلم «حمس»، في البيان الذي توج اجتماع أشغال المكتب التنفيذي المجتمع أمس، في نفس الاتجاه منبهة إلى أن «الفشل الثالث في تنظيم الانتخابات الرئاسية ستكون مضرة بالبلد».
وأرجأت أغلب التشكيلات السياسية التي رحبت بفكرة الانتخابات رئاسية كمخرج للأزمة، الكشف عن موقفها النهائي الذي يتم اتخاذه على مستوى مجالس الشورى مثلما هو الشأن بالنسبة لحركة مجتمع السلم المقرر يوم 27 سبتمبر الجاري، فيما تكتفي أحزاب أخرى على غرار التحالف الوطني الجمهوري خلال اجتماع مجلسها الوطني المرتقب في شكل المشاركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.