رئيسة مجلس الدولة في أول تصريح إعلامي: "استرجاع الأموال المنهوبة أولوية قصوى للعدالة"    لجنة كريم يونس تنزل إلى الشارع    رئيس الدولة يوجه رسالة إلى الشعب    ضبط مركبات مختلفة وحجز 2 كلغ من الكيف المعالج    الدولة عازمة على مواصلة تنمية وتطوير المناطق الحدودية    ارتفاع طفيف في أسعار النفط    حدثان حاسمان في مسار التحرر الوطني    حققتم نتائج مرضية، شرفتم بها أنفسكم وجيشكم والجزائر    إتحاد العاصمة يهدّد بالانسحاب من رابطة الأبطال    بلعمري: «الإصابة هي من حرمتني من حضور التدريبات»    توقيف عصابة سرقة المنازل بالرباح بالوادي    حادث مرور مروع خلف 3 قتلى بالأغواط    ارتفاع عدد وفيات الحجاج الجزائريين إلى 20 شخصا    خلافات داخل قوى الحرية والتغيير تؤخر تشكيل المجلس السيادي    نصائح لا بد منها    تألّق»143 شارع الصحراء» مكسب جديد للجزائر    بلال الصغير يتألّق والشاب رياض النعام يُحدث المفاجأة    ترامب يقول إنه سيعلن «صفقة القرن» بعد انتخابات إسرائيل    رئيس الدولة يناقش مع الوزير الأول وضعية الشركات الخاصة محل تدابير قضائية    تسريح قطع الغيار المحجوزة على مستوى المستودعات الجمركية قبل تاريخ 27 جانفي 2017    حملة تطهير القطاعات من بقايا العصابة متواصلة.. !    استيراد السيارات المستعملة.. الحكومة تتجه للترخيص بداية من 2020    الغرافة يفاوض سليماني    القمح الروماني لا يلبّي معيار الجزائر بشأن أضرار الحشرات    استيراد السيارات المستعملة بداية 2020    كوتينيو يصدم برشلونة بهذا التصريح بعد مغادرة الفريق    غليزان: استلام مجمعات مدرسية جديدة خلال الدخول المدرسي المقبل    الفنانة اللبنانية إليسا تعلن اعتزالها الفن    بدوي يأمر برفع الحجز عن كل العتاد المتنقل المحجوز بموانئ البلاد    الطلاق رسميا نهاية أكتوبر المقبل .. !    صدقت “السلام” .. !    اتفاقات جديدة بين “أنصار الله” وممثلي 4 دول أوروبية    أوريدو تعوض زبائنها المتأثرين بالاضطرابات التي مست الشبكة    سوريا: آليات عسكرية تركية تدخل خان شيخون في ريف إدلب    زغماتي : استقلالية القاضي ليست امتياز بل مسؤولية مفروضة عليه    انتقال مهام مراقبة المواد الصيدلانية من المخبر الوطني الى الوكالة الجديدة السنة المقبلة    جمع أزيد من 27 طن من جلود الأضاحي في معسكر    عدة برامج صيفية للترفيه عن الأطفال المعوزين في البليدة    إجلاء الحجاج المرضى ممن هم في حالة خطيرة سريعا إلى الجزائر    انخفاض مخيف لصادرات الغاز الجزائري    الألعاب الإفريقية-2019 / سباحة    الرابطة المحترفة الأولى - مولوديّة الجزائر    “الفراعنة” أبطال العالم في كرة اليد للناشئين    الجلفة    بعد أدائهم لمناسك الركن الخامس    التّربية الوقائية في الإسلام    ذكر الله... أيسر العبادات وأسهل الطّاعات    10ملايين مصطاف منذ بداية جوان    المغرب يطرد مجددا المحامية الإسبانية كريستينا مارتينيز    « القلتة » ..جوهرة الساحل    فنان الأندلسي إبراهيم حاج قاسم في سهرة تراثية تلمسانية    حضور محتشم في الافتتاح    طفرة هائلة التعقيد    الكتاب وسيلة تعلم القراءة لدى الصغار    6 فرق فلكلورية تعيد الزمن الجميل لمدينة «موريسطاقا»    الشيخ السديس يستنكر افعال الحوثيين بعد الهجوم على حقل شيبة السعودي    إيسلا وثي مغرا ني مازيغن قوقلا ن تاغرما    اخلع نكسوم نمسلان والدونت إقوسان نالمشتاء ذالمرض    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





شركات بترولية ووكالات تشغيل تتلاعب بملف الشغل بورقلة
غليان في الشارع بسبب تمرير عروض عمل "تحت الطاولة"

تضم حاسي مسعود بولاية ورقلة المئات من الشركات النفطية، منذ ستينيات القرن الماضي إلى يومنا هذا، غير أن ملف الشغل لا زال يؤجج الشارع. بعد ما أصبحت هذه الشركات وكذا وكالات التشغيل محل اتهام من طرف البطالين نظرا للخروقات المسجلة، بينما تبقى مفتشية العمل خارج الخدمة وغير قادرة على توقيف تمرير عروض عمل تحت الطاولة.
تظل هذه المؤسسات تشكل معادلة هامة، فيما يخص توفير مناصب الشغل وتقليص نسبة البطالة بنسب متفاوتة على مستوى المناطق الجنوبية، كونها تطورت كثيرا وتوسعت مشاريعها، فيما يخص التنقيب والبحث عن الغاز والبترول بمختلف مناطق الوطن، زيادة على وجود المئات من العمال المحالين على التقاعد بشكل مستمر خلال هذه السنوات، وهو ما أدى إلي زيادة مناصب العمل بهذه المؤسسات مؤخرا وبشكل متزايد.
وأشارت مصادر "الشروق" من الشركات ووكالات التشغيل إلى وجود طرق عديدة يستعملها مسؤولون من أجل التوظيف المباشر وغير المباشر، وهذا بالاعتماد على عنصر المحسوبية وجلب معارفهم وتنصيبهم في مختلف الرتب.
ومن بين هذه الطرق التي أصبح يستعملها هؤلاء هو طرح عروض عمل بوكالات التشغيل خارج الولاية، بمناطق أخرى كتندوف، إليزي، تمنراست، بشار، وغيرها من الولايات الأخرى،عن طريق دراسة مسبقة بما يتعلق بعدم توفر هذه الاختصاصات المراد تنصيبها بهذه الوكالات وبتواطؤ من رؤساء هذه الوكالات سواء بتقسيم هذه المناصب والتلاعبات بها لصالح فئات محددة.
وأكدت ذات المصادر، أن الواقع حاليا يثبت مثل هذه الممارسات؛ حيث أصبح طرح هذه العروض، متزايدا بشكل كبير خلال المدة الأخيرة والأمثلة كثيرة، حيث يتم التوظيف على مستوى الموارد البشرية لهذه المؤسسات بطرق مختلفة.
ومن جهة ثانية، توجد حالات أخرى، تم توظيفها دون الشروط المعلن عنها نظرا لانعدام الرقابة من المصالح المعنية كشرط الاختصاص والخبرة وغيرها من هذه الشروط التي أصبح يلتف عليها المسؤولون بطرق ملتوية، باسم القانون بعيدا عن الأعين والضغوطات المتزايدة من طرف الشباب البطال بحاسي مسعود وورقلة وباقي مكاتب التشغيل بالولاية.
ومعلوم أن رئيس الوكالة الجديد غلق هاتفه منذ تنصيبه، ولا يمكن لأحد التواصل معه ماعدا فئة قليلة جدا، أما مكتبه فلم يدخله منذ شهور، بينما تصله العروض في جهة أخرى يوقع عليها بالتنسيق مع مديري الموارد البشرية بالشركات الوطنية، التي أضحت مشاركة بصورة مباشرة مما زاد في تأجيج الوضع أكثر من أي وقت مضي.
ورغم اهتمام والي الولاية بالملف والاجتماع عدة مرات مع مديري الشركات، للحد من التوظيف المباشر أو التحايل في تمرير العروض والحصول على مناصب عمل، إلا أن دار لقمان لازالت على حالها.
وأصبحت الشركات والوكالة والولائية في قفص الاتهام، وآخر حلقات المسلسل توظيف أشخاص من ولاية في أقصى شرق البلاد، على حساب البطالين "المحليين" بعدة شركات منها شركة على غرار شركة ENTP وأخرى.
ويظل التوظيف أكثر تعقيدا رغم توفر عروض العمل على مستوى وكالات التشغيل، وهو ما أصبح يطرح العديد من التساؤلات لدى الشارع المحلي وبعض الأطراف ذات الصلة بهذا المجال أين تذهب المناصب ومن المستفيد منها؟
وأصبح الشارع المحلي مؤخرا يعيش على وقع غليان مستمر من طرف الشباب البطال، الذي لم يجد سوى اللجوء إلى غلق الطرقات والقيام بالوقفات الاحتجاجية ومحاولات الانتحار الجماعية، من أجل الظفر بمنصب قار بهذه المؤسسات النفطية، التي تنشط بالمنطقة منذ سنوات طويلة جدا.
ولعل استعمال مثل هذه الطرق غير المشروعة، في التوظيف أصبح يساهم بطريقة غير مباشرة، في تأزم وتعقيد ملف التشغيل بالمنطقة إلى أجل غير مسمى.
يذكر أن "الشروق" حاولت مرارا الاتصال برئيس الوكالة الولائية للتشغيل من أجل معرفة رده، حول التجاوزات الحاصلة، غير أنه تعذر علينا ذلك بسبب خطوطه الهاتفية المغلقة.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.