بوقادوم يستقبل وزير الداخلية الاسباني    السفير الأمريكي يودع الوزير الاول بعد انتهاء مهامه    هيكلة مرتقبة للجامعات الجزائرية وقرارات رئاسية جريئة مرتقبة في هذا الشأن    صادرات الغاز الجزائرية تتراجع    إعادة فتح مسمكة الجزائر بعد غد الأربعاء    الجزائر تراهن على المؤسسات المصغرة لخلق ثروة خارج الريع البترولي    ميلة: منح 100 سكن اجتماعي إضافي وإعانات مالية لمنكوبي الزلزال    رئيس الحكومة اللبنانية حسان دياب يعلن استقالة حكومته    أبو الغيط يحذّر من تكرار سيناريو بيروت في اليمن    جسر جوي وبري لإرسال مساعدات مستعجلة إلى ميلة ومناطق الظل ولبنان    عطّال: «حلمي الانتقال للّعب في أحد الأندية الكبيرة»    شريف الوزاني: «تعيين محياوي رئيسا لمجلس الإدارة لا يخدم النّادي»    أولمبيك مرسيليا يستبعد التعاقد مع سليماني    أمن ولاية الجزائر: حجز مسحوق خاص بمادة الإكستازي و150 قرص مؤثر عقلي    الممثل الفكاهي بشير بن محمد، روحه المرحة وعفويته في الأداء سر نجوميته    التشكيلي عبد الحليم كبيش.. انفجار بيروت وصل مرسمي    توزيع اصابات كورونا عبر ولايات الوطن    وزارة التجارة تعلن رفع تعليق التصدير على العديد من المنتجات    هبة تضامنية لتحضير المساجد لاستقبال المصلين    الجامعة الصيفية ل "حمس" من 26 إلى 29 أوت الجاري    شبيبة القبائل تتدعم بمدير رياضي جديد و مناجير عام!    وزارة التجارة: رفع تعليق التصدير عن المنتجات المحلية باستثناء المواد المدعمة        فدرالية المستهلكين تدعو إلى مراجعة البروتوكل الصحي للمساجد    وهران: ارتياح أصحاب المقاهي والمطاعم بالعودة التدريجية إلى النشاط    ميلة: هزة أرضية جديدة بمنطقة قرارم قوقة    إستقالة الحكومة اللبنانية برئاسة حسان دياب    الأيام الوطنية للباس الجزائري تحت شعار "لباسي ذاكرتي وثقافتي"    المساجد العتيقة بباتنة.. تحف أثرية بحاجة إلى تثمين    جمهورية الصحراء الغربية: تنديد بإنشاء مقر للشبكة الافريقية للفرانكفونية بمدينة الدخلة    تخرج دفعات جديدة بالمدرسة العليا العسكرية للاعلام و الاتصال    الرئيس الأول للمحكمة العليا: "الجزائر تشهد ثورة مضادة لمكتسبات الحراك"    في هذه الحالة يمكن استئناف صلاة الجمعة    498 إصابة جديدة بكورونا في الجزائر و10 وفيات و414 حالة شفاء    تيارت: أكبر معمرة في ذمة الله عن عمر يناهز 123 سنة    قسنطينة: إطلاق حملة تحسيسية لحماية الثروة الغابية    إندلاع حريقين مهولين في غابتي بوذا وبوهالي بالشلف    3 سنوات سجنا نافذة ضد الصحفي درارني وسنتين منها 4 أشهر نافذة ضد بلعربي وحميطوش    وزارة التربية الوطنية: تحديد وضعية السكنات المشغولة من طرف الغرباء قبل 30 أوت    رئيس "أرامكو": ماضون نحو رفع طاقة إنتاج النفط إلى 13 مليون برميل يوميا    وزير البريد: ندعوا الجمعيات للإستمرار في تنظيم مكاتب البريد    وزير الفلاحة يترأس ورشة عمل حول احصاء وتثمين الموارد الفلاحية الصحراوية    عملاقة الفن الجزائري "نورية" ترحل بعد 60 سنة من العطاء    عنتر يحي يصل إلى أرض الوطن    ماكرون: فرنسا ستقدم مساعدات ميدانية إلى الشعب اللبناني مباشرة    الفنان " حميدو" يعلن شفاءه من فيروس كورونا    الطبيب الداعية    موجة حر تتعدى 45 درجة تجتاح 4 ولايات اليوم    اتفاقية تعاون بين جامعة هواري بومدين ومركز البحث العلمي والتقني لتطوير اللغة العربية    بعد 13 سنة من الغياب    بعد توقيف الموسم الكروي    توفي في حادث مرور مروع بفرنسا    يا الله    أجمل عاصمة    تجربة رائدة في لزراعة السترونال والستيفيا    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قلق وتوجس يطغى على المترشحين وآراء متباينة حول الأسئلة
«الشعب» ترصد أجواء امتحانات البكالوريا بالعاصمة
نشر في الشعب يوم 03 - 06 - 2012

عرف اليوم الأول من انطلاق امتحان البكالوريا حالة قلق وتوجس لدى المترشحين لهذه الشهادة المصيرية في مختلف الشعب وسط ظروف تنظيمية محكمة، وفي المقابل تباينت آراء الطلبة الممتحنين بين سهولة أسئلة المادة الأولى التي اجتازها كل المترشحين والمتمثلة في الأدب العربي صباحا والشريعة الإسلامية مساءا.
الشعب» تنقلت أمس إلى بعض مراكز اجتياز امتحانات البكالوريا المتواجدة بالعاصمة منها ثانوية فرانس فانون بباب الواد وثانوية عمر راسم والإخوة عروج بالجزائر الوسطى أين تقربنا من المترشحين الذين أجمعوا على أن الأسئلة كانت في متناول الجميع كما لم تتناف البتة مع المقرر الدراسي السنوي.
البداية كانت بثانوية فرانس فانون بباب الواد التي احتضنت مترشحي شهادة البكالوريا شعبة العلوم لهذه الدورة، حيث أبدى الممتحنون قلقهم تجاه الأسئلة التي وجهت إليهم في مادة الأدب العربي باعتبارهم علميين ولم يركزوا عليها كثيرا، مضيفين بأنها جاءت مفاجئة وغير متوقعة إلا أن استراتيجية طرح الأسئلة عن طريق الاختيار على حد قولهم أرجعت إليهم أنفاسهم وسهلت عليهم مهمة الإجابة.
من جهتهما أكد لنا الممتحنان بن عيسة أسامة وعنصر إسماعيل اللذين التقيناهما عند مدخل الثانوية بصدد الحديث عن موضوع أسئلة الامتحان المختار ومناقشة الأجوبة فهناك من يقول بأنه اختار السؤال الأول الذي يتضمن الشعر باعتباره ركز عليه كثيرا في المراجعة في حين آخرون كثر اعتبروا السؤال الثاني الذي يخص النثر أكثر سهولة.
واستحسن التلاميذ استراتيجية طرح موضوعين اختياريين في هذه الدورة وهي الطريقة التي مكنت الكثير من الإجابة واختيار الموضوع الأسهل بالنسبة إليهم، بحيث أوضحت حنان بان طرح موضوعين اختياريين سهل عليهم عملية الإجابة وأنقذهم من مأزق الأسئلة الصعبة.
وأبدى الممتحنون تخوفهم من بعض المواد الأساسية كالرياضيات والعلوم قائلين «ما يخيفنا أكثر هو بعض المواد التي تحمل عاملا كبيرا ونتمنى أن يتساهل الاساتذة في عملية المراقبة التي في بعض الأحيان تتسبب في توترنا سيما عندما يقف الأستاذ بجانب التلميذ لمدة طويلة.
وبالنسبة للتلاميذ المعيدين للسنة استحسنوا هم أيضا الإستراتيجية المستعملة في طرح الأسئلة والتي لم تتضمن هذه السنة حسبهم أي سؤال يتعلق بتعريف الشعراء والكتاب أو النقاد مثلما كان يتم في السابق، مؤكدين بان الأسئلة أكثر سهولة من العام الماضي إلى درجة أن التلاميذ تمكنوا من الإجابة عليها في وقت قصير وخرجوا من مراكز الامتحان في حالة ارتياح كبير، عكس ما حدث في البكالوريات السابقة الماضية في امتحان الآداب حسب ما أفاد به بعض التلاميذ ممن أعادوا السنة.
واختار بعض الممتحنين التوجه مباشرة إلى المنزل دون مناقشة الأجوبة مع زملائهم من اجل تفادي الانعكاس السلبي على نفسيتهم وعلى المواد الأخرى التي سيجتازونها اليوم، في حين فضل البعض الآخر التجمع لدقائق طويلة أمام مدخل الثانوية للحديث عن مجريات الامتحان ونوع الأسئلة المختارة.
من جهتهم، أبدى بعض تلاميذ شعبة الأدب العربي الذين اجتازوا الامتحان بثانوية «عمر راسم» تخوفهم من مادة الفلسفة التي تحمل العامل الأساسي وتبقى هاجسهم الوحيد باعتبارها، حسبهم، هي التي تحدد مصيرهم في النجاح أو الإخفاق.
وجدير بالذكر، أن مصالح الأمن والحماية المدنية كانت على موعد مع الحدث، حيث وفرت المصالح الولائية كل الظروف الأمنية الضرورية المعتاد تخصيصها عند إجراء مثل هذا الامتحان الوطني الهام والمصيري عبر مختلف الثانويات التي سخرت لاجتياز الامتحان.
أساتذة وملاحظون متفائلون بالسير الحسن للعملية
أكد ل «الشعب» بعض الاساتذة والملاحظين الذين سهروا على مراقبة امتحان شهادة الباكلوريا في يومه الأول أن الامتحانات جرت بصفة عادية وخالية من أية ملاحظات جانبية أو محاولات غش من طرف التلاميذ موضحين بان قلق الممتحنين جاء في الدقائق الأولى قبل أن يدق الجرس لتعطي إشارة انطلاق أولى امتحانات شهادة البكالوريا لهذه الدورة، وما إن شرعوا في الإجابة سجل ارتياح على وجوه التلاميذ.
من جهته، أفاد لنا احد الاساتذة وجدناه بثانوية فرانس فانون عقب خروجه من قاعة اجتياز الامتحانات أن الأمور سارت على ما يرام ولم تسجل أية تجاوزات تفسد مسار الامتحانات لليوم الاول من انطلاق امتحان شهادة الباكلوريا مؤكدا بأن كل الإمكانيات المادية والبشرية كانت متوفرة لضمان نجاح هذا الاختبار المصيري.
وبالنسبة لمدى تخوف التلاميذ أكد لنا نفس المتحدث انه في بادئ الأمر كانت كل الوجوه قلقة تترقب ما ستحمله أسئلة امتحان اللغة العربية، لكن بعد فتح الاظرفة وتوزيع الأوراق الأولى ظهرت علامات الارتياح على التلاميذ.
وأضاف بعض الاساتدة أن المترشحين في هذه السنة لن يمتحنوا إلا في المواضيع المدروسة في الأقسام، حيث تم تحديد عتبة الدروس المعنية، بعد إلغاء عدد من الدروس لم تستطع بعض المؤسسات التربوية تداركها بفعل الإضرابات، مشيرين في هذا الإطار أن الموسم الدراسي كان صعبا ومضطربا، غير أن امتحانات تلاميذ البكالوريا ستكون في متناول الجميع، وهو ما لاحظناه في اليوم الأول فقد تنفس المترشحون لشهادة البكالوريا في مختلف الشعب الصعداء إثر خروجهم من امتحان مادة اللغة العربية، حيث أكدوا لنا أنها أسئلة في متناول الجميع وأنهم درسوها في البرنامج.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.