أزمة كبيرة في نادي “الشباب” بسبب بن العمري    مصائب “الكورونا” عند البعض ” فوائد” ..    أكثر من مليون و200 ألف مصاب ونحو 65 ألف حالة وفاة بكورونا في العالم    ترامب يقيل المسؤول الاستخباراتي الذي حرّك الدعوى لعزله    متعاملون اقتصاديون ببلدية وادي الشعبة في باتنة    نشاطها بات مهددا بالزوال و زاد عليه تفشي فيروس كورونا    جمعية العلماء المسلمين الجزائريين تبرع ب 20 طن مواد غذائية للبليدة    أحزاب لا تغرد رغم الربيع..!؟    إعفاءات خاصة بأعمال التضامن    التجار مدعوون للتصريح بجميع المخازن و المستودعات    هل يستعيد سوق النفط توازنه ؟    الوزير الأول يقرر تمديد الترخيص لعدة نشاطات مهنية    عملية الإجلاء تنتهي اليوم    النرويج مستعدة لتقليص إنتاجها من النفط في حالة اتفاق المنتجين الكبار    حجز 1505 كلغ من السميد كانت موجهة للبيع عن طريق المضاربة بالقالة    تونس: البرلمان يفوض الفخفاخ صلاحيات لمواجهة كورونا    عمال معهد باستور في حالة تأهب قصوى    وزارة الثقافة تجمد نشاطات التصوير السينمائي والأفلام الوثائقية    وزارة التربية تعد مسودة لمختلف الاحتمالات بإشراك الشركاء الاجتماعيين    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    إطلاق تطبيق جزائري جديد لتحديد الموقع    توقيف تجار مخذرات وآخرين بحوزتهم بنادق صيد دون رخصة    وزارة التربية تعلن عن الرزنامة    الجمارك تشرع في تطبيق الإجراءات الاستثنائية    مليونا لغم فرنسي لا تزال تهدد حياة الجزائريين    مسودة تتضمن مختلف الاحتمالات    250 شخصا يغادرون فندق رونيسونس بتلمسان    اللاعبون والأنصار يباشرون حملات التوعية والوقاية    الممثلة أمينة بلحسين من وهران : « الحجر المنزلي قربني أكثر من عائلتي»    .. الاستهتارُ القاتل    أشجار مكان الألغام    عودة كريستيانو غير مستبعدة    «توقفنا عن النشاط المهني تطبيقا للحجر المنزلي ونسأل عن اللاعبين باستمرار»    إقبال للمتسوقين رغم التحذيرات    .. برامج تحسيسة عبر الأثير    دعوة للترشح لمهرجان افتراضي للفيلم المنزلي    تثبيت مغاسل وقائية    قوافل مساعدات غذائية وإنسانية من عدة ولايات تضامنا مع سكان البليدة    توقيف 52 مهربا وحجز مواد غذائية وتنظيف ووقود    جهود كبيرة للدولة الصحراوية لازالة الالغام وحماية حياة أبناء بلدها    انتعاش التجارة الإلكترونية    برنامج ثقافي عن بعد للأطفال    الظرف فرصة لإعادة النسيج الاجتماعي    "كورونا" تؤثر على عمل الجمعيات.. وعلى المحسنين تقديم المساعدات    هذه حلولي لتجاوز مشاكل كورونا رياضيّاً    فتح باب المشاركة بداية من اليوم    لغة الجسد على الخشبة لا تلغي الحوار بل ترفض الثرثرة    أندية البطولة المحترفة تسعى لتفادي المتاعب المالية    صنابي مستاء من مسيّريه ويدعو إلى التزام الحجر الصحي    لاجئ سوداني يقتل شخصين بسكين في وسط فرنسا    فرنسا: قتيلان في حادث طعن بمدينة ليون    وزارة الشؤون الدينية تؤكد جوازه:    كفاكم عبثا    « أطمئِنُ أهلي في وهران وأدعو الجميع للبقاء في البيت »    جواز التعجيل بإخراج زكاة المال قبل بلوغ الحول    المحبة من شروط لا إله إلا الله    هذا خلق الله (وقفة مع فيروس كورونا)    علماء الجزائر: لا تستهينوا بالحجر المنزلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





إطلاق إطار للعمل الموحد بين القطاعات المعنية
نشر في الشعب يوم 22 - 11 - 2019

أكد وزير العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي، تيجاني حسان هدام، أول أمس، على إطلاق إطار للعمل الموحد بين القطاعات المعنية بالتكفل العلاجي للمرضى، «بغية تحسين الخدمات الصحية لفائدة المواطنين»، موضحا لدى إشرافه رفقة وزيري الصحة والسكان وإصلاح المستشفيات محمد ميراوي، والتعليم العالي والبحث العلمي، الطيب بوزيد، على تقييم أشغال لجان قطاعية مشتركة بين الصحة والضمان الاجتماعي، أن هذا العمل الموحد «يخص بالدرجة الأولى المصابين بالربووالسكري وارتفاع الضغط الدموي التي تتطلب العناية بهم تكلفة أكبر». وأوضح في هذا السياق أن إطلاق الإطار للعمل الموحد يهدف إلى «ضمان فعالية أكثر للتغطية الاجتماعية ونجاعة للخدمات الصحية المقدمة للمواطنين مع التحكم في تكاليفها».
وفي إطار التعاون بين قطاعات العمل والصحة والتعليم العالي، سيتم أيضا الاستفادة من العيادات التابعة لقطاع الضمان الاجتماعي، على غرار العيادة المتخصصة في جراحة القلب ببوسماعيل (تيبازة) وتلك المتخصصة في جراحة العظام بمسرغين (وهران) كفضاءات للتربصات الاستشفائية الجامعية، ولجعلها «مرجعية تلبي خدمات صحية أحسن للمواطنين» في هذا النوع من العلاج، وذلك بهدف «تقليص التحويل للعلاج بالخارج». وأشار هدام إلى أن هذه اللجان القطاعية المشتركة تهدف إلى «المتابعة الناجعة» للملفات ذات الأهمية على غرار « تطبيق النهج التعاقدي بين هيئات الضمان الاجتماعي والمؤسسات الاستشفائية للقطاع العمومي وتوحيد أنماط تحرير الوصفات الطبية وإعداد المراجع الطبية المتعارف عليها للتكفل بالمرضى». كما تتعلق هذه الملفات الهامة ب»السياسة الوطنية للأدوية والوقاية من الأمراض والتكفل الصحي بمناطق الجنوب والهضاب العليا». من جهته، أكد وزير الصحة أن هذا العمل المشترك «يرمي إلى تحسين أداء المرافق والخدمات الصحية المقدمة للمواطنين»، مؤكدا أن «العمل مازال جاريا لتحقيق الأهداف المسطرة، وذلك من أجل تقديم خدمة صحية ذات نوعية وبأقل تكلفة». وأوضح أن «المنظومة الصحية الوطنية طبقا لقانون الصحة الجديد تقوم على مبادئ ثابتة ومنها مبدأ التعددية القطاعية الذي يستوجب تدخل العديد من القطاعات لاستكمال العملية الصحية ورفعها الى المستوى الذي يطمح إليه المواطن نوعا وكما»، مبرزا الصلة «المباشرة» والعلاقة «المتكاملة» بين قطاعي الصحة والضمان الاجتماعي.
فيما أكد وزير التعليم العالي، على دور البحث العلمي في تعزيز قطاعي الضمان الاجتماعي والصحة، سيما من الجوانب القانونية والاقتصادية والدراسات المختلفة في هذا المجال من بينها الاجتماعية وكذا البحث في مجالات التكنولوجيات الجديدة، مشيرا إلى دور قطاع التعليم العالي في مجالات التكوين والتكوين المتواصل تماشيا مع التطورات الحاصلة، مؤكدا استعداد القطاع لمرافقة الضمان الاجتماعي والصحة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.