أزيد من 10 ملايين تلميذ وتلميذة يلتحقون اليوم بمقاعد الدراسة    حدف مسجد الجزائر الأعظم من صورة الموكب الجنائزي للرئيس السابق بوتفليقة إعتداء صارخ على القوانين    دراسة مشروعي مرسومين رئاسيين ومشروع مرسوم تنفيذي تخص قطاعات الشباب والسياحة والمواصلات    459 مؤسسة تربوية جديدة حيز الخدمة    توسيع التحقيق إلى 30 ولاية متضررة و توقيف 71 مشتبها فيه    تعليق علاقة عمل موظف من مستخدمي الملاحة الجوية محل توقيف في فرنسا    السكن الترقوي التساهمي: اتفاقية لرفع عراقيل التمويل أمام المستفيدين    شرفي يكشف عن مخرجات لقائه مع الأحزاب السياسية    "إيساكوم" تثمّن ترشيح الناشطة الحقوقية سلطانة خيا    تحسن الحالة الصحية للفنان محمد حزيم    15 وفاة.. 166 إصابة جديدة و شفاء 145 مريض    «الكاف" ترفض طلب "الفاف" بتأخير موعد مباراة النيجر    انسحاب معقّد    خلية لمتابعة البروتوكول الصحي قبل التحاق الطلبة    تطوير الحوار ومناخ العمل    40 تعاونية توفر العدس والحمص بأسعار معقولة    القبض على عديد المطلوبين بالجلفة    اعتماد معيار الكفاءة والجدارة    تأجيل محاكمة رئيس المرصد المغربي لمناهضة التطبيع إلى    متابعة تطورات الوباء    «سنعمل على تأدية موسم مشرّف»    الاعضاء يطالبون حمري بالتسوية القانونية    تتويج ناصر لينا وبراهامي لمين باللقب    تأجيل موعد الانطلاق إلى وقت لاحق    إعفاء من غرامات التأخير لمنتسبي «كاسنوس» بسعيدة    الحاضنة العلمية للأطفال نافذة لولوج عالم الاختراع والابتكار    بايدن يضغط لمهاتفة ماكرون وجونسون يسعى للتّهدئة    العثور على جثة متعفنة لخمسيني    سارقو حليّ النساء في قبضة الأمن    البطاطا ب 80 دج للكلغ الواحد    تسخير 775 شرطي لتأمين الدخول المدرسيّ    ترقّب 465 تلميذ من ذوي الاحتياجات الخاصة    10 ملايين و500 ألف تلميذ في المدارس اليوم    عروض ثقافية وتظاهرات في فن الطبخ    فتح سجل الاستقصاء لتدوين التراث المادي    حلمي أن ألتقي رئيس الجمهورية    بدائل لتغيير واقع متأزم    الفنّان حزيم يجري عملية جراحية على مستوى القلب    دعوة إلى تحويل ملعب "ميلود هدفي" إلى قطب تكوينيّ    النوعية السمة الغائبة عن صفقات المولودية    الشروع في تركيب مولّدات الأكسجين نهاية الأسبوع    تحقيقات بالمؤسسات العمومية التابعة إلى الولاية    الخطر مازال قائما ..    المتحف العمومي الوطني بمسيلة يفتح باب المشاركة في مسابقة "الأنشودة الوطنية"    روسيا: ستة قتلى على الأقل في إطلاق نار داخل حرم جامعة    أسعار النفط تتراجع في ظل ارتفاع الدولار    مواليد عام 2000 يسجلون مع فئة الرديف: الفاف تجري تغييرات على مواعيد انطلاق البطولات    الكيان الصهيوني يعتزم إنشاء مصانع أسلحة بالمغرب    في خطوة استفزازية للجزائر.. ماكرون يعتذر من الحركى!    «الإعلام بين الحرية والمسؤولية» موضوع الطبعة السابعة    إطلاق الطبعة العاشرة لمسابقة الجائزة الوطنية للمؤسسة الصغيرة    المراهنة على البوابة الموريتانية لاقتحام السوق الإفريقية    هذه صفات أهل الدَرَك الأسفل..    هاج مُوجي    خطأ طيار ينهي حياة 21 شخصا    نعي ...الزمان    «صلاح أمرك للأخلاق مرجعه»    العمل الخيري... تباهٍ أم دعوة إلى الاقتداء؟    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



تفاصيل عن لقاح أكسفورد وتأثيره على كورونا المتحوّر
نشر في الشعب يوم 01 - 01 - 2021

قال عضو في الفريق البحثي الخاص بلقاح كوفيد-19 بجامعة «أكسفورد» البريطانية، إنّ السلالات الجديدة لفيروس كورونا في بريطانيا، يمكن أن تكون أوسع انتشارا وتشمل الفئات العمرية المختلفة.
أصبحت بريطانيا، الأربعاء الماضي، أول بلد يعطي الضوء الأخضر للقاح مختبرات أسترازينيكا وجامعة أكسفورد، ما يمنح دفعا لحملة التلقيح إزاء ارتفاع الإصابات بوباء كوفيد-19.
وتسبّب فيروس كورونا المستجد بوفاة ما لا يقل عن 1,791,033 شخصا في العالم من أصل أكثر من 81 مليون إصابة، وتعم العالم مخاوف من أن تؤدي حركة السفر خلال فترة أعياد رأس السنة إلى كثرة الإصابات.
وأعطت وكالة تنظيم الأدوية والمنتجات الصحية البريطانية، الأربعاء، الضوء الأخضر للقاح الذي طورته مجموعة أسترازينيكا البريطانية، بالتعاون مع جامعة أكسفورد، والذي تعول عليه السلطات لتسريع حملة التلقيح التي بدأت في مطلع ديسمبر.
السلالة الجديدة والأطفال
أوضح الدكتور أحمد محمود سالمان، مدرس علم المناعة وتطوير اللقاحات بمعهد «إدوارد جينر»، وعضو الفريق البحثي للقاح كورونا بالجامعة البريطانية العريقة ل «العربية.نت»، أن السلالة الجديدة يمكن أن تصيب الأطفال بشكل أكبر من السلالات السابقة، و»لكن الشيء المطمئن أنها لا تسبب أعراضا أخطر، ومازلنا نحتاج إلى مثل هذه المعلومات للتأكيد على المدى البعيد، وإثبات أن اللقاحات التي قامت بالتصريح عن نتائجها وتجاربها السريرية بصورة رسمية ما زالت فعّالة ضد هذه السلالات، وهي لقاح أكسفورد ولقاح موديرنا ولقاح فايزر.
وأضاف سالمان أن الأعراض ليست أخطر بالنسبة للسلالات الجديدة، أو أنها تسبب معدل وفيات أعلى، ولكن طالما أن نسبة الإصابات أعلى فإن ذلك سيؤدي إلى وفيات أكثر، وفي الوضع الحالي زيادة حالات الإصابات تتسبب في ضغط كبير على الأطقم الطبية، «ففي الوقت الحالي 90 % من الأماكن في المستشفيات في إنجلترا امتلأت ولا يوجد أماكن، فهناك تخوف من زيادة الحالات وامتلاء المستشفيات بشكل كامل».
وتابع أنه «حتى الآن كل اللقاحات الموجودة والتي أعلنت عن نتائجها بصورة رسمية في أبحاث علمية، وطلبت الاعتماد وحصلت عليه بالفعل، مثل موديرنا وفايزر وأكسفورد وأسترازينكا، أكدت أن السلالات الجديدة لا تؤثر على فعالية اللقاح، فهذه اللقاحات تستهدف بصورة أساسية بروتين الأشواك، وحجم هذا البروتين كبير جيداً ما يعادل 1300 حمض أميني». وأضاف: «في الأغلب الأجسام المضادة للخلايا المناعية عند تعرفها على جزء محدد من تركيب البروتين في المتوسط من 8 ل 11 حمضا أمينيا. وعلى الأقل إذا قام بروتين الأشواك بتحفيز المناعة ممكن أن يحفزه بحيث يستهدفه في أكثر من 150 و200 مكان، وعند حدوث الطفرة يمكنها تغيير التركيب أو التسلسل في مكان أو اثنين أو 10 أماكن، لكن يظل اللقاح قادرا على تحفيز جهاز المناعة بحيث ينتج أجساما مضادة وخلايا مناعية تستهدفه في أكثر من 150 أو 200 مكان، وبالتالي لو فقدت 4 أو 10 أماكن سيتبقى عدد كبير من الأماكن من الأجسام المضادة والخلايا المناعية والفعالة لتحفيز جهاز المناعة ضده».
تأثير تحوّر الفيروس على لقاحات كورونا
حول تحور فيروس كورونا، أشار الدكتور سالمان إلى أن معدل تحور فيروسات كورونا بصفة عامة ليست سريعة جيداً، فهي تعتمد على ال «RNA» كمادة وراثية وهي عالية التحور، ولكن ليست أعلى من الأنفلونزا، وهي أيضاً «RNA»، ولكنه يتكون من أجزاء وليس شريطا واحدا، فهي تتحول كل 6 أشهر، لذلك نعمل على لقاحات جديدة للأنفلونزا كل عام، لكن كورونا تأخذ وقتا أطول، وبالتالي يمكن على المدى البعيد بعد عام أو اثنين أن يحدث تحورا كبيرا، مما يجعلنا نطور في اللقاح.
وأضاف أن تطوير اللقاح يكون أسهل بكثير من اختراع اللقاح، «ففيروس كورونا شاهد تحورا حتى الآن 26 مرة من بداية ظهوره في 2019. ويمكن أن نضطر على المدى البعيد أو القريب أن نعمل على التركيب الجيني للسلالات الجديدة ونضعه في اللقاحات الجديدة. فتطوير اللقاح يكون أسهل بكثير من اكتشاف اللقاح، ولكن لسنا مضطرين للوصول لهذه العملية حتى هذه اللحظة».
الأعراض الجانبية لبعض اللقاحات
أوضح الدكتور سالمان أنه لا يوجد علاج أو لقاح بدون أعراض جانبية، ولكن تختلف درجة الحساسية، ففي لقاح فايزر هناك أفراد لديهم حساسية من التركيب الدهني الموجود في الغلاف، وهناك 6 ملايين شخص على مستوى العالم أخدوا لقاح فايزر والحالات التي أخذت اللقاح وعانت من الحساسية تم علاجها بصورة سريعة، وعددها لا يتجاوز أصابع اليد الواحدة، ومع ذلك فالحساسية ليست بالضرورة أن تكون حساسية مفرطة ويتم التعامل معها سريعاً.
هل ستحمي اللقاحات الأفراد من الإصابة أكثر من مرة؟
أوضح الدكتور سالمان أنه قد تم تأكيد أن «الإصابة بالفيروس يمكن أن تحدث أكثر من مرة، فالمناعة نتيجة العدوى الطبيعية خصوصاً حال دخول الشخص في مضاعفات لا تستمر لأكثر من 3 أسابيع إلى 6 أشهر، لأنه في حالة الدخول في أعراض شديدة، يحدث تخبط شديد في جهاز المناعة ويصبح هناك نوع من أنواع الاستجابة غير السليمة، فجهاز المناعة يكون غير قادر على الانقسام والتكاثر بصورة سلسة تجعل هذه الخلايا تكوّن خلايا مناعية ذاكرة، وتستمر معنا لفترة طويلة. لكن عن طريق اللقاحات مقارنة بالوقت الحالي، فإن الأفراد الذين شاركوا بالتجارب السريرية في شهر أبريل وحتى اليوم ثبت أن لديهم مناعة جيدة، ولن تختفي في يوم وليلة، حتى مع انخفاضها بالتدريج، لكن المناعة مع اللقاحات الموجودة ستستمر إلى ما يقرب من 6 أشهر إلى عام على الأقل، لكن بالطبع يمكن أن تستمر أكثر من ذلك، ولكن لابد من الانتظار لعام آخر ومتابعة المناعة».
وتابع بالقول إنه في حالة إصابة الشخص بالفيروس لأكثر من مرة فإنه من المفيد له أخذ اللقاح، وذلك ليكوّن جسمه مناعة، حتى وإن كانت ضعيفة أو متوسطة نسبياً، فمع العدوى مرة أخرى تكون استجابة المناعة أقوى وأسرع.
لماذا تأخّر إصدار لقاح أكسفورد عن لقاح فايزر؟
لقاح فايزر ولقاح موديرنا بدآ في التجارب قبل لقاح أكسفورد بأسبوع أو أسبوعين، والسبب الثاني أنه في التجارب السريرية للقاح أكسفورد كان هناك عامل آخر هام للغاية، وهو أنه تطلب عملا أكثر للمقارنة بفايزر أو موديرنا، وهو إجراء مسحة للأفراد الموجودين في التجارب السريرية كل أسبوع، وعمل «PCR» للتأكد من أن الأفراد محميون بصورة تامة، وأنه لم يظهر عليهم أعراض، فالمهم لدينا هو توفير نسبة الحماية من 70 % إلى 90 % حماية تامة من الفيروس ومن العدوى، ومنع ظهور الأعراض بنسبة 100 %، وهي إحدى النقاط الهامة وكانت تتطلب مجهودا أكبر، مما أجّل الاعتماد لبعض الوقت. وبدأ بالفعل تصنيع اللقاح بكميات كبيرة، وجاهز أكثر من 100 مليون جرعة.
لقاح أكسفورد يعمل بطريقة مختلفة تماماً عن لقاح فايزر، وهي طريقة أقدم، وتمتاز بأنها متوفرة في أماكن كثيرة، لذلك يمكن تصنيعه، وهذا يشكل فارقاً من خلال سهولة التصنيع في أماكن كثيرة. وهناك لقاحات كثيرة معتمدة على نفس الفكرة، ويستخدم في أكثر من مجال في العلاجات الجينية وعلاج الأمراض السرطانية باستخدام خلايا المناعة واللقاحات. وهو يمثل عشر السعر مقارنة بفايزر، وطريقة عمله من خلال استخدام الناقل الفيروسي «شامبنزي أدينو فيروس»، وهو فيروس برد ضعيف جداً، ونضعفه أكثر من خلال إزالة جينين من تركيبته تجعله غير قادر على التكاثر وأضعف بكثير، ونضع فيه المادة الوراثية لبروتين الأشواك لفيروس كورونا، فالناقل الفيروسي يدخل المادة الوراثية داخل الخلايا ويتم ترجمتها لبروتين وعرضها لجهاز المناعة.
جرعات لقاح أكسفورد
حول الجرعات الخاصة بلقاح أكسفورد، أضاف الدكتور سالمان أنه ستكون هناك جرعة تحفيزية، ثم تلحق بجرعة مُعززة تحفيزية بعدها بأربعة أسابيع.
وكالات / العربية نت


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.