اللواء عثامنية يشرف على تخرج دفعات جديدة من المدرسة العليا للمشاة بشرشال    صدور العدد الأول من المجلة الطبية للأمن الوطني    فتح المؤسسات التربوية للمراجعة بدءا من 23 أوت    سحب أوامر دفع الشطر الرابع للمعنيين باستلام سكناتهم قريبا    "جازي" تكشف حصيلتها المالية في الربع الثاني لسنة 2020    خبراء يؤكدون ل " الحوار": النشاط الزلزالي الذي تشهده الجزائر طبيعي    لبنان.. وزير البيئة يعلن استقالته    الشارع اللبناني ينفجر    وزير الشباب والرياضة ينعي وفاة المدرب رشيد بلحوت    الجمعية العامة لمولودية وهران اليوم الاثنين    جوفنتوس يراقب عوار    ألعاب القوى-كوفيد 19: عودة الرياضيين الجزائريين العالقين بكينيا إلى أرض الوطن    غليان في غرفة ملابس ريال مدريد    برنامج أمني استثنائي عشية الفتح التدريجي للشواطئ وفضاءات التسلية    تسجيل 50 وفاة بالتسمم العقربي سنويا... ومن الأفضل أخذ المصل خلال الساعات الأولى    لاعب دولي سابق يقود عصابة إجرامية لها علاقة بمحرضين في داخل وخارج البلاد    وهران: تفكيك شبكة أنشأت ورشة لصناعة وتقليد المؤثرات العقلية    سكان دوار الملالحة يطالبون بنصيبهم من مشاريع التنمية    مسجد سيدي غانم بميلة لم يتعرض لأي ضرر بعد الهزتين الأرضيتين    السفير صالح لبديوي يمثل الجزائر في مراسم تشييع جنازة جيزيل حليمي    هذه أنواع النفس في القرآن الكريم    حكم التسمية بأسماء الأنبياء والملائكة    هذه صفات خليل الله التي جعلته يصل للدرجات العلى    521 إصابة بكورونا و9 وفيات    رئيس الجمهورية يحث الحكومة على إنجاح الدخول الاجتماعي    4 آلاف مسجد جاهز لاستقبال المصلين    هكذا سيٌطبق البروتوكول الصحي داخل الجامعات بدءا من الأحد المقبل لتفادي عدوى "كورونا"    انقلاب قارب صيد يقل 10 "حراقة" في عرض سواحل المرسى بالشلف    الإطاحة بعصابة إجرامية يقودها لاعب دولي سابق لها علاقة بمحرضين داخل الوطن وخارجه    لسعات العقارب..الموت القادم من الصيف يخلف 50 ضحية سنويا    مقتل 6 سياح فرنسيين رميا بالرصاص في النيجر    الاتحاد الأوروبي يعترف.. الصحراء الغربية إقليم غير مستقل    ورقلة: إتلاف أكثر من 2.300 نخلة بسبب الحرائق منذ مطلع السنة الجارية    العفو عند المقدرة من شيم الكرام    اللهُ نورُ السَّمواتِ والأرضِ    الوقاية الصحية في صميم إصلاح منظومة الصحة العمومية    قسنطينة: تنصيب قائد المجموعة الجهوية الخامسة للوحدات الجمهورية للأمن    الوكالة العقارية لولاية الجزائر تدعو كافة المستأجرين لدفع مستحقات إيجار المحلات    ماذا يريد سماسرة الحرائق ؟    وزارة البريد: انطلاق إجراء المقابلات لتقييم المترّشحين لشغل وظيفة عليا بالمديريات الولائية    "كناب بنك" و "بدر بنك" يشرعان في توفير خدمات الصيرفة الإسلامية    إحصاءات أسبوعية للسلع المحجوزة والمخزنة على مستوى الموانئ    هزة أرضية بقوة 3ر4 درجات قرب سيدي غيلاس بولاية تيبازة    مدرب برشلونة يكشف تفاصيل إصابة ميسي ودى جاهزيته لمباراة البايرن!    بلحيمر: هناك صحفيين يعملون مع الاجانب بلا عقود قانونية أو بطاقة مهنية    وزير الشؤون الدينية: " أزيد من 4000 مسجد معنية بفتح أبوابها أمام المصلين"    فرنسا تقيم جسراً جوياً وبحرياً لنقل مساعدات إلى بيروت    وزير الموارد المائية: سد بني هارون مزود بتجهيزات مضادة للزلازل    حسب ما أعلن عنه نادي اتحاد الجزائر    «تسمية ملعب سعيدة بإسم عمارة أقل شيء يمكن تذكر به المرحوم»    الإعلان فتح باب الترشح لتنفيذ 6 أفلام قصيرة    الرقص الشعبي... فلكلور عريق يستهوي الزوار    استقبال 100 مشاركة منذ انطلاق التظاهرة    الدورة ال33 تكرّم علالوش    "الجديد" تحتفي بمئوية محمد ديب    "مقاربة نقدية لليربوع" جديد خالدي    14 مقرر امتياز بقطاع الصيد البحري    قمح "التريتيكال".. الجزائريون "يخترعون" قوتهم    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





التقارب الجزائري الفرنسي بخطى متسارعة
ثالث مكالمة هاتفية بين تبون وماكرون في 5 أسابيع فقط
نشر في الشروق اليومي يوم 11 - 07 - 2020

يبدو أن العلاقات الجزائرية الفرنسية تتجه بسرعة نحو التعافي من تراكمات سنة ونيف من التصعيد، وقد جاءت المكالمة التي جرت الخميس المنصرم، بين الرئيسين الجزائري عبد المجيد تبون ونظيره الفرنسى إيمانويل ماكرون، لتؤكد هذا الاعتقاد.
وقالت الرئاسة الجزائرية في بيان لها، إن الرئيس تبون تحادث هاتفيا مع ماكرون بشأن عدد من "القضايا ذات الاهتمام المشترك، ولاسيما الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل".
وتعتبر هذه المكالمة هي الثالثة بين الرئيسين في أقل من ستة أسابيع، وتندرج في إطار تقارب ترتسم معالمه أكثر فأكثر بين البلدين، وكانت أولى هذه المكالمات هي تلك التي وقعت في الثاني من الشهر المنصرم، وكانت إيذانا بعودة السفير الجزائري بباريس، صالح لبديوي إلى منصبه، بعد استدعائه من قبل الخارجية، احتجاجا على استفزازات فرنسية سافرة.
واستعرض الرئيسان، بحسب البيان، "جملة من المسائل المدرجة في الأجندة الثنائية، ولاسيما تلك المتعلّقة بالذاكرة، وعلى وجه الخصوص استعادة رفات 24 شهيداً من المقاومة الشعبية في الثالث من جويلية الجاري، وتلك التي ستُسترجع لاحقاً، وضرورة العمل على تصالح ذاكرتي شعبي البلدين".
ووفق البيان، فإن الرئيسين "اتفقا على مواصلة التنسيق والتشاور بين البلدين كفاعلين أساسيين في المنطقة، وإطلاق عدد من المبادرات الرامية إلى ترقية الحلول السياسية للأزمات السائدة هناك"، فيما بدا إشارة إلى الأزمة الليبية، التي انشغل بها البلدان بشكل لافت منذ اندلاعها.
وجاءت المكالمة بعد نحو أسبوع من استلام الجزائر رفات 24 مجاهدا ضدّ الاستعمار الفرنسي، وهي الدفعة التي ينتظر أن تتبع بدفعة أخرى، وفق ما أعلن عنه من قبل الطرف الجزائري، خلال فعاليات الاحتفال باستقبال الدفعة الأولى.
ويتضح من خلال بيان الرئاسة، أن انشغال البلدين حاليا منصب على مسألة تصفية تركة الماضي الاستعماري، الذي كان سببا ولا يزال في تسميم العلاقات الثنائية على مدار عقود، بالإضافة إلى الوضع في ليبيا ومنطقة الساحل.
وفيما يخص المسألة الأولى، فقد وصف الرئيس تبون تسليم الجماجم بالخطوة التي يمكن وصفها بأنها "نضف اعتذار" من فرنسا عن ماضيها الاستعماري، في الحوار الذي خص به قناة "فرانس 24″، وأصر على أنّه لا يزال ينتظر اعتذاراً من القوة الاستعمارية السابقة، فيما أثنى على ماكرون ووصفه بالرجل ال"نزيه" القادر على مواصلة نهج التهدئة بين البلدين.
واعتبر مراقبون ثناء تبون على الرئيس الفرنسي، مؤشرا على أن ماكرون يكون قد التزم بحل هذه مسألة الماضي الاستعماري، التي فشل فيها كل الرؤساء الذين سبقوه إلى سدة قصر الإيليزي، ولعل توظيف عبارة "تصالح ذاكرتي شعبي البلدين"، يصب في ذلك الاتجاه.
ويبدو أن التقارب قد حصل أيضا بشأن المسألة الأخرى، وهي الأزمة الليبية، فالمكالمة بين الرئيسين أعقبت إعلان وزير الشؤون الخارجية، صبري بوقادوم، عن مشروع ندوة بشأن ليبيا، يجري التحضير لها.
وتعيش باريس مأزقا حقيقيا، بسبب فشل خياراتها في ليبيا، فهي في البداية قدمت دعما كبيرا للجنرال المتقاعد خليفة حفتر، على حساب الحكومة المعترف بها دوليا في ليبيا، غير أن هذا الخيار سقط في الماء، بعد اندحار قوات حفتر على أبواب طرابلس، وهي اليوم تحاول لملمة موقفها، وهي تريد التنسيق مع الجزائر، للحفاظ على ما تبقى من مصالحها هناك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.