مشروع الدستور «نقلة نوعية» في الحقوق والحريّات    التصويت على الوثيقة الدستورية ضرورة ملحّة    إرهابي يسلم نفسه للسلطات العسكرية بتمنراست (وزارة الدفاع)    لا عائق يقف أمام مسيرة الجزائر الجديدة    مكتتبون في مواقع عديدة يستعدون لاستلام مفاتيح مساكنهم    القرض الشعبي الجزائري: إطلاق خدمات "الصيرفة الإسلامية"    فرنسا تطالب الدول الإسلامية بعدم مقاطعة منتجاتها    اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا «مؤشّر مشجع»    تزامنا واقتراب الاحتفال بالمولد النبوي الشريف    الحكومة تُحذّر من تفاقم الوضع الوبائي    وزارة الثقافة والفنون تحتفل ب «أسبوع النبي»    أوروبا تتحول إلى ترسانة من القيود ضد كورو نا    كورونا : 263 إصابة جديدة, 163 حالة شفاء و 7 وفيات    الجزائر تستلم اختبارات مضادات سريعة للكشف المباشر عن كورونا الأيام المقبلة    إدراج إيناس إيبو مباشرة في الجدول النهائي    الوصول إلى 70 بالمائة من المحطات الموزعة لسيرغاز خلال ال 5 سنوات المقبلة    الصحراويون يدينون بفتح قنصليات في المناطق المحتلّة    مشاريع تنموية حبيسة الأدراج وابتدائيات مهملة    باريس تستدعي سفيرها لدى أنقرة    حملة تضامن مع الأسير الفلسطيني ماهر الأخرس المضرب عن الطعام في سجون الاحتلال    المنتخب الجزائري لأقل من 20 سنة : ست إصابات بالكورونا خلال التربص (فاف)    شبيبة القبائل تواجه فريق الناحية العسكرية الأولى    إغلاق مدرسة بولاية تيزي وزو بسبب وباء "كورونا"    عبد الرحمان سعيدي: دستور 2020 حلقة مهمة في رسم المرحلة القادمة    صالون البناء والأشغال العمومية بقسنطينة : إبرام 20 اتفاقية شراكة ما بين متعاملين محليين    مرسوم تنفيذي يحدد صلاحيات ومهام الوزير المنتدب المكلف بالمؤسسات المصغرة    أمطار رعدية غزيرة غدا الإثنين على السواحل الوسطى والشرقية    حجز أسلحة بيضاء ومؤثرات عقلية بباب القنطرة بقسنطينة    بن قرينة: المساس بالمقدسات سينعكس سلبا على مصالح فرنسا    تسليم الجوائز للفائزين في جائزة محمد ديب للأدب    قصر مريم عزة بسكيكدة: انطلاق عملية ترميم واسعة قريبا    جثمان المجاهد بلقاسم بوزيد يوارى الثرى بمقبرة تارشوين ببلدية تاكسلانت    منظمة العمل العربية: الجزائر تجدد دعمها "اللا مشروط" للقضية الفلسطينية    نزيه برمضان: المجتمع المدني سيكون الحليف الأول لاستقامة مؤسسات الدولة بموجب التعديل الدستوري    لزهاري: الحراك فرض التعديل الدستوري من أجل صون مطالبه    فوزي درار: الوضعية الوبائية "مقلقة"    5 إصابات بفيروس كورونا في صفوف إتحاد العاصمة    عهدة دونالد ترامب الحاسمة!!    سوق أهراس: إصابة 3 أشخاص في حادث مرور    محرز يهاجم الصحافة الفرنسية بهذه "التغريدة"    الكاف تكشف قائمة الأندية المشاركة في رابطة الأبطال وكأس الكاف    بن طالب أساسيا ويسقط في "داربي الرور" أمام بوروسيا دورتموند    وكالة "عدل" تصب أوامر دفع الشطرين الثالث والرابع    بلايلي على أعتاب الدوري القطري !    احتفالات المولد النبوي الشريف: المديرية العامة للأمن الوطني تسطر مخططا أمنيا    وزارة الثقافة تقرر إقامة ندوة وطنية سنوية لمالك بن نبي    جراد: مشروع الدستور يسعى لإبعاد الأمة الجزائرية عن الفتنة والعنف    عرض مميّز..كوني لابنتيّ أمّا أكون لك ممتنا    عطار: لا دفع مسبق على عدادات الكهرباء والغاز    وزير الشؤون الدينية والأوقاف يعلن:    شيخ الأزهر يردّ على ماكرون: الأزمة الحقيقية بسبب أجنداتكم الضيقة    قارورة على شكل أيسكريم    البليدة تكرّم 24 حافظا للقرآن الكريم    بيرام    أوقفوا هدم المكتبات    تأجيل معرض التشكيلي شافع وزاني    وزارة الثقافة تنظم "أسْبوع النّْبِي" تحت شعار "مشكاةُ الأنوار في سيرة سيّد الأخيار"    ذكرى المولد النبوي الشريف الخميس 29 أكتوبر الجاري    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





هل يتنازل الجنرال حفتر؟
حدث وحديث
نشر في الشعب يوم 18 - 09 - 2020

بدأت معالم انفراج الأزمة الليبية تلوح في الأفق بعد إعلان رئيس حكومة الوفاق فائز السراج تسليم السلطة للجنة تنفيذية تنبثق عن الحوار السياسي نهاية شهر أكتوبر القادم في جنيف، وهي خطوة جد هامة جاء الإعلان عنها في ذكرى رمزية لدى الشعب الليبي وهي تاريخ استشهاد شيخ المجاهدين عمر المختار الذي أعدمه الاستعمار الإيطالي شنقا بعد أن مرّغ أنفها في رمال الصحراء.
لم تكن خطوة السراج متوقعة رغم تسريبات إعلامية سبقت إعلانه الرسمي بيوم واحد، غير أن ما كان متوقعا هو إقدام حكومة الوفاق التنازل عن المصالح الشخصية وجعل مصلحة الوطن فوق كل اعتبار.
يقول المثل في “الشدة تعرف الرجال”، أعتقد أن الليبيين أدرى وأعلم بشؤونهم لكن من باب قول “للمحسن أحسنت” تعتبر خطوة السراج بما لها وعليها هامة لحقن دماء الليبيين وتسريع وتيرة الحوار نحو إنهاء أزمة أرهقت الداخل والخارج معا!
صحيح أن الحوار السياسي يقتضي التضحية للوطن. لكن السؤال المطروح هل سيضحي قائد الجيش الليبي الجنرال خليفة حفتر بمنصبه لإنهاء حرب طاحنة ضروس منذ قرابة عشر سنوات، لمنح الشعب آخر فرصة لإرجاع هيبة ليبيا وتضميد جراحها ولم شتات المواطنين هنا وهناك، حتى تستعيد البلاد مجدا صنعه أسد الصحراء عمر المختار، الذي قال ذات يوم “ نحن لا نستسلم ننتصر أو نموت”، تاركا وصية نصر لجيل اليوم ينتظر من حكامه الصلح والتصالح وفتح صفحة جديدة لكل الليبيين.
سؤال يبدو صعبا الإجابة عليه في الوقت الراهن لكن عقارب الساعة تتسارع ولا وقت لإضاعته في التفكير، مصلحة الوطن أغلى من النفس والنفيس، والشعب الليبي الشقيق من بنغازي غربا إلى طرابلس شرقا تشرئب نفوسها لرؤية ليبيا جديدة واحدة موحدة في كنف العزة والاستقرار بعيدا عن دائرة استعمار جديد يكرس الحماية لطرف على آخر باسم حماية المواطنين وحقوق الانسان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.