الوزارة بصدد إعداد مشروع قانون للإشهار    الحفاظ على أساسيات الإقتصاد في ظل الجائحة    المستهلك مابين مطرقة الكوفيد وسندان السوق    تدابير مستعجلة للحد من آثار شح المياه    40 مداخلة في ندوة دولية هذا الخميس بوهران    120 حالة وفاة و9146 إصابة في صفوف الأطقم الطبية منذ بداية كورونا    ارتفاع أسعار النفط أكثر من 2%    ولاية ميشيغان تصدق على نتائج الانتخابات لصالح بايدن    سيطرة جزائرية على التشكيلة المثالية للدوري القطري    قذائف "البوليزاريو" تدفن معنويات جيش "المخزن".. مقتل ضابط إماراتي وإصابة آخر بعد هجمات للجيش الصحراوي    ڨالمة : حجز 2819 قرصا مهلوسا وتوقيف شابين    حكم بإجراء تحقيق تكميلي في القضية    وفاة عبد الرشيد بوكرزازة : الوزير الأول يعزي أسرة المرحوم    وزارة الإتصال تحضر مشروع قانون للإشهار    2400 قتيل و22 ألف جريح في 10 أشهر    ال"فيفا" توقف أحمد أحمد بتهمة الفساد والرشوة    "الفيفا" توقف "أحمد أحمد" 5 سنوات    مؤشرات أزمة جديدة بين تركيا وأوروبا    171 مليار دينار ديون.. وسونلغاز تتحرك لتحصيل مستحقاتها    وزير الصناعة يستقبل السفير الكندي بالجزائر    عودة عملية الشحن عبر خط وهران - أليكانت الأحد المقبل    ضبط تواريخ الجولات الستة الأولى    «الحمراوة» جاهزون لمواجهة النصرية    عباس يقترب من ضبط معالم التشكيلة الاساسية    التدريس يومين في الأسبوع حضوريا وأربعة أيام عن بعد    الدراسة عن بعد ونظام التفويج لتدارك التأخر    الهزة الأرضية بولاية سكيكدة : غلق مؤقت لمتوسطة محمد صبوعة بالحروش    السعودية تفني خبر إجتماع ولي العهد بمسؤولين إسرائيليين    80 مسكن «ألبيا» بمعسكر غير موصولة بالشبكات    تعليق محاكمة ساركوزي مؤقتا في قضية "التنصت"    الجيش الصحراوي يواصل استهداف مواقع المحتل المغربي    جهاز التشخيص المخبري لكوفيد 19 في مرحلة التجريب    100 إصابة ب"كورونا"    وزارة الثقافة والفنون توضح حقيقة إختفاء لوحات الرسام بيكاسو    21 حادث مرور خلال 48 ساعة    ضبط 5 كلغ كيف و9750 قرص مهلوس    غرس 4 آلاف شجيرة بسد الدويرة    نشاط تجاري هام من شأنه وقف الاستيراد    إصلاحات وضمانات    دليلة دالياس بوزار تقدّم "الأميرات"    لولو في القائمة الطويلة لفرع المؤلف الشاب    جهيدة هوادف تبيع لوحتها بالمزاد    رواية "هل تسمع في الجبال" للكاتبة ميسا باي باللغة الإيطالية قريبا    مليكة بن دودة تنصب زهير بللو أمينا عاما بالنيابة لوزارة الثّقافة والفنون    رحيل وزير الاتصال الأسبق    انطلاق الجولة الثانية من ملتقى الحوار السياسي الليبي    مرافقة الجيش الأبيض    نهاية "كورونا" خلال سنة    إغلاق مؤقت لسفارة بولندا    الاتحادية تضبط أجندة تحضيرات "الخضر"    اللاعبون يوقفون الإضراب    القضاء يأمر بتشريح جثة المتوفى داخل مقر للأمن الحضري    وهران : 40 مداخلة في الندوة الدولية حول "الأمير عبد القادر الجزائري" الخميس    .. وتستمرّ معركتنا ضدّ السفاهة الفرنسية    ظَمَأٌ عَلَى ضِفَافِ الْأَلَمِ    مني إلي    الله يجيب الخير    إسلام بطلة الملاكمة الهولندية الملقبة بالسيدة تايسون    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





قرى مهجورة ومدارس مغلقة
منطقة أزفون خالية على عروشها
نشر في الشعب يوم 19 - 11 - 2012

كان معظم سكان منطقة القبائل يلجأون إلى المناطق الجبلية بعد الاستقلال، حيث يعيشون على ما يزرعونه بأيديهم والرعي وتربية المواشي في ظروف صعبة، لكن ولغياب العديد من المرافق التنموية على غرار الخدمات الصحية والغاز الطبيعي والمياه وحتى الكهرباء، بدأ سكان هذه الأرياف بالهجرة نحو المدن بحثا عن معيشة سهلة وعلى أماكن العمل.
حيث تفاقمت ظاهرة الهجرة الريفية بسبب البطالة وبحثا عن وظيفة مناسبة التي تحقق للسكان الرفاهية والمعيشة الجيدة.
ولم تستطع الجهات المسؤولة على وضع حد لهذا المشكل الذي لايزال مطروحا إلى يومنا هذا، إذ أنّ هذه الهجرة الريفية نحو المدن تسبّبت في إخلاء بعض القرى من السكان خاصة بمنطقة أزفون التي تنقلت إليها “الشعب". والملفت للانتباه، أنّ منازل وفيلات كبيرة مشيّدة بأعالي الجبال أصبحت مهجورة، وفضّل السكان العيش في شقق صغيرة في المدن بدل هذه البيوت.
تحدّث “الشعب" أثناء تجولها بالمنطقة لأحد السكان الذي التقينا به صدفة وسط خلاء المنطقة، حيث قال عمي محمد الذي رافقنا في الجولة: “شاهدوا هذه منازل شيّدت مؤخرا لكن بسبب غياب أدنى الظروف المعيشية على غرار الغاز الطبيعي، وكذا مياه الشرب وحتى الكهرباء جعل سكان المنطقة يهجرون القرية للضفر بمعيشة أحسن. أفضّل السكن وسط زحمة المدينة والسكن في شقة ضيقة جدا بدل السكن في هذه القرية المنعزلة عن العالم الخارجي، فالمنطقة حسبه متخلّفة جدا وما زاد تأزّم وضعها افتقارها حتى للطرق، حيث لا يمكن تمرير سيارات السكان وركنها أمام منازلهم، فهم مجبرون على ركنها في مدخل القرية ومواصلة السير على الأرجل من أجل بلوغ منازلهم، متسائلا عن جدوى المكوث بهذه القرية".
هذه الوضعية تسبّبت في بناءات فوضوية، إلى جانب انتشار البيوت القصديرية بوسط مدينة تيزي وزو، حيث أنشأها النّازحون والتي أدت إلى مشكلة العمران والتوسع على حساب الأراضي الخصبة، مما أدى إلى ظهور الآفات الاجتماعية والتشرد و التسول نتيجة الفقر، لكن لم تكن قسوة المعيشة في الأرياف هي السبب الوحيد في هذا المشكل بل تدهور الأوضاع الأمنية بمنطقة القبائل أدى إلى انتشار الوضع، ففي سنوات التسعينات زاد هذا المشكل مع فرار السكان إلى المدن خوفا من الاعتداءات الارهابية، حيث اتّخذت الجماعات الارهابية غابات المنطقة كملجئ لها لاقتراف جرائمها، ما أثار مخاوف السكان بسبب غياب الأمن بالمناطق المنعزلة والمهددة بين عشية وضحاها، العشرية السوداء.
ولعل أكبر دليل على كثافة النزوح الريفي بمنطقة القبائل اكتظاظ المؤسسات التربوية بالمدن، والتي تصل في بعض الأحيان إلى أزيد من 40 تلميذا في القسم الواحد، الأمر الذي يصعب من مهام الأساتذة الذين أصبح من الصعب عليهم تقديم الدروس، في الوقت الذي اوصدت 48 مؤسسة تربوية بالعديد من قرى الولاية بسبب غياب التلاميذ والنزوح الريفي، فالعديد من المؤسسات التربوية على مستوى تراب الولاية قد تمّ غلقها هذه السنةبسبب هجرة التلاميذ والعائلات من هذه المناطق.
ورغم ذلك فإنّ مديرية التربية تسعى جاهدة إلى بناء مؤسسات أخرى بالمناطق التي تشهد كثافة سكانية للقضاء على الجهل والأمية بالقرى. ولقد استطاعت السلطات الجزائرية مؤخرا من التقلل من هذا المشكل، إذ لجأت توفير كل الوسائل الضرورية في المناطق الريفية على غرار مراكز البريد وبناء بلديات ومستشفيات، لحديثة ومواد وأسمدة تمكّنهم من العمل وخدمة الأراضي واستصلاحها في وقت قصير وجهد ضئيل، وذلك لإبقاء الريفيين بقراهم.
وعمدت الدولة إبقاء سكان الأرياف بمناطقهم من أجل كذلك تطوير الإنتاج الزراعي حتى تتخلص من الهجرة الريفية من جهة والتشجيع إلى الانتاج الفلاحي من جهة أخرى، وتتمكّن من حماية البيئة من التشوهات والتلوث والبناءات الفوضوية والتخلص من مظاهر الفقر وما يترتب عنه من أضرار.
فمشروع المساعدات السكن الريفي قد أبدى نجاعته من جهة أخرى في الميدان، وكذا مشروع إيصال الغاز إلى العديد من المناطق الريفية التي تتميز بقسوة الطبيعية بدأ يأخذ أبعادا إيجابية، حيث تشهد ولاية تيزي وزو في السنوات الأخيرة إقبالا كبيرا من طرف العائلات للعودة للقرى خاصة التي استفادت منها بخدمة الغاز الطبيعي على غرار قرى ترميتين وارجاونة، وكذا حسناوة وغيرها. كما أنّ مساعدات السكن الريفي المدعم بدأ في إصلاح الوضع، فالعديد من قرى ولاية تيزي وزو تشهد مؤخرا تعمير كبير من طرف السكان، الذين يفضلون بناء بيوت على أراضيهم الخاصة وهجرة المدينة التي تتميز بالاكتظاظ الكبير في شتى المجالات في ظل سكن بعض العائلات في شقق ضيقة لا تتّسع للعدد الكبير لأفرادها، ما جعل الشباب المتزوجين حديثا الضفر بمنزل خاص
والعودة للقرى للعيش بسلام، مع العلم أنّ سكان منطقة القبائل يحوز معظمهم على أراضي خاصة ما جعل العديد منهم يستفيد من البناءات الريفية والعودة إلى قراهم.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.