توقيف 30 بارون مخدرات وإفشال إدخال 11 قنطار كيف من المغرب    4 سنوات حبسا نافذا في حق عبد الوحيد طمار    عرقاب يشارك في منظمة أوبك تعقد اجتماع وزاري ال 184 لمنظمة أوبك    مخطط استعجالي لإعادة بعث نشاط ميناء التنس عن طريق الشراكة مع مجمع "جيكا"    ألعاب متوسطية/الكرة الطائرة: إقصاء المنتخبين الوطنيين ولقاءات قوية في ربع النهائي    تأجيل الفصل في قضيّة تورّط شاب بإضرام النار داخل محل تجاري في عنابة    ألعاب متوسطية/ الكرات الحديدية: برونزية في الرافل وأخرى في اللعب القصير    حزب موريتاني يطالب بفتح تحقيقات جادة و فورية في القمع الدموي المغربي للمهاجرين الأفارقة بجيب مليلية الاسباني    ميرابي يعلن عن اعتماد التوأمة البيداغوجية بين مؤسسات التكوين والتعليم المهنيين على المستوى الوطني في سبتمبر القادم    فتح تحقيق في قضية الاعتداء على ممرضتين بمستشفى بني مسوس    سامية موالفي: تخصيص مبلغ 200 مليون دينار للإهتمام بالبيئة في المناطق الصحراوية    التوقيع على اتفاقية شراكة بين كلية الصيدلة ومخابر "صانوفي"    ألعاب متوسطية : وهران تحتضن أربع حفلات فنية للمهرجان الدولي للرقص الشعبي    ألعاب متوسطية /كرة اليد- سيدات: الإسبانيات من أجل الاحتفاظ باللقب ومهمة صعبة في انتظار الجزائريات    الخطوط الجوية الإماراتية تفتح أبواب التوظيف أمام الجزائريين    صالون التعليم العالي: السعي نحو تجسيد تعليم نوعي لبناء اقتصاد المعرفة    مقتل مسلحين اثنين وإخلاء منازل بسبب قنبلة محتملة في كندا    وزير التربية يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول "تحوّل التربية" باليونسكو    بايدن يعلن تعزيز الوجود العسكري الأمريكي برًا وبحرًا وجوًا في أوروبا    بن باحمد : بلادنا استطاعت رفع التحديات في ظل أزمة كورونا العالمية    كريكو تؤكد حرص الدولة على ترقية و أخلقة العمل الجمعوي وتحسين أداء المجتمع المدني    لجنة اللاجئين الفلسطينيين تدعو الأونروا لتجاهل ضغوط إسرائيل وأمريكا    وحدات من الجيش الصحراوي تستهدف قوات الاحتلال المغربي بقطاع الفرسية    ربيقة يكشف: طبع 150 كتابا بثلاث لغات احتفالا بستينية الاستقلال    إفتتاح اشغال الدورة الرابعة للجنة المتابعة التحضيرية للدورة الثامنة للجنة العليا المشتركة الجزائرية-المصرية    ممثلو الشعبة الجزائرية في البرلمان الإفريقي يؤدون اليمين    صناعة صيدلانية: تراجع فاتورة إستيراد الأنسولين ب 50 بالمائة سنة 2023    الهولندي دانغوما يهدد مكانة الجزائري سعيد بن رحمة في وست هام    سوق الانتقالات الصيفة للمحترفين    المغرب يحاول لعب دور «الدركي» مقابل 50 مليون أورو: الأمم المتحدة تدعو إلى تحقيق مستقل في مذبحة الناظور    الرئيس تبون ملتزم بمرافقة الجالية الجزائرية    بناء جزائر جديدة عمادها التشاور والتواصل    الجزائر تتقوّى..    تجربة بلارة لن تتكرر والصفقات العمومية تمنح في إطار القانون    بعث الاحتياط العسكري للدفاع عن مصالح الأمة وصدّ التهديدات الخارجية    هذه خبايا تمويل "رشاد" و"الماك" الإرهابيين    استهداف صادرات ب50 مليون دولار في 2022    ''البايلا" طبق اسباني أبدع فيه الجزائريون    سعداء بالتنظيم والمشاركة النوعية وننتظر أفضل النتائج    قبول ملفَّي زفزاف وسرار    سيد عزارة يعزز حصيلة الجزائر بذهبية خامسة    فلسطين قضيتي وأدعو الشباب إلى تحقيق أحلامهم    مجدد المسرح بلمسة تراثية جزائرية    حفلات توديع العزوبية... عادة دخيلة لا معنى لها    بمدرسة القيادة والأركان الشهيد سي الحواس بتمنفوست    مشاورات رئيس الجمهورية مع أطياف المجتمع،ديلمي:    مدير السياحة بقسنطينة يكشف:    196 مؤسسة تنتج محليا الأدوية والمستلزمات الطبية    بلعابد يشارك في لقاء القمة التحضيرية حول تحول التربية بباريس    تخصيص 5 مليارات دولار لضمان الأمن الغذائي    كيف تُقبل على الله في العشرة من ذي الحجة؟    ألعاب متوسطية: رحلة عبر تاريخ المسكوكات لدول مشاركة في ألعاب البحر الأبيض المتوسط    الألعاب المتوسطية: افتتاح الصالون الوطني لهواة جمع الطوابع والعملات النقدية بعين تموشنت    حضور وفد من شباب الجالية المقيمة بفرنسا في هذه الفترة بالذات بالجزائر "مهم جدا"    عشر التنافس في الطاعات..    لا تدخلوا بيوتا غير بيوتكم حتى تستأنسوا    ولكن يؤاخذكم بما عقدتم الأيمان    الجزائر منبع العلم والعلماء    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.



الأدب التّفاعلي هو المستقبل إنتاجا وتلقيّا
نشر في الشعب يوم 22 - 09 - 2021


لا مكان لأصحاب ذهنية الورقي في هذا العصر الرّقمي
تحدّث البروفيسور حمزة قريرة في حواره مع «الشعب ويكاند» عن الرّواية التفاعلية ومقوماتها من حيث الطبيعة والمصدر، إضافة إلى الإشكاليات التي تطرح أمامها، خاصة تلك التي تتعلّق بفلسفة البناء وجمالية التلقي، كما دعا الى ضرورة التأسيس لرواية تفاعلية عربية تقدم الجديد آخذة بعين الاعتبار طبيعة المتلقي العربي وذائقته الجمالية الخاصة.
البروفيسور حمزة قريرة أستاذ التعليم العالي بجامعة قاصدي مرباح ورقلة، تخصّص الأدب العربي الحديث والمعاصر، وأستاذ السرديات العربية، يشغل منصب رئيس قسم اللغة والأدب العربي، مهتم بالأدب التفاعلي (الرقمي).

الشعب ويكاند: لم يستطع الأدب الإفلات من تأثير الثورة الإلكترونية التي نعيشها الآن، والتي استطاعت اقتحام عالم فصرنا نقرأ نصوصا تستخدم فيها الإمكانيات الهائلة لتقنيات العصر من: صور فوتوغرافية، ورسوم متحرّكة، ومؤثّرات سمعية وبصرية وروابط تشعّبية إلى غير ذلك، ما أثّر ذلك على جنس الرواية؟ وما نتيجته؟
البروفيسور حمزة قريرة: تدخل الرواية التفاعلية في مجال السرد التفاعلي الذي يشمل عدة أنماط سردية كالقصة مثلا، والرواية التفاعلية بذلك نمط سردي تفاعلي أكثر تشعبا وطولا، حيث واكبت كغيرها من الأجناس التفاعلية التطوّر التكنولوجي واستثمرت كل الإمكانات المتاحة من البرمجيات والوسائط المتعدّدة لتقديم متنها، لمتلقي عربي متوجّس. فقد غيّرت من آليات بنائها وأضافت الكثير إلى مساراتها وتقنياتها، وممّا أضافته الوسائط المتعدّدة التي أصبحت جزءا من البناء وليست مجرّد إضافة شكلية، وهذا التنوّع البنائي أدّى إلى تحويل الرواية إلى مستوى أكثر تشّعبا على مستوى البناء والتلقي، لتصبح الرّواية معه كيانا يجمع اللغوي بغير اللغوي وتقترب من الفنون، ومن جهة أخرى وحسب فلسفة التفاعل أصبح التلقي مساهما ومنتجا ثانيا لمتنها، وهذا الإنتاج ليس مجرّد تأويل بل هو إنتاج فعلي ومشاركة حقيقية في البناء، وهنا نكون أمام عصر جديد للرواية قد يغيّر في مفهومها ووظيفتها الجمالية بناء على التغيّر في البناء وفلسفة عرضها.
- ما شكل الرّواية التّفاعلية وما آلياتها؟ وفيم تختلف عن الرّواية الورقية إن صح التّعبير؟
الرّواية التفاعلية شكل روائي جديد كلية، وحسب الناقدة فاطمة البريكي يقوم فيه المؤلف بتوظيف الخصائص التي تتيحها تقنية (النص المفرّع)، والتي تسمح بالربط بين النصوص سواء أكانت نصا كتابيا، أم صورا ثابتة أو متحرّكة، أم أصواتا حيّة....باستخدام وصلات تكون دائما باللون الأزرق، وتقود إلى ما يمكن اعتباره هامشا على متن، وهنا نجدها غيّرت في مفهوميْ الزمن والمكان، وقد اقترح محمد سناجلة - وهو رائد هذا الجنس الأدبي في الوطن العربي - مفهوم رواية الواقعية الرقمية ووضع تصورا خاصا بهذا الجنس عبر مختلف مقوّماته خصوصا الزمن والمكان، ويظهر ذلك في كتابه رواية الواقعية الرقمية. أما عن مقوّماتها فهي متعدّدة وكثيرة ومختلفة من حيث الطبيعة والمصدر، فتتخطّى البعْد اللغوي كما هو معهود في الرواية الورقية، ففي لغة رواية الواقعية الرقمية مثلا الكلمة هي جزء من كل حيث تتشابك مع مختلف العلامات غير اللغوية الأخرى كالصور والصوت والمشهد السنيمائي..
وجاءت هذه الأهمية لتحميل نصها أبعادا دلالية إضافية ناجمة عن البناء المختلف، كما تظهر الوسائط المتعددة باعتبارها جزءا من البناء وليست مجرّد تزيين، وإضافة شكلية لنص الرواية بهذا، فالوسائط التكنولوجية المتعددة تصبح مكونا وظيفيا في الأدب الرقمي لكونها تصنع بنائية النص، وعليه يستحيل إعادة نشر الرواية التفاعلية ورقيا إلا في حدود تقديمها للدراسة، لأنّها تفقد كل شيء في بنائها وجماليتها التي لا تظهر إلا من خلال الشاشة والترابط الذي تقيمه بين أجزائها ومنحها فرصة للمتلقي للإضافة أو الإبحار الحر في متاهاتها، وعليه فالمقوّمات الرّوائية على متن الرواية التفاعلية مختلفة الطبيعة، ويحتاج المتلقي إلى دراية وأدوات قرائية تمكّنه من التفاعل الإيجابي معها.
وعبر هذه الإمكانات استمدت الرواية التفاعلية مكانتها الإنتاجية عبر طرحها وتمكينها للمتلقي من المشاركة، وهي بذلك شكل روائي جديد كلية «يقوم فيه المؤلف بتوظيف الخصائص التي تتيحها تقنية (النص المفرّع)، والتي تسمح بالربط بين النصوص سواء أكانت نصّا كتابيا، أم صورا ثابتة أو متحرّكة، أم أصواتا حية....باستخدام وصلات تكون دائما باللون الأزرق، وتقود إلى ما يمكن اعتباره هامشا على متن»، بهذا يظهر أن الرواية التفاعلية تعتمد بالأساس على تقنية النص المفرع (المرفّل) ممّا يمنح المتلقي إمكانات الانتقال الحر بين مفاصلها كما تمكّنه تقنيات حاسوبية أخرى من الإضافة والتعديل، حيث تعد من سمات النص الرقمي إعادة الصّياغة والتعديل في الأدوار النّصية.
- ألا يمكن أن تتحوّل الرّواية بهذا الشّكل إلى لعبة تتناوشها أيد كثيرة، وأذهان كثيرة فتضيع معها الفكرة والإيديولوجية والفلسفة وغير ذلك، مما كان محمولا في المتن الروائي؟
طرْح تفسّخ الرواية التفاعلية وتعدّد المرجعيات يجعلها في الأخير جسدا مباحا، ومع خطورة الأمر إلا أنّه يمكن ضبط العملية الإبداعية تقنيا في مساقات محددة، لكن مع تجارب النص المفتوح المصدر، وهو ما سأطلقه قريبا لا ضمانات لهذا على الأدباء الاستعداد لعصر التحوّل في مفهوم الإبداع في حد ذاته، فلا مركزية مع الرواية التفاعلية، فنصها متاح للجميع قراءة وإنتاجا وتحويرا في مسارات السرد.
- ما الإشكالات التي تطرح أمام الرّواية التّفاعلية على مستوى عملية التلقي والنّقد، وكيف يمكنها أن تتجاوزها؟
رغم ما تقدّمه الراوية التفاعلية من إمكانات هائلة للتفاعل الإيجابي والتشاركية في إنتاج نصها، إلا أنّها تطرح إشكالات مختلفة خاصة بما تعلق بفلسفة البناء وجمالية التلقي، فالذائقة القرائية العربية في مجال الرواية تعوّدت على المستوى الورقي ثنائي البعْد الذي يؤسّس نظامه التصويري والجمالي على الورق، عبر تحويله /ترميزه للأفكار ثم طرحها الورقي ليستقبلها المتلقي، ويعيد فك شفرتها وبناء صورها من جديد في ذهنه، فيعيد بعثها لكن من وجهات نظره الخاصة، وعبر عملية القراءة هذه تُخلق جمالية خاصة وفق معايير محددة، في حين نجد الأمر في الرواية التفاعلية مختلفا، فالبناء يصل إلى البعد الرابع وهو الزمن، كما لا يكتفي بالترميز اللغوي، حيث يخلق نظاما تصويريا خاصا في الكثير من الأحيان تكون صوره حية ومتحرّكة، ممّا يجعل المتلقي يتتبع نصا مختلفا لا يُحدث فيه ما يُحدثه النص الورقي، وهنا مكمن التحول والخطورة، فيعد تحرّر الأدب من الكتاب والثبات في البعْد الورقي يعرّض هويته للمراجعة، ويجازف بالفقدان والتلاشي أمام هذا التحوّل الوسائطي، بهذا ستتولّد عبر هذا التحول جمالية مختلفة ونظام تصويري آخر وإعادة فك شيفرة مختلف، وهذا ناتج عن هذه الحداثة الرقمية التي أصبحت أكثر خطورة، فهي ليست - فقط - ذات محتوى جمالي معيّن أو مجموعة تقنيات واهتمامات خاصة بتمييز المبدعين المعاصرين، إنها ثورة في طبيعة النص ذاته المنعكس عبر المواقع الإلكترونية والبرمجيات على اختلافها، ممّا يولّد نصية عشوائية مائعة الحدود وسريعة الزوال، وهو ما يشكّل خطرا على الذائقة في جعل تحوّلها عشوائيا وسريعا وغير منضبط مما يُفرز جيلا بلا قيم قرائية.. فيؤثر/ يحوّل ذلك في الذائقة القرائية للعربي فالنص الروائي الورقي تم تشويهه وتشظيته بدخول التفاعل سواء في البناء أو في إعادة الإنتاج التي لم تعد مجرّد تأويل بل هي إعادة إنتاج نصي حقيقية، وهنا تكمن الخطورة فهل نضمن عدم فساد الذائقة الجمالية للمتلقي العربي عبر ترسيخ مبادئ الرواية التفاعلية؟ أم سنؤسّس لذائقة أخرى؟ وما مدى مشروعية هذا التأسيس؟ خصوصا إن قام بالتأثير / إلغاء الذائقة القديمة؟ تساؤلات كثيرة تجعلنا ندخل عالم الرواية التفاعلية بحذر كي لا نفقد تراثنا السردي وذائقتنا الجمالية في التلقي، لهذا الدعوة اليوم إلى التأسيس لرواية تفاعلية عربية تقدّم الجديد، لكن آخذة بعين الاعتبار طبيعة المتلقي العربي وذائقته الجمالية الخاصة، وعدم جعله يتفسّخ قرائيا. وهنا مطلب النقد التفاعلي بشكل عام صار لزاما بعد التأسيس لفلسفة تفاعلية تواكب العصر وتطورات النص دون أن تفصل العربي عن تراثه الأول، فعملية إدخاله لهذا العالم تكون وفق قواعد وضوابط ومراحل كي لا تحدث صدمة الرقمنة وفقدان الهوية القرائية والذائقة الجمالية، وهو ما سيؤثّر في العلاقات بين المثقفين من الصنفين الورقي والرقمي.
- ما طبيعة جمهور الرّواية التّفاعلية؟ وهل يمكن أن يكون ندا معرفيا ونقديا لجمهور الرّواية الورقية؟
جمهور الأدب التفاعلي هو أوسع بكثير من جمهور الورقي وأكثره تنوّعا، وبالرغم ممّا يبدو عن بعضه من سطحية في التعامل مع النص إلا أنّ كثرة العدد تجعل التنوع يُبرز الأفضل، وهنا أقدّم مثالا من مدوّنتي فخلال سنة بلغ القراء عدد مئة ألف أكثر من ربعهم بلغت قراءتهم الساعة. وهذا الرقم لن تحقّقه الكتب الورقية للمشاهير.
- كيف كانت تجربة قريرة مع الرّواية التّفاعلية كاتبا وناقدا؟
تجربتي على الرغم من بداياتها لكنها في تطور مستمر سواء على مستوى الإنتاج أو التفاعل أو المحاولات النقدية التي أرى أنّها مازالت مبكّرة لأنّ النّقد التفاعلي يحتاج فلسفة تفاعلية متبوعة بأدب تفاعلي يشكّل ظاهرة لينطلق منه النقد التفاعلي.
- كيف ترى مستقبل الأدب التّفاعلي بشكل عام، وما أثر ذلك على الأدبية عموما؟
الأدب التفاعلي أو ما أطلق عليه الآن الأدب والفن التفاعلي هو مستقبل كل الأدبيات إنتاجا وتلقيا لسبب بسيط هو تراجع المقروئية الورقية أمام الرقميات، وعلى الرغم من سلبية ذلك إلا أنه واقع يجب على الأدباء التفطّن لذلك وحجز مقعد في مستقبل الأدب، لأننا إن دخلنا إلى عصر التفاعلي والرقمي بذهنية الورقي، فلن نجد مكانا يأوينا وستبقى الساحة فارغة ممّا يشكّل خطرا على جمالية الأدب بغياب الأدباء الحقيقيّين.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.