المجلس الشعبي الوطني: لوكال يعرض مشروع قانون المالية ل2020 على لجنة المالية    نفطال ستسوق قريبا قسائم وقود جديدة ذات صلاحية محدودة    الألعاب العسكرية العالمية (ملاكمة): تأهل حماني (أقل من 91 كلغ) واقصاء توارق (أقل من 49 كلغ)    رابحي : على الإعلاميين تحري الأخبار الصحيحة    دفاع: تدمير مخبأ للإرهابيين بسكيكدة    تحديد مستويات المساعدة المباشرة الممنوحة من الدولة لاقتناء السكن الفردي    مقري حاضر بقوة في “سيلا 2019” .. !    “صام دهرا ونطق كفرا” .. !    وزارة الصحة: القطاع الخاص مكمل للقطاع العام و جزء لا يتجزأ من المنظومة الصحية الوطنية    أمطار رعدية مرتقبة اليوم في 8 ولايات    استرجاع 1000 طن من نفايات البلاستيك شهريا بجيجل    أيام إعلامية لإبراز جهود الدولة في مجال تحقيق الأمن الغذائي بتيسمسيلت    بلعيد يودع ملف ترشحه السبت المقبل    سليماني في التشكيلة المثالية "لليغ 1"    العاصمة: انقطاع التزود بالماء في 8 بلديات    طاسيلي للطيران تعزز رحلاتها نحو الجنوب الكبير    الاتحاد الوطني للمحامين يندد بفرض ضرائب على أصحاب الجبة السوداء    أساتذة الابتدائي يشلون المدارس ل "الاثنين" الثالث على التوالي    الأفامي يؤكد الوضع المتأزم للاقتصاد الجزائري    برناوي يستقبل رئيس مجلس إدارة اتحاد الجزائر    توقيف شخصين وحجز 9000 كبسولة من المؤثرات العقلية    علماء يدرسون كيفية "نشأة مرض" السرطان بهدف العلاج المبكر    «إعداد برنامج إقتصادي حقيقي مرهون بقاعدة معطيات محينة»    لا عذر لمن يرفض المشورة    رئيس الدولة عبد القادر بن صالح يجري حركة في سلك الرؤساء و محافظي الدولة بالمحاكم الإدارية    نقل 100 ألف من "الروهينغيا" إلى جزيرة نائية    استهدفا مسجداً‮ ‬بولاية ننكرهار    تضم جميع مناطق شرق الفرات    لمخرجه نور الدين زروقي‮ ‬    خلال المهرجان الوطني‮ ‬للشعر النسوي‮ ‬    الجولة التاسعة من الرابطة المحترفة الثانية    بسبب المعاملة السيئة للأنصار    دخلت‮ ‬يومها الرابع أمس‮ ‬    تحديد رزنامة العطل المدرسية    خلال السنوات الأخيرة    انتشار جرائم القتل في المجتمع.. أسبابها وكيفية مواجهتها    الإحسان إلى الأيتام من هدي خير الأنام    بعد قرار اللجنة القانونية لمجلس الأمة‮ ‬    شملت‮ ‬12‮ ‬مركزا للصحة المتواجدة بإقليم الدائرة    القطاع الخاص جزء من المنظومة الوطنية    استقطاب الاستثمار والحفاظ على القاعدة 51/49 وحق الشفعة    "النهضة" تؤكد على قيادة الحكومة القادمة    احتقان في أعلى هرم السلطة اللبنانية    صباح الرَّمادة    نقطة سوداء ومشهد كارثيّ    الحمام التركي    إيغيل يثير الاستغراب بإصراره على الحارس برفان    مروج يبرر حيازته للكوكايين بإصابته بداء الصرع    ستة و ستون سنة بعد صدور «الدرجة الصفر في الكتابة» لرولان بارث    البحر    عندما تغذّي مواقع التواصل الاجتماعي الإشاعة    الظواهر الاتصالية الجديدة محور ملتقى    "الرضيع الشفاف" ينجو من الموت    باريس تحولت إلى صندوق قمامة    “وصلنا للمسقي .. !”    وزارة الصحة تتدارك تأخر إنطلاق العملية‮ ‬    اثعلمنت الحرفث وخدمنت ثمورا انسنت وتفوكانت اخامن انسنت    دعاء اليوم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الطبقة السياسية تتقاطع في أن الانتخابات الرئاسية أحسن مخرج للأزمة
نشر في الشعب يوم 17 - 09 - 2019

في انتظار موقفها النهائي منها سواء بالمشاركة المباشرة أو بدعم مرشح أو المقاطعة، الذي يتم على مستوى أعلى الهيئات من مجالس وطنية ومجالس شورى، فإن الأمر الأكيد أن الأحزاب السياسية تقاطعت في تأكيد أهمية الانتخابات الرئاسية كمحطة حاسمة في الوضع الذي تعيشه الجزائر، وهو ما أكدته حركة مجتمع السلم عن المعارضة التي اعتبرتها «ممرا ضروريا لضمان مستقبل الحريات والديمقراطية»، فيما نبهت قيادة طلائع الحريات إلى أنها «الطريق الأسلم للخروج من الأزمة».
ردود فعل الطبقة السياسية في أعقاب استدعاء رئيس الدولة عبد القادر بن صالح للهيئة الناخبة، وإعلانه عن تنظيم انتخابات رئاسية يوم 12 ديسمبر المقبل، جاءت في مجملها مؤكدة لأهمية الاستحقاقات التي ستفرز رئيسا للجمهورية، وتنهي هذه المرحلة الاستثنائية، والتقت الطبقة السياسية بشقيها المعارض والموالي في تزكية المبدأ والموافقة عليه، عكس أول انتخابات دعا إليها عبد القادر بن صالح كانت مقررة يوم 4 جويلية.
التشكيلات السياسية التي اتفقت على أن الانتخابات الرئاسية ضرورة قصوى، على اعتبار أنها تحول دون إطالة عمر الأزمة، لم تؤكد بعد مشاركتها من عدمها، وإن كان البعض منها قد رسم مشاركته على أن يحسموا فقط في شكلها إما بتقديم أو دعم مرشح، لكن البيانات التي سارعت إلى نشرها بعد ترسيم 12 ديسمبر تاريخا للاقتراع، توحي على الأرجح بمشاركتها.
برمجة الانتخابات لثالث مرة جعلت بعض الأحزاب تنبه إلى ضرورة إنجاحها، وهو ما ذهب إليه حزب طلائع الحريات بقيادة علي بن فليس، الذي جزم بأن مسار الاقتراع الرئاسي حاسم بالنسبة لمستقبل البلاد قد انطلق، بعد فشل محاولتين انتخابيتين سابقتين»، وخلص إلى القول «وعليه فان المحاولة الثالثة هذه، لا يحق لها الخطأ أو الفشل».
وذهبت قيادة حركة مجتمع السلم «حمس»، في البيان الذي توج اجتماع أشغال المكتب التنفيذي المجتمع أمس، في نفس الاتجاه منبهة إلى أن «الفشل الثالث في تنظيم الانتخابات الرئاسية ستكون مضرة بالبلد».
وأرجأت أغلب التشكيلات السياسية التي رحبت بفكرة الانتخابات رئاسية كمخرج للأزمة، الكشف عن موقفها النهائي الذي يتم اتخاذه على مستوى مجالس الشورى مثلما هو الشأن بالنسبة لحركة مجتمع السلم المقرر يوم 27 سبتمبر الجاري، فيما تكتفي أحزاب أخرى على غرار التحالف الوطني الجمهوري خلال اجتماع مجلسها الوطني المرتقب في شكل المشاركة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.