وصف بالإنتهاك الخطير للقانون الدولي    سبتهم العاشر على التوالي    مع‮ ‬يد كيم اليمنى    حديث عن وجود خلافات بينه وبين زرواطي‮ ‬    البطولة المغاربية للسباحة‮ ‬2019    القرعة ستجرى في‮ ‬أفريل المقبل    كل المعطيات تصب لصالح ترشيح مقري‮ ‬    تابع للصندوق الوطني‮ ‬للتعاون الفلاحي    للوقوف على نقائص القطاع وكيفية معالجتها    مروراً‮ ‬بمدينة حمام الضلعة    ربط‮ ‬22‮ ‬بلدية بنظام التحويل انطلاقاً‮ ‬من سد كدية اسردون    الداخلية تؤكد انتشال 119 جثة حراق وتسجيل 96 مفقودا خلال 2018    جلاب يلتقي نظيره اللبناني    بن غبريط تتمنى ترقية ظروف التعليم    غول يدعو إلى ميثاق أخلاقي لرفع مستوى الممارسة السياسية    ابدى ارتياحا كبيرا لاستدعاء الهيئة الناخبة    الشرطة حجزت 8 أطنان من الكيف خلال 2018    رفع عدة تحفظات على فيلم بن مهيدي    بالصور.. أكثر من 92 ألف جزائري أدوا مناسك العمرة هذا الموسم    الجالية الجزائرية في فرنسا تحيي يناير    خسوف كلي للقمر    شبيبة القبائل تشدد الخناق على اتحاد الجزائر    طمار يعلن عن برنامج سكني هام للولاية في 2019    بن صالح يمثل بوتفليقة في لبنان    رئيس عربي عن مقتل خاشقجي: ما المشكلة؟!    معاهدة الصواريخ النووية في مهب الريح    المشاكل الأسرية وكيفية حلها    الأمم المتحدة تشترط 3 أمور لأي خطة بسوريا    ترجمة وعرض مسرحية سيفاكس بالأمازيغية قريبا    هذه اشجار الجنة في القرآن الكريم    أين نحن من تلبية النداء ؟!    التكبر والجحود من مزيلات النعم    سليماني مطلوب في إشبيلية    مكان خروج الدجال وأتباعه    فكر قبل أن تبحر    أخصائيون يدقون ناقوس الخطر حول التداوي الذاتي والاستعمال العشوائي للأدوية    كتاب إلكتروني رقمي لتشجيع الأطفال على القراءة    إعادة فتح أقدم مكتبة بالمغرب العربي بالبليدة    «الجبة القبائلية رمز ولغة وتراث..»    حجز 30 طنا من مادة الشاي منتهية الصلاحية    مشروع انجاز منفذ الطريق السيار بمستغانم يدخل الخدمة خلال أسابيع    مدارس خلوية تتدعّم بالطاقة الشمسية    التماس 3 سنوات حبسا لعون نظافة سرق أجهزة إعلام آلي من متوسطة بحاسي بونيف    600 طن من الغاز المميّع الاحتياطي    وعود بإنجاز مركز كهربائي و محول متنقل لحل مشكل التموين بالكهرباء    تأهل تاريخي بالشلف    أمطار غزيرة تُعيد الأمل للفلاحين بعين تموشنت    السعي إلى إدراج التراث المعماري في الكتاب المدرسي    انتدابات قليلة في سوق تميل إلى الركود    استرجاع 318 قطعة أثرية بوهران    تأخرنا في مواكبة التطور الغذائي يخدم صحتنا    اللجنة الأولمبية الجزائرية تدرس مشروع نص جديد    رتوشات بألوان الأمل والتفاؤل    "النقد الثقافي، بين التنظير والممارسة"    العطل المرضية كلفتنا 1600 مليار خلال 2018    بالفيديو..فلة الجزائرية تردّ على منتقديها بعد رفعها للآذان    هدام: أكثر من مليون عطلة مرضية أخلت بإيرادات الصندوق    فيما يطرح مواطنون مشكل ندرتها مديرية الصحة تؤكد    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





اللحن قيمة جمالية للقصيدة تتطلب احترام القوالب الفنية
الفنان الشعبي دحمان دريش يكشف ل"الشعب"
نشر في الشعب يوم 31 - 03 - 2013


تزاوج الكلمة واللحن خدم الفن وأوصله الى الشهرة
أكد الفنان دحمان دريش المعروف بطابع الغناء الشعبي في لقاء خص به “الشعب"، أن اللحن الموسيقي قدم الكثير للقصيدة المكتوبة من خلال عملية التزاوج التي ساهمت في حماية النصوص الشعرية من الاندثار وإخراج كتابات أخرى من رفوف المكتبات وطي النسيان إلى عالم الشهرة قائلا..هناك الكثير من الكلمات والأغاني المشهورة حاليا تردد على لسان الجمهور الواسع في مختلف المناسبات، ما كانت لتحظى بهذه الشهرة لو بقيت مجرد نصوص ودواوين شعرية على رفوف المكتبات موشحة بالغبار.
هي وجهة نظر أراد الفنان الشعبي دحمان دريش إيصالها للجمهور، لدى رده على سؤال موضوعنا المتعلق بمدى مساهمة التلحين في عملية إخراج النصوص الشعرية من طابعها الجامد إلى عالم من الإبداع الفني المحاط بمجموعة من الآلات الموسيقية، التي تعطي للقصيدة بعدا جماليا مليئا بالإيقاع الذي يخاطب القلوب والعقول معا.
تجاوب الفنان دريش كثيرا مع الفرضية القائلة بأن تلحين النصوص الشعرية قد يزيد من جمالية القصيدة واعطائها قيمة فنية أكبر، بالإضافة إلى حمايتها والرقي بها بعيدا عن عالم الجمود والنسيان..أن عملية تلحين القصيدة الشعرية ترفع من القيمة الفنية والجمالية لهذا النص الإبداعي، على الرغم من اختلاف طرق التلحين وتحويل النصوص الشعرية بين القصيدة المكتوبة باللغة الكلاسيكية المعروفة، التي ترجمها كبار الفنانين العرب بدءا من أم كلثوم وعبد الحليم حافظ الى كاظم الساهر، وبين النصوص الشعرية القصيرة التي يعمل عليها فنانو الطابع الشعبي بالجزائر، يقول دحمان دريش، الذين يميلون أكثر إلى الشعر الشعبي الملحون وبكلمات وجمل قصيرة لشعراء اغلبهم شباب ما كانوا ليظهروا على الساحة الإبداعية لولا التزاوج الحاصل بين النص واللحن الذي اخرج عملا إبداعيا ثالثا هو جملة الأغاني التي تطبع الساحة المحلية والوطنية.
كما اكد ذات الفنان ل«الشعب" على العلاقة الطردية بين العاملين سابقي الذكر، حيث انه وبلمسات فنية مشتركة بين المؤلف أو الكاتب، الملحن والمؤدي..نتحصل على عمل راقي وهادف يخدم الفرد والمجتمع من جهة والثقافة الوطنية من جانب اخر، مقدما مثالا بأغنية الراحل الهاشمي قروابي الذي أدى أغنية محبوباتي سنة 1973 المشهورة ب - البارح كان في عمري عشرين- التي ظلت وستظل خالدة على الساحة الفنية.
كما طرح الفنان إشكالية أخرى تتعلق بطبيعة اللحن أو “الهوى “بالمصطلح الشعبي واختلاف قيمته الفنية بين طبوع الشعبي من رمل المايا إلى السيحلي وغيره من النوبات المعروفة، واختلاف القيمة الفنية للأغنية، “أيضا حسب الفنان من الأداء وترديد الكلمات لوحده وهي حالة استعانة الفنان بكلمات من غيره، وبين الكتابة والأداء في نفس الوقت، التي تكون أكثر وقعا على نفسية الجمهور، لان الفنان يعبر بصدق اكبر وعمق نابع من الوجدان والتجربة التي دفعت به للكتابة لأسباب عاطفية أو غيرها لكنه الأقرب إليها من غيره". مثلما قال.
قدم دحمان دريش مثالا لذلك انطلاقا من آخر البومه الصادر سنة 2012 الذي أهداه إلى روح فقيد اغنية الشعبي الراحل الهاشمي قروابي الذي يقول فيه..غاب علينا خيالك يا الشيخ ياعميد..شحال اشتقنالك وحشك كل نهار ايزيد..-، ودائما في نفس الإطار قال ذات الفنان أنه تعامل مع الكثير من الشعراء الشباب الذين قدموا له قصائد تم تحويلها إلى أغاني معروفة، منها البومه الأول الصادر سنة 97 المعنون ب يا مالك الأرض والسما- للشاعر رمضان لمليكشي، والألبوم الصادر سنة 2001 المعنون بالصيف للشاعر عبد القادر حدوش، حيث اكد انها إبداعات فنية خرجت إلى الجمهور العريض وعالم الشهرة بفضل عملية التلحين والتحويل الموسيقي، الذي أعطى لهذه القصائد الشعرية قيمة فنية وجمالية إضافية دون أن تفقد جوهرها واصلها النثري.
النصوص مجهولة المصدر تشوه الاغنية
ولدى رده على سؤالنا المتعلق بحقوق التأليف والحماية الفكرية لدى الديوان الوطني لحقوق المؤلف والحقوق المجاورة-اوندا- وكيفية التعامل القانوني مع هذه النصوص الشعرية، أكد الفنان دحمان دريش أنه لا يتعامل مع النصوص مجهولة المصدر، “ الكتابات مصنفة ومسجلة لدى الديوان سواء كانت لشعراء آخرين، أو من ابدعاتي الشخصية وهذا حماية للملكية الفكرية وحفاظا على الطابع الأصلي للقصائد الشعرية من مصدرها الأول أي مؤلفها، وهذا حتى تحافظ القصيدة على بنيتها وقيمتها الأدبية ولا تتعرض للتشويه والتحريف بعد أن تحول إلى أغنية وتمر على قالب التلحين".


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.