حجز 57 كغ من الكيف بكل من عين تيموشنت و بشار    جميعيى : يجب الذهاب الى رئاسيات حرة نزيهة بأسرع وقت    ديموقراطية مسبقة التحضير!    على شعوب الدول الغربية أن تثور أيضاً    بن ناصر مطلوب في ليون    أقطف ثمرة الإجاص…ثمار الإجاص يأس من موضوع    دربال يدعو الأحزاب للقيام بدورها في التأطير والتوعية    حريق يتلف 5 هكتارات من الأشجار الغابية بتيسمسيلت    في ذكرى عيد الاستقلال    المغرب يعلن مشاركته في “مؤتمر البحرين”    البدو الرحل في برج باجي مختار يستفيدون من برنامج تلقيح لمكافحة الأوبئة    عقوبة الكاف لانصار الخضر وتحذيرها للجزائر يتصدر أخبار الكان    فيما تم إعداد التقرير النهائي عن بوجمعة طلعي: مباشرة إجراءات رفع الحصانة عن عمار غول    رحابي يكذّب وكالة الأنباء الروسية    سكيكدة..عقوبات تتراوح بين السنة وسنتين سجن نافذة لمدير ومقتصد مؤسسة صحة سابقين ومقاول    الفريق قايد صالح في زيارة للأكاديمية العسكرية لشرشال بدءا من يوم غد    أسد يركض خلفي… هي مظلمة في ذمّتك    عاجل: نايمار يوافق على شروط برشلونة ويخفض راتبه للعودة مرة أخرى    إحالة والي العاصمة السابق عبد القادر زوخ على التقاعد    رجعت إلى نقطة البداية وأريد الانطلاق من جديد    “تتنحاو قاع ” : تتسبب في ترحيل مناصر جزائري من مصر    سامي عقلي: أبواب ال”FCE” مفتوحة ورسالة الأعضاء تدل على التغيير    وزارة السياحة : سحب العقار السياحي من المستثمرين غير الملتزمين    وزارة الصحة تؤكد التكفل بانشغالات الصيادلة    الجزائر عاشر أكبر منتج للغاز الطبيعي في العالم    سونلغاز تفتح مجال إنتاج الطاقة المتجددة أمام الخواص    كرة قدم: حرمان الأندية المُدانة من الاستقدامات    الجزائر تزودت بإستراتيجية طموحة من أجل تطوير الطاقات المتجددة    وزير الصناعة السابق يوسف يوسفي أمام المستشار المحقق    مجلس إدارة شباب قسنطينة يقيل عرامة رسميا    كأس أمم افريقيا 2019 : غياب ساليف ساني عن لقاء الجزائر    غسان سلامة‮ ‬يؤكد‮:‬    بعد مشوار كروي‮ ‬حافل    اعتبرتها مكسباً‮ ‬ديمقراطياً‮ ‬لا‮ ‬يجب التفريط فيه    يشارك فيها‮ ‬40‮ ‬حرفياً‮ ‬من مختلف أنحاء الوطن    حصل على‮ ‬52‮ ‬‭%‬‮ ‬من الأصوات في‮ ‬الجولة الأولى    اختتمت فعالياته مساء الأحد    لتلبية طموحات هذه الشريحة من المجتمع    في‮ ‬ولاية معسكر    بوقادوم‮ ‬يلتقي‮ ‬نظرائه من فرنسا وإيطاليا    بلمهدي‮ ‬يكرّم فرسان القرآن    ترامب يفرض عقوبات على خامينائي وقادة في الحرس الثوري    19.5 مليون جزائري شاهدوا يوميا التلفزيون    ضبط قائمة المؤثرات العقلية المرخص للصيادلة ببيعها    هوامش على مقال د.إبراهيم بن ميمون    «البياض الزغبي «يضرب محاصيل الطماطم و الكروم بمستغانم    الزج ب 4 تجار مهلوسات داخل المؤسسة العقابية    أبو العاص بن الربيع    شلل كلي بالبرية ومسرغين وبوتليلس والكرمة    إنشاء مدرسة لتكوين الهواة في علم الآثار والحفريات    موشحات أندلسية وتكريمات إحياء لليوم العالمي للموسيقى    الصحة العمومية مهددة بقرية وادي فاليط بسعيدة    دورة تكوينية للناسكين    حينما ينفجر الحزن ألوانا وزهورا    ركب سيدي الشيخ من 26 إلى 28 جوان    في كتاب جديد.. باحثون يناقشون سؤال الأخلاق في الحضارة العربية والإسلامية    همسة    .. حينما تغيب الأيدي النظيفة    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





ترقب وقلق بين مسلمين في كندا بعد مقتل جندي على يد مسلح مسلم
نشر في الشروق اليومي يوم 23 - 10 - 2014

يعيش قطاع من مسلمي كندا حالة من "الترقب والقلق"، بعد يوم من هجوم لمسلح مسلم على جنود يحرسون نصبا تذكاريا بالعاصمة أوتاوا، أدى إلى مقتل جندي، وأثار مخاوف من بروز موجة جديدة من "الإسلاموفوبيا" (الخوف من الإسلام) في البلاد.
وقالت يسرى قنديل، وهي مهاجرة مصرية: "لم أتعرض لمضايقات منذ الحادثة، لكني خلعت حجابي تجنباً لنظرات الخوف أو الاتهام التي أشعر أنها تلاحقني في المواصلات وفي الشارع.. إذا وقعت جريمة أصبح المسلمين جميعهم متهمين".
وعبر بعض الكنديين عن رفضهم توزيع اتهامات عشوائية على المسلمين، إذ قال نيك دولاس لوكالة "الأناضول": "نحن نتألم، لكن هجوم البعض على دين بأكمله ينافي المنطق"، فيما قالت المواطنة جينيفر مكدونالد: "ليس جميع المسلمين إرهابيون، لكن كل الإرهابيين مسلمين".
في السياق ذاته، أثارت تقارير تحدثت عن مصادرة جواز سفر المتهم بإطلاق النار في أوتاوا، مايكل زيهاف بيبيو، قبل ارتكابه الحادث، لمنعه من السفر للانضمام ل"داعش"، تساؤلات في الشارع الكندي حول إذا ما كان توافر معلومات لدى السلطات الكندية كفيلا بمنع الهجوم.
وقال سيد سوهاروردي، إمام مدينة كالجاري، الباكستاني الأصل ومؤسس مجموعة "مسلمون ضد الإرهاب" في مقاطعة آلبرتا: "مراقبة أنشطة هؤلاء ومصادرة جوازات سفرهم ليست كافية"، وأضاف: "مصادرة جوازات السفر لن تردع هؤلاء الإرهابيين مغسولي الدماغ الذين تم تدريبهم لإلحاق الأذى بالكنديين".
وعلقت المواطنة ساندي دالرامبل، قائلة: "التصرف بعد حدوث الكارثة لا قيمة له، كانت لديهم معلومات، فلماذا انتظروا حتى قتل الجندي؟".
وقللت نورا أبو العيون، وهي كندية من أصل مصري تعيش في مدينة مونتريال، من تأثير الحادث على العلاقة الحالية بين المسلمين والكنديين، مستدعية مشاركة كنديون في احتجاجات للمسلمين ضد مشروع قانون يحظر الحجاب، العام الماضي، قائلة: "أعتقد أننا لو تظاهرنا هذا العام لكان معنا نفس المتضامنين الكنديين الذين كانوا معنا العام الماضي.. عددهم قليل، لكنهم هم الذين يقفون مدافعين عنا اليوم".
كانت مدينة مونتريال شهدت في أكتوبر، من العام الماضي، مظاهرة شارك فيها مسلمون وكنديون ضد مشروع قرار صاغه حزب كيبيك اليميني لمنع ظهور "الرموز الدينية" في المؤسسات الحكومية؛ قاصداً الحجاب على وجه التحديد، وتضامن قطاع من الكنديين مع المسلمين فيما وصفوه "بحق الجميع في ممارسة شعائر و طقوس دينه".
وفي وقت سابق من صباح اليوم، أعلنت السلطات الكندية أن مرتكب هجوم على نصب تذكاري ومقر البرلمان بالعاصمة، هو "مايكل جوزيف زيهاف بيبيو"، الذي نشأ في مدينتي مونتريال ولافال بمقاطعة كيبيك(شرق)، لأم كندية وأب ليبي.
وفي الفترة بين 2001 و2011، أدين "مايكل زيهاف-بيبيو" بإثني عشر تهمة، ما بين حيازة مخدرات، وقيادة متهورة، وتهديد بالسلاح، وتعدي بدني، وحيازة معدات اقتحام، حسب وسائل إعلام محلية.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.