هذا هو رئيس برشلونة الجديد    الشلف: وفد وزاري بتشكل من 4 وزراء يشارك ألاف المواطنين تشيع جنازة ضحايا واد مكناسة    قانون الإنتخابات: اشتراط التوقيعات على الجميع ورفع حصة الشباب الجامعي والمرأة    كل الاحتمالات واردة : نواب بالبرلمان الليبي يصلون إلى سرت لبحث حكومة الوحدة    بحث مكثف عن ثلاثة مفقودين في فيضان وادي مكناسة    وثيقة تبرز تحفظ اليونسكو في نسبة الراي إلى الجزائر    دعم حقوق المرأة يستدعي مساهمة كل الشركاء    ولد السالك ينفي وجود أي اتصالات مع المغرب    حزب "شيوعيو روسيا" يجدّد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    التاريخ الثوري للجزائر مصدر إلهام الشعب الصحراوي    حفل على شرف المستخدمات العسكريات والمدنيات لوزارة الدفاع    رئيس الجمهورية يعزّي نظيره الصحراوي في وفاة والدته    بوقدوم يُستقبَل من طرف رئيس جمهورية توغو    توجيه 80% من تمويلات "أناد" إلى القطاع الفلاحي    مدوّنة لأعمال الملتقى الدولي «مقاومة المرأة في شمال إفريقيا»    اعتماد البرتوكول الصحي الخاص بصلاة الجمعة في التراويح    بن العمري يفتتح عدّاده مع ليون    ولد السالك: لا اتصالات مع المغرب ووقف إطلاق النار مشروط    نواعم في مواجهة "كوفيد 19"... حرائر الجزائر يواصلن معركة البناء رغم قوة الوباء    الجيش الصحراوي يواصل استهداف معاقل قوات الاحتلال المغربي لليوم ال 116 على التوالي    صادرات بقيمة 170 مليون دينار من أدرار    خطوة للحث على الانخراط في العمل السياسي    نشاطات متنوعة تثميناً لدور حواء    ساهمتُ في البناء والخدمات وفق الزمان والمكان    كيف نتعامل مع الحاسد؟    حاملة مشروع استغلال الطحالب البحرية ومبدعة تفوقت في مجال الطاقة المتجددة والتنمية المستدامة    كورونا ابتلاء، والشروع في العمل كان بعد تلاوة آيات من القرآن    طبيبات وجها لوجه مع الفيروس    السعيد شنڨريحة، رئيس أركان الجيش الوطني الشعبي، يشرف على مراسم الاحتفال باليوم العالمي للمرأة بمقر وزارة الدفاع الوطني    وقفة ترحم على روحي أحمد ورابح عسلة    أهديتهما عرفانا خالدا    نمو واردات النّفط الصّينية ب 4 %    السكان بحي المحطة متذمرون من تراكم القمامة    أسواق مغطّاة لا تغطي الاحتياجات بمستغانم    185 مليار دينار مداخيل التصدير    وفاة شخص في انقلاب سيارة    توفير المياه .. رهان العصرنة    رائد القبة وأمل الأربعاء في الصدارة    «الحمراوة» يحلقون في الصدارة ويستهدفون اللقب الشتوي    مضوي : «طموحنا يكبر بعد كل انتصار وسنواصل بنفس العقلية»    شاشة عملاقة بحديقة سيدي محمد لنقل بقية مباريات الحمراوة    "الحمراوة" يحققون انتصارهم الرابع على التوالي    بلعمري يدشن عدّاد أهدافه مع أولمبيك ليون    بين مشروع "الزّوجة الصّالحة" ومشروع "إصلاح الزّوجة"    التربية بالحب    البابا فرنسيس.. جئت متأخرا    أربعة جرحى في حادث مرور    نحو إغراق السوق ب300 ألف دجاجة لكسر المضاربة خلال رمضان    حجز 1500 قرص مهلوس    5 سنوات سجنا لمسيرة صيدلية و14 متورطا آخر    انطلاق عملية تطعيم المواطنين بلقاح «سينوفارم» الصيني    يوم المرأة: الصندوق الوطني للتعاون الفلاحي يمنح 20 حصة للفلاحات الراغبات بالاشتراك في رأسماله    وزارة الشؤون الخارجية تكذب تصريحات المغرب    منح أمريكية للطلبة والأساتذة الجزائريين    رواق "باية" يحتضن معرض فني جماعي بمناسبة اليوم العالمي للمرأة    أمطار رعدية تتعدى 30 ملم على هذه الولايات!    اكتشاف موقع أثري روماني بقرية متيرشو ببلدية عين الطويلة    حزب "شيوعيو روسيا" يجدد دعمه لاستقلال الصحراء الغربية    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





الشّروع في تكوين مؤطّري حملة التلقيح ضد كورونا هذا الأسبوع
نشر في الشعب يوم 17 - 01 - 2021

أعلن الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، الدكتور جمال فورار، أمس الأحد، بالجزائر عن الشروع في تكوين مؤطّري حملة التلقيح ضد «كوفيد-19» التي من المرتقب أن تنطلق نهاية جانفي الجاري.
في مداخلة له على أمواج القناة الثانية للإذاعة الوطنية، صرّح الدكتور فورار يقول إن «الإستراتيجية الوطنية تنص على تكوين مؤطرين لحملة التلقيح التي ستنطلق هذا الأسبوع علما»، مشيرا إلى أنّ هؤلاء المكونون سيضطلعون من جهتهم بمهمة تكوين أشخاص آخرين على المستوى المحلي.
وإذ أكّد مجدّدا أنّ هذه الحملة «ستنطلق قبل نهاية يناير الجاري»، فقد ذكر فورار أن الجزائر ستستلم الكمية الأولى من اللقاح الروسي سبوتنيك (500 ألف جرعة) التي ستقدم «إلزاميا في جرعتين لنفس الشخص بفاصل زمني يقدر ب 21 يوما».
كما أضاف «وإلاّ فإنّ هذا اللقاح لن يكون ناجعا بما أن كل جرعة لا توفر سوى 50 بالمائة من المناعة من هذا الفيروس»، مشيرا الى أن مستخدمي قطاع الصحة سيكونون أول فئة من السكان التي ستستفيد من ذلك متبوعين بمختلف أسلاك الأمن والمواطنين الذين يبلغ سنهم 65 سنة فما فوق ثم المصابين بأمراض مزمنة.
وأكّد يقول «يأتي بعد ذلك دور جميع السكان الذين يفوق سنهم 18 سنة فأكثر كون التجارب السريرية عبر العالم لم تخص الى غاية اليوم من تقل أعمارهم عن 18 سنة اضافة الى النساء الحوامل»، مؤكدا على المقاييس الخاصة ب «التأمين والفعالية وسلسلة التبريد» التي ركزت عليها الجزائر في اختيار اللقاحات.
وفضلا عن لقاح سبتوتنيك 5، يرتقب ايضا استلام اللقاح الصيني «الذي تجري بخصوصه المفاوضات فيما يتعلق بالكمية التي يجب استيرادها»، على حد قوله مضيفا أن البلد «يمكنه اللجوء الى لقاحات أخرى اذا اقتضى الأمر ذلك بالنظر الى التوتر الحاصل على المستوى العالمي حول هذا المنتوج».
في نفس الشأن طمأن فورار يقول «اختارت الجزائر اللقاحات الآمنة وبقل أضرار وآثار جانبية، لكن يجب أن نعلم كذلك أن حملة التلقيح ستدوم سنة فأكثر. وعليه فإنّه لا يمكن لأي بلد استعمال لقاح واحد خلال حملة التلقيح. وبالنسبة لنا فكلما تصلنا كمية من اللقاح سنواصل الحملة»، داعيا الى «ضمان نسبة أدنى تتراوح ما بين 60 الى 70 بالمئة من التغطية باللقاح من أجل وقف تنقل الفيروس».
وذكر الناطق الرسمي للجنة رصد ومتابعة فيروس كورونا، أنه بالإضافة إلى اللقاحات المستوردة، ستستفيد الجزائر من نظام كوفاكس التابع لمنظمة الصحة العالمية، الذي يضم 190 دولة، ويضمن لهذه الأخيرة التلقيح بنسب عادلة، 20 بالمائة من سكانها.
وفي تفصيله لخطة التلقيح التي وصفها بأنها «مرنة ومتغيرة»، أكّد ضيف الإذاعة أنّ «الجميع مستعد» لتنفيذ الحملة خاصة وأن اللقاحات التي اختارتها الجزائر «تقليدية، لها نفس الوظائف التي اعتادت عليها لأنها لم تخضع للتعديل الجيني».
وبالإضافة إلى سلسلة التبريد «المتاحة» - يضيف فورار - فإن الخدمات اللوجستية المرتبطة بحملة التلقيح ستعتمد على 8000 مركز معتاد على مثل هذه العملية، مشيرًا إلى أنه «يمكن تعبئة آخرين على مستوى المستشفيات، إذا لزم الأمر».
وتابع يقول أن فرقا متنقلة ستتوجه إلى مناطق الظل والمعزولة من البلاد من أجل إفادة مجموع السكان باللقاح، موضحًا أن «كل شخص يتم تطعيمه سيكون لديه دفتر ملاحظات التطعيم، والذي قد تطلبه بعض الدول في المستقبل عند السفر إلى الخارج».
كما ذكر بأنّ التطعيم «يبقى الحل الوحيد ضد هذا الفيروس»، مؤكدا على الالتزام بالإجراءات الوقائية من ارتداء الكمامة وغسل اليدين بانتظام والتباعد الاجتماعي، مرحباً بالأثر الإيجابي للحجر الجزئي، الذي تم تمديده مرة أخرى في العديد من ولايات البلاد.
في هذا الصدد، أشار ذات الخبير إلى أن تهاون السكان أدى، في جويلية الماضي، إلى ذروة 17 ألف حالة إصابة خلال الموجة الأولى و25 ألف حالة خلال الثانية شهر نوفمبر الماضي.
وأكد في هذا الصدد إلى «ضرورة توخي الحذر» قبل التفكير في إعادة فتح الحدود. وحذّر من أنّه «إذا فتحنا الحدود، فإنّنا سنخاطر باستقبال الطفرة الجديدة من فيروس كورونا»، قبل أن يوصي ب «التعود على التعايش مع الفيروس، مع التمسك ب «التقيد الصارم بالتدابير الاحترازية».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.