زلزال بقوة 6.8 درجات يضرب الأرجنتين    صرخة واستشارة..هل سأتعافى من كل هذه الصدمات وأتجاوز ما عشته من أزمات؟!    رئيس "مونبوليي" يُشيد ب "دولور"    وكيل أعمال بن العمري يرد على رئيس الشباب السعودي    قتيلان وجرح 9 آخرين خلال 48 سا    إبراز دور المؤسسات الجزائرية في الانتقال الطاقوي    الجيش سيكون في مستوى الرهانات والجزائر سيّدة وعصية على الأعداء    مشاريع تنموية هامة ل 289 منطقة ظل    أوقفوا البيروقراطية عن عقود التعمير والبناء    متحف المجاهد وقرية ابسكرين تستحضران مآثر القائد ديدوش مراد    وزير الصناعة يوقّع رخصا مؤقتة لأربعة وكلاء    الظرف الاستعجالي يحتّم تعدّد اللقاحات ضد كورونا    الشروع في تجسيد مجانية التوليد بمعسكر    الفنان عثمان عريوات في اول ظهور منذ سنوات (فيديو)    منع خونة الثورة من الانتخاب.. ومليون غرامة على التعليق العشوائي لملصقات الحملة    مفرزة سفن حربية للبحرية الروسية ترسو بميناء الجزائر    قانون المالية 2021 يشجع المستثمرين جبائيا    20سنة سجنا لقاتلي حارس حظيرة    التماس 18 شهرا لمروجي الإكستازي    أرضية جديدة للتكفل بالكفاءات الإنتاجية    المدرب نذير لكناوي في أحسن رواق    تكريم الفائزين في مسابقة أحسن صورة بتيارت    الذكرى الأولى لرحيل الطبيب والصحفي الشَيخ عَشراتي الطيب    الهاشمي:« نجحنا في حصد 8 نقاط رغم المشاكل»    بن قورين يرفض قرار الإقالة ويتحدى الهناني    من شباب بطال إلى مالكي مؤسسات    تعافي الإقتصاد مرهون بتلاشي الفيروس    استعدادات لحملة التطعيم    الجزائر قوية بتاريخها وجغرافيتها وعصية على أعدائها    عن استيراد السيارات    رئيس لجنة الشؤون الخارجية يستقبل سفير فيدرالية روسيا    إعلاميون مغاربيون يطلقون شبكة لمناهضة التطبيع    على الولاة احترام آجال تحضير وتسليم عقود التعمير    فضائح الملك محمد السادس على قناة إسرائيلية    الحرب في الصحراء الغربية مفتوحة على كل الاحتمالات    الاحتجاجات تضع الحكومة أمام اختبار حقيقي    الربيع المؤلم    عراب الفكر المنهجيّ الحداثيّ    إنهاء مهام محمد لعقاب كمكلّف بمهمة في رئاسة الجمهورية    الجمعية العامة العادية يوم 23 جانفي    الأندية مطالبة بتكوين لاعبين يملكون قوة بدنية    500 مخالف لإجراءات الوقاية    السداسي الجزائري يواصل تربصه التحضيري    توقيف مروّج مهلوسات بالإقامات الجامعية    شلل في ثانوية "بعمر" لغياب التدفئة    صورةٌ تحت الظل    بعث حركية اقتصادية في المجال الصناعي    جرد وتحيين "بنك الأسئلة"    إغلاق العاصمة الأمريكية بسبب تهديد أمني    ذراع ثقافية للجيش    مديرية الوظيفة العمومية تطمئن..    المسيلة: إنقاذ عائلة اختنقت بالغاز في سيدي عامر    تراجع أسعار النفط    التحولات السردية    السينا.. جعبوب في جلسة استماع أمام لجنة العمل والتضامن الوطني    الجهول    رسالة خاصة إلى الشيخ الغزالي    هوالنسيان يتنكر لك    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





"محمد رسول السلام"… أحدث كتاب علمي في الغرب
مترجمًا عن اللغة الإنكليزية لمؤلفه خوان كول
نشر في الشروق اليومي يوم 04 - 12 - 2020

في خضم الصراعات في العالم، وما يحصل من حروب ومشاكل بين الأقطاب العالمية، صدر كتاب "محمد رسول السلام"، مترجمًا عن اللغة الإنكليزية لمؤلفه خوان كول؛ عن داريْ ابن النديم الجزائرية والروافد الثقافية ببيروت، لسد فراغ بموضوع يخص نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم، وما قدمه للعالم بلسان غربي.
يعرض لنا هذا الكتاب نموذجاً للرأي العلمي الذي يبذل صاحبه جهداً جاهداً للوصول إليه، ويعبر عنه بلغة تلزم قارئه حتى لو خالفه، بأسلوب محترم في نقاشه، وقد يكون القارئ المسلم في غنى عمن يُعرفه بسيد البشر صلوات الله عليه وآله وسلم، ولكنه مع ذلك، لا يمكنه أن يدعي أن الباب أقفل في أي زمن لسبر أغوار شخصية النبي صلى الله عليه وسلم العظيمة، للبحث عن المزيد والمزيد من كنوزها الثمينة، ومهما كان رأي قارئ العربية في اجتهاد الكاتب العلمي، فإنه على الأقل سيرى الفرق الشاسع بين "الرأي العلمي" الذي رفع الغرب رايته نظرياً، وبين "التهريج السياسي"، الذي مارسه الغرب فعلياً، ويصدّره إلينا تحت غطاء الحرية والديمقراطية، ومع ذلك يجد من يروج له في المشرق تحت ذريعة الشعارات المكذوبة نفسها التي لا تجد رداً عملياً من المعسكر الغربي نفسه أعلى من جهد مثل هذا الكاتب الأكاديمي الذي يعطي درساً لمدعي الحرية بمستوى الجهد والمسؤولية اللائقين بالحر.
حاول مؤلف الكتاب الإجابة عن عدة أسئلة بشأن ما إذا كان النبي محمد صلى الله عليه وسلم قد فرض الدين الجديد بحد السيف.
وجاء في عرض الكتاب أن غير المسلمين ممن يجدون وقتًا لقراءة القرآن ينتابهم شعور بالحيرة، وذلك لأنهم سيقرؤون الكثير عن الأنبياء إبراهيم ويوسف وموسى وعيسى، لكنهم لن يجدوا الشيء الكثير عن نبي الإسلام محمد صلى الله عليه وسلم؛ فالقرآن بالرغم من أنه يخاطب محمدًا فإنه لا يتحدث عنه كثيرًا.
وكان مصطفى أكيول الباحث بمعهد كاتو في واشنطن قد كتب أن التراث الإسلامي أنتج أدبيات كثيرة حول حياة النبي صلى الله عليه وسلم وعصره سُميت بكتب السيرة، واعتبر أن الكتاب يقدم إضافة إلى ذلك التراكم.
وقال إن مؤلف الكتاب يتسم بوفرة المعلومات وسعة المعرفة، ويتناول الموضوع عبر حجتين غير تقليديتين تربطان بزوغ فجر الإسلام أوائل القرن السابع الميلادي في جزيرة العرب بالصراع الجيوسياسي الكبير آنذاك بين الإمبراطورية البيزنطية المسيحية في القسطنطينية والإمبراطورية الساسانية الزرادشتية فيما يُعرف اليوم بإيران.
واستدل على وجهة نظره تلك بمطلع سورة "الروم" في القرآن الكريم حيث يقول الله تعالى: "غُلِبت الرومُ، في أدنى الأرض وهم من بعد غلَبهم سيغلبون، في بضع سنين لله الأمر من قبل ومن بعد ويومئذ يفرح المؤمنون، بنصر الله ينصر من يشاء وهو العزيز الرحيم".
ويرى كول أن هذه الآية لطالما كانت استدلالاً على مدى تعاطف المسلمين الأوائل مع المسيحيين "الموحدين" في نزاعهم مع أعدائهم الوثنيين.
أما الفرضية الثانية التي انطلق منها فتذهب في الاتجاه المعاكس للنظريات والصور السائدة عن النبي محمد عليه السلام في الغرب، إذ يصف الباحث رسول الإسلام بأنه رجل سلم سعى لنشر عقيدته التوحيدية وحاول إقامة بيئة متناغمة متعددة الثقافات.
وبنى المؤلف تلك الفرضية على السنوات الأولى من الرسالة المحمدية وما لاقاه رسول الله من اضطهاد في مكة، وقال إن ما خاضه النبي عليه الصلاة والسلام من حروب في المراحل اللاحقة كانت طبيعتها دفاعية وضمن مفهوم "الحرب العادلة".
ع.ع


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.