أهم الدول الزبونة للجزائر خلال 2017    دعوة إلى اجتماع مجلس الأمن لبحث الأزمة السورية    قتيل في قصف صاروخي من سوريا لبلدة تركية    المنتخب الجزائري لكرة القدم لأقل من 21 سنة يواجه وديا المنتخب الفلسطيني    مايكل أوين يرد بقوة على قرار أليكسيس سانشيز بالرحيل نحو مانشستر يونايتد    أصحاب سيارات النقل الحضري بالوادي مستاؤون    قاصدو العاصمة يحتجزون لأكثر من ساعتين في الطرقات    هذا ما قالته الصحافة الإنجليزية عن رياض محرز بعد هدفه في واتفورد    هذا ما أسفر عنه اجتماع المكتب الفدرالي    هذا ما توقع وزير الطاقة الروسي حول تعافي سوق النفط    مساهل وبوريطة..عناق بعد "الخصام"!    الوزير مالي: قرار منع الاستيراد لن يؤثر على مناصب شغل الجزائريين    العثور على جثث سوريين على الحدود اللبنانية    أويحيى: "لن أنافس بوتفليقة في حال ترشحه لعهدة خامسة"    وزارة الدفاع : توقيف عنصر دعم للجماعات الإرهابية بسوق أهراس    "الأفسيو" يتحول إلى نقابة    هزة أرضية في البليدة    القدس الشرقية يجب أن تكون عاصمة فلسطين    مرشح للانتخابات الرئاسية المصرية يعد بنقل الكعبة إلى مصر في حال فوزه    ملتقى دولي حول حماية وتنشيط قصبة الجزائر    روما يستهدف لاعبا عربيا لتعويض رحيل نجميه    الجزائر تستعد لضم حديقة التجارب بالحامة للحدائق العالمية    "لونباف" تهدد بالعودة إلى الإضرابات    القضاء على إرهابي جزائري بتونس    كريم بنزيمة:" أريد الرحيل عن ريال مدريد "    بريد الجزائر يطلق أرضية نقدية جديدة    خبراء يدعون إلى وضع قواعد علمية للمحافظة على مفردات اللغة الأمازيغية    حزبلاوي: تنصيب لجنة للأطباء المقيمين    حوادث المرور: حصيلة ثقيلة خلال 48 ساعة    68 قضية مبرمجة بمجلس قضاء عنابة خلال الدورة الجنائية المقبلة        ارتفاع مذهل للطلبات على السكن الإجتماعي بالبلديات الكبرى    تنصيب قرابة 13 ألف باحث عن العمل خلال السنة الماضية في المسيلة    مشروع بيجو بوهران يتقدم    نظمت حفلا بالجزائر العاصمة    الموسيقى الكلاسيكية المعاصرة في ضيافة الجزائر    وزير الثقافة عز الدين ميهوبي يكشف:    المديرية الولائية للصيد البحري والموارد الصيدية    يواجه موجة غضب عالمية بسبب تصريحاته المسيئة للأفارقة    خلال معرض منتجات الخلية بالحضنة    مواطنون يطالبون المعنيين بالتدخل للحد من هذه التجاوزات    سيلاقي تونس اليوم    عميد أساتذة الصحافة في ذمة الله    تنصيب اللجنة الوزارية للتكفل بالأطباء المقيمين اليوم    إرادة لإعادة بعث العلاقات الثنائية    الممرضون يضربون 3أيام كل أسبوع بداية من غد    أمن ولاية تمنراست يحجز أزيد من مليوني قرص مهلوس    الرابطة الأولى المحترفة موبيليس (الجولة ال17): نتائج مباريات السبت:    تصرح مثير لعائض القرني    الفتاة القرآنية    هذا رسول الله وتلك شمائله فأين نحن منها؟!    المسيرات ستبقى ممنوعة في العاصمة    حميدي قادة يفتك اللقب    «نجمة شمال إفريقيا» تعرض بالإذاعة الوطنية    الإعلان عن أسماء المشاركين في الجائزة العالمية للرواية العربية    تهدف لخدمة تطوير وتحسين البحث العلمي    خيرية الأمة في عزّتها وفي تميزها على أعدائها    ارشمن ذي لوراس امقران نتا اقلا يسبهاي العيذ انيناير    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





مرحلة جديدة
كلمة العدد
نشر في الشعب يوم 11 - 11 - 2017

تكشف معظم مؤشرات المحيط العام أن مناخ الأعمال في الجزائر بنظرة محلية أو دولية لا يمكن وصفه بالسلبي، لأنه مازال يحافظ على مستويات متقدمة من الجاذبية والشفافية والاستقرار، باعتراف رؤساء مؤسسات أجنبية يتطلّعون لإرساء استثمارات مهمة في السوق الجزائرية في المرحلة الحالية والمقبلة، ولأنه لا يغفل أن الجزائر أطلقت العديد من المبادرات وكرّست إجراءات عديدة تصبّ كلها باتجاه تحفيز الاستثمار المنتج وتشجيع المقاولاتية في كافة النشاطات خاصة خارج المحروقات.
ويمكن عن طريق مواصلة إدخال التحسينات المطلوبة، تسجيل مزيد من التقدم والاستقطاب لتوسيع دائرة الاستثمار وتنويع الاقتصاد، الأمر الذي يعد التحدي الأكبر في المرحلة الحالية، في ظلّ وجود إرادة سياسية يمكن وصفها بالحريصة على تقديم كل التسهيلات لتسريع وتيرة بناء نسيج مؤسساتي مكثف وقوي، خاصة بعد الحسم في العديد من الملفات التي كانت تعرقل تحرير العقار الصناعي، ومع استرجاع فضاءات عديدة كانت غير مستغلة، يمكن الحديث اليوم عن وفرة في العقار على المديين القريب والمتوسط. أما فيما يتعلّق بالتمويل فإن الجزائر نجحت في تجاوز الصدمة المالية، من خلال ضبط وارداتها وترشيد نفقاتها وبذلك جنّدت الموارد اللازمة لتأمين تمويل الاستثمارات ذات الجدوى.
وفي خضم تعزيز العديد من المؤشرات الإيجابية، عكفت الدولة ضمن مخطط عمل الحكومة، على رسم منهج يرتكز على تحرير المبادرة للمؤسسة الاقتصادية التي مازالت في صدارة الاهتمام، باعتراف متعاملين أجانب يشهدون بلغة واقعية على توفر جملة من الشروط التي تعكس جاذبية مناخ الأعمال، ومن ثمّة لا يمكن لمؤسسة تخضع للمعايير التعثر أو تبرير عدم القدرة على إنجاز أهدافها إلا بسبب داخلي قد تعاني منه، مثل عدم مواكبة التحولات في الأسواق الخارجية، وعدم الإصغاء للزبائن وكذا غياب انسجام برامجها مع الظروف الجديدة، ولذلك لا يمكن أن يوعز الاخفاق إلى مناخ الأعمال ولا يمكن لمؤشراته أن تتحمل مسؤولية ذلك.
وليس غريبا توقع مواصلة تطور مناخ الأعمال خلال العام المقبل والانتقال إلى محطة أخرى من الجاذبية والتنافسية، بشهادة خبراء وأصحاب مؤسسات اقتصادية أكدوا ذلك عن طريق العديد من الدراسات أجرتها مؤسسات بحث اقتصادية أجنبية، ويلتقي كل ذلك مع اهتمام الموجود من طرف الدولة التي جعلت من عام 2018 سنة للاستثمار، بهدف الانتقال إلى مرحلة جديدة من النجاعة وكثافة الإنتاج التي تجسد من خلال تنويع الاقتصاد والانفتاح على الأسواق الخارجية


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.