الأمن الإفريقي تحدّ يتطلّب التّنسيق والاحترافية بعيدا عن أيّ تدخّلات    ولد عباس يلعب بالنار وكلّ قراراته باطلة وغير شرعية    جثمان الفريق بوسطيلة يوارى الثرى بمقبرة بن عكنون بالعاصمة    أول إنهزام للمنتخب الوطني بقيادة جمال بلماضي    الرئيس بوتفليقة يسدي وسام الإستحقاق الوطني برتبة «أثير» للمجاهد الطاهر زبيري    فرصة لتكريم المهاجرين الجزائريّين الذين دوّنوا تضحياتهم على صفحات التّاريخ    ورشة دولية تناقش المبادرة مطلع الشّهر المقبل بعاصمة الأهقار    كأس الجمهورية    البطاقية الوطنية تزيح 5712 مترشح من قوائم الاستفادة    تساقط أمطار رعدية على عدة ولايات من شرق الوطن ابتداء من ظهيرة الثلاثاء    حوادث المرور: وفاة 38 شخصا وإصابة 1099 آخرين خلال أسبوع    أزيد من 300 مشارك في الطبعة 19 صالون الدولي    الوكالة الوطنية للاتصال والنشر والإشهار تراهن على تقريب الكاتب من القرّاء    منتدى المدرسة والشّركات    “التويزة” لإتمام مشاريع مجمّدة عبر المناطق المنسية!    معايير تقييم ذاتية    الأولمبي الجزائري يهزم المغرب وديًا    الصحراء الغربية: الجزائر تشارك في مفاوضات جنيف بصفتها بلد مجاور ومراقب    اعرف إن كانت بيانات حسابك بفيسبوك تسربت    القنصل السعودي يغادر اسطنبول    سوريا تتجه لفتح معبر للعراق    سهام زيتوني مريضة تقاوم السرطان بإرادة فولاذية    مشاريع تنموية واعدة بدائرة سيدي علي بن يوب    بوتفليقة يوقع على مراسيم جديدة    عزوف كبير للفلاحين عن تأمين محاصيلهم الزراعية بالبليدة    حطاب: نسبة الأشغال بلغت 87٪..وسيتم زيادة عدد العمال للرفع من وتيرة الإنجاز    تواضع الشيخ ابن باديس    رد البلاء بالاستغفار بركات الدين والدنيا    الحلف بغير الله    حمى غرب النيل تقلق الجزائر    تشييع جثمان الفريق بوسطيلة بمقبرة بن عكنون    جزر القمر تفرض التعادل الإيجابي على ضيفتها المغرب    يمكننا تحقيق الأمن الغذائي ولكن    مفاوضات مع أجانب لإبرام عقود شراكة في مجال تصدير الغاز    طريقة استقبال قناة ORTB التي ستنقل مجانا مباراة الخضر    لوح يعلن قرب جاهزية قانون مكافحة الفساد    زيتوني: قريبا .. تسمية كل المؤسسات التربوية بأسماء أبطال الثورة    ..زعلان: مشروع إعادة تأهيل الخط المنجمي الشرقي قريبا    الدرك يطيح بعصابة سرقة المحلات ببابا أحسن    بن صديق : نحو بلورة مخطط التنمية للمناطق الحدودية    حطاب‮ ‬يؤكد من الجلفة‮:‬    حملات للنظافة وجهود للقضاء على كل النقاط السوداء    الصهاينة‮ ‬يتجسسون على الجزائر    توفير أزيد من‮ ‬2‭.‬5‮ ‬مليون لقاح‭ ‬    العقار الفلاحي «خط أحمر» واتفاق مع السكن للحفاظ على الأراضي الخصبة    إجراءات جديدة لتنظيم مهنة الصيادلة    رحمته في التيسير    ضبط القائمة النهائية للفائزين    الكاتب المسرحي علي أحمد باكثير    منتدى جزائري أمريكي حول إنتاج الحليب    انطلاق المنافسة يوم 26 أكتوبر    * الجرس* ولعبة المصالح    354 إصابة بعضات الحيوانات الضالة منذ جانفي    23 ألف جرعة لقاح ضد الأنفلونزا    مدرسة الإباضية.. نشأتها وأصولها وأعلامها    تعليم اللغة الأمازيغية بالمدرسة الافتراضية قريبا    الذكرى 164 محورملتقى وطني بالجلفة    استزراع 6 آلاف من صغار البلطي النيلي    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرحلة جديدة
كلمة العدد
نشر في الشعب يوم 11 - 11 - 2017

تكشف معظم مؤشرات المحيط العام أن مناخ الأعمال في الجزائر بنظرة محلية أو دولية لا يمكن وصفه بالسلبي، لأنه مازال يحافظ على مستويات متقدمة من الجاذبية والشفافية والاستقرار، باعتراف رؤساء مؤسسات أجنبية يتطلّعون لإرساء استثمارات مهمة في السوق الجزائرية في المرحلة الحالية والمقبلة، ولأنه لا يغفل أن الجزائر أطلقت العديد من المبادرات وكرّست إجراءات عديدة تصبّ كلها باتجاه تحفيز الاستثمار المنتج وتشجيع المقاولاتية في كافة النشاطات خاصة خارج المحروقات.
ويمكن عن طريق مواصلة إدخال التحسينات المطلوبة، تسجيل مزيد من التقدم والاستقطاب لتوسيع دائرة الاستثمار وتنويع الاقتصاد، الأمر الذي يعد التحدي الأكبر في المرحلة الحالية، في ظلّ وجود إرادة سياسية يمكن وصفها بالحريصة على تقديم كل التسهيلات لتسريع وتيرة بناء نسيج مؤسساتي مكثف وقوي، خاصة بعد الحسم في العديد من الملفات التي كانت تعرقل تحرير العقار الصناعي، ومع استرجاع فضاءات عديدة كانت غير مستغلة، يمكن الحديث اليوم عن وفرة في العقار على المديين القريب والمتوسط. أما فيما يتعلّق بالتمويل فإن الجزائر نجحت في تجاوز الصدمة المالية، من خلال ضبط وارداتها وترشيد نفقاتها وبذلك جنّدت الموارد اللازمة لتأمين تمويل الاستثمارات ذات الجدوى.
وفي خضم تعزيز العديد من المؤشرات الإيجابية، عكفت الدولة ضمن مخطط عمل الحكومة، على رسم منهج يرتكز على تحرير المبادرة للمؤسسة الاقتصادية التي مازالت في صدارة الاهتمام، باعتراف متعاملين أجانب يشهدون بلغة واقعية على توفر جملة من الشروط التي تعكس جاذبية مناخ الأعمال، ومن ثمّة لا يمكن لمؤسسة تخضع للمعايير التعثر أو تبرير عدم القدرة على إنجاز أهدافها إلا بسبب داخلي قد تعاني منه، مثل عدم مواكبة التحولات في الأسواق الخارجية، وعدم الإصغاء للزبائن وكذا غياب انسجام برامجها مع الظروف الجديدة، ولذلك لا يمكن أن يوعز الاخفاق إلى مناخ الأعمال ولا يمكن لمؤشراته أن تتحمل مسؤولية ذلك.
وليس غريبا توقع مواصلة تطور مناخ الأعمال خلال العام المقبل والانتقال إلى محطة أخرى من الجاذبية والتنافسية، بشهادة خبراء وأصحاب مؤسسات اقتصادية أكدوا ذلك عن طريق العديد من الدراسات أجرتها مؤسسات بحث اقتصادية أجنبية، ويلتقي كل ذلك مع اهتمام الموجود من طرف الدولة التي جعلت من عام 2018 سنة للاستثمار، بهدف الانتقال إلى مرحلة جديدة من النجاعة وكثافة الإنتاج التي تجسد من خلال تنويع الاقتصاد والانفتاح على الأسواق الخارجية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.