المدير الجهوي يكشف من باتنة    ميلة    فيما تم تسجيل 25 حالة مؤكدة في الثلاثي الأول بثلاث بلديات    حج 2019: الشروع في إيداع الملفات على مستوى المصالح الإدارية بداية من الأحد القادم    بالفيديو.. الخضر يجرون ثالث حصة تدريبية تحضيرا لمباراة غامبيا    الاتحادية الجزائرية للمبارزة    نيوزيلندا تقف دقيقتي‮ ‬صمت تضامناً‮ ‬مع ضحايا المجزرة‮ ‬    الطبعة الأولى للفيلم القصير بعين الكبيرة    إطلاق الفيلم الجديد ل تارانتينو‮ ‬    بعد عودتها إلى الفن‮ ‬    إنعقاد المائدة المستديرة الثانية لإحراز تقدم في‮ ‬مسار تسوية النزاع    بسبب عدم تسوية مستحقاتهم المالية    3 قتلى بينهم طفلة في اصطدام بين شاحنة وسيارة بسعيدة    لتكسير الأسعار ومنع المضاربة    تزامناً‮ ‬والاحتفال بعيد النصر بسوق أهراس‮ ‬    ضمن ملتقى لتجسيد مخطط الإتصال السنوي‮ ‬للجيش    ضمن مختلف الصيغ    تتعلق بالإدارات والمؤسسات العمومية    الدولة حريصة على ديمومة المؤسسات الدستورية    بوشارب يفقد البوصلة ويتناقض مع نفسه    انخفاض ب7 ملايين دولار في جانفي 2019    يجب الحذر من محاولات التفرقة لتشويه الحراك الشعبي    انعقاد المائدة المستديرة الثّانية بين البوليساريو والمغرب    صديق شهاب يفجر قنبلة من العيار الثقيل أويحيى يتبرأ    الرئيس بوتفليقة يهنّئ الباجي قايد السبسي    تحقيق المبتغى يؤطره سيرحضاري    احتجاجات الشباب البطال تتواصل لليوم الثالث أمام وكالة التشغيل    عمال مصنع «فولسفاكن» بغليزان يطالبون بإعادتهم إلى مناصبهم أو تعويضهم    المجلس الإسلامي الأعلى يبارك الحراك الشعبي «المبهر»    حجز 12.5 كلغ كيف و100غ كوكايين    سمسار سيارات يحتال على زميله و ينهب منه 1,5 مليار سنتيم    استرجاع سيارة سياحية ودراجة نارية    المستفيدون من سكنات «ألبيا» بمستغانم يحتجون    رسالة للسلطة والعالم    دروس التاريخ.. ما أكثرالعبر    الحرية و المرأة في لوحات زجاجية و تحف من السيراميك    الفنان مصطفى بوسنة يمثل الجزائر في التظاهرة    الانتهاء من المرحلة الأخيرة لتنفيذ المخطط    مولودية وادي تليلات تستضيف مولودية وهران في داربي واعد    «نحن بصدد بناء منتخب»    تعليق عمليات الطيران لطائرات البوينغ من نوع "737 ماكس8" و "737 ماكس 9" في المجال الجوي الجزائري    يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلَاةِ ۚ إِنَّ اللَّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ (153)    الوصايا العشر في آخر سورة الأنعام    لا تقربوا الغدر    لافان يطالب بتجهيز عبيد    أبو الفضل العباس عم المصطفى وساقي الحرمين    ذكريات حرب وانتصار    تكييف قوانين التجارة الخارجية مع خصوصيات المناطق الحدودية    إبراز أهمية البحث والاهتمام    ‘'السنياوة" يقصفون بالثقيل ويضمنون صعودهم مبكرا    مشيش يبرمج وديتين    مخترعون يبحثون عن دعم لتطوير إبداعاتهم    أسبوع الابتسامة بمناسبة العطلة    إجراء 14 عملية زرع قوقعة الأذن    تسجيل 44 إصابة بمتوسطة جرياط 2 ببلدية القصبات بباتنة: لجنة للتحقيق في انتشار أعراض التهاب الكبد الفيروسي بالمدارس    احتجاج على تدني الخدمات بمصلحة أمراض الكلى بتلاغ    مرضى القصور الكلوي يتخبطون بين أجهزة معطلة وأدوية غائبة    .. مملكة بن بونيا    







شكرا على الإبلاغ!
سيتم حجب هذه الصورة تلقائيا عندما يتم الإبلاغ عنها من طرف عدة أشخاص.





رجاء الله.. لا تربطه بالغرور

الأخلاق الرذيلة هي معاول هدم وتدمير لما تلحقه من الأذى بالأفراد وبنظم مجتمعاتهم، فكلما انحرف الأفراد والمجتمعات عن مكارم الأخلاق وشاعت فيهم الأمراض والأوبئة المتمثلة في مساوئ الأخلاق، تعرضت هذه المجتمعات للتفكك والانهيار، ومن أعظم المفاسد الأخلاقية التي يتعرض لها الأفراد والمجتمعات الغرور، ذلك الداء الذي يدل على نقصان الفطنة وطمس نور العقل والبصيرة، فينخدع العبد بما آتاه الله من أسباب القوة والجمال ليتعالى ويتكبّر، ثم يتكبر على خالقه، فلا يخضع له ولا يقوم بواجب العبودية ويسير وراء شهواته، قال تعالى "يَا أَيُّهَا الأِنْسَانُ مَا غَرَّكَ بِرَبِّكَ الْكَرِيمِ الَّذِي خَلَقَكَ فَسَوَّاكَ فَعَدَلَكَ"
بين الغرور والجهل
يمكن القول بأن آفة الجهل هي القاعدة التي يستند إليها الغرور، ويمكن الحديث هنا عن الجهل بحقيقة النفس والجهل بحقيقة الحياة وبصفات الرب، فإذا جهل الإنسان كل هذه المعاني رفع نفسه فوق قدرها وترفع على الخلق وتكبر على الله، وذكر العلماء أن الغرور أنواع متفاوتة، يقول الإمام «الغزالي» رحمه الله "أظهر أنواع الغرور وأشدها غرور الكفار وغرور العُصاة والفُسّاد"، وذكر أن غرور الكفار أنواع، فمنهم من غرته الحياة الدنيا، ومنهم من غره بالله الغرور، أما الذين غرتهم الحياة الدنيا فهم الذين قالوا "النقد خير من النسيئة"، والمراد بالنقد البيع المعجل والنسيئة هي البيع الآجل، والدنيا نقد والآخرة نسيئة، فالدنيا إذن خير من الآخرة، فلا بد من إيثارها، وقالوا أيضا "اليقين خير من الشك، ولذات الدنيا يقين ولذات الآخرة شك، فلا نترك اليقين للشك"، وعلاج هذا الغرور إما بتصديق الإيمان وإما بالبرهان، فأما التصديق بالإيمان فهو أن يصدق الله تعالى في قوله "ما عندكم ينفد وما عند الله باق"، وقوله عز وجل "وللآخرة خير لك من الأولى"، وأما المعرفة بالبرهان فهو أن يعرف وجه فساد هذا القياس الذي نظمه في قلبه الشيطان، وهذا القياس الذي نظمه الشيطان فيه أصلان: أن النقد خير من النسيئة وأن الدنيا نقد والآخرة نسيئة، فهذا محل التلبيس لأن الأمر ليس كذلك، بل إن كان النقد مثل النسيئة في المقدار والمقصود فهو خير، وإن كان أقل منها فالنسيئة خير، ولذلك فإن الكافر المغرور يبذل في تجارته درهما ليأخذ عشرة نسيئة، ولا يقول النقد خير من النسيئة فلا أتركه، والإنسان إذا حذّره الطبيب الفواكه ولذائذ الأطعمة ترك ذلك في الحال خوفا من ألم المرض في المستقبل، كما أن القول بأن اليقين خير من الشك يثبت أن هذا القياس أكثر فسادا من الأول، إذ اليقين خير من الشك إذا كان مثله، وإلا فالتاجر في تعبه على يقين وفي ربحه على شك، والمتفقّه في جهاده على يقين وفي إدراكه رتبة العلم على شك، والصياد في تردده في المقتنص على يقين، وفي الظفر بالصيد على شك.
يتيقن المؤمن من هذا القياس الخاطئ، وليقينه مدركان، أحدهما الإيمان والتصديق وتقليدا للأنبياء والعلماء، وذلك أيضا يزيل الغرور، وهو مُدرك يقين العوام وأكثر الخواص، ومثالهم مثال مريض لا يعرف دواء علته وقد اتفق الأطباء على أن دواءه النبت الفلاني، فإن المريض تطمئن نفسه إلى تصديقهم ولا يطالبهم بتصحيح ذلك بالبراهين الطيبة، بل يثق بقولهم ويعمل به، والخلاصة أن غرور الشيطان بأن الآخرة شك يُدفع إما بيقين تقليدي وإما ببصيرة ومشاهدة من جهة الباطن، والمؤمنون بألسنتهم وعقائدهم إذا ضيّعوا أوامر الله تعالى وهجروا الأعمال الصالحة ولابسوا الشهوات والمعاصي، فهم مشاركون للكفار في هذا الغرور لأنهم آثروا الحياة الدنيا على الآخرة، إلا أن أمرهم أخف لأن أهل الإيمان يعصمهم من عقاب الأبد فيخرجون من النار ولو بعد حين، ومجرد الإيمان لا يكفي للفوز، قال تعالى "وإني لغفار لمن تاب وآمن وعمل صالحا ثم اهتدى"
تمني العُصاة
غرور العصاة من المؤمنين بقولهم إن الله كريم وإنا نرجو عفوه واتكالهم على ذلك وإهمالهم الأعمال وتحسين ذلك بتسمية تمنيّهم واغترارهم رجاءً وظنهم أن الرجاء مقام محمود في الدين وأن نعمة الله واسعة ورحمته شاملة ويرجونه بوسيلة الإيمان، وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم "الكيس من دان نفسه وعمل لما بعد الموت، والأحمق من أتبع نفسه هواها وتمنى على الله"، فهذا التمني على الله غير الشيطان اسمه فسماه رجاء حتى خدع به الجهال، وقد شرح الله الرجاء فقال "إن الذين آمنوا والذين هاجروا وجاهدوا في سبيل الله أولئك يرجون رحمة الله"، يعني أن الرجاء بهم أليق لأن ثواب الآخرة أجر وجزاء على الأعمال، فقد قال تعالى "وإنما توفون أجوركم يوم القيامة"، فلو أن شخصا استؤجر لإصلاح شيء وشرُط له أجرة وكان الشارط كريما بما يفي بالوعد ويزيد عليه، فجاء الأجير وأخذ هذا الشيء ثم جلس ينتظر الأجر بزعم أن المستأجر كريم، أفيرى العامل ذلك تمنيا وغرورا أم رجاء، وقد قيل ل«الحسن» "قوم يقولون نرجو الله ويضيعون العمل"، فقال "هيهات هيهات، تلك أمانيهم يترجحون فيها، من رجا شيئا طلبه ومن خاف شيئا هرب منه".
مواضع حسن الظن بالرجاء
للرجاء مواضع يحسن فيها أحدها في حق العاصي المنهك إذا خطرت له التوبة فيقنطه الشيطان، وهنا يقمع القنوط بالرجاء ويتذكر قوله تعالى "إن الله يغفر الذنوب جميعا"، فإذا توقع المغفرة مع التوبة فهو راج، والثاني في حق من تغتر نفسه عن فضائل الأعمال ويقتصر على الفرائض، فيرجّي نفسه نعيم الله تعالى وما وعد به الصالحين حتى ينبعث من رجائه نشاط العبادة، فيقبل على الفضائل ويتذكر قوله تعالى "قد أفلح المؤمنون... الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون".
بين الثقة بالله والغرور والعجز
قال «ابن القيم» رحمه الله تعالى "الفرق بينهما أن الواثق بالله قد فعل ما أمره الله به ووثق بالله في طلوع ثمرته وتنميتها وتزكيتها، كغارس الشجرة وباذر الأرض، والمغتر العاجز قد فرط فيما أُمر به وزعم أنه واثق بالله، والثقة إنما تصح بعد بذل المجهود"، ويضيف "إن الثقة سكون يستند إلى أدلة وأمارات يسكن القلب إليها، فلكما قويت تلك الأمارات قويت الثقة واستحكمت، سيما على كثرة التجارب وصدق الفراسة، وأما الغرة فهي حال المغتر الذي غرته نفسه وشيطانه وهواه وأمله الخائب الكاذب بربه حتى أتبع نفسه هواها وتمنى على الله الأماني، والغرور ثقتك بمن لا يوثق به وسكونك إلى من لا يُسكن إليه ورجاؤك النفع من المحلّ الذي لا يأتي بخير كحال المغتر بالسراب".
طول الرجاء وسوء العمل.. أعظم الغرور
من أعظم الغرة أن ترى المولى عز وجل يُتابع عليك نعمه وأنت مقيم على ما يكره، فالشيطان وكّل بالغرور، وطبع النفس الأمارة الاغترار، فإذا اجتمع الرأي والبغي والشيطان الغرور والنفس المغترة لم يقع هناك خلاف في حدوث الغِرة، فالشياطين غروا المغترين بالله وأطمعوهم في عفوه وتجاوزه، وحدثوهم بالتوبة لتسكن قلوبهم ثم دافعوهم بالتسويف حتى هجم الأجل فأُخذوا على أسوأ أحوالهم، قال تعالى "وغرتكم الأماني حتى جاء أمر الله وغركم بالله الغرور"، وأعظم الناس غرورا بربه من إذا مسّه الله برحمة منه وفضل قال "هذا لي"، أي أنا أهله وجدير به ومستحق له، ثم قال "وما أظن الساعة قائمة"، فظن أنه أهلٌ لما أولاه من النعم مع كفره بالله، ثم زاد في غروره فقال "ولئن رجعت إلى ربي إن لي عنده للحسنى"، وهكذا تكون الغرة بالله، فالمغتر بالشيطان مغتر بوعوده وأمانيه، وقد ساعده اغتراره بدنياه ونفسه، فلا يزال كذلك حتى يتردى في آبار الهلاك.


انقر هنا لقراءة الخبر من مصدره.