ذكرى إعلان الجمهورية الصحراوية    بعد ساعات من المداخلات    بقذائف عشوائية مجهولة المصدر    الجولة ال21‮ ‬للرابطة الثانية المحترفة    رزيق وجه طلباً‮ ‬رسمياً‮ ‬للسفير السعودي‮ ‬    فيما أوقف تاجري‮ ‬مخدرات بمعسكر‮ ‬    في‮ ‬محطته ال54‮ ‬    ستمكّن المحبوسين من التواصل مع عائلاتهم البعيدة    بالمناطق الجنوبية والهضاب العليا    إنتراخت فرانكفورت يواصل المسيرة في "أوروبا ليغ"    إلى‮ ‬يوم‮ ‬19‮ ‬مارس المقبل    بتهمة منح امتيازات للإستفادة من خدمات‮ ‬غير مشروعة‮ ‬    الجزائر قبلة رجال الأعمال السعوديين‮ ‬    وضع الرئيس المنغولي‮ ‬في‮ ‬الحجر الصحي    توضيح من شركة‮ ‬صيدال‮ ‬    السفير السعودي بالجزائر يوضح سبب تعليق العمرة وزيارة المسجد النبوي    الجزائر تتمسك بموقفها الداعم لحق الشعب الصحراوي في تقرير مصيره    جراد يهنئ رئيس الحكومة التونسية الجديد    تعزيز التعاون وتنسيق التشاور    مخزون المياه كاف لتلبية الحاجيات في 2020    الوزير الأول يأمر باتخاذ كافة التدابير    بن دادة يعلن عن ورشة دولية للمقاولة الثقافية في جوان    المركز الوطني للبحث في علم الآثار يخصص العدد الثاني لمجلة "أن أ أ" لعلم الآثار المغمور بالمياه    إشادة بالحوار وبمسعى تعديل الدستور    الديوان الوطني للسياحة يشارك في البورصة الدولية للسياحة بألمانيا    إصابة 70 فلسطينيا في مواجهات مع قوات الاحتلال    اختلاط أوراق الرئيس أردوغان في المستنقع السوري    حجز 6 ذبائح غير شرعية    الأمن يسترجع 25 سيارة مسروقة    جريحان في انحراف سيارة بسان روك    عامان حبسا للمعتدي على أخوين بمعول    3 شواطئ تتحول إلى مصبّ للمياه الملوّثة    إحالة 1200 عامل بشركة « رونو » على البطالة التقنية    برقية يحرر الجمعية    المسرحية الجزائرية “جي بي أس” تفتتح أيام الشارقة المسرحية بالإمارات غدا    «نورة زايير» تفتتح أيام التصوير الفوتوغرافي    أول تجربة تلفزيونية عبر سلسلة كرتونية    «النادي الأدبي» لجريدة الجمهورية بعيون أكاديمية    مأمورة ضمان البقاء تتعقد من جديد    إدارة «المكرة» تطالب بتغيير الحكم بن براهم    جريمة استعمارية يندى لها الجبين..    إقبال الجامعيين على التكوين المهني    المستشفيات و المراكز الصحية بغرب البلاد في حالة تأهب    بدء تصوير مسلسل "النحات" في بيروت    «كناك» تَعدّ خارطة لمرافقة حاملي المشاريع    جائزة قسم الآداب واللغة العربية للإبداع الأدبي    وزير الشباب والرياضة: "فلسطين خط أحمر والجمهورية الجديدة تقوم على التداول"    مباراة الحسم في ملعب «20 أوت»    «غرامة غريبة» على مربي مواشي    قط مرشح للانتخابات البلدية في فرنسا    بيتزا سويدية تثير غضب الإيطاليين    المشاريع التي طالها التجميد إجراء لترشيد النفقات    كورونا يهبط بأسعار النفط إلى أدنى مستوياتها    رئيس الجمهورية يزور المسجد النبوي في المدينة المنورة    إجراءات خاصة بالمسجد الحرام بعد إلغاء العمرة    رجب شهر الله    الوعي التّاريخيّ مقومٌ أساسيٌّ للإصلاح    دموع من أجل النبي- (صلى الله عليه وسلم)    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





علي خميسي… أحد رجالات التعليم
نشر في الشروق اليومي يوم 01 - 07 - 2019

لقد غادر حياتنا بعدما عاش في دنيانا 100 سنة وبضعة أشهر، غادر يوم السبت الموافق للثامن عشر من ماي سنة 2019، ودعه الأهل، المحبون ومن أمكنهم مرافقة تشييعه الى مثواه الأخير، رحمه الله وأسكنه فسيح جنانه، ماذا يقول المرء أمام هذه النهاية التي هي نهاية كل انسان، وهي النهاية التي شهدها أهله ومحبوه والمودعون له في هذه الحياة ولا يستطيع أحد منهم أن يقول شيئا لا يرضي الخالق.
إن الذي يجب ذكره في بداية هذه التأبينية هو أن المتحدث عنه إنسان جمع في حياته الأوصاف التي ارتبط بها وأصبحت ملازمة له، فهو المعلم وهو المؤلف والمربي والمدير والمحب لبلاده، الذي جعلنا نصفه بهذه الأوصاف التي ارتبط بها وقبلها كان له إسهام في تحرير بلاده وجهاد تلقى خلاله السجن والعذاب، كما كان له نضال علمي حرك فيه اهتمامه التعلم وطلب العلم ، فقد حرص على ذلك في بداية شبابه، أهم ما يجب الاشادة به هي المساعي التي بذلها من أجل اكتساب المعرفة وطلب العلم، فقد حرص على السفر الى قسنطينة ليلتحق بدروس الإمام ابن باديس، وكما حرص بعد ذلك على التوجه إلى تونس وهذه المرة للاستفادة من جامع الزيتونة الذي تابع فيه الدروس العلمية التي مكنته من نيل شهادة الأهلية ثم التحصيل، وهو الزاد العلمي الذي رجع به إلى بلاده ووظفه في التدريس، هكذا ظل يحب المعرفة يسعى الى توظيفها في الحياة وفي مجال التعليم.
إن المحيط الذي عايشه على خميسي في مسقط رأسه بريكة ولاية باتنة ثم العاصمة يذكر خصاله ونضاله في الحياة وإسهاماته المتعددة، في تحرير بلاده، تربية الأجيال والنضال من أجل خدمة المجتمع، إصلاح أوضاع البلاد وترقية النشاط المدرسي، الذي جعلت منه البلاد منطلق لتشييد الوطن وبناء الإنسان. إن هذا المحيط الذي عاش فيه وعاش معه يعد سجلا حافلا بالأحداث الحياتية التي يعيشها الانسان.
أهم عمل ساهم فيه على خميسي هو ما كانت المدرسة بحاجة اليه في السنوات الأولى للاستقلال وهو تأليف الكتب وتوفير المناهج والأساليب التعليمية لذلك كلفت وزارة التربية علي خميسي ورفاقه بتأليف الكتب الخاصة بالمرحلة الابتدائية وهي الكتب التي كانت المدرسة بحاجة اليها لأن البلاد في تلك الفترة لم يكن لديها وسائل تعيين المدرسة في عملها فلجأت الوزارة الى المعلمين الذين أظهروا جانبا من الاهتمام بالشِؤون التربوية التي تمكن المدرسة من مهامها.
ان الذين التجأت إليهم الوزارة هم معلمون لم تكونهم معاهد متخصصة ولم يتلقوا تكوينا أكاديميّا يهيئهم لهذا العمل الذي انتدبوا له، إنهم عصاميون كونوا أنفسهم بأنفسهم وتمكنوا من القيام بما تطلب منهم، هذا أهم جانب اضطلع به علي خميسي هو ورفيقاه في المهمة، حمزة جاري وصلاح الدين الشريف، قبلوا هذه المهمة ومارسوها وكانوا للمدرسة عونا جعلها تنطلق في نشاطها وهي مطمئنة، وصورة الكتاب توضح ذلك.
فالمهمة التي مارسها علي خميسي في التعليم منذ بزوغ الاستقلال هيّأته للتأليف ثم لتسيير إدارة المدرسة، فقد أفنى حياته في التعليم وهي المهمة التي لم يفارقها حتى وإن أصبح يمارس وظيفة مدير، فقد استمر في عمله الى سنة 1982 وهي السنة التي أحيل فيها على التقاعد والتوقف عن العمل. إن الذي يحزننا ويؤثر فينا هو الحالة التي آلت اليها حياة هذا المعلم الذي وهب التعليم فكره، قلبه وأحاسيسه، إن الذي أثر فينا كثيرا هو أن المسؤولين في قطاع التربية لم يذكروا هذا الرجل الذي كرس حياته لخدمة المدرسة، لم يذكروه ويعرفوا به وبجهوده أو حتى بنضاله، لم يزوروه ليحاوروه أو يتذكروا معه السنوات الصعبة التي كان المعلمون فيها هم الركائز التي بني عليها التعليم، إن ما أحزننا هو أنهم لم يلتفتوا الى هذا المعلم الرمز، لم يزوروه في السنوات الأخيرة، لم يزوروه في مرضه لم يشعروه بأنهم يقدّرون جهوده ويكترثون لحاله، هكذا يموت ولا يتحدث عنه أحد.
وقد عرفت السيد على خميسي واطلعت على أثر جهوده يوم أصبحت رئيس لجنة التأليف، حيث التمست الأثر الذي تركه الفريق الذي عمل مع السيد خميسي وتمنيت أن يعود الى المعهد التربوي وينضم إلى الفريق الجديد ولكنه كان قد قدم ملف التقاعد.
وفي نهاية هذه الكلمة أكرر التعبير عن الألم الذي نشعر به نحن المعلمين الذين كنا نقوم بوظيفة أساسها رسالة شبيهة برسالة الأنبياء لأنها تتجه الى تعليم الناس وهدايتهم.
إننا نتألم ألم كثيرا حين نرى معلما أفنى حياته في خدمة البلاد وتربية الأجيال تنتهي حياته ولا أحد من المسؤولين يبدي اهتمامه بالحالة التي آل اليها، إننا لم نسمع عن الاهتمام رغم أنه ساهم في تكوين أجيال عديدة،إذا كان هو المصير الذي ينتظر من خدموا البلاد ووجهوا عنايتهم لتربية الأجيال، فكيف نطلب اليوم من المعلمين والمربين أن يزداد اهتمامهم بالنضال ويكرسوا مجهوداتهم من أجل خدمة المجتمع.
والكلمة التي أود أن أنهي بها حديثي عن حياة السيد علي خميسي هي الخلاصة التي تبين جهاده في الحياة قبل الاستقلال وبعده، لقد بدأ حياته بالسعي من أجل طلب العلم ثم التوجه إلى تحرير البلاد وبعد الاستقلال كرّس حياته لتوظيف العلم وتربية الأجيال بالنشاط العملي بالتعليم ثم التأليف واشتغل في تسيير أمور المدرسة، وقد حققت جهوده نتائج إيجابيه هامة ربت أجيالا من بعده.
رحمه الله في ذكرى الأربعينيّة ورزق أهله الصبر والسلوان.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.