اجتماع مجلس الأمن الإفريقي يشيد بدور الجزائر    الوفد الجزائري يرفض الجلوس خلف الصهاينة    الإعلام الوطني مدعو لمواجهة الهجمات الإعلامية التي تُشن ضد الجزائر    مجلس الأمن مطالب بأن يتعامل مع القضية الصحراوية بمسؤولية    سؤال عن محرز يُحرج نجمة الخضر    عين الدفلى: الإطاحة بعصابة مختصة في الاعتداء والسرقة    تعويض 30 ألف متضرّر من الحرائق ب226 بلدية    التجّار والمُستوردون مُلزمون بالتصريح بمخازنهم    الحديث مع الغرباء يجعلنا أكثر سعادة    وزير الصحة يبشر إطلاق مشروع المركز الاستشفائي بورقلة    العثور على رئيس ورشة أشغال ميت بعمارة في طور الإنجاز بعنابة    التّاريخ لم يُثبت إلغاء وسيلة إعلامية لأخرى    تكريم شخصيات من الحركة الرياضية    تونس- الجزائر في الجولة الافتتاحية، يوم 9 نوفمبر    مجلس الأمّة يهنّئ أسرة الإعلام    معرض الإنتاج الجزائري، في ديسمبر المقبل    الجزائر-نيجيريا: تعزيز التعاون الثنائي بين البلدين    مجلس السلم والأمن الافريقي يشيد بدور الجزائر    زيارة للوحدة الجوية للأمن وفرقة شرطة الحدود    الحاجة للتوافق    تجربة الصّحافة الإلكترونية نجحت بفضل تقنيات البرمجة الجديدة    طرد المغرب من ندوة بجنوب أفريقيا    فيروس كورونا في بريطانيا: تسجيل 49298 إصابة جديدة و180 وفاة    تخلفنا عن الاقتصادات المتقدمة .. لا تعرقلوا خططي الاستثمارية    شبيبة السّاورة تواجه كونكورد الموريتاني اليوم    تحذير رسمي لجيبوتي قبل مواجهة الجزائر    ستة ملايين يورو تقرب بن ناصر من مغادرة ميلان    محرز يقدم درسا في الوطنية لأندي ديلور    «ايمدغاسن» ضريح نوميدي نادر    تفعيل دور المعارف التقليدية المتوارثة لدى سكانها    «المركزي الياباني» يبقي على السياسات النقدية فائقة المرونة    انحصار الجائحة يلقي بظلاله على المحصول    تسجيل 84 اصابة جديدة بفيروس كورونا حالتي وفاة و 61 حالة شفاء    اعلام العرب و فرنسا    المآذن القديمة.. وهكذا كان يؤذن سيدنا بلال    هدي النبي صلى الله عليه وسلم في سفره وترحاله    سباق متسارع للتسلح من أمريكا إلى الصين    ترقب تساقط أمطار في شكل زخات رعدية عبر العديد من ولايات الوطن ابتداء من اليوم الجمعة    الصهاينة ينتقمون حتى من الجثث    البروفيسور رحال: لايمكن الجزم بعدم وجود موجة رابعة لفيروس كورونا    الرئيس تبون يوجه رسالة لنظيره الموريتاني    ثلاثة قتلى وخمسة جرحى في حادث اصطدام سيارة اسعاف باخرى سياحية بباتنة    تسويق أكثر من 100 ألف طن من البطاطا وبيعها ب 50 دج للكيلوغرام الواحد    شبيبة القبائل و شبيبة الساورة في رحلة التأكيد    السودان تطلب فتح خط جوي لنقل البضائع مع الجزائر    مقري:"ماكرون لم يقدم عملا بطوليا للجزائر وتصريحاته حول 17 أكتوبر تخدم اللوبي اليهودي"    "لأنك البحر" لعليمة عبدات: دعوة لمعرفة الذات عبر استكشاف الآخر    الوالي مستاء من نسبة التلقيح ضد فيروس كورونا بجيجل    الخبازون يعلنون تعليق الإضراب المفتوح    دراسة سبل المرافقة من أجل تعميم استعمال الطاقات المتجددة بالمحطات البرية لنقل المسافرين    هذه توقعات أحوال الطقس لنهار اليوم    الاتفاق على توظيف البحث العلمي في قطاع الأشغال العمومية    الدكتور بوطاجين يتضامن مع أطفال السرطان    يخافون يوما تتقلب فيه القلوب والأبصار    محاضرات تاريخية وشهادات حول جرائم الاستعمار    المهرجان العربي للإذاعة والتلفزيون يكرّم السيد بلحيمر    الوزير الأول: احياء ذكرى المولد النبوي "مناسبة لاستحضار خصال ومآثر الرسول صلى الله عليه وسلم"    في قلوبهم مرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



المطلوب هياكل قاعدية خارجية لكبح العدوى
نشر في الشعب يوم 03 - 08 - 2021

اعتبر رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي البروفيسور كمال صنهاجي، أمس، أنه بات «من الضروري أكثر من أي وقت مضى» وضع هياكل قاعدية خارجية (فضاءات مخصصة لكوفيد-19)، كون المواطنين لم يتلقوا اللقاح بالشكل الكافي لمجابهة هذا الفيروس.
في مداخلة له على أمواج القناة الثالثة للإذاعة الوطنية، صرح صنهاجي أن «الوضع مأساوي، لهذا يجب الإسراع في وضع هياكل قاعدية خارجية (إنشاء فضاءات مخصصة لكوفيد-19)، لأننا لم نلقح السكان بالشكل الكافي. مضيفا أنه من المحتمل أن نواجه موجة جديدة وبالتالي سيكون هناك معيار التلقيح إذا ما تم تكثيفه فبإمكانه وضع حد لانتشار الفيروس». ويرى رئيس الوكالة الوطنية للأمن الصحي، أنه تحسبا للموجة الرابعة، فإن الوقت قد حان لانشاء هذه المواقع وتكييفها «في أقرب الآجال»، مؤكدا أنه من الأجدر القيام بذلك في وضع يتميز بالهدوء والاستقرار. وفي ذات الشأن، أوضح صنهاجي أنه يجدر إنشاء 4 مراكز كبيرة (لاسيما على مستوى سافكس) «للتمكن من حشد وباء كوفيد في هذه الظروف الطارئة ومواجهته خارج المستشفيات»، مضيفا «كان بإمكاننا تجهيز هذه المراكز المعزولة ووضع أسرّة وأنابيب نحاسية لتمرير الأكسجين ولن يكون هنالك مشكل شاحنات أو قارورات أو الوصول إلى الموقع». وبخصوص اللقاحين الصيني والروسي، طمأن أنه «حتى وإن لم تقم الوكالة الأوروبية باعتمادهما والتصديق عليهما، لأسباب يمكن تكهنها، فإنهما يتمتعان بفعالية دون أدنى شك»، مشيرا أن «هذين اللقاحين بالنظر إلى نسبة حمايتهما وفعاليتهما، قد يكونان مصدر مناعة جماعية هامة تسمح لنا بالخروج من الأزمة».
وبخصوص متحور «دلتا»، أكد المتدخل أنه بالنظر إلى طابعه، فإنه من الأجدر بوزارة الصحة إعادة تحديد الفئة التي يجب تلقيحها لتشمل الشباب سيما منهم الأطفال، مضيفا أنه من صلاحيات وزارة الصحة وضع وسائل الرد من خلال استراتيجية، بما أن هذه الدائرة مسؤولة «كليا» عن صحة المواطن.
وفي تطرقه لمهام وكالته، أشار إلى إرسال تقارير بشكل منتظم إلى رئيس الجمهورية، موضحًا أن وظيفتها الأساسية تتمثل في كونها «العين العلمية» للرئيس، الذي يتم إبلاغه بانتظام بكافة البيانات والتحليلات التي يقوم بها خبراء الوكالة حتى تتم موافاته بمجمل المعلومات لأجل اتخاذ قراراته «بكل سيادة». وأكد البروفيسور صنهاجي، أن وكالته جمعت، منذ السبت الماضي، خبراء ومختصين في كافة المجالات. «لقد أنشأنا بطاقية حول الوضع الحالي، حيث تم إجراء تشخيص دقيق فيما يتعلق بمشكلة الأكسجين والتلقيح والإنعاش والتكفل بالمرضى. ثم إن مجموعة الخبراء هذه بصدد العمل على وضع استراتيجية تكون متاحة لرئيس الجمهورية وتقترح عليه مختلف الإجراءات فيما يتعلق بكل هذه العناصر التي تم تشخيصها بشأن الوضع الذي نعيشه حاليا». أما بخصوص تلقيح الأشخاص الذين أصيبوا بالفيروس، أشار البروفيسور إلى أن رئيس الجمهورية قد أوصى في المقام الأول بأن تتلقى هذه الفئة جرعة واحدة منشطة. وأوضح أن هناك بروتوكولًا تستخدمه عدة دول أوروبية، يتمثل في تلقيح الأشخاص الذين أصيبوا من قبل بفيروس كورونا بجرعة واحدة تؤدي دور المنشط، مؤكدا أن الدراسات التي أجريت على الاستجابة المناعية أفضل من عملية التلقيح وفق البروتوكول التقليدي (جرعتان).
وفي رده على سؤال متعلق بإمكانية إعلان حالة الطوارئ الصحية، أوضح صنهاجي أن هذا الأمر يعتمد على تطور الوباء، مضيفا أن هذا القرار مرتبط بصلاحيات رئيس الجمهورية. وبخصوص إمكانية العودة إلى الحجر الصحي الشامل، أشار إلى أنه سيفرض نفسه عندما تتعرض صحة المواطن «لخطر داهم»، مضيفا أنه «في حالات الصعوبة القصوى نضطر إلى إيجاد حلول».


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.